أضرار غاز الضحك

أضرار غاز الضحك
أضرار غاز الضحك

غاز الضحك

غاز الضحك أو ما يعرف بأكسيد النيتروز، والذي يُطلق عليه أيضًا أول أكسيد النيتروجين، هو أحد أكاسيد النيتروجين المتعددة، وهو غاز لا لون له وله رائحة لطيفة، ومذاق جيد، وعند استنشاق غاز الضحك أو أكسيد النيتروز، يُصيب الفرد هستيريا خفيفة، وعدم شعو بالألم، وقد يؤدي إلى الضحك أحيانًا لأنه له تأثيرًا سريعًا على النشوة عند استنشاق كميات صغيرة منه، ومن غير القانوني امتلاك أكسيد النيتروز أو غاز الضحك وذلك لاستخدام المادة كدواء ترفيهي، واكتشف أكسيد النيتروز من قِبل الكيميائي الإنجليزي جوزيف بريستلي في عام 1772، وفي ما بعد قد سماه الكيميائي الإنجليزي همفري ديفي وأظهر تأثيره الفسيولوجي،(NH4NO3).[١] وهو عامل مسكن آمن وفعال يمزج مع الأكسجين ويستنشق من خلال قناع صغير يلائم الأنف للمساعدة على الاسترخاء.[٢]


أضرار غاز الضحك

يؤثر استنشاق غاز الضحك على الفرد، ومن هذه الآثار المترتبة على استنشاق غاز الضحك:[٣]

  • النشوة.
  • الخدر في الجسم.
  • السكون.
  • الدوار.
  • الضحك غير المنضبط.
  • حركات غير منسقة.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • الارتباك.
  • الدوخة.
  • التعرق.
  • الشعور بالتعب أو الضعف غير العادي.
  • الموت المفاجئ.

وعند استنشاق كمية كبيرة من أكسيد النيتروز فإنه يمكن أن يسبب انخفاض ضغط الدم، والإغماء، والنوبة القلبية، وقد يؤدي استنشاق أكسيد النيتروز أو غاز الضحك إلى الموت عند عدم الحصول على كمية كافية من الأكسجين، والذي يُعرف باسم نقص الأكسجين.[٣]

ومن الآثار المترتبة على التعرض المطول لاستنشاق غاز الضحك أو أكسيد النيتروز:[٣]

  • فقدان الذاكرة.
  • نقص فيتامين ب 12، وعند نقص مستويات فيتامين ب12 لفترات طويلة قد يسبب تلفًا في الدماغ والأعصاب.
  • الرنين أو الطنين في الأذن.
  • سلس البول.
  • خدر في اليدين أو القدمين.
  • تشنجات الأطراف.
  • العيوب الخلقية المحتملة إذا استنشق غاز الضحك أثناء فترة الحمل.
  • ضعف الجهاز المناعي.
  • اضطراب في الجهاز التناسلي.
  • الاكتئاب.
  • الاعتماد النفسي.
  • الذهان.


تأثير غاز الضحك مع الأدوية الأخرى

لا يوجد أي دليل واضح وحالي على أن خلط أكسيد النيتروز مع مواد أخرى يزيد من المخاطر الصحية، وعلى الرغم من ذلك فإن خلط غاز الضحك أو أكسيد النيتروز مع المنشطات والأدوية الأخرى يؤدي إلى ضغط إضافي على القلب، وزيادة ضغط الدم، وقد يؤثر على معدل ضربات القلب، بينما الجمع بين أكسيد النيتروز أو غاز الضحك مع الحشيش والكيتامين والفطر السحري قد يتسبب أو يؤدي إلى اضطراب الهوية التفارقي، أما خلط أكسيد النيتروز أو غاز الضحك مع الكحول قد يُسبب:[٣]

  • الارتباك.
  • الشعور بثقل.
  • انخفاض القدرة على التركيز.
  • فقدان السيطرة على الجسم.


موانع استخدام غاز الضحك

لا ينبغي استخدام غاز الضحك أو أكسيد النيتروز في حالات إصابة الرأس، لأن أكسيد النيتروز يمكن أن يُسبب ارتفاعًا في الضغط داخل الجمجمة، ويجب أن لا يستخدم أبدًا إذا كان المريض يعاني من أي ظروف يكون الهواء فيها محصورًا في الجسم ويكون التمدد خطيرًا، على سبيل المثال:[٤]

  • الاسترواح الصدري.
  • انتفاخ في البطن.
  • انسداد الأمعاء.
  • التهاب في الأذن الوسطى.
  • إصابات الوجه والفكين.
  • قلة الوعي.
  • التسمم.

عند استخدام أكسيد النيتروز بصورة متكررة لمدة تزيد عن الأربعة أيام، أو التعرض له أكثر من 24 ساعة، فمن الضروري مراجعة الطبيب للإشراف السريري الدقيق والمراقبة الدموية، لأنه يمكن أن يسبب نقص فيتامين ب 12 في المرضى المعرضين للإصابة.[٤]


خطر الجرعة الزائدة من غاز الضحك

يوجد خطر للجرعة الزائدة من غاز الضحك، فعند التعرض للغاز لفترة طويلة الأجل، أو تلقي الكثير من الغاز، على الرغم من أن الغاز آمن ويستخدم طبيًا، وقد تشمل علامات الجرعة الزائدة المحتملة:[٥]

  • تهيج الأنف والعينين والحلق.
  • الصفير أو السعال أو صعوبة التنفس.
  • الاختناق أو ضيق في الصدر.
  • النوبات.
  • تغير لون أصابع القدمين والشفتين واليدين إلى الأزرق.
  • سرعة دقات القلب.
  • الذهان أو الهلوسة.

قد يتسبب غاز الضحك زيادة في ضغط الدم أيضًا، هذا يمكن أن يزيد من خطر الاصابة بسكتة دماغية أو نوبة قلبية، وعند تلقي الشخص جرعة كبيرة من أكسيد النيتروز دون الحصول على كمية كافية من الأكسجين، ممكن أن يتسبب ذلك في تلف المخ، وإذا تُرك دون علاج فإن الجرعة الزائدة قد تتسبب في الغيبوبة أو الوفاة.[٥]


تقليل مخاطر استخدام الغاز المضحك

يوجد عدة طرق للتقليل من مخاطر استخدام الغاز الضحك وذلك من خلال:[٣]

  • عدم استخدام غاز الضحك أو أكسيد النيتروز في أماكن خطيرة أو معزولة.
  • عدم وضع الأكياس البلاستيكية على الرأس أو إعاقة التنفس بأي طريقة.
  • عدم رمي أو رش أي من المواد القابلة للاشتعال، مثل النيران أو السجائر عند استخدام غاز الضحك.
  • عدم شرب الكحول أو تعاطي المخدرات الأخرى.
  • عدم الوقوف أو الرقص أثناء الاستنشاق.


استخدامات غاز الضحك

يعد أكسيد النيتروز أو غاز الضحك أحد الخيارات التي ممكن اختيارها عند طبيب الأسنان، لتجعل الفرد أكثر راحةً واسترخاء، ويستطيع الطبيب أو الأخصائي العمل بشكل مريح، ويكون ذلك من خلال التنفس الطبيعي من الأنف، وبعد عدة دقائق يبدأ الشعور بآثار أكسيد النيتروز، والشعور برأس خفيف ووخز في الذراعين والساقين، وتتلاشى آثار أكسيد النيتروز بعد وقت قصير من إزالة القناع. [٢][٣]

ويُعد أكسيد النيتروز مخدرًا انفصاليًا؛ إذ إنه يُشعر الفرد بالطفو والطيران، وتصورات مشوهة في بعض الحالات النادرة، وهلوسة بصرية، [٣]ولا يوجد مستوى آمن من غاز الضحك المستنشق، ويؤثر غاز الضحك على الأفراد بشكل مختلف ويعتمد تأثير غاز الضحك على:[٣]

  • الكمية التي استنشقت.
  • حجم الفرد والوزن والصحة.
  • إذا كان الفرد معتادًا على استنشاق غاز الضحك.
  • إذا كان الفرد يتناول أدوية أخرى في نفس الوقت تقريبًا.


المراجع

  1. "Nitrous oxide", Britannica, Retrieved 2019/11/21. Edited.
  2. ^ أ ب "Nitrous Oxide", MOUTH HEALTHY, Retrieved 2019/11/21. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "Nitrous oxide", ALCOHOL AND DRUG FOUNDATION, Retrieved 2019/11/21. Edited.
  4. ^ أ ب "medical nitrous oxide", bochealthcare, Retrieved 2019/11/21. Edited.
  5. ^ أ ب "Potential Side Effects of Nitrous Oxide", healthline, Retrieved 2019/11/21. Edited.

539 مشاهدة