أفضل السيارات الأمريكية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٠ ، ٢٤ ديسمبر ٢٠١٩
أفضل السيارات الأمريكية

صناعة السيارات الأمريكية

بدأت صناعة السيارات الأمريكية في تسعينات القرن التاسع عشر الميلادي، وقد سهلت هذه الصناعة الحياة، وقبلها كانت تستخدم القطارات أو القوارب أو العربات في السفر من مكان إلى آخر، وفي المراحل الأولى من تصنيعها في الولايات المُتحدة الأمريكية ومُختلف مناطق العالم استخدمت عدة مصادر للوقود أثناء تطويرها سواء البخار أو الكهرباء أو البنزين، وبسبب الحجم الهائل للسوق الصناعي واحتياجاته وجدَت العلامات التجارية للسيارات الأمريكية نفسها في عالمنا، وعلى مدار مئة عام تقريبًا بقيت الولايات المُتحدة الأمريكية أكبر دولة في صناعة السيارات في العالم.

وبحلول نهاية العشرينات من القرن الماضي سيطرت ثلاث شركات كبيرة على عالم تصنيع السيارات وهي: جنرال موتورز، وفورد، وكرايسلر، ولكل واحدة من هذه العلامات التجارية الكبرى للسيارات الأمريكية بداية فريدة من نوعها؛ إذ بدأت شركة جنرال موتورز عملها عن طريق رائد صناعة العربات وليام دورانت، وبحلول الستينات من القرن الماضي باعت هذه الشركة حوالي نصف السيارات في الولايات المُتحدة الأمريكية، أما عن شركة فورد فقد كانت ثالث شركة لهنري فورد بعد شركتين فاشلتين من قبلها، وأكثر شيء مميز في بداية الشركة هو أنها أدخلت سيارة كبيرة الحجم في عام 1908 ميلادي، وبحلول أوائل العشرينات من القرن الماضي كانت تنتج هذه الشركة أكثر من 1.5 مليون سيارة سنويًا، أما شركة فورد فقد طوّرت من شركة فاشلة أيضًا عن طريق المخترع والتر كرايسلر الذي أعاد تنظيم الشركة وأطلق سيارة كرايسلر الشهيرة في السوق الأمريكي.[١]


مواصفات أفضل السيارات الأمريكية

توجد عدة سيارات أمريكية مُميزة في زمننا الحاضر ومنذ عدة عقود، وتتميز السيارات الأمريكية بعدة صفات مميزة عن باقي سيارات العالم وهي:[٢]

  • طريقة مميزة لتعبئة الوقود في الجزء الخاص باحتراق الوقود مباشرة بدلًا من المرور عبر مشعب السحب أولًا.
  • الشحن التوربيني وسرعة دورانه، مما ينعكس إيجابًا على أداء المحرك وكفاءة استهلاك الوقود.
  • مفتاح التشغيل فوبز Fobs الذي يتحكم بتشغيل كل شيء في السيارة.
  • توجيه السيارة بالنظام الهيدروليكي ونظام التوجيه الكهربائي المساعد، وهذا يُفيد في تحقيق المزيد من الكفاءة في استهلاك الوقود.
  • إمكانية ربط الهاتف الذكي مع السيارة، وسهولة استخدام البلوتوث وغيره من وسائل الاتصال.
  • وجود أساليب الترفيه المُختلفة في السيارة.
  • استخدام مواد خفيفة الوزن في التصنيع.
  • استخدام أساليب السلامة المتطورة، وتوفر طرق حماية وسلامة كثيرة للسائق والركاب.


أشهر المدن الأمريكية لصناعة السيارات

تشتهر عدة مُدن وولايات أمريكية وتتميز في صناعة السيارات أشهرها وأهمها:[٣]

  • مدينة إنديانا: توجد قرابة 519 مؤسسة وشركة لصناعة السيارات في ولاية إنديانا، بما في ذلك 23 شركة لصناعة السيارات، و 165 شركة لصناعة الهياكل والمقطورات، وحوالي 331 مؤسسة لتصنيع قطع الغيار.
  • مدينة تكساس: توجد 502 شركة ومؤسسة لصناعة السيارات في ولاية تكساس، بما في ذلك 31 شركة لصناعة السيارات، وقُرابة 178 شركة لصناعة الهياكل والمقطورات، وقُرابة 293 شركة ومؤسسة لتصنيع قطع الغيار.
  • مدينة ميسوري: توجد 225 مؤسسة وشركة لتصنيع السيارات في ولاية ميسوري، بما في ذلك 15 شركة لصناعة السيارات، و 74 شركة لصناعة الهياكل والمقطورات، و 136 مؤسسة وشركة لتصنيع قطع الغيار.
  • مدينة كنتاكي: في مدينة كنتاكي 216 مؤسسة وشركة لصناعة السيارات، بما في ذلك 11 شركة لصناعة السيارات، و26 شركة لصناعة الهياكل والمقطورات، و179 مؤسسة لتصنيع قطع الغيار.
  • مدينة ألاباما: يوجد في مدينة ألاباما حوالي 200 مؤسسة وشركة لتصنيع السيارات، بما في ذلك 10 شركات لصناعة السيارات، وحوالي 41 شركة لصناعة الهياكل والمقطورات، و149 مؤسسة لتصنيع قطع الغيار.
  • مدينة ميشيغان: توجد حوالي 975 شركة ومؤسسة لتصنيع السيارات في ميشيغان، بما في ذلك 90 شركة لصناعة السيارات، و 95 شركة لصناعة الهياكل والمقطورات، و 790 مؤسسة وشركة لتصنيع قطع الغيار، وفي عام 2014 ميلادي كان يوجد 532,000 موظف في شركات ومؤسسات صناعة السيارات في ميشيغان.


تاريخ صناعة السيارات الأمريكية

إن تاريخ السيارات الأمريكي تاريخ قديم وطويل ومُميز، وكانت بداية صناعة المركبات ذاتية الدفع في عام 1887 ميلاديًا، وأخذت هذه الصناعة بالتطور في عام 1901 من خلال شركة ديترويت وجمعت قرابة 425 سيارة في هذا المصنع خلال نهاية العام، وقد كان محرك هذه السيارة قوي ويحتوي على 7 أسطوانات، وناقل حركة بسيط بسرعتين، وكانت سيارة قوية بمسارات الطرق الوعرة في البلاد، وبقيت هذه السيارة تُنتج حتى عام 1904 ميلادي، وبعد هذا أنتجت سيارة أخرى في عام 1908 ميلادي، وبقيت في الإنتاج لعام 1910 ميلادي، وقد بيعت هذه السيارة بحوالي 900 دولار، ولكن بيع منها فقط 23,100 سيارة، وكان تطور صناعة السيارات الأمريكية بسبب شركة جنرال موتورز بدايةً من عام 1908 ميلادي، وبسبب سيارات هنري فورد رخيصة الثمن، وبعد عقود وسنوات طويلة بقيت السيارات الأمريكية من أفضل السيارات في العالم والأكثر مبيعًا أيضًا.[٤]


تاريخ صناعة السيارات الكهربائية

إن صناعة السيارات الكهربائية من أهم صناعات المركبات في وقتنا الحالي، وهذه السيارات تستخدم محركًا كهربائيًا للدفع والتشغيل بدلًا من محرك يعمل بالبنزين، كما أنها تستخدم البطاريات، وإلى جانب السيارة الكهربائية توجد الدراجات النارية، والقوارب، والطائرات والقطارات التي تعمل جميعها بالطاقة الكهربائية، ويُعتقد بأن بداية اختراع هذه السيارات كان في عام 1828 ميلاديًا من قبل المُخترع المجري انیوس جدليك، وفي الولايات المتحدة الأمريكية بدأت هذه الصناعة في عام 1895 ميلاديًا بعد أن جمّع أندريو ريكر دراجة ثلاثية العجلات تعمل بالطاقة الكهربائية، وبعد هذا توالت الاكتشافات والتطورات للسيارات الكهربائية، وفي عام 1897 ميلاديًا، أنشئت أول شركة لصناعة السيارات الكهربائية في مدينة فيلادلفيا، وبحلول نهاية القرن التاسع عشر الميلادي كانت أمريكا مزدهرة في صناعة السيارات الكهربائية، وفي عام 1902 ميلادي صنعت سيارة مميزة في شيكاغو تقارب سرعتها 18 ميلًا في الساعة، وفي عام 1916 ميلاديًا اخترع وودز سيارة هجينة تحتوي على محرك احتراق داخلي ومحرك كهربائي.

وبدأ انخفاض شعبية السيارة الكهربائية في بداية العشرينات من القرن الماضي؛ إذ أصبحت الطرق الطويلة بين مُدن أميركا تحتاج لسيارات أسرع وأخف وزن من السيارات الكهربائية، كما أدى انخفاض سعر النفط الكبير إلى انتشار السيارات التي تعمل بالنزين على السيارات الكهربائية، وفي عام 1912 ميلاديًا كان ثمن السيارة الكهربائية حوالي 1750 دولارًا أمريكيًا، بينما سيارة البنزين يبلغ ثمنها 650 دولارًا أمريكيًا فقط.

وبحلول عام 1935 ميلاديًا اختفت صناعة سيارات الكهرباء في الولايات المُتحدة الأمريكية وباقي مناطق العالم، ولكن هذه الصناعة عادت في الستينات والسبعينات من القرن الماضي، وأنتجت أول سيارة كهربائية حديثة من قبل شركة باترونيك تراك، وفي عام 1964 ميلاديًا أنتجت شاحنة تعمل على الكهرباء، وفي عام 1975 ميلاديًا اشترت خدمة بريد الولايات المتحدة الأمريكية 350 سيارة كهربائية لاستخدامها في خدمات التوصيل، وكانت هذه السيارات الصغيرة بسرعة قصوى قدرها 50 ميلاً في الساعة، وفي الثمانينات والتسعينات بقيت الصناعة الكهربائية للمحركات دون تطور كبير، ولكن في القرن الحادي والعشرين تطورت هذه الصناعة وانتشرت في كثير من بلدان العالم، وأصبحت السيارات الكهربائية من أولويات الحياة لدى المُستهلك.[٥]


المراجع

  1. "American Car Brands: The Big Three", carfax, Retrieved 17-12-2019. Edited.
  2. Chris Perkins (13-2-2015), "Ten Technologies That Define Modern Cars"، jalopnik, Retrieved 17-12-2019. Edited.
  3. David Muller, "These are the top 10 states for auto manufacturing in the U.S."، mlive, Retrieved 17-12-2019. Edited.
  4. "The Cars That Made America", history,1-8-2017، Retrieved 17-12-2019. Edited.
  5. Mary Bellis (23-3-2019), " The History of Electric Vehicles Began in 1830 "، thoughtco, Retrieved 17-12-2019. Edited.