أصغر دولة في الوطن العربي

أصغر دولة في الوطن العربي

الوطن العربي

يمكن تعريف مصطلح الوطن العربي بأنه عبارة عن مجموعة من الدول، يصل عددها إلى ما يقارب اثنين وعشرين دولة، وتختلف هذه الدول من حيث عدد السكان والمساحة، إضافةً إلى اللهجة التي تستخدمها، والعادات والتقاليد، وتختلف أيضًا بالقوى العسكرية والاقتصادية، بالإضافة إلى الطريقة التي تعتمدها هذه الدول في الحصول على إيرادها، فمنها ما يهتم بالصناعات وتمتلئ مدنهم بالمصانع والآلات، وغيرها تصدر الفواكه والخضروات، ومنها ما هو مشهور بالألبسة وقطع السيارات والسياحة، وقد تكون الدول صغيرةً بحجمها أو بعدد سكانها، وتختلف كلّ منها عن الأخرى، إذ إن المساحة هي عبارة عن عدد الكيلو مترات التي تقع الدولة عليها.

يتكوّن العالم العربي أو كما يسمى رسميًا الوطن العربي من اثنين وعشرين دولة عربية، وتعمل الدول مع بعضها البعض كأعضاء دائمين في جامعة الدول العربية، وتوجد البلدان الواقعة في الوطن العربي في الشرق الأوسط، وتوجد أيَضًا في الشمال الأفريقي وفي أجزاء محددة من شرق القارة الأفريقية، ويمتد الوطن العربي أيضًا من المحيط الأطلسي الغربي إلى بحر العرب من ناحية الشرق، ويمتد من البحر الأبيض المتوسط في الشمال وصولًا إلى منطقة القرن الأفريقي والمحيط الهندي في الجنوب الشرقي، ويقدّر عدد السكان المتواجدين في الوطن العربي حوالي 423 مليون نسمة، وأكثر من نصف سكان الوطن العربي ممن تقل أعمارهم عن خمسة وعشرين عامًا، لذا فإن الوطن العربي يتميز بارتفاع نسبة الشباب فيه، وفي المقال الآتي ذكر أصغر دولة في الوطن العربي، بالإضافة إلى مجموعة من المعلومات التي تتعلق بها، وأخيرًا أصغر دولة عربية من حيث التعداد السكاني. [١]


أصغر دولة في الوطن العربي

أما عن أصغر دولة في العالم العربي من حيث المساحة فهي دولة البحرين، وتعد أيضًا من أصغر الدول في العالم، وذلك بسبب تكونها من خلال جمع بعض الجرز مع بعضها البعض لتكوين دولة البحرين، ويصل ارتفاع أعلى جبال في هذه الدولة إلى 134 مترًا فوق سطح البحر، وتصل مساحة البحرين حاليًّا إلى ما يقارب 780 كيلو متر مربع.

وقد شهدت هذه الدولة العديد من الإصلاحات الزراعية وإصلاحات الأراضي، إضافةً إلى التغيير الذي حصل على عدد جزر البحرين بعدما قامت عليها الإصلاحات في الأراضي والزراعة بحيث كان عدد الجرز ثلاثًا وثلاثين جزيرة ليصبح فيما بعد أربعًا وثمانين جزيرة في عام 2008، وتوجد العديد من المناطق الجميلة في دولة البحرين، وتوجد بعض الجزر الكبيرة فيها، من أهمها؛ جزيرة أم علي، وجزيرة البحرين، وجزيرة سترة.[٢][٣]


اقتصاد البحرين

توجد دولة البحرين في واحدة من أكبر المناطق المنتجة للنفط في العالم أجمع، ولا تملك هذه الدولة سوى مخازن صغيرة فقط من النفط، فبدلًا من اعتماد اقتصادها على استخراج النفط المتواجد في أراضيها، فإنه اعتمد كليًّا ومنذ فترة طويلة جدًا على معالجة النفط الخام التي تستورده من الدول المجاورة لها، وقد نمت مؤخرًا العديد من قطاعات الخدمات في دولة البحرين، وتحديدًا الخدمات المالية والخدمات التجارية وخدمات الاتصالات، بالإضافة إلى نمو قطاع السياحة بشكل ملحوظ.

أما عن مدينة المنامة فهي عاصمة الدولة البحرينية التي تقع في الطرف الشمالي الشرقي من جزيرة البحرين، وتعد من المدن الحديثة، وهي الوجهة السياحية المفضلة لكثير من الزوار القادمين من المملكة العربية السعودية المجاورة لدولة البحرين، ويتوافدون عليها بكثرة في عطلة نهاية الأسبوع، إذ تلتقي الكثير من الحشود السعوديين في مدينة المنامة بهدف الاستمتاع بمطاعمها العالمية، ومرافقها المتعددة.[٤]

لغة دولة البحرين ومناخها

تعد اللغة العربية هي اللغة الرسمية في دولة البحرين، كما تستخدم اللغة الإنجليزية على نطاق واسع جدًا وتعد لغةً ثانية وإلزامية أيضًا في جميع مدارس الدولة، ويتحدث بعض سكان دولة البحرين باللغة الفارسية، وتعدّ لغةً شائعة أيضًا، ولكن معظم من يتحدث الفارسية يتحدثون بها في منازلهم فقط ولا يتعاملون بها مع أناس من خارج العائلة، وبعض السكان الوافدين يتحدثون عددًا من اللغات الأخرى، بما في ذلك اللغة الأردية، واللغة الهندية، ولغة التغالوغ، وغير ذلك من اللغات.[٤]

أما عن المناخ في دولة البحرين؛ تترافق درجات الحرارة العالية جدًا مع الرطوبة العالية أيضًا، وقد تتجاوز درجات الحرارة في منتصف النهار من شهر مايو وحتى شهر أكتوبر حاجز التسعين درجة فهرنهايت، أي اثنين وثلاثين درجة مئوية، أما عن فصل الشتاء فيعدّ أكثر برودة وأكثر متعة من فصل الصيف، ويعود ذلك إلى انخفاض متوسط ​​درجات الحرارة في شهر ديسمبر وحتى شهر مارس إلى سبعين درجة فهرنهايت، أي بمقدار واحد وعشرين درجة مئوية، ويقتصر تساقط الأمطار على أشهر الشتاء فقط، وفي المتوسط يتساقط المطر حوالي عشرة أيام في السنة، وتبقى أشعة الشمس وفيرة ومتواجدة على مدار السنة بأكملها.[٤]


أصغر دولة عربية من حيث التعداد السكاني

إذا أردنا التحدث عن النسبة السكانية في الدولة البحرينية مقارنةً مع مساحتها، فسنلاحظ أن في هذه الدولة نوعًا من الاكتظاظ السكاني، بحيث تصل نسبة السكان فيها إلى ما يقارب 1.661.996 نسمة لكل متر مربع،[٥] وأما عن أصغر الدول العربية من حيث التعداد السكاني فإن جزر القمر تحتل المركز الأول في الوطن العربي من حيث قلة التعداد السكاني، إذ يصل تعداد سكانها إلى 795000 نسمة فقط لا غير، وأما عن النمو السنوي في جزر القمر فهو مرتفع، إذ تعد واحدةً من الدول .[١]

وتعّد دولة جزر القمر من الدول غير المعروفة عربيًا أو عالميًا، كما أنها عبارة عن مجموعة من الجزر التي تقع في المحيط الهندي، وتصل مساحتها إلى حوالي 1.862 كيلو متر مربع، إضافة إلى أن هذه المجموعة الصغيرة من الجزر تعّد الدولة الثالثة من حيث أصغر الدول الأفريقية، وتتميز هذه الدولة بمرور حضارات قديمة عليها، مما يجعلها وجهة سياحية جاذبة.[٦]


المراجع

  1. ^ أ ب "Arab Countries 2019", worldpopulationreview, Retrieved 2019-10-26. Edited.
  2. "The Largest Islands In Bahrain", worldatlas. Edited.
  3. "COUNTRY OVERVIEW", nationsencyclopedia, Retrieved 2019-10-9. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Bahrain", britannica, Retrieved 2019-10-9. Edited.
  5. "Bahrain Population (LIVE)", worldometers., Retrieved 2019-10-26. Edited.
  6. "Comoros Population 2019", worldpopulationreview, Retrieved 2019-10-9. Edited.