ازالة الشعر للرجال حلال ام حرام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ١٢ ديسمبر ٢٠١٨
ازالة الشعر للرجال حلال ام حرام

الشعر

تتّصفُ أجسامُ الرّجال بكثرةِ نمو الشّعر مقارنةً بأجسام النّساء، ويرجعُ السّبب في هذا إلى زيادة مستوى هرمون الذّكورة في أجسادهم وهو ما يُسمى “التستوستيرون” وغالبًا ما ينمو شعر الرّجل بكثافة على أجزاء من الجسم أكثر من غيرها مثل، تحت الإبطين، والصّدر، والذّقن، والمناطق الحساسة، كما ينمو بقدرٍ أقل على اليدين والسّاقين، ويُعدُّ وجود الشّعرعلى جسم الرّجل علامةً من علامات الرّجولة، لكن يرغبُ العديدُ من الرّجال في العصر الحاضر بإزالة الشّعر عن أجسادهم، ولكن دائمًا ما يتساءلون عن إذا كان التّخلص من الشّعر حلال أو حرام ولهذا السبب سوف نوضح للقارئ في هذا المقال حكم الشريعة الإسلامية في ذلك .


إزالة الشعر للرجل حلال أو حرام

مباحٌ للرّجل إزالة الشّعر ما دام لا يهدف بهذا الفعل التّشبه بالنّساء أوالكفار، إذ لا يجوز للمسلم أن يحرِّم شيئًا إلا بوجود دليل من الكتاب أو السّنة يؤكّد على ذلك، وبما أنّه ليس هناك دليل على تحريم ما ذكر، وسكوت الشّرع عن ذلك يدلُّ على الإباحة، كما أنَّ الرسول عليه الصلاة والسلام شرع للرجل قص الشارب، وتقليم الأظفار، وحلق الشعرأسفل الإبطين، وحلق شعر المناطق الحساسة، وأجاز للرجال حلق شعرالرأس، وفي ذات الوقت حثَّ الرّجال على إبقاء شعر اللحية ينمو، ونهى عن إزالة شعر الحاجبين، ولم يذكرغير ذلك، وما لم يذكره الله عز وجل ولا رسوله الكريم لا يجوز تحريمه، إذ ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم:"إن الله فرض فرائض فلا تضيعوها وحدَّ حدودًا فلا تعتدوها، وحرَّم أشياءً فلا تنتهكوها، وسكت عن أشياء؛ رحمةً لكم من غير نسيان فلا تبحثوا عنها" رواه الدارقطني وغيره.


حكم إزالة الشعر

قُسِّمَ شعرُ الجسد إلى ثلاثة أقسام جزءٌ حثَّ الشّرع على ضرورة إزالته والتّخلص منه، مثل شعر المناطق الحساسة وشعر الإِبِط، كما ورد في صحيح مسلم عن أنسٍ رضِي الله عنه قال: "وقّت لنا رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم في قصِّ الشَّارب، وقلْم الظُّفر، ونتْف الإبط، وحلق العانة ألاَّ نترُكَ ذلك أكثرَ من أربعين يومًا"، وقِسم ثاني نهت الشريعة الإسلامية كثيرًا عن إزالتِه مثل شعرِ الحاجبَين، لأنَّه يُعدُّ من النَّمص الَّذي لعن الرَّسول صلَّى الله عليه وسلم من يقوم به، وقسم لم تؤكّد الشريعة على ضرورة إبقائه أو التّخلص منه، فلم يأتِ عليه ذكر أوحكم وهو شعر باقي أجزاء الجسد، وهذا القسم يعود للشّخص حرية التّصرف به، يستطيع أن يزيله ويمكن له أيضًا أن يبقيه ، إذ يشمله قول الرسول صلَّى الله عليه وسلَّم: "الحلال ما أحلَّ الله في كتابِه، والحرام ما حرَّم اللهُ في كتابه، وما سكت عنْه، فهو ممَّا عفا عنه" (رواه الترمذي، وحسَّنه الألباني)، بناءً على ذلك يجوز للرّجل إزالة شعر القدمين والصّدر ولا حرج في فعل ذلك ولا يُعدُّ تشبهًا بالمرأة، بغض النظرعن الأسباب وراء التّخلص من الشعر سواءً بقصد النَّظافة، أو لضرورة علاج وغيرها من الأسباب.