أين يقع حلف الناتو

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٢ ، ٢٠ أغسطس ٢٠١٩

أين يقع حلف الناتو

تشكل حلف الناتو عن طريق توقيع معاهدة سميت بمعاهدة واشنطن، وانضم إليه بعض من دول أمريكا الشمالية ودول أوروبا الغربية، وذلك بهدف توفير الأمن الجماعي للدول المنظمة ضد الاتحاد السوفييتي، كان الهدف الأساسي لحلف الناتو حماية حرية دول الحلف، وحماية أمنهم باستخدام الوسائل السياسية والعسكرية، فعلى الرغم من أنّ حلف الناتو قد شُكّل نتيجة وقوع الحرب الباردة النامية، إلا أن حزب الناتو استطاع أن يستمر حتى بعد نهاية هذا الصراع، وقد وسّع العضوية حتى شملت بعض الدول السوفيتية السابقة، ليسجل حلف الناتو نفسه في التاريخ كأكبر تحالف عسكري حصل في زمن السلم في العالم.

يوجد المقر الرئيسي لحلف الناتو في العاصمة البلجيكية بروكسل، ويعدّ مقر حزب الناتو المركز السياسي والإداري للتحالف، لأنه يوفّر مكانًا للتشاور مع جميع الخبراء والممثليين باستمرار، ويعدّ جزءًا أساسيًا في عملية صنع القرار، في التحالف والعمل مع الدول المشاركة في الحلف. 88[١]


نشأة حلف الناتو

الهدف الأساسي من إنشاء حلف شمال الأطلسي الناتو، إبقاء الروس في الخارج، والأمريكان في الداخل، ووضع الألمان تحت السيطرة، هذا ما اُعترف فيه هاستينغس اسم الأمين العام الأول لحلف الناتو في إحدى الجلسات، وكانت نتيجة هذا التصريح إثارة وجهة نظر كانت سائدة آنذاك، وهي أن الحرب العالمية الثانية التي أشعلت فيها ألمانيا بإشعال شرارتها انتهت قبل إنشاء حلف الناتو بسنوات معدودة، وكان حينها الاتحاد السوفياتي يراقب النصف الشرقي لأوروبا، وأيضًا الجزء الشرقي من ألمانيا، أما السياسيون الأمريكيون يفكرون في ترك أوروبا وحدها، مما يؤدي بها إلى الضعف فتصبح لقمة سهلة في يد الاتحاد السوفياتي الكبير، لكن ألمانيا آبت أن تبقى طويلًا تحت السيطرة، فاكتسبت ألمانيا سريعًا الكثير من الثقة التي أهلتها لأن تدخل كعضو في حلف شمال الأطلسي، والتحقت ألمانيا الديمقراطية بحلف وارسو الذي كان تحت سيطرة الاتحاد السوفياتي، بقيت الحرب الباردة نحو أربعين عامًا، وكان الوضع تحت ظلها متوترًا للغاية، إلا أن الاستقرار النسبي بقي سيد الموقف.[٢]


التحديات التي تواجه حلف الناتو

استضافت واشنطن اجتماعًا هامًا لوزراء الخارجية في دول حلف شمال الأطلسي الناتو، وذلك بهدف الاحتفال بالذكرى السبعين لتأسيسه، وشهدت الاجتماعات نقاشات مطولة حول مستقبل الحلف خصوصًا في ظل ما يواجه من تحديات وصعوبات خلال العقد الأخير، ومن أهم هذه التحديات التي تواجهه الحلف رؤية الرئيس الأميركي دونالد ترامب لدورالحزب ومدى فائدة بقاء الولايات المتحدة في عضويته، بالإضافة إلى الصعوبات المالية المرتفعة التي تواجهه.

فقد اتخذت واشنطن في عهد الرئيس ترامب خطابًا مختلفًا اتجاه هذا الحلف، إذ تحدث الرئيس الأميركي بلغة غير مألوفة عن الحلف، وتحدث عن جدوى حلف الناتو، وعن الالتزامات المالية المترتبة على دول الأعضاء، وعن العبء الذي يقع على واشنطن بتبنيها الدفاع عن القارة الأوروبية، وتواجه الناتو تحديات مختلفة أخرى، منها التهديدات التي تتطلقها روسيا اتجاه القارة الأوربية، والتي بدأت مؤخرًَا في جورجيا وأوكرانيا، ثم بلغت ذروتها عند انهيار وفشل معاهدة الصواريخ النووية المتوسطة المدى التي كانت قد التزمت بها موسكو وواشنطن لسنين طويلة، وكان للتدخل العسكري الروسي في سوريا، وتلقي المزيد من التهديدات الإرهابية نقاط ضعف وتهديدات إضافية لاتحاد الناتو.[٣]


المراجع

  1. "يجتمع عشرات المسؤولين يومياً لاتخاذ القرارات.. ما هو «الناتو»؟"، عرب بوست، 2019-4-1، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-12. بتصرّف.
  2. "سبعون عاما على حلف شمال الأطلسي: تحالف في أزمة"، made for mind، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-12. بتصرّف.
  3. محمد النشاوي (2019-3-17)، "في ذكرى تأسيسه السبعين.. ما مستقبل حلف الناتو؟"، الجزيرة، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-12. بتصرّف.