أين تذهب في سان فرانسيسكو

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٧ ، ١٧ سبتمبر ٢٠١٩

مدينة سان فرانسيسكو

تقع مدينة سان فرانسيسكو في شمال ولاية كاليفورنيا الأمريكية، وتحديدًا شمال شبه الجزيرة، إذ تحدَّها من الجنوب مدينة سان ماتيو، ومن الغرب والشمال الغربي المحيط الهادي، ومن الشرق والشرق الشمالي خليج سان فرانسيسكو،[١] وتبلغ مساحة المدينة 606 كيلومتر مربع، ويحتل الماء مساحة 215 كيلومترًا مربعًا من مساحتها، وتُشكّل قمة ديفدسون أعلى قمة فيها، إذ يبلغ ارتفاعها 330 مترًا، ويؤدي قرب موقعها من صدع سان اندرياس إلى تعرضها للعديد من الزلازل، وبالرغم من ذلك فهي تبقى محط أنظار السيّاح لتميّزها بالمناخ المعتدل وكثرة تواجد الأماكن السياحيّة فيها.[٢] وتجدر الإشارة إلى أنَّ مناخ مدينة فرانسيسكو يتميز بالتنوع والتغيير في الفصول الأربعة، إذ يمتاز فصل الشتاء فيها بالجو الماطر ودرجات الحرارة المعتدلة، بينما يمتاز فصل الصيف بالبرودة والضباب، أمّا فصل الربيع فيُعدّ مشمسًا ومعتدلًا، بينما يمتاز خريفها بالدفء والجو المشمس، وعادةً ما تسجل معدلات درجات الحرارة الصغرى حوالي 11 درجًة مئوية، ومعدلات درجة الحرارة القصوى 17 درجة مئويًة.[١]


الأماكن السياحية في مدينة سان فرانسيسكو

تشكل السياحة موردًا مهمًا للمدينة، ففي عام 2014م قدّرت الإحصائيات عدد السياح سنويًا بحوالي 18 مليون سائحًا، والأرباح السنوية بحوالي ما يُعادل 10 مليار دولار،[٢] وتعدّ مدينة سان فرانسيسكو قلب المتعة والإثارة والتسلية لشمال ولاية كاليفورنيا الأمريكية، ومن الجدير بالذكر أنَّ هذه المدينة مشهورة بمطاعمها وطهاتها المميزين، وتوجد العديد من النشاطات والأماكن السياحية، نذكر منها ما يأتي:[٣]

  • جزيرة الكتراز: تُعرف هذه الجزيرة كمنطقة سياحية لكونها سجنًا فيدراليًا بين عام 1933 وعام 1963م للمساجين الذين سببوا مشاكل مستمرة في السجون الأخرى، مما يثير فضول السياح لاستكشاف الجزيرة، واستُخدمت هذه الجزيرة أيضًا كحصن وسجن عسكري، وتبعد عن سان فرانسيسكو بمقدار 1.5 كم.
  • جزيرة إنجيل: تُعدّ هذه الجزيرة ثاني أكبر جزيرة في خليج سان فرانسيسكو، ويسكنها 60 شخصًا دائمًا فقط، ويمكن الوصول إليها عن طريق ركوب العبّارة، وتُعد وجهة سياحية لرؤية الخليج وحضور المهرجانات الغنائية المقامة فيه، إضافًة إلى ذلك فهي تمتاز بانتشار المقاهي والحانات التي تقدم العديد من الأطعمة الشهية.
  • حديقة الشاي اليابانية القديمة: تعدّ هذه الحديقة من أقدم الحدائق اليابانية في البلدة، إذ أُنشئت في عام 1894م، ويجدر بالذكر أنّها كانت لغايات العرض فقط، و فيما بعد قاموا بتوسيعها، وتزخر هذه الحديقة بالسيّاح القادمين لمشاهدة الأحجار والنباتات اليابانية المميزة، ولا مانع أيضًا من تناول المرطبات الموجودة في الحديقة في حال الشعور بالعطش.
  • متحف الفنون الآسيوية: يُعدّ هذا المتحف من أكبر المتاحف وأكثرها شمولًا للفنون الآسيوية، إذ يحتوي على أكثر من 18 ألف قطعة أثرية يرجع بعضها إلى عمر 6 آلاف سنة، بُني بعد تبرع من المليونير والجامع للآثار الآسيوية أفري بروندج.
  • الذهاب في رحلة لنابا: لا شيء أجمل من أخذ رحلة يوميّة لنابا التي تبعد 52 ميلًا عن مدينة سان فرانسيسكو، وتحتاج إلى أقل من ساعة ونصف لزيارتها، وتعدّ نابا من أكبر المدن التي تقع شمال كاليفورنيا، إذ أُسست في عام 1848، وأخذت اسمها من هنود نابا المنقرضين، وأهم ما يميزها أيضًا مناخها الأقل جفافًا من طقس المناطق الساحليّة، إضافًة لذلك يحدّها من الغرب جبال نابا التي تساهم في حمايتها من العواصف.[٤]
  • ساحة جيرارديللي:ينصح أيضًا بزيارة هذه الساحة التي افتتحت في عام 1964، إذ يعد الهدف من إنشائها إعطاء قيمة للمصانع غير المأهولة في المنطقة، وتعدّ منطقة صناعيّة محاطة بالأسواق والمطاعم، ويوجد فيها أيضًا مصنع الشوكولاتة الذي افتتح في عام 1916، والذي يعرف بطوبه الأحمر، وتوجد فيها أيضًا حديقة زهور تحوي النوافير والعديد من الديكورات.[٤]
  • نشاطات أخرى: إضافةً إلى ما سبق، يمكن للسائح في سان فرانسيسكو أن يستمتع بأحد الأمور التالية:[٣]
    • زيارة مرسى الصيادين.
    • زيارة المربى المائي الذي يحتوي على أكثر من 20 ألف كائن حيّ.
    • زيارة قمم التوأم.
    • زيارة متحف متحف الإكسبلوراتوريوم.
    • ركوب الترام، إذ يُعد آخر الأنظمة المُشغّلة يدويًا.
    • مشاهدة فريق البيسبول العملاقة المعروف باسم الجاينس في ملعبهم الواقع في خليج سان فرانسيسكو.


سكان مدينة سان فرانسيسكو

يبلغ إجمالي عدد السكان في المدينة حوالي 864.16 نسمة، ويشكل هذا العدد تنوعًا كبيرًا في الأقسام، إذ يُشكّل السكان البيض ما نسبته 48%، ويقدر سكان الآسيويين 33%، والأفريقيون 6%، والبقية من أصول لاتينية وجنسيات أخرى، ومن الجدير بالذكر أنَّ أغلب سكان سان فرانسيسكو من المهمشين والمشردين، وتعدّ أيضًا مركزًا للشواذ، وخصوصًا في حيّ كاسترو، إذ أسسوا حركة تحرير الشواذ، وقد سكن فرانسيسكو قديمًا قبيلة ييلامو المنتمية إلى شعب الأولون، وبعد ذلك استوطنها الإسبان القادمون من المكسيك عام 1776م، حتى عام 1846 حين احتلتها السفن الأمريكية بقيادة جون سلوت أثناء حربها مع المكسيك، وأطلقوا عليها اسم سان فرانسيسكو عام 1847م بعد انتهاء الحرب المكسيكية، وفي عام 1848م دخلها عدد كبير من الأمريكيين والصينين بسبب اكتشاف الذهب شمال ولاية كاليفورنيا، مما أدّى إلى تحول المنطقة إلى مركز تجاري كبير، وتجدر الإشارة إلى أنَّ هذه المدينة تعدّ إحدى القواعد الأمريكية في الحرب العالمية الثانية، وفي 18 أبريل عام 1906م تعرضت المدينة لزلزال كبير راح ضحيته 3 آلاف شخص، وأدى لتشريد 250 شخصًا من مساكنهم، وتقدر حجم الخسائر حينها 500 مليون دولارًا، وأعيد ترميم المدينة لاحقًا.[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب Kenneth Lamott, Barnaby Conrad, Gladys Cox Hansen (17-8-2019), "San Francisco"، Britannica17-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت الجزيرة,مواقع إلكترونية، "سان فرانسيسكو.. مدينة "البوابة الذهبية""، aljazeera، اطّلع عليه بتاريخ 20-8-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "25 Best Things to Do in San Francisco", The Crazy Tourist,17-8-2019، 19-8-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Lana Law, "20 Top-Rated Tourist Attractions in San Francisco"، planetware, 27-8-2019. Edited.