اعراض زيادة الصفائح الدموية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٤٣ ، ٣ ديسمبر ٢٠١٩
اعراض زيادة الصفائح الدموية

زيادة الصفائح الدموية

تُعرف زيادة الصفائح الدموية بأنها الحالة التي تحدث نتيجة لزيادة مفرطة في عدد الصفائح الدموية في الدم، كما تُعرف الصفائح الدموية بأنها خلايا دم موجودة في البلازما والتي عادةً ما توقف النزيف عن طريق التصاقها مع بعضها البعض بهدف تشكيل حاجز، ويُمكن أن يؤدي ارتفاع الصفائح الدموية إلى الإصابة بالعديد من المشاكل الصحية كالسكتة الدماغية، أو النوبة القلبية، أو حدوث جلطة في الأوعية الدموية، ويوجد نوعان ناتجان عن ارتفاع الصفائح في الدم هما: ارتفاع الصفائح الأولي الذي ينتج عن وجود خلايا غير طبيعية في النخاع العظمي تؤدي إلى زيادة الصفائح الدموية، بالإضافة إلى ارتفاع الصفائح الثانوي الذي ينتج بسبب معاناة المريض من بعض الحالات الأخرى، مثل؛ فقر الدم بسبب نقص الحديد، أو السرطان، أو وجود التهاب وعدوى، أو الجراحة خاصة استئصال الطحال، وفي هذا المقال سنبين لكم أعراض زيادة الصفائح الدموية ومعلومات فيما يتعلق بها.[١]


أعراض زيادة الصفائح الدموية

عادةً لا تظهر أي علامات أو أعراض على المصابين بارتفاع عدد الصفائح الدموية، ولكنها تعتمد على الحالة المرضية المُسببة للزيادة في حال ظهورها، ومن أهم الأعراض المرتبطة بالجلطات الدموية والنزيف والتي قد تظهر على المصابين بمرض ارتفاع الصفائح في الدم ما يأتي:[٢]

  • الشعور بالصداع وآلام في الرأس.
  • الشعور بألم في الصدر.
  • التعب والضعف العام.
  • الدوار أو الدوخة.
  • الشعور بوخز أو خدر في اليدين والقدمين.


أسباب ارتفاع عدد الصفائح الدموية

توجد عدة أسباب يُمكن أن تؤدي إلى زيادة نسبة الصفائح في الدم، ومن أهم هذه العوامل ما يأتي:[٣]

  • الإصابة باضطرابات التكاثر النقوي: يُمكن أن يؤدي التعرض لاضطرابات التكاثر النقوي إلى زيادة إنتاج خلايا الدم من قِبل نخاع العظم، وبالتالي ارتفاع نسب الصفائح الدموية عن معدلها الطبيعي، وقد ينتج عن هذه الحالة الإصابة بتخثرات الدم.
  • الإصابة بالعدوى: تُعد الإصابة بالعدوى هي السبب الأكثر شيوعًا في ارتفاع عدد الصفائح الدموية لدى كلّ من البالغين والأطفال، وقد يكون هذا الارتفاع شديد، إذ يزيد عن مليون خلية لكل ميكرولتر من الدم، ولكن تعود نسبة الصفائح إلى المعدل الطبيعي بعد القضاء على العدوى، مع الإشارة إلى أنها غالبًا لا تكون مصحوبة بأي أعراض أو علامات.
  • فقر الدم الناتج عن نقص الحديد: قد ينتج عن الإصابة بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد زيادة في نسبة الصفائح الدموية التي تعود إلى نسبتها الطبيعية عند علاجها.
  • استئصال الطحال: إن تعرض الطحال لأي أضرار أو مشكلات صحية أو اللجوء إلى عملية إزالة الطحال قد يؤدي إلى ارتفاع معدل الصفائح في الدم؛ لأن الطحال يخزن جزءًا من الصفائح الدموية في الوضع الطبيعي، ويُمكن أن يؤدي ارتفاع نسبة الصفائح الدموية في هذه الحالة إلى زياد خطر تكون الخثرات الدموية.
  • الإصابة بالأمراض الالتهابية: يُمكن أن تؤدي الإصابة بأحد الأمراض الالتهابية إلى المعاناة من زيادة نسبة الصفائح الدموية، وذلك نتيجة إنتاج السيتوكين من قِبل الخلايا، التي تعزز إنتاج الصفائح الدموية.
  • وجود الغلوبيولينات البردية في الدم: وهي حالة مرضية تؤدي إلى ارتفاع في عدد الصفائح الدموية، إذ يحتوي فيها الدم على كميات كبيرة من البروتينات غير القابلة للذوبان التي تلتصق معًا في درجات الحرارة المنخفضة، وقد ترتبط هذه الحالة بأمراض مختلفة مثل؛ التهاب الكبد الفيروسي، والتهاب المفاصل الروماتويدي، وغيرها.
  • فقر الدم الانحلالي: وهو أحد أنواع فقر الدم الذي يُمكن أن يزيد من معدل الصفائح في الدم، إذ يدمر فيه الجسم خلايا الدم الحمراء بصورة أسرع مقارنة بعدد خلايا الدم التي يُنتجها الطحال.
  • الإصابة بالسرطان: تُؤدي الإصابة ببعض الأورام الخبيثة إلى زيادة الصفائح الدموية، ومن أكثر أنواع السرطان المُسببة لذلك؛ سرطان الرئة، وسرطان الكبد، وسرطان القولون والمستقيم، بالإضافة إلى سرطان الدم النقوي المزمن.


دواعي إجراء تحليل الصفائح الدموية

يجرى تحليل الصفائح الدموية في حال وجود تاريخ عائلي للمعاناة من أحد مشاكل النزيف الصحية، أو في حال المعاناة من اضطراب النزيف، أو وظائف الصفائح الدموية غير الطبيعية أو انخفاض عدد الصفائح الدموية، ويُمكن أن تساعد نتائج التحليل في تشخيص العديد من الأمراض مثل؛ اضطراب المناعة الذاتية، واضطراب الوراثة، والآثار الجانبية للأدوية التي تؤثر على عدد الصفائح الدموية، واضطرابات تكاثر النخاع وغيرها، ومن أهم الأعراض التي تستدعي إجراء تحليل الصفائح الدموية ما يأتي:[٤]

  • النزيف الشديد.
  • تشكل الكدمات على الجلد بسهولة.
  • الإصابة بنزيف الأنف أو اللثة.
  • زيادة شدة النزيف المصاحب للدورة الشهرية.
  • ظهور دم في البول أو البراز.


تشخيص زيادة الصفائح الدموية

يُمكن أن يكتشف الطبيب إصابة الشخص بارتفاع الصفائح في الدم أثناء إجراء الفحص الروتيني، أو عند تشخيص مرض آخر كتضخم الطحال، أو في حال المعاناة من الأعراض والعلامات التي تُشير إلى الإصابة بالمرض، وفي هذه الحالة قد يطلب الطبيب إجراء فحص الدم الكامل الذي يعرف فيه ما إذا كان عدد الصفائح الدموية أعلى من المعدل الطبيعي أم لا، كما قد يطلب الطبيب مجموعة من الاختبارات الأخرى للكشف عن مستويات الحديد غير الطبيعية، وعلامات الالتهاب، والإصابة بأمراض السرطان غير المشخص، وطفرات الجينات الوراثية، بالإضافة إلى ذلك يُمكن أن يلجأ الطبيب إلى استخدام إبرة للحصول على عينة صغيرة من نخاع العظم لفحصها والتحقق من ارتفاع عدد الصفائح الدموية لدى المصاب.[٢]


علاج ارتفاع عدد الصفائح الدموية

لا يحتاج المصاب عادة إلى أي علاج، ويكتفي الطبيب المعالج بمراقبة عدد الصفائح الدموية من خلال إجراء بعض التحاليل الدورية، أما في حال المعاناة من أعراض زيادة الصفائح الدموية فإن العلاج يعتمد على المسبب الرئيسي للارتفاع، فقد يصف الطبيب جرعة صغيرة من دواء الأسبرين للوقاية من تخثر الدم، أو يُمكن إجراء عملية فصادة الصفيحات في الحالات الشديدة بهدف خفض عدد الصفائح الدموية بسرعة، أما بالنسبة للأشخاص الذين يُعانون من كثرة الصفائح الأولي فقد يحتاجون إلى استخدام بعض أنواع الأدوية مدى الحياة للعمل على تثبيط إنتاج الصفائح مثل؛ دواء هيدروكسي يوريا، ودواء أناغريليد.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب "Thrombocytosis", my.clevelandclinic.org, Retrieved 2-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Thrombocytosis", www.mayoclinic.org,13-9-2018، Retrieved 2-12-2019. Edited.
  3. Amber Yates (1-12-2019), " 8 Things That Elevate Your Platelet Count "، www.verywellhealth.com, Retrieved 2-12-2019. Edited.
  4. Janelle Martel (2-3-2018), "Platelet Aggregation Test"، www.healthline.com, Retrieved 2-12-2019. Edited.