إزالة شعر الوجه الدائم للرجال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٢٥ ، ١٨ مارس ٢٠٢٠
إزالة شعر الوجه الدائم للرجال

إزالة شعر الوجه للرجال

يُعاني أغلب الرجال من نمو الشعر في بعض أجزاء الجسم بإفراط، ممّا قد يدفعهم الأمر إلى التفكير بإزالة الشعر للأبد بطريقةٍ دائمة،[١] في حين قد يعاني آخرون منهم قضاء وقتٍ طويل في حلق شعر الوجه، ممّا يشكل هذا الأمر عادةً روتينيةً يوميةً مرهقة، وقد تنتج عنها الإصابة ببعض الجروح، أو الطفح الجلدي، وتهيج الجلد، أو الإصابة ببعض العيوب الطفيفة بالوجه، مما قد يجعلهم يلجؤون للتفكير بحلولٍ لإزالة الشعر بطريقة دائمة؛ للتخلص من عناء إزالة الشعر يوميًا، ولتحسين المظهر العام، وزيادة الثقة بالنفس.[٢]


طرق إزالة شعر الوجه للرجال نهائيًا

تُستخدم عدة طرق لإزالة شعر الوجه للأبد، منها:

  • الليزر: يُستخدم الليزر كأشعة ضوئية تخترق جذر الشعرة، فتقتل جذور الشعر دون البصيلات، وهذا لا يعني غلق مسام الشعر فقد ينمو مرةً أخرى في مكانه، ولكن من الصعب والنادر جدًا حدوث ذلك، كما أنّ نتائج إزالة الشعر بالليزر مضمونة وتستمر لفترة طويلة نسبيًا، ويستمر العلاج بالليزر لمدةٍ طويلة على عدة جلساتٍ متتالية قد تصل لثماني جلسات وقد تستغرق كل جلسة ثلاثين دقيقة،[١] ووفقًا لما بينه الدكتور "أخافان" فقد نوّه بأنّه يجب حلق المنطقة المراد نزع الشعر عنها قبل يوم من موعد جلسة الليزر بحيث يُزال الشعر عن سطح الجلد، دون أن تموت البصيلات، ولذا يُمنع استخدام الشمع لأهمية البصيلات بجذب أشعة الليزر إليها، إذ تنتقل أشعة الليزر تحت الجلد من الجذور، ويُنبه بضرورة تجنب حمّامات بخار الماء الساخنة بعد إنهاء الجلسة، أو ممارسة التمارين الرياضية التي ترفع من نشاط الجسم وحرارته لمدة يوم بعد الانتهاء من كل جلسة، بالرغم من أن أغلب الناس قد لا يشعرون بأيّ أعراض كالحساسية، أو تهيج الجلد، أو الاحمرار،[٣]ويعتقد بعض الرجال أن استخدام الليزر هو الحل الأمثل لإزالة شعر الذقن نهائيًا من الوجه، وهذا ليس صحيحًا تمامًا؛ إذ يُمكن لليزر أن يؤدي إلى إزالة شعر الذقن لفترة طويلة لكنه لن يكون حلًا نهائيًا،[٤]وعلى العموم تشتهر هذه التقنية بتكلفتها العالية، كما يحتاج الرجل للخضوع لجلسات متعددة للوصول إلى نتائج جيدة، وعلى العموم باتت تتوفر أجهزة ليزر منزلية حديثة لإزالة شعر الذقن في المنزل، وهي غير مكلفة كثيرًا.[٥]
  • إزالة الشعر بالوميض الكهربائي: هي طريقة تُستخدم فيها إبرة رفيعة جدًا ودقيقة، وترسل تردداتٍ ينتج عنها صدماتٍ كهربائية إلى بوصلة الشعر كل واحدةٍ على حدة؛ بهدف تدميرها، وتكون النتيجة عدم نمو الشعر من جديد مئة بالمئة، وإزالة الشعر للرجال للأبد، ويُنصح بإجراء هذه التقنية لدى طبيب أمراضٍ جلدية، أو أخصائي تحليل كهربائي معتمد، وتعد هذه التقنية حلًا جيدًا ومرخصًا من قبل إدارة الغذاء والدواء؛ إلا أنّها تحتاج لجلساتٍ متتابعة كل أسبوع أو أسبوعين، وتختلف المدة باختلاف طول الجلسة، ويمكن إزالة الشعر بالتحليل الكهربائي على أي منطقة في الجسم وتناسب جميع أنواع البشرة، إلا أنّ استخدام هذه التقنية قد يسبب بعض التأثيرات الجانبية كتهيج الجلد والاحمرار والشعور ببعض الألم، وقد يسبب بعض الأعراض النادرة والأكثر خطورة كحدوث بعض الالتهابات من جراء استخدام الإبر، وظهور بعض الندبات، وفي حالات أخرى الإصابة بالجيوب الأنفية نتيجة نمو حاد بأنسجة الندوب،[٦] وتُجرى عملية التحليل الكهربائي بتوجيه تيارٍ كهربائي عالي الترددات تنتج عته اهتزازاتٍ قوية لتدمير بصيلات الشعر بالتفاعلات الكيميائية الناتجة عن التيار، وتعتمد مدة الجلسة على كفاءة الأخصائي المعتمد، وقد تتراوح مدتها ما بين خمس عشرة دقيقة وساعة، ويُستخدَم مخدر موضعي قبل ساعة من بدء العلاج؛ لما قد تسببه هذه التقنية من ألم، وقد تسبب فرط التصبغ أو قلته، إلا أنّه ينبغي التحذير بعدم استخدام هذه التقنية من قبل الأشخاص الذين لديهم أجهزة لتثبيت نبضات القلب وضبطه،[٧]وفي حال أراد الرجل إزالة جميع شعر لحيته، فإن ذلك بالطبع سيعني ضرورة خضوعه لجلسات أسبوعية على مدى سنة تقريبًا؛ لأن العلاج بالتحليل الكهربي يسعى إلى التخلص من كل شعرة على حدة، أما بالنسبة لأسعار جلسات التحليل الكهربي فإنها تصل إلى حوالي 40 دولارًا للجلسة الواحدة[٨]، لكن قد تتباين الأسعار من عيادة إلى أخرى؛ فبعض العيادات البريطانية -مثلًا- تطلب حوالي 46 دولارًا عن كل 15 دقيقة يمضيها الطبيب أو الأخصائي في إزالة الشعر بواسطة هذا الطريقة، وقد تأخذ 106 دولارات عن كل 45 دقيقة. [٩].
  • تقنية الضوء النبضي المكثف: تعرف بأنها آلات تُستخدم الضوء النبضي المكثفIPL بتركيزٍ شديد مع تطبيق كريم أو جل مرافق لنوعية الجهاز المستخدم، وتعتمد تقنيته على حرق جذع الشعرة عن طريق تسخين أنسجة بصيلات الشعر والجذور بالإشعاعات الضوئية الصادرة عنه، إلا أن نتائجه أقل فاعلية من الليزر والتحليل الكهربائي، وقد يسبب بعض الآثار الجانبية كالحروق وخاصةً للبشرة الداكنة، وتغيُّر في صبغات الجلد، وحدوث بعض الندوب، وبعض إصابات العين، ويُنصح قبل استخدامه استشارة طبيب الجلدية المختص لتلقي المشورة الصحيحة.[٧]


طرق أخرى لإزالة شعر الوجه

توجد أساليب كثيرة لإزالة شعر الذقن، وعلى الرغم من أنها لن تصل لفاعلية طريقة التحليل الكهربي، لكنها تبقى طرقًا مفيدة وعملية لإزالة شعر الذقن لدى البعض، ومنها[٥]:

  • طريقة النتف: تهدف هذه الطريقة إلى إزالة شعر الذقن عبر سحبه من جذوره بدلًا عن حلاقته أو تقصيره، وهي تُعد طريقة فعالة وغير مكلفة كثيرًا، ويُمكن لمفعولها أن يبقى لمدة 3-8 أسابيع، لكن يبقى النتف أحد الطرق المزعجة وربما المؤلمة بالنسبة للكثير من الرجال.
  • الكريمات المزيلة للشعر: تحتوي هذه الكريمات على مركبات كيميائية متنوعة تهدف إلى تحطيم البروتينات الموجودة في الشعر، ويُمكن لنتائج هذه الكريمات أن تكون أطول من الحلاقة العادية أو من استخدام الشمع العادي، لكن تبقى احتمالية الإصابة بالحساسية بسببها واردة لدى البعض.
  • الحلاقة: تبقى الحلاقة العادية هي الطريقة الأسرع والأسهل للتخلص من شعر الذقن، زيمكن استعمال شفرة الحلاقة الحادة أو ماكينة الحلاقة الكهربائية لإزالة الشعر كما ورد مسبقًا، كما يُمكن لهذه الأدوات أن تحلق ليس شعر الذقن فحسب، وإنما شعر تحت الإبط وأماكن أخرى من الجسم، لكن كما هو معروف فإن نتائج الحلاقة العادية لن تدوم لفترة طويلة، وسينمو الشعر مرة أخرى بعد يوم أو ثلاثة أيام.


مشاكل شعر الذقن

يبحث الرجال أصلًا عن حلولٍ نهائية للتخلص من شعر الذقن بسبب كثرة المشاكل المرتبطة بشعر الذقن وحلاقة الذقن أيضًا، ومن بين هذه المشاكل ما يلي[١٠]:

  • التهيج الجلدي: يحاول الكثير من الرجال تجنب حلاقة شعر الذقن بسبب الحرقة والتهيج الجلدي الناجم عن الحلاقة، وعلى الرغم من لجوء الرجال عادةً إلى استخدام جل أو كريم الحلاقة لغاية تسهيل حلاقة شعر الذقن، إلا أن بعض هذه الكريمات تتسبب في زيادة الحرقة والتهيج أحيانًا.
  • الشعر الناشب: تحدث هذه المشكلة عادةً عند الرجال الذين يمتلكون شعرًا مجعدًا، وهي تنجم عن انغراس الشعر باتجاه الجلد بدلًا عن نموه فوق سطح الجلد بعد حلاقته، وهذا يؤدي إلى ظهور بثور حمراء اللون ومثيرة للحكة.
  • قشرة اللحية: يظن الرجال بأن نمو قشرة اللحية هي علامة على سوء نظافتها، لكن الحقيقة أن النظافة ليس لها علاقة بهذه المشكلة في الأساس؛ لأن القشرة تنشأ أصلًا عن الإصابة بأحد أنواع الفطريات التي تتكاثر داخل شعر اللحية، أو شعر الرأس، أو حتى حواجب أو رموش العينين.
  • حبوب تظهر على اللحية: يعتقد الكثير من الرجال بأن البثور أو الحبات الظاهرة بين شعر اللحية هي حب شباب أو شعر ناشب فقط، لكن الحقيقة هي أن هذه الحبات قد تكون شامات، أو أورام حميدة، أو حتى أورام سرطانية بحاجة للمعاينة لتحري نوعها وعلاجها.


أسباب نمو الشعر الزائد

يعاني بعض الرجال من زيادة الشعر المفرطة تمامًا كبعض النساء، سواء على الوجه، أو بأيّ منطقةٍ بالجسم، ممّا قد يُسبب الأمر إحراجًا، أو منظرًا غير لائق، ويوجد عدد من الأسباب كحالة طبية ما يمكن أن تؤدي إلى تغيير هرمونات الجسم ونمو الشعر بإفراط، وفقًا لما بينه "ساندي تساو" "مدرس بكلية الطب في جامعة هارفارد وأخصائي أمراض جلدية في مستشفى ماساتشوستن"، إذ نبّه لضرورة عدم تجاهل نمو الشعر المفرط وغير المعتاد، وأوصى بضرورة مناقشة الأمر مع الطبيب المختص لمعرفة الحالة الطبية الكامنة وراء نموه المفرط، وخصّص بعض الحالات الطبية الخاصة بالنساء كزيادة مستوى الأندروجيات بالجسم، وارتفاع الهرمونات الذكورية، وبين أعراضًا أخرى قد يشترك فيها الجنسان، وقد تكون مصاحبة لنمو الشعر المفرط كظهور بعض أنواع حب الشباب من النوع الحاد، أو تطور الكتلة العضلية وزيادتها، وبعض التغييرات التي تطرأ على الصوت، وقد بين أنّ الطبيب المختص يمكنه تحديد السبب الكامن وراء ذلك كالكشف عن متلازمة المبيض متعدد الكيسات الخاص بالنساء، ووضح الأسباب الأخرى المسببة لنمو الشعر المفرط لدى الجنسين كمقاومة الإنسولين، وأورام الغدة الكظرية، ومرض كوشيينغ الناشئ من ارتفاع مستوى الكورتيزول بالدم.[١١]


قد يُهِمُّك

يلجأ الكثيرون من الرجال لإزالة الشعر الدائم بحثًا عن حلٍّ مريح، إلا أنّه توجد بعض الأمور التي يجب معرفتها قبل الإقدام على هذه الخطوة:[١٢]

  • يعد الليزر والتحليل الكهربائي خيارين أساسيين لإزالة الشعر نهائيًا، وبالرغم من أن تقنية الليزر هي الأكثر شيوعًا، إلا ّأن استخدامها يُخفف نسبة الشعر بتقدير 70 -85%، في حين تقنية التحليل الكهربائي تزيل الشعر كاملًا إلا أنّها قد تكون مؤلمة أكثر من الخيار الأول، ومكلفةً أكثر، وتستغرق عدة جلساتٍ أكثر.
  • أغلبية الرجال الذين يفكرون بإزالة شعر الوجه يأتون لإزالة الشعر عن العنق.
  • تعد تقنية الليزر مثالية لتشكيل شعر الوجه وتحديده.
  • ينصح باستخدام تقنية الليزر للرجال الذين يتمتعون بشعرٍ داكن، في حين يُنصح باستخدام التحليل الكهربائي للرجال الذين يتمتعون بشعر أشقر وفاتح اللون، كالشعر الرمادي والأحمر.
  • تحتاج إزالة الشعر بالليزر إلى ست ساعاتٍ لمدة عام، في حين يستغرق التحليل الكهربائي أربعمائة ساعةٍ على مدار أربع سنوات، ممّا يؤدي هذا الأمر إلى اختيار الأغلبية خيار إزالة الشعر بالليزر.
  • يمكن أن تتطلب إزالة الشعر بالليزر استخدامه مرةٍ أخرى كلّ سنة؛ للحفاظ على النتيجة والمظهر العام وفقًا لما يبينه الخبير "تشين" فقد وضح بأنّ الجسم قد يمر بعمليات أيض من شأنها إتاحة الفرصة لنمو الشعر من جديد.


المراجع

  1. ^ أ ب "Permanent hair removal for men. What are my options?", www.alitelaser.com, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  2. "Permanent hair removal for men – an emerging trend !", dermapure,26-2-2018، Retrieved 10-12-2019. Edited.
  3. Mario Abad (25-1-2019), "Everything You Should Know About Laser Hair Removal"، menshealth, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  4. Cynthia Cobb, APRN (24-4-2019), "Best ways to remove facial hair at home"، Medical News Today, Retrieved 14-12-2019. Edited.
  5. ^ أ ب Cynthia Cobb, DNP, APRN (10-4-2018), "How to Remove Facial Hair"، Healthline, Retrieved 14-12-2019. Edited.
  6. Kristeen Cherney, PhD (26-6-2019), "Hair Removal Options: Are There Permanent Solutions?"، healthline, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  7. ^ أ ب "Hair Removal & Reduction", dermatology, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  8. Norman Levine, MD (1-1-2007), "Hair Removal: For Men Only"، Webmd, Retrieved 14-12-2019. Edited.
  9. "Electrolysis Hair Removal", Cardiff Beauty Clinic, Retrieved 14-12-2019. Edited.
  10. Colleen Moriarty (3-11-2017), "Fear the Beard? Solve Skin Problems Caused by Your Facial Hair"، Yale School of Medicine, Retrieved 14-12-2019. Edited.
  11. Charlene Laino,Laura J. Martin, MD (21-3-2012), "Expert FAQ: Dealing With Excess Body Hair"، webmd, Retrieved 7-12-2019. Edited.
  12. Julia Phillips, "10 Things to Know About Permanent Facial Hair Removal"، birchbox, Retrieved 8-12-2019. Edited.