أين تقع ادلب

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٦ ، ٢ سبتمبر ٢٠١٩

سوريا

سوريا وهي إحدى الدّول العربيّة الواقعة في الجزء الغربي من قارة اسيا، والتي تتوسطها القارات الثلاثة؛ قارة آسيا وأوروبا وأفريقيا، وتتألف سوريا من 14 محافظة، وتحدها من الشمال تركيا، ومن الجنوب الأردن، ومن الشرق العراق، ومن الغرب البحر الأبيض المتوسط ولبنان، وتبلغ مساحتها 185,180 كيلو متر مربع، ويبلغ طول الشاطئ 183 كيلو متر.

وتمتاز سوريا بمناخها المتوسط في المنطقة الساحلية، والجاف في سائر المناطق، ويتميز في الشتاء بأنه بارد، وفي الصيف يكون حارًا جافًا، وتعد دولة سوريا من الدول الأولى التي تحقق الامن الغذائي، وهي دولة غنية بالموارد المائية سواء أنهار أو بحيرات أو ينابيع، وتشتهر سوريا بنهر الفرات الذي يعد من أشهر وأكبر الأنهار في سوريا، كذلك نهر دجلة ونهر العاصي، وتوجد بها أيضًا البحيرات الطبيعية مثل بحيرة قطنية وبحيرة زرزر وبحيرة مسعدة في الجولان المحتلة التي تتميز بالمياه الكبريتية. [١]


أين تقع إدلب

محافظة إدلب، وهي إحدى محافظات سوريا، والتي تعدّ من المحافظات الحديثة المحدثة في أيام الجمهورية العربية المتحدة، وتقع في القطر العربي السوري المطلة على تركيا وأوروبا بين خطي طول 36,10 غربًا و37,15 شرقًا، وخطي عرض 35,10 جنوبًا، 36,15 شمالًا، وتبلغ مساحتها بحوالي 6100 كيلو متر مربع.

وتمثل محافظة إدلب المرتبة الثامنة من حيث المساحة على المحافظات الأخرى، والمرتبة الخامسة من حيث عدد السكان البالغ عددهم حوالي1,500,000 نسمة، وتشترك في حدودها من الشمال مع لواء إسكندرون وتركيا بطول 29 كم، ومن الشرق محافظة حلب بول 129كم، ومن الغرب محافظة اللاذقية بطول 29كم، ومن الجنوب محافظة حماة بطول 158كم، وتعدّ حلقة وصل بين المنطقة الساحلية والوسطة والمنطقة الشمالية والشرقية، وتحتل محافظة إدلب موقعًا هامًا على طريق الحرير قديمًا، يعد معبرًا للجيوش وطريقًا للقوافل التجارية القادمة من الأناضول وأوروبا، وشهدت مينة إدلب طفولة البشرية وترعرعت الحضارات المتعاقبة على أرضها مثل الابلانية والآرامية والآشورية والحيثية والرومانية والبيزنطية حتى العصور الاسلامية، وتشتمل محافظة إدلب على مئات المدن والمواقع الأثرية التي تعود إلى آلاف السنين. [٢]


السياحة في إدلب

إدلب مدينة سياحية في غاية الجمال، أطلق عليها المدينة الخضراء نسبة لانتشار وكثافة الزرع فيها، ولقبت بمدينة الزيتون، لكونها تزخر بكميات كبيرة من الزيتون، فهي المدينة الأولى في سوريا من حيث إنتاج الزيتون وزيته، وتحتضن ادلب من كل عام مهرجان الزيتون السياحي.

وهي واحدة من أهم البوابات السورية التي تصل بين تركيا وأوروبا، وتعدّ من أهم الواجهات السياحية في سوريا، اذ يوجد بها أجمل المواقع الأثرية والتاريخية ولعل ابرزها إبيلا التي أثارت اهتمام الزائر والاختصاصيين في علم الاثار منذ اكتشافها، اذ تضم ادلب ثلث ما تملكه سوريا من المواقع الأثرية والتاريخية، وتصل إلى 500 موقع أثري، وأيضًا من الأماكن السياحية الخضراء الرائعة في مدينة إدلب؛ بلدة أريحا التي وصفها المؤرخون أنها تشبه بلاد الأندلس، وجبل الأربعين الذي يرتفع عن سطح البحر 900 متر، وغيرها من المواقع المختلفة. [٣]


المراجع

  1. "معلومات عن سورية"، syrianembassy، 2019-8-27. بتصرّف.
  2. "محافظة إدلب"، marefa، 2019-8-27. بتصرّف.
  3. "إدلب.. مدينة سورية بصفات المنتجع السياحي"، archive.aawsat، 2019-8-27. بتصرّف.