سلبيات ازالة الشعر بالليزر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٤٥ ، ١٧ فبراير ٢٠١٩
سلبيات ازالة الشعر بالليزر

إزالة الشعر بالليزر

يعد الليزر من التقنيات الحديثة التي توصل إليها العلم، وتعود هذه التقنية بالعديد من الفوائد على الإنسان وأهم هذه الفوائد هي استخدامه في إزالة الشعر من جميع مناطق الجسم، ومن أهم المميزات التي توفرها هذه التقنية في إزالة الشعر أنها سريعة وذات فاعلية كبيرة دون أن يشعر الشخص بألم، ولكن في المقابل هناك عدة سلبيات يسببها الاستعمال المتكرر لهذه التقنية، وفي هذا المقال سنعرض العديد من السلبيات التي تسببها إزالة الشعر بالليزر على المدى البعيد.


سلبيات إزالة الشعر بالليزر

  • تعريض الشخص المعالج بتقنية الليزر للعديد من المشاكل الصحية، ومن أهمها انتقال الأمراض المعدية إليه، لذلك يجب الحرص التام على التعقيم والنظافة أثناء العلاج وبعده.
  • تغير لون الجلد إذ يصبح مائلًا إلى اللون الأرجواني، وذلك بسبب تحفيز إنتاج صبغة الميلانين المسؤولة عن إكساب البشرة اللون الداكن بنسب عالية، أو حدوث العكس وهو التخلص تمامًا من إنتاج صبغة الميلانين نتيجة لامتصاص البشرة لأشعة الليزر، وبالتالي يصبح لون البشرة فاتحًا بسبب فقد هذه الصبغة من البشرة.
  • إصابة الجلد بحروق بسيطة أو شديدة في مناطق متعددة، وذلك بسبب احتواء الليزر على درجات حرارة مرتفعة جدًا، ويعد أصحاب البشرة الداكنة أكثر عرضة للإصابة بهذه الحروق نتيجة امتصاص الأشعة الناتجة من الليزر.
  • يحدث أضرارًا كبيرة في العينين عند استخدامه على الوجه، لذلك يجب تغطية العينين جيدًا قبل البدء بالعلاج بأشعة الليزر.
  • الإصابة بحكة شديدة في مكان المنطقة التي المعالجة واستمرار هذه الحكة حتى بعد فترة العلاج.
  • إحمرار الجلد الذي يستمر لبضعة أيام، كما أن المنطقة الواقعة حول المسام تنتفخ انتفاخًا ملحوظًا.
  • الشعور بالتنميل والوخز والألم في بعض الأحيان بعد إتمام العلاج، وهذه أعراض جانبية شائعة لا تتطلب التدخل الطبي.


كيفة تجنب الأضرار الناتجة عن العلاج الليزر

  • العلاج في مراكز مختصة وتحت أيدي خبيرة وعدم استخدام هذه التقنية من قبل الشخص بنفسه، وذلك بسبب انتشار أجهزة الليزر في الصالونات واستخدامها من قبل أشخاص لا يعرفون شيئًا عن الطب.
  • استخدام أنواع جيدة من أجهزة الليزر التي تهدف إلى الحد من أضرار إزالة الشعر بالليزر مثل الفراكشنال ليزر الذي يجمع أشعة الليزر ويكثف تركيزها بطريقة محددة على المنطقة التي تريد دون أن يتسبب في تأثر المناطق المحيطة بها، وبذلك يحد من المساحة المتعرضة للأشعة فتقل الأضرارالتي يسببها.
  • عدم المجازفة بمساحةٍ كبيرةٍ من الجسم في المرة الأولى، وإنما تجريبه على منطقة صغيرة ومحدودة وملاحظة النتائج فإذا كانت إيجابية نستمر بالعلاج وإذا كانت عكس ذلك نتوقف عنه.
  • عدم الإقدام على شيء بمجرد رؤيته رائعًا أو جيدًا على الآخرين، وذلك لأن بعض الناس أجسادهم مختلفة عن بعض، فالليزر قد يعطي نتيجةً فورية مع بعض الناس تدوم لسنوات بينما يعطي نتيجةً شبه مقبولة لمجموعة أخرى من الناس لا تستمر إلا لعدة أشهر فقط.
  • حماية البشرة جيدًا من أشعة الشمس بعد عمل جلسات الليزر، لأن البشرة تكون أكثر حساسية من أى وقت مضى.
  • عدم استخدام العطور ومزيل العرق والحمامات الساخنة يومين من تلقى العلاج، وينصح بالاستحمام بماء فاتر فى الأسبوع الأول من العلاج.