أهمية الكهرباء في حياتنا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٤ ، ٢٨ أغسطس ٢٠١٩

تارخ الكهرباء

أجرى العالم والمؤسس الأمريكي بنجامين فرانكلين عام 1752م بتجربة بسيطة لمحاولة الكشف عن سر الصواعق، إذ أطلق طائرة ورقية في يومٍ ماطر ورعدي، ثم ثبّت مفتاحًا معدنيًا على الخيط، وفي لحظة تدفّقت الكهرباء إلى الطائرة الورقية الّتي كانت رطبة، وتلقّى صدمة كهربائية، لكن فرانكلين لم يصب بأذى شديد، وعلى مدار مئة عام، حاول العديد من المخترعين والعلماء إيجاد طريقة لاستخدام الطاقة الكهرباية لصنع الضوء، ففي عام 1879م تمكن المخترع الأمريكي توماس أديسون من إنتاج أول مصباح كهربائي موثوق وطويل الاشتعال بعدد عد من المحاولات الّتي باءت في في الفشل.[١]

وفي حلول ثمانينات القرن التاسع عشر كان بامكان محطّات توليد الكهرباء توليد الكهرباء بنسبة قليلة جدًا ولعدد قليل؛ إذ إن هذه الشركات مملوكة للقطاع الخاص وغير منظّمة جيّدًا، إضافة إلى حصر خدماتهم في المدن وبعيدًا عن المناطق الريفية، وفي عام 1935م أمر الرئيس فرانكلين بتوليد الكهرباء إلى المناطق الريفية، وبحلول عام 1939م كان الريف مزوّدًا بنسبة 25% بالكهرباء التّي ساعدتهم على تيسير حياة أسهل وأفضل،[١] والجدير بالذكر أن مصدر توليد الكهرباء الأكثر انتشارًا هو الفحم، لكن مع التطورات الكبيرة في عالم الطاقة والكهرباء اكتشفت أساليب أخرى كالطاقة الكهرومائية، والغاز الطبيعي، والطاقة النووية، وغيرها من المصادر الأخرى.[٢]

والجدير بالذكر أن الكهرباء هي عبارة عن ظاهرة مرتبطة بالشحنات الكهربائية الثابتة والمتحركة، إذ إن للشحنة الكهربائية خاصية أساسية للمادة الأولية الّتي تحملها، وهذه الجسيمات هي الإلكترونات الّتي تحمل الشحنة السالبة، وبالتالي فإن ظاهرة الكهرباء ناجمة عن حركة وتراكم لهذه الإلكترونات.[٣]


مجالات استخدام الكهرباء

تعدّ الكهرباء من أكثر أشكال الطاقة استخدامًا، وتدخل في تسيير معظم الأمور الحياتية وفي كافة المجالات، ومنها:

  • المجال الصناعي: إذ تستخدم الكهرباء في القطاع الصناعي لتشغيل المحرّكات، والآلات المختلفة، وأجهزة الكمبيوتر، إضافة إلى الأضواء، ومعدات التدفئة والتبريد، إذ تشتري معظم المصانع الكهرباء من مرافق تزويد الطاقة الكهربائية، والجدير بالذكر أن بعض المصانع تولّد الكهرباء ذاتيًا من خلال شراء الوقود لإنتاج الكهرباء، والجدير بالذكر أن الكهرباء ساعدت المصانع على إنتاج كميات أكبر من السلع وبجودة عالية، مع المساعدة على تقليل الوقت والجهد.[٤]
  • المجال الزراعي: تساهم الكهرباء بشكل فعّال في المجال الزراعي، إذ تستخدم المؤسسات الزراعية العديد من التطبيقات الحديثة الّتي تعمل بالكهرباء، مثل تلك التقنيات المستخدمة في معالجة المواد الخام من الطبيعة، إضافةً إلى التطبيقات الكهربائية الّتي تسمح بإيجاد بيئة خاضعة للمراقبة على بيوت المواشي، كما أن للكهرباء استخدامات أخرى كالّتي في البيوت البلاستيكية الّتي تنتج المحاصيل الزراعية المختلفة، وتلعب دورًا كبيرًا في مزارع الألبان عن طريق توفير المعدّات الكهربائية اللّازمة للحفاظ على جودة المنتجات، إذ تدار المزارع ويُتحكّم بالمعدات الكهربائية عن بعد عن طريق استخدام الحاسوب، إضافةً على ذلك، طوّرت معدّات تعمل بالطاقة الكهربائية لحفظ المحاصيل وتخزينها مما يساعد على تفادي مشكلة التقلّبات الجوية الّتي من الممكن أن تفسد المحاصيل، كما تساعد على تقليل الوقت والجهد.[٥]
  • المجال الثقافي: ساعدت الكهرباء على انتشار واسع للمعرفة والثقافة عن طريق تشغيل آلات الطباعة الّتي بدورها تطبع آلاف المجلّدات، والكتب، والصحف.[٦]
  • المجال الصحّي: تدعم الكهرباء القطاع الصحّي كثيرًا عن طريق تشغيل الآلات والأجهزة الخاصة الّتي يستخدمها الأطبّاء والجرّاحون، بالإضافةِ إلى أجهزة التصوير بالأشعة مثل: جهاز التصوير الطبقي والمحوري، وجهاز التصوير بأشعة إكس، وجهاز التصوير بالموجات فوق البنفسجية، وغيرها، بالإضافة إلى أجهزة غسيل الكلى، وأجهزة التنفّس الصناعي، وجهاز الصعق الكهربائي الّذي ساعد العديد من الأشخاص على عودة الحياةِ لهم. [٦]
  • المجال المنزلي: تدخل الكهرباء في تشغيل العديد من الأجهزة مثل: المصابيح، والمراوح، والمكيّفات، والثّلاجات، والهواتف، وتشغيل الأقمار الصناعية.[٦]


طرق المحافظة على الكهرباء

إن أهمية المحافظة على الكهرباء تكمن في المساعدة على توفير المال، والتوقفّ من ظاهرة الاحتباس الحراري، ويمكن المحافظة على الكهرباء عن طريق اتباع ممارسات معينة، ومنها:[٧]

  • الاستغناء عن إشعال المصابيح الكهربائية: والاعتماد على الضوء الطبيعي "ضوء الشمس" في فترة النهار من خلال فتح النوافذ والستائر للسماح لشعاع الشمس بالعبور، كما يمكن تبديل المصابيح العادية بمصابيح موفّرة للطاقة الّتي تساعد على تقنين حجم استهلاك الكهرباء، إضافةً إلى إطفاء جميع المصابيح المنزلية الّتي ليس لها استخدام.
  • فصل الأجهزة الكهربائية غير المستخدمة: إذ إن إيقاف الجهاز دون فصله من الكهرباء لا يعني أنها لا تستهلك الكهرباء مثل: شواحن الأجهزة المحمولة، وأجهزة المطبخ، كما يمكن استبدال الأجهزة القديمة بأجهزة حديثة موفّرة للطاقة.
  • الحرص على عدم تسريب الهواء: داخل الأماكن الّتي تكون دافئة أو باردة باستخدام الأجهزة؛ لأن ذلك يجعلها تستهلك طاقة أكبر للمحافظة على حرارة الجوّ، ويجب الحرص على فحص وإغلاق كل الثقوب كالنوافذ، أو الأبواب، أو الأسقف، كما يجب التأكد من عزل سخّان الماء حتى لا يفقد الكثير من الحرارة، واستخدام سخّانات ذات سعة ماء قليلة، مع استخدامها في أوقات محددّة.
  • استخدام مصادر الطاقة المتجددة: مثل: طاقة الرياح، والطاقة الشمسية، وطاقة المياه الّتي قد تكون مكلفة نوعًا ما في التأسيس لها، لكن ستنعكس هذه الطريقة إيجابيًّا على المدى الطويل، إذ تقلل من كميّات الوقود اللّازمة لتوليد الكهرباء، وبالتالي لا تطلق أي نوع من أنواع الغازات المنبعثة الّتي تسبب أضرارًا بيئية ومناخية.


المراجع

  1. ^ أ ب "Before There Were Lights: A History of Electricity in the U.S.", tvakids, Retrieved 11-7-2019. Edited.
  2. "History of Electricity", instituteforenergyresearch, Retrieved 11-7-2019. Edited.
  3. "Electricity", britannica, Retrieved 11-7-2019. Edited.
  4. "Energy Use in Industry", eia.gov/EnergyExplainedEnergy, Retrieved 11-7-2019. Edited.
  5. "Electricity in agriculture", britannica, Retrieved 11-7-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت "The Importance of Electricity", seasomaliland, Retrieved 11-7-2019. Edited.
  7. "How to Save Electricity", m.wikihow, Retrieved 11-7-2019. Edited.