ألم الضرس بعد الحشو

ألم الضرس بعد الحشو
ألم الضرس بعد الحشو

حشو الأسنان

يعد حشو الأسنان طريقةً لاستعادة وظيفة وشكل السن المصاب بالتسوس أو التجويف أو النّخر، ويشمل هذا الأمر إزالة أجزاء السن المصابة أولًا ثم تنظيف مكانها جيدًا، وبعدها وضع الحشو لتعويض الأجزاء التي أزيلت من السن بسبب التسوس، ويمنع الحشو من تفشي التسوس في الأسنان من خلال إغلاق الأماكن التي قد تتراكم فيها البكتيريا وبقايا الطعام، وتوجد عدة أنواع لحشو الأسنان على حسب المادة المستخدمة فيها، في ما يلي ذكرها مجملة، إضافةً إلى ذكر شرح موجز عن كل نوع:[١]

  • حشوة الذهب: تصنع هذه الحشوة على الطلب في المختبرات، ويعرف الذهب بأنه قادر على الالتئام جيدًا مع أنسجة اللثة، وقد يستمر لقرابة 20 سنة من دون أن يبدأ بالانحلال، ولذلك يعد الأطباء هذا النوع من الحشوات الأفضل، ولكنه الأعلى سعرًا ويحتاج لعدة زيارات للطبيب.
  • حشوة الفضة أو الحشوة الملغمية Amalgam: تحتوي حشوة الفضة على عناصر أخرى مثل؛ الزئبق، والنحاس، والقصدير، والزنك في بعض الأحيان، وهي حشوة مضادة للتآكل وغير مكلفة، وتستخدم عادة في المناطق غير الظاهرة في الفم أو في مؤخرة الفم، وذلك لأنها ذات لون قاتم يمكن من السهل ملاحظته.
  • حشوة الصمغ المركبة: تتمتع هذه الحشوة بلون شبيه بلون الأسنان الطبيعية، ولذلك تستخدم في المناطق الظاهرة من الفم، وتخلط مواد هذه الحشوة مباشرة عند الطبيب، إذ تتحول لحالتها الصلبة سريعًا بعد وضعها على الفجوة، ولا تعد هذه الحشوة مناسبة جدًا للفجوات الكبيرة إذ قد تتعرض سريعًا للتآكل، كما يمكن أن يتغير لونها بسبب شرب الكثير من القهوة أو الشاي أو التدخين، ولا يزيد العمر الافتراضي لهذه الحشوة عن 10 سنوات.
  • حشوة البورسلين: تصنع هذه الحشوة مسبقًا في المختبر، ثم بعد ذلك يمكن دمجها مع السن، وتتمتع هذه الحشوة أيضًا بلون الأسنان الطبيعي، ويمكنها تغيير لونها بسبب المأكولات والمشروبات المختلفة، وتغطي هذه الحشوة عادة كامل السن، ولكنها ذات سعر مرتفع شبيه بسعر حشوة الذهب.
  • حشوة الأيونومر الزجاجي: تتكون هذه الحشوة من الزجاج والاكريليك، وهي من أنواع الحشو المناسبة جدًا للأطفال الذين ما يزالون يبدلون أسنانهم، وتطلق هذه الحشوة مادة الفلوريد التي تمنع تسوس الأسنان من التفشي، ولا تستمر هذه الحشوة سوى بضع سنوات، فهي ليست بقوة الحشوات الأخرى، وقد تتعرض سريعًا للتآكل أو حتى التكسر، كما أنها ليست بدرجة لون الأسنان الطبيعية.[٢]


أعراض ألم الضرس بعد الحشو

يخضعك الطبيب للتخدير عند إجراء الحشو، ولذلك لا تشعر بشيء لمدة تصل إلى ثلاث ساعات بعد انتهاء إجراء الحشو، وبعد انتهاء مفعول التخدير يمكن أن تبدأ بالشعور بالعديد من الآلام التي تتمثل بما يلي:[٣]

  • ألم الضرس نفسه خاصةً عند تنفس هواء بارد، أو شرب سوائل ساخنة أو باردة، أو عند تناول أطعمة باردة أو ساخنة.
  • الشعور بالألم عند الضغط على اللثة.
  • الشعور بألم في الأسنان المحيطة بالحشو.
  • الشعور بالألم عند طبق الأسنان.
  • الشعور بألم الضرس نفسه عند تنظيفه.


أسباب ألم الضرس بعد الحشو

تستخدم الحشوات للتخلص منم الألم الناتج عن الفجوات أو تسوس الأسنان، ولكن قد تتعرض في بعض الأحيان النادرة للألم في الضرس بعد خضوعه للحشوة، وقد يعود هذا الأمر للعديد من الأسباب، منها ما يلي:[٤]

  • حساسية السن: يمكنك أن تلاحظ أن السن الذي تعرض للحشوة يكون أكثر عرضةً للحساسية اتجاه المأكولات والمشروبات الساخنة أو الباردة ولدرجة حرارة الهواء، وتختفي هذه المشكلة وحدها عادة بعد عدة أسابيع من وضع الحشو، ولهذه الحساسية العديد من الأسباب كما يلي:[٥]
    • تهيج العصب: قد تتعرض للحساسية المرافقة للألم عند تعرضك لإجراء الحشو، بسبب التهاب العصب المرتبط بالسن نفسه، وتظهر هذه المشكلة عادةً إن كان الحشوًا عميق جدًا، وتشفى هذه الحالة وحدها بعد أن يشفى العصب الملتهب.
    • العضة غير المناسبة: يجب على طبيبك أن يتأكد من تناسق الحشوة مع الأسنان الأخرى، وإن كانت الحشوة مرتفعة فذلك يزيد من ضغط العض على السن المتضرر، مما يؤدي إلى شعورك بالألم والحساسية، وبالعادة تنتهي هذه المشكلة وحدها بعد عدة أسابيع، ولكن يجب زيارة الطبيب إن كان الألم شديدًا أو لم يحتفِ بعد فترة.
    • التهاب اللب: وهي حالة صحية يلتهب فيها لب السن، وتؤدي إلى زيادة حساسية الأسنان والشعور بالألم، وتنتج هذه الحالة الصحية عادة بسبب التعرض لأكثر من حشو للسن نفسه، أو بسبب عمق الفجوة في السن المتضرر وعمق الحشو، ولهذه الحالة نوعان؛ الأول وهو التهاب اللب القابل للعلاج، وهي حالة طفيفة تشفى وحدها، أما الثاني فهو التهاب اللب غير القابل للعلاج، وفيه يكون الضرر قد وصل العصب، وهنا تحتاج للخضوع لعملية سحب العصب للتخلص من هذه المشكلة.
  • الحشوة غير المثبتة جيدًا أو المتصدعة: قد تشعر بالألم بسبب عدم تناسق الحشوة مع السن أو بسبب وجود تصدع فيها، وحينها يجب الاتصال مع الطبيب لكي يعيد إجراء الحشو من جديد.
  • الحساسية اتجاه الحشوة نفسها: من الممكن أن تعاني من رد فعل تحسسي يشمل الألم اتجاه المواد المستخدمة في الحشوات مثل الفضة، ويفضل لتجنب مثل هذه الحالة أن تعلم الطبيب إن كنت تعرف أنك تعاني من أي حساسية اتجاه أي نوع من المواد.
  • الألم المرجعي: يمكن أن تشعر بالألم في الأسنان المحيطة بالسن الخاضعة لحشو، وهي ما تعرف باسم حالة الألم المرجعي، والتي تعني بأنك قد تعاني من الألم في مناطق أخرى غير المصدر الرئيسي للألم، أي أن يكون الألم فعليًا في السن المتعرضة للحشو، ولكنك تشعر به في أسنان أخرى.[٣]


علاج ألم الضرس بعد الحشو

يجب عليك تحديد موعدٍ مع طبيب الأسنان إن استمر الألم لأكثر من أسبوع، إذ يستطيع الطبيب وحده تحديد المسبب والعلاج المناسب لمثل هذا الألم، فمثلًا يعدل الطبيب الحشوة إن كانت مرتفعة جدًا وتضر بالعض، إما إن كنت مصابًا بالحساسية اتجاه المادة المستخدمة، فحينها يستبدل الطبيب الحشوة بحشوة مناسبة من مادة أخرى، وقد يلجأ الطبيب لإجراء عملية سحب العصب من جذور السن، إن كان الألم ناتجًا عن التهاب العصب غير القابل للعلاج.[٦]

يمكنك أن تعالج ألم الضرس الناتج عن الحساسية باستخدام معجون اسنان مضاد للحساسية يصفه لك الطبيب، ويساعد هذا المعجون على تقليل حساسية الأعصاب بما يحتويه من بوتاسيوم، ولا تظهر نتائج هذا المعجون سريعًا بل تحتاج لعدة أيام، وفيما يلي بعض الطرق الأخرى التي يمكنك اتباعاها للتقليل من ألم وحساسية الأسنان:[٥]

  • تناول الأدوية المسكنة للألم والتي لا تحتاج لوصفة طبية مثل؛ الأسيتامينوفين، والايبوبروفين.
  • استخدم المراهم الموضعية المخدرة والمخصصة للفم.
  • استخدم فرشاة الأسنان المصنفة لحماية الأسنان الحساسة.
  • نظف أسنانك باستخدام الفرشاة بلطف أو بحركة دائرية.
  • استخدم غسول الفم مرة يوميًا على الأقل.
  • ابتعد عن الأطعمة والمشروبات التي تسبب لك ألم الأسنان أو حساسيتها.
  • تجنب استخدام منتجات تبييض الأسنان التي تزيد من حدة الألم والحساسية.
  • اغسل فمك جيدًا بالماء فقط بعد تناول أو شرب مأكولات أو مشروبات حامضية، ولا تستخدم فرشاة الأسنان مباشرة بعد هذا الأمر، وإن لم تنجح هذه الخطوات في تقليل الحساسية أو الألم، فيجب حينها أن تتواصل مع طبيبك لتحديد العلاج المناسب لمثل هذه الحساسية.


إجراء حشو الأسنان

تستخدم الحشوات لعلاج الانحلال الطفيف في الأسنان الناتج عن التسوس، وهي نوع من العلاجات الترميمية للأسنان، وللحشوات فوائد عديدة إن وضعت كما ينبغي، فهي تساعد على تسوية سطح الأسنان مع بعضها البعض، وتحسن وظيفة الفك في المضغ والعض، وفيما يلي جميع ما يتعلق بإجراء حشو الأسنان بالتفصيل.[٧]

الاستشارة والتخطيط

تعد أول خطوة في الخضوع لإجراء الحشو هي فحص السن لتحديد العلاج المناسب ونوعه، فمثلًا لا يمكن استخدام الحشو في حالات التسوس الشديدة أو العميقة بل يجب حينها الاستعانة بعلاجات أخرى، مثل التيجان أو تركيب الأسنان، ويستخدم طبيب الأسنان مسبارًا كاشفًا لفحص السن، كما قد تحتاج في بعض الأحيان إلى الخضوع لفحص الأشعة السينية، وذلك لجمع المزيد من المعلومات عن حالتك والمتمثلة بشدة التسوس ومكانه بالتحديد، وتوجد كما ذكر سابقًا عدة أنواع للمواد التي يمكن استخدامها في تصنيع الحشوات، ولذلك يجب عليك التحدث مع الطبيب حول هذا الأمر تبعًا لعدة أمور، منها؛ تاريخك المرضي، واحتياجاتك التجميلية، ووضعك المادي.[٧]

الإجراء

تخضع في البداية إلى تخدير المناطق المحيطة بالسن المتضررة، وذلك لتقليل الألم والإحساس الناتج عن العملية، وكذلك لتحسين راحتك أثناء ذلك أيضًا، وبعدها يبدأ الطبيب بتحضير السن والمنطقة المحيطة لعملية الحشو، وبعدها يستخدم الطبيب أداة معينة أو الليزر لإزالة الأجزاء المتضررة من السن، وتُزال البكتيريا مع تنظيف بواقي القص بواسطة جل حامضي، وحينها يصبح السن جاهزًا لوضع الحشوة المطلوبة، ولتحقيق ذلك يجب عزل السن عن باقي الفم، وذلك لمنع أي تدخل في عملية الربط بين السن والمادة بواسطة الرطوبة، وذلك من خلال وضع مواد لاصقة في مكان الحشو أولًا، ومن ثم وضع الحشو عليها وزيادة صلابته بواسطة ضوء رابط، وأخيرًا يخضع السن والحشو للصقل لإعطائه المنظر المناسب.[٧]

المتابعة

من الضروري جدًا بعد انتهائك من إجراء عملية الحشو، أن تجلس مع الطبيب لتتعرف على طرق الوقاية من تسوس الأسنان، ومنع ظهور هذه المشكلة مجددًا بالقرب من السن المتضررة أو تحتها، وسوف ينصحك الطبيب باتباع طرق نظافة شخصية مناسبة لصحة الفم، وذلك من خلال تنظيف أسنانك بواسطة معجون أسنان الفلوريد والفرشاة مرتين على الأقل يوميًا، واستخدام غسول الفم أو منظف ما بين الأسنان يوميًا، كما يوجد غسول فم يحتوي على الفلوريد، يحتاجه الأشخاص الذين هم أكثر عرضةً لتسوس الأسنان، كما قد ينصحك الطبيب بزيارته دوريًا للتأكد من سلامة الحشو وتنظيفه باستمرار.[٧]


حشو الأسنان المؤقت

توجد أنواع من الحشوات التي تعرف بأنها لا تدوم طويلًا ومؤقتة، وهي حشوات تتفكك أو تتكسر أو تتآكل داخل الفم سريعًا، ولا بد في النهاية من استبدال هذه الحشوات بأخرى دائمة، وفيما يلي أسباب الظروف التي تؤدي إلى استخدام مثل هذا النوع من الحشوات:[٨]

  • في حالات الخضوع لعملية الحشو التي تحتاج لأكثر من جلسة عند الطبيب، فمثلًا تحتاج حشوة الأسنان المصنوعة من الذهب إلى وضع حشوة عادية لفترة من الوقت قبل وضعها للتأكد من سلامة السن.
  • الخضوع لعلاج قناة الجذر أو سحب العصب، الذي هو الآخر يحتاج لحشوتين؛ الأولى مؤقتة والثانية دائمة.
  • يلجأ الطبيب لوضع حشوة مؤقتة في حالة الاشتباه بتهيج العصب أو التهاب اللب، لإعطاء فرصة للسن لكي يشفى.
  • عند الحاجة لعلاج سريع وطارئ للأسنان أو ألمها.


متى تحتاج حشوة الأسنان للتبديل

قد يستمر حشو الأسنان للعديد من السنوات، ولكن في النهاية لا بد من استبداله بآخر جديد، وذلك بعد تعرضه للكثير من الضغط والتآكل بسبب الأطعمة والمشروبات المختلفة، وتصبح الحشوات مكانًا مناسبًا لنمو البكتيريا بعد تآكلها، ويكون حينها من الصعب جدًا تنظيف هذه البكتيريا بسبب طبيعة الحشو المتآكل التي تدعم تلاصق البكتيريا فيها، ولذلك ينصح دائمًا بزيارة طبيب الأسنان للتأكد من صحة الأسنان وسلامة الحشوات فيها، ويمكن للطبيب تحديد ما إن كانت الحشوة بدأت بالتآكل بالرغم من عدم وجود أي أعراض تدل على ذلك، كما قد يستعين الطبيب بفحص الأشعة السينية لتحديد سلامة الحشو في المناطق التي يصعب رؤيتها أو استخدام الأدوات الطبية فيها، وعند تحديد أي مشكلة في الحشو يفضل منك استبداله فورًا وعدم انتظار تآكله بالكامل أو الانتظار إلى حين شعورك بالألم، وذلك لتقليل شدة الإجراء وتخفيض التكاليف المادية.[٩]


علاجات بديلة للحشوات المسببة للألم

تعرفت فيما سبق أن الحشوات تستخدم لعلاج الفجوات أو تسوس الأسنان، ولكن وبما أنها لا تناسب الجميع وقد تؤدي إلى الشعور بالألم، توجد العديد من الخيارات البديلة لها، والتي يمكنك أن تختار فيما بينها تبعًا لشدة التسوس وظروفك الشخصية:[١٠]

  • علاجات الفلوريد: تستخدم هذه العلاجات إن كان التسوس حديث الظهور، إذ يمكن لهذه العلاجات أن تعيد السن إلى وضعه الطبيعي وتعكس آثار التسوس أو الفجوات في مراحلها الابتدائية، وتحتوي هذه العلاجات على كمية أكبر من الفلوريد من تلك الموجودة في ماء الصنبور أو معجون الأسنان، وقد تكون هذه العلاجات على شكل جل أو رغوة تتغلغل بين الأسنان.
  • معالجة قناة الجذر أو سحب العصب: يلجأ الأطباء لهذا العلاج إن كان التسوس عميقًا وقد تسبب بفجوة عميقة تصل إلى جذر السن، ويعد هذا العلاج علاجًا إصلاحيًا بدلًا من اللجوء لخلع السن المتضرر، وقد يشمل هذا الإجراء إزالة كامل الجذر المتضرر أو سحب العصب منه، وقد تحتاج في بعض الأحيان لأخذ بعض الأدوية لإتمام هذا الإجراء، ومن الجدير بالذكر أنه يجب وضع حشوة بعد الانتهاء من هذا العلاج، وذلك لتعويض الأجزاء المزالة من السن، ولكنها لا تؤدي إلى ظهور مشاكل كما في الحشوات العادية.
  • التيجان: قد تضطر في بعض الأحيان إلى استبدال كامل تاج السن بآخر جديد، وذلك عند المعاناة من تسوس متفشٍّ في السن وشديد، ومن الجدير بالذكر أن التيجان تصنع من نفس المواد التي تصنع من الحشوات، ولذلك احذر من أن تعاني من حساسية اتجاه هذه المواد.
  • قلع الأسنان: قد تعاني من سن متأثر بشدة من التسوس لدرجة لا يمكن إصلاحها، وحينها يصبح من الضروري خلع السن المتضررة، ولكن يجب بعدها التفكير في وضع الزرع أو تركيب سن أخرى اصطناعية، وذلك للتخلص من مشاكل الفراغ الذي يتركه السن والتي تتمثل بتحرك الأسنان المحيطة به.


مَعْلومَة

ألم الأسنان من الأُمور الأكثر إزعاجًا، لذلك ينبغي عليكَ أن تُتابع طبيب الأسنان فور شُعورك بألم شديد، ولكن إذا كُنتَ تتساءل عن ألم الضّرس المحشو، فيعرف ألم الضرس الناتج عن الحشو بأنه مؤقت ويزول وحده مع مرور الوقت، وذلك لا يعني الانتظار كثيرًا، إذ يجب عليك مراجعة الطبيب إن كنت تعاني من ألم مزمن لا يطاق، أو عند ظهور أعراض مصاحبة لهذا الألم، مثل؛ الحمى، والاحمرار، والتورم، كما يفضل منك زيارة الطبيب عند ملاحظتك وجود عدم انتظام في العضة أثناء الأكل أو عند إطباق أسنانك، أو أنك تشعر بعدم الراحة، وكذلك الأمر عندما تشك بتعرضك لحالة التهاب اللب.[٥]


المراجع

  1. "What Is A Filling?", colgate, Retrieved 19-7-2020. Edited.
  2. Lora Dodge (January 16, 2020), "Different Types of Dental Fillings"، verywellhealth, Retrieved 19-7-2020. Edited.
  3. ^ أ ب Valencia Higuera (March 7, 2019), "How to Handle Sensitive Teeth After a Filling"، healthline, Retrieved 19-7-2020. Edited.
  4. "Tooth Pain and Sensitivity Before or After Filling Cavities", crest, Retrieved 19-7-2020. Edited.
  5. ^ أ ب ت Jennifer Berry (January 24, 2019), "Why does my tooth still hurt after a filling?"، medicalnewstoday, Retrieved 19-7-2020. Edited.
  6. "Tooth Pain After A Filling: Is It Normal?", colgate, Retrieved 19-7-2020. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث Yolanda Smith (Feb 26, 2019), "Dental Filling Procedure"، news-medical, Retrieved 19-7-2020. Edited.
  8. Michael Friedman (October 10, 2019), "Dental Health and Tooth Fillings"، webmd, Retrieved 19-7-2020. Edited.
  9. "When a filling needs to be replaced", American Dental Association,July, 2005، Retrieved 19-7-2020. Edited.
  10. Mayo Clinic Staff (July 19, 2017), "Cavities/tooth decay"، mayoclinic, Retrieved 19-7-2020. Edited.

404 مشاهدة