أول من اخترع السيارة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٥ ، ٢٦ أبريل ٢٠٢٠
أول من اخترع السيارة

السيارة

تُعرف السيارة بأنها مركبة مكونة من أربعة عجلات مصممة لهدف أساسي وهو نقل الركاب من مكان إلى آخر، وتُدفع تلك المركبة عن طريق محرك للاحتراق الداخلي باستخدام مادة الوقود المتطاير، وتتكون السيارات الحديثة من نظام معقد من الأنظمة الفرعية التي لها وظائف تصميم محددة، والتي تتكون من آلاف الأجزاء التي تطورت بواسطة التكنولوجية الحالية، وأُضيفj لها تقنيات جديدة؛ كالحواسيب الإلكترونية، والبلاستيك عالي القوة، بالإضافة إلى الفولاذ، والمعادن غير الحديدية، كما ظهرت بعض الأنظمة الفرعية فيها نتيجة ظهور عوامل تلوث الهواء، وتشريعات السلامة، بالإضافة إلى المنافسة الأجنبية.[١]

تطورت السيارات خلال النصف الأول من القرن العشرين من فكرة إلى النمط الحالي المهيمن للنقل البري في الولايات المتحدة الأمريكية، والذي أدى إلى ظهور شبكة واسعة من الطرق السريعة الوطنية بين الولايات، الأمر الذي ساعد على فتح إمكانيات واسعة للتنقل والزحف العمراني في فترة ما بعد الحرب، إلا أنه شكل العديد من المشاكل الاجتماعية والبيئية؛ كتلوث الهواء، والاختناقات المرورية، بالإضافة إلى المشاكل على الطرقات، وكان لها مساهمة كبيرة في تغير المناخ العالمي.[٢]


أول من اخترع السيارة

نيكولاس جوزيف كوجن هو مهندس عسكري فرنسي صمم أول سيارة حقيقية في العالم، والتي كانت على شكل دراجة ضخمة ثلاثية العجلات تعمل بالبخار، وقد خدم نيكولاس في الجيش النمساوي في حرب السنوات السبع، وبعد خدمته العسكرية هناك عاد إلى باريس في عام 1763م لكتابة الأطروحات العسكرية والتعبير عن أفكاره الخاصة بعدد من الاختراعات التي تصورها خلال حملته الانتخابية، لذلك سارع في بناء جرارين يعملان بالبخار لنقل المدفعية، كان الأول في عام 1769م والثاني في عام 1770م، كما صمم محركًا بخاريًا ثنائي المكبس في السيارة، وقد كان ذلك المحرك أول محرك يُستخدم فيه البخار عالي الضغط بصورة مكثفة، إلا أن مشاكل الحفاظ على الضغط وإمدادات المياه أعاقت بشدّة حركة تلك السيارة.[٣]

إذ استمرت سيارته في السير بسرعة تبلغ حوالي 3.6 كيلومتر في الساعة لمدة عشرين دقيقة أثناء حملها لأربعة أشخاص، ثم توقفت لاستعادة طاقتها البخارية للتنقل مرة أخرى لمدة 20 دقيقة أخرى، وقد اخترعت تلك السيارة لنقل المدفعية، كما كان قد طور كوجن العديد من الأدوات التي سهلت السيطرة على مكابح البخار الخاصة بتلك السيارة، وقد احتفظ بنسخة طبق الأصل من سيارة كوجنت الثانية في المتحف الوطني للفنون والآداب في مدينة باريس.[٤]


علماء ساهموا في اختراع السيارة

كان تصميم السيارات والمحركات الخاصة بها محط نظر العديد من العلماء الذين كان لهم دور أساسي في تطوير صناعتها، وفيما يأتي أهم العلماء الذين ساهموا في اختراع السيارة:[٥]

  • نيكولاس أوتو: ساهم نيكولاس أوتو في تصميم محرك فعال يعمل بالغاز في عام 1876م، فقد كان له الفضل في اختراع أول محرك احتراق داخلي رباعي الدورات، وبعد أن انتهى من تصميمه، سارع بتجربته على دراجة نارية، وقد اعتمد ذلك المحرك عالميًا لجميع السيارات التي تعمل بالوقود السائل، فقد كان لإنجازاته أهمية تاريخية كبيرة.
  • كارل بنز: كان كارل بنز مهندسًا كيميائيًا ألمانيًا صمم أول سيارة عملية في العالم تتحرك بواسطة محرك احتراق داخلي في عام 1885م، وقد حصل بنز في عام 1886م على براءة اختراع لسيارة ذات ثلاث عجلات تعمل بالغاز، كما صمم سيارته ذات الأربع عجلات في عام 1891م، وقد أصبحت الشركة الخاصة به أكبر شركة مصنعة للسيارات في العالم بحلول عام 1900م، كما كان بنز أول من صمم محرك احتراق داخلي له هيكل.
  • غوتليب دايملر: حصل غوتليب دايملر في عام 1885م على براءة اختراع لمحرك احتراق داخلي باعتباره النموذج الأولي لمحرك الغاز الحديث، والذي كان سريعًا وصغيرًا وخفيف الوزن، وقد ساهم حجمه وسرعته وكفاءته في إحداث ثورة في تصميم السيارات، وفي عام 1886م صمم أول سيارة ذات دفع رباعي في العالم، وقد اعتبر أول من اخترع محرك احتراق داخلي عمل، كما ابتكرت شركته محركًا بأسطوانتين مائلتين مع أربعة صمامات، كما ساهم في تصنيع أول سيارة من الألف إلى الياء، والتي كان لها ناقل حركي رباعي السرعات، وبسرعة تبلغ حوالي 10 أميال في الساعة.
  • رينيه بانهارد وإميل ليفاسور: صنع كل من رينيه وإميل أول سيارة لهما في عام 1890م باستخدام محرك دايملر، كما ساهما في إجراء تحسينات على تصميم هياكل السيارات، كما صنع ليفاسور سيارة ذات قابض وناقل حركة متسلسل، بالإضافة إلى روديتير أمامي، كما كان أول من نقل المحرك إلى مقدمة السيارة، والذي سرعان ما أصبح معيارًا لجميع السيارات.
  • تشارلز وفرانك دوريا: كان تشارلز وفرانك أول مصنعي السيارات التجارية التي تعمل بالبنزين في أمريكا، كما كانا من صانعي الدرجات والمهتمين بمحركات البنزين، وقد صنعا أول سيارة لهم في عام 1893م.
  • رانسوم إيلي أولدز: كانت السيارة التي أنتجها مصنع السيارات الأمريكي الخاص بإيلي أولدز أول سيارة تُنتج بكميات كبيرة في الولايات المتحدة الأمريكية، وقد كان أول من صمم سيارة تعمل بالبخار في عام 1887م، كما كان رائدًا في صناعة السيارات في أمريكا خلال الفترة بين عامي 1901م و1904م.
  • هنري فورد: كان هنري فورد أول من ابتكر خطًا لتجميع السيارات المحسنة في مصنع السيارات الخاص به، والذي يُطلق عليه اسم فورد في ولاية ميشيغان والتي أسسها في عام 1903م، كما كانت سيارة فورد أول سيارة من ابتكاره في عام 1896م، وقد أصبح مصنع فورد أكبر منتج للسيارات في العالم في عام 1913م.


مكونات السيارة

تكتسح العديد من الشركات العالمية سوق السيارات مثل فورد وتيوتا وكيا ومتسوبيشي وبيجو ولكزس وغيرها، لتجعل بعض الدول تحتل المراكز الأولى في صناعة السيارات أمثال اليابان والولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا والصين وفرنسا وغيرها، وعلى الرغم من تلك المنافسة إلا أن المكونات الأساسية للسيارات هي نفسها، وأبرزها:[٦]

  • البطارية: التي تحمل إشارتي السالب والموجب وتمد المحرك بالطاقة وتسمح للسيارة بالعمل بعد.
  • محور العجلات: الذي يصل بين كل عجلتين من العجلات الأربع وينقل الطاقة بينها وبين المحرك.
  • الفرامل: التي ترتبط مع الأجزاء الداخلية في السيارة ووظيفتها إبطاء سرعة السيارة ووقوفها.
  • المبرد: الذي يمنع ارتفاع درجة حرارة المحرك الرئيسي منعًا لتصاعد الدخان ونشوء الاحتراق.
  • ضاغط التيار المتردد: ويقوم بدورات مستمرة من خلال غاز الفريون لتوفير الهواء البارد.
  • الكاتم: الذي يقع في مقدمة السيارة بجوار المحرك ويهدئ النظام في السيارة أثناء القيادة.
  • ناقل الحركة: المسؤول عن تبديل سرعة السيارة أثناء الحركة وهو نوعان أتوماتيكي وعادي.
  • ممتص الصدمات: وهو موجود أسفل السيارة ويحافظ على ثبات السيارة في الطرق الوعرة.


نصائح لقيادة السيارة

إن مهارة تعلم القيادة مهارة سهلة ولا تتطلب الكثير من الوقت ولكنها تعد خطيرة وتعتمد على تأمين عدد من النقاط الأساسية، أهمها:[٧]

  • الحفاظ على سرعة مناسبة وعدم الإسراع فذلك يقلل من فرص وقوع الحوادث ويزيد من معدل السيطرة على السيارة.
  • الالتزام باللافتات المرورية وقواعد أنظمة السير والسلامة المنصوص عليها في البلد.
  • وضع حزام الأمان فور الدخول إلى السيارة وذلك لتوفير الحماية لجسم الإنسان.
  • الحرص على فحص السيارة باستمرار لدى المختص لتأمين مكوناتها وحمايتها.
  • ترخيص السيارة في دائرة السير وتجديد أوراق رخصة القيادة عند الحاجة.
  • الالتزام بالقواعد الأخلاقية عند التعامل مع السائقين الآخرين أدبًا وذوقًا.
  • منح الأولوية للمشاة على الدوام وبخاصة عند مفارق الإشارات المرورية.


المراجع

  1. Ken W. Purdy, Orville C. Cromer, Christopher G. Foster وآخرون, "Automobile"، britannica, Retrieved 28-8-2019. Edited.
  2. "Automobile", encyclopedia, Retrieved 28-8-2019. Edited.
  3. Erik Gregersen (9-8-2019), "Nicolas-Joseph Cugnot"، britannica, Retrieved 28-8-2019. Edited.
  4. Orville C. Cromer, George C. Cromer, Christopher G. Foster وآخرون, "Automobile"، britannica, Retrieved 28-8-2019. Edited.
  5. Mary Bellis (6-7-2019), "A History of the Automobile"، thoughtco, Retrieved 28-8-2019. Edited.
  6. "ما مكونات السيارة"، أراجيك، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-3. بتصرّف.
  7. "8 نصائح للقيادة تجنبك الحوادث "، سيدي، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-3. بتصرّف.