أمثلة على كان واخواتها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠١ ، ٢٢ مارس ٢٠٢٠
أمثلة على كان واخواتها

كان وأخواتها

يُطلق على كان وأخواتها اسم الأفعال الناقصة، وذلك لأنها لا تكمُل معنى الجملة إلا بوجود اسم وخبر لها، إذ يكون اسمها مرفوعًا، أما خبرها فيكون منصوبًا، ويُطلق عليها اسم الأفعال الناسخة؛ لأنها تدخل على الجملة الاسمية فترفع المبتدأ ويُسمى اسمها، كما تنصب الخبر ويسمى خبرها، ومن أبرز أخوات كان؛ أصبح، وأضحى، وظل، وبات، وأمسى، وما برح، وما انفك، وما زال، وما دام، وما فتئ، وصار، وليس، وتُقسم كان وأخواتها إلى أفعال كاملة التصرف (تامة التصرف)، وهي الأفعال التي يمكن منها اشتقاق الأفعال الماضية والمضارعة والأمر كأفعال؛ كان، وأصبح، وأمسى، وأضحى، وظل، وصار، وبات، وأفعال ناقصة التصرف؛ وهي الأفعال التي يمكن من خلالها اشتقاق الأفعال الماضية والمضارعة فقط، كأفعال؛ ما زال، وما انفك، وما برح، وما فتئ، وأخيرًا الأفعال الجامدة؛ وهي الأفعال التي لا تأتي إلا بصيغة الماضي فقط، كأفعال؛ ما دام، وليس.[١]


أمثلة على كان وأخواتها

يوجد العديد من الأمثلة المتعلقة بكان وأخواتها، وفيما يأتي بعض منها مع الإعراب:[٢]

  • كانَ الجوُ جميلًا: يمكن إعراب تلك الجملة كالتالي:
    • كان: فعل ماضٍ ناقص مبنى على الفتح الظاهر على آخره.
    • الجوُ: اسم كان مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
    • جميلًا: خبر كان منصوب وعلامة نصبه تنوين الفتح الظاهر على آخره.
  • ما زال المطرُ نازلًا: تعرب الجملة كالتالي:
    • ما: حرف نفي.
    • زال: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة الظاهرة على آخره.
    • المطرُ: اسم ما زال مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
    • نازلًا: خبر منصوب لـ (ما زال) وعلامة نصبه تنوين الفتح الظاهر على آخره.
  • أضحت السماءُ بهيجةً: تعرب الجملة كالتالي:
    • أضحت: فعل ماضٍ ناقص مبنى على الفتح الظاهرة على آخره، والتاء؛ تاء التأنيث الساكنة لا محل لها من الإعراب.
    • السماءُ: اسم أضحى مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
    • بهيجةً: خبر أضحى منصوب وعلامة نصبه تنوين الفتح الظاهرة على آخره.
  • ليسَ سواءً عالمٌ وجهولٌ: تعرب الجملة كالتالي:
    • ليس: فعل ماضٍ ناقص مبنى على الفتحة الظاهرة على آخره.
    • سواءً: خبر ليس مقدم منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
    • عالمٌ: اسم ليس مؤخر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
    • الواو: حرف عطف.
    • جهولٌ: اسم معطوف على عالم مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
  • كنْ صبورًا: تعرب الجملة كالتالي:
    • كنْ: فعل ماضٍ ناقص مبنى على السكون الظاهرة على آخره، واسم كان؛ ضمير مستتر تقديرهُ أنتَ.
    • صبورًا: خبر كان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
  • باتت السماء صافية: تعرب الجملة كالتالي:
    • بات: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة الظاهرة على آخره، والتاء تاء التأنيث الساكنة لا محل لها من الإعراب.
    • السماء: اسم بات مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
    • صافيةً: خبر بات منصوب وعلامة نصبه تنويه الفتح الظاهرة على آخره.
  • أصبح الطالب يهتم بدروسه: تعرب الجملة كالتالي:
    • أصبح: فعل ماض ناقص مبني على الفتحة الظاهرة على آخره.
    • الطالب : اسم أصبح مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
    • يهتم: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو يعود على الطالب، والجملة الفعلية المكونة من الفعل يهتم والفاعل المستتر في محل نصب خبر أصبح.
  • أضحى المعلم مزاجه كئيبًا: تعرب الجملة كالتالي:
    • أضحى: فعل ماض ناقص مبني على الفتحة الظاهرة على آخره.
    • المعلم: اسم أضحى مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره .
    • مزاجه: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره، وهو مضاف، والهاء: ضمير رفع متصل مبني على الضمة الظاهرة على آخره في محل جر مضاف إليه.
    • كئيبًا: خبر المبتدأ مزاجه مرفوع وعلامة رفعه تنوين الضم الظاهر على آخره، والجملة الاسمية المكونة من المبتدأ مزاجه والخبر كئيبًا في محل نصب خبر أضحى.


علامات إعراب كان وأخواتها

تُعرب كان وأخواتها على أنها أفعال ماضية ناقصة مبنية على الفتح، أما الاسم الذي يليها فيُعرب على أنه اسم لكان أو إحدى أخواتها ويكون مرفوعًا وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره، أما الاسم الذي يتبع اسم كان وأخواتها، فيعرب على أنه خبر لكان أو إحدى أخواتها ويكون منصوبًا وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره،[١]ويمكن تقسيم علامات إعراب اسم كان وخبرها كالتالي:[٢]

  • اسم كان: والذي يُعرب كالتالي:
    • يُرفع اسم كان بالضمة الظاهرة، إذا كان اسمًا مفردًا، مثل؛ كان الجوُ جميلًا، أو جمع مؤنث سالم، مثل؛ أمست الممرضاتُ ساهراتٍ، أو جمع تكسير، مثل؛ كان الرجالُ غائبينَ.
    • يُرفع اسم كان بالضمة المقدرة، إذا كان اسمًا مقصورًا، مثل؛ ليس المستشفى بعيدًا، أو اسمًا مقصورًا، مثل؛ أصبح القاضي في المحكمة.
    • يُرفع اسم كان بالألف إذا كان مثنى، مثل؛ بات التلميذان ساهرين.
    • يُرفع اسم كان بالواو، إذا كان جمع مذكر سالم، مثل؛ ظل المهندسون مجتهدين.
  • خبر كان: والذي يُعرب كالتالي:
    • يُنصب خبر كان بالفتحة الظاهرة، إذا كان اسمًا مفردًا، مثل؛ أضحت الشمسُ مشرقةً، أو جمع تكسير، مثل؛ ظل الجنودُ أقوياءَ.
    • يُنصب خبر كان بالفتحة المقدرة إذا كان حرف الجر زائدًا، مثل؛ ما كنتُ بغاضبٍ منك.
    • ينصب خبر كان بالياء إذا كان؛ مثنى، مثل؛ أمسى اللاعبان نشيطين، أو جمع مذكر سالم، مثل؛ كان المهندسون محترمين.
    • يُنصب خبر كان بالكسرة إذا كان جمع مؤنث سالم، مثل؛ أصبحت الممرضاتُ نشيطات.


معاني كان وأخواتها

يوجد لكل فعل من كان وأخواتها معنى خاص به، وفيما يأتي توضيح لتلك المعاني:[٣]

  • كان: تدل على الزمن الماضي؛ مثل؛ كان خالد مسافرًا.
  • أصبح: تدل على وقت الصباح، مثل؛ أصبح العربُ متحدينَ.
  • أضحى: تدل على وقت الضحى، مثل؛ أضحى الرجلُ نائمًا.
  • أمسى: تدل على وقت المساء، مثل؛ أمسى المدرسُ متعبًا.
  • ظل: تدل على التوقيت في النهار، مثل؛ ظل وجههُ مسودًا.
  • بات: تدل على التوقيت في الليل، مثل؛ بات الجنديُ يحرسُ موقعه.
  • صار: تدل على التحول، مثل؛ صار الماءُ شايًا.
  • ليس: تدل على النفي، مثل؛ ليس التفوقُ سهلًا.
  • ما زال: تدل على الاستمرار، مثل؛ ما زال الولدُ صغيرًا.
  • ما برح: تدل على الاستمرار، مثل؛ ما برِحَ العدلُ أساس الملك.
  • ما انفك: تدل على الاستمرار، مثل؛ ما انفكت الفتاة تجهز نفسها.
  • ما فتئ: تدل على الاستمرار، مثل؛ ما فتئ المرض ينزل.
  • ما دام: تدل على بيان المدة، مثل؛ لا أسير في الطريق ما دام مزدحمًا.


أقسام كان وأخواتها

يمكن تقسيم كان وأخواتها من حيث العمل إلى ثلاثة أقسام رئيسية، وهي:[٣]

  • الأفعال التي تعمل دون شرط: وتُقسم إلى ثمانية أفعال هي؛ كان، وأصبح، وأمسى، وأضحى، وظل، وصار، وبات، وليس.
  • الأفعال التي تعمل بشرط أن يتقدمها نفي أو شبه نفي: وتُقسم إلى أربعة أفعال وهي؛ زال، وبرح، وانفك، وفتئ، وبمعنى آخر هي الأفعال التي تدل على استمرار حدوث الفعل، ويسبق تلك الافعال أدوات نفي مثل؛ ما، أو لا، وغيرها من أدوات النفي، أما شبه النفي فقد يكون النهي، أو الاستفهام الإنكاري، أو الدعاء، مثل أن نقول؛ لا تبرح تفعل كذا، أو لا زلت بخير، أو هل يزال وغيرها من الأمثلة.
  • الأفعال التي تعمل بشرط أن يتقدمها ما المصدرية الظرفية: وهي فعل واحد وهو ما دام.

وتختلف ما النافية عن المصدرية في أن الأولى تحمل معنى النفي وعدم الإثبات، فيما يمكن تكوين مصدر مؤول من ما المصدرية عند دمجها مع الفعل، فمثلًا نقول: ما برحت المسجد؛ بمعنى أني لم أغادر المسجد وهنا فإن نوع ما هي النافية، وأما إذا قلنا: وأوصاني أبي بالصدقة ما دمت مقتدرًا، فيمكن تأويل الفعل ما داومت بدوامي مقتدرًا أي مدة دوامي مقتدرًا فنوع ما في المثال مصدرية.[٤]


أنواع اسم كان وخبرها

وفيما يأتي أنواع اسم كان:[٤]

  • اسم ظاهر: سواء أكان مفردًا، أو مثنى، أو جمعًا، أو مذكرًا، أو مؤنثًا.
  • ضمير: سواء أكان مستترًا مثل؛ كان عبدًا، أو متصلًا، مثل: ولا يزالون فرحين.

ويرد خبر كان بصيغ مختلفة على النحو الآتي:[٥]

  • اسم ظاهر: مثل: كان التلميذ مؤدبًا.
  • شبه جملة ظرفية: مثل: العصفور داخل القفص.
  • شبه جملة من حرف الجر والاسم المجرور: مثل: الكرة في الساحة، وتجدر الإشارة إلى جواز تقدم الخبر على المبتدأ إذا كان شبه جملة والمبتدأ نكرة، مثل: في السرير طفل، أو طفل في السرير.
  • جملة فعلية: مثل: الولد يأكل التفاحة.
  • جملة اسمية: مثل: المدرسة أسوارها عالية.

وتجدر الإشارة إلى جواز حذف كان واسمها مع بقاء الخبر بعد إن، مثل: حصل ما حصل إن خيرًا أو شرًا، بمعنى إن كان خيرًا أو كان شرًا، وكذلك تحذف جوازًا بعد لو، مثل: أريد من البقاء ولو لساعة، بمعنى ولو كان البقاء لساعة.


المراجع

  1. ^ أ ب "معلومات عن كان وأخواتها والافعال الناقصة اكتشف ذلك في 5 نقاط"، edarabia، اطّلع عليه بتاريخ 1-9-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "كان وأخواتها ( الأفعال الناسخة ) : تعريف ، إعراب ، أمثلة واضحة"، analbahr، اطّلع عليه بتاريخ 14-7-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب معتز ابراهيم، "شرح الافعال الناسخة ومعانيها"، mosoah، اطّلع عليه بتاريخ 1-9-2019. بتصرّف.
  4. ^ أ ب أشرف حسن (27-2-2018)، "شرح كان وأخواتها"، alukah، اطّلع عليه بتاريخ 14-7-2019. بتصرّف.
  5. "خبر كان واخواتها"، arabtranslators، 21-7-2017، اطّلع عليه بتاريخ 24-7-2019. بتصرّف.