أصعب الأسئلة الشخصية

أصعب الأسئلة الشخصية
أصعب الأسئلة الشخصية

الإنسان

الإنسان هو كائن لديه قدرات معينة أو سمات معينة قد تكون إيجابية وقد تكون سلبية، لكنها تميزه عن غيره ومن هذه السمات النسب والأخلاق ومقدار الوعي العقلي والفكري الذي يتمتع به، والإيجابية، ومقدار الوعي الذاتي الذي يمتلكه، وهل هو شخص جدير بالثقة أم لا، والإنسان هو الجزء الأهم في ثقافة العلاقات الاجتماعية بين الناس، لذلك يسعى الكثير من الناس للتحري عن حياة أي شخص قد يعرفونه أو قد يتعرفون عليه، ويكون هذا التعرف عن طريق طرح الكثير من الأسئلة التي لا نهاية لها لمعرفة شخصية هذا الإنسان، وسماته وطريقة تفكيره، وتختلف السمات المميزة للشخصية عند كل إنسان وبالتالي الذي يجعل الشخص يختلف عن أي شخص آخر هو ما يملكة من تجارب وخبرات وماضي، وما يملكه أيضًا من نسب أو قرابة.[١]

وتعود صعوبة بعض الأسئلة أيضًا إلى نوعية المجتمع الذي يتعامل معها، فاختلاف الثقافات قد يكون عائقًا بين التعاملات البشرية دون استيعابهم لهذا الاختلاف، ولكن ما يمكننا قوله أنّ غالب الناس مهما كانت ثقافتهم وخلفياتهم الفكرية فإنهم لا يُفضلون الحديث عن أمورهم الشخصية وتفاصيلها أمام الغرباء، كما لا يحبون مناقشتها أمام أشخاص لا يعنيهم أمرهم شيئًا، فعلى الأنسان أن يكون خفيف الظل مع من حوله.[٢]


أصعب الأسئلة الشخصية

قد يطرح بعض الناس على الشخص أسئلة محرجة تحتاج إلى صراحة ووضوح في الإجابة عليها، وقد لا يمتلك الكثير من الأشخاص الجرأة الكافية التي تمكنهم من الإجابة عن هذه الأسئلة، فمنذ نعومة أظفارنا ونحن نتعرض لألعاب تتشابه كثيرًا مع مبدأ الأسئلة الشخصية، مثل لعبة الصراحة، ولعبة كرسي الاعتراف، وتحتاج هذه الألعاب من الإنسان التركيز الكبير والصراحة الكبيرة في الإجابة، ويحتاج الشخص في كثير من الأحيان إلى الإجابة تلافيًا للإحراج، ومن هذه الأسئلة التي تتطلب شجاعة في الإجابة بكل صراحة عنها مثلًا:[٣]

  • قد يسأل البعض شخصًا ما ما هو الحلم البعيد الذي لم تتمكن من تحقيقه؟
  • وقد يسأل البعض لو أغمضت عينيك الآن وفي هذه اللحظة ما هو أول شيء سيخطر في تفكيرك؟
  • هل تعلقت بشخص معين وبدرجة كبيرة جدًا لم تكن تتخيلها؟
  • هل تنظر إلى المستقبل الذي ينتظرك بطريقة إيجابية أم بطريقة سلبية؟
  • هل من الممكن أن تفكر بالانتقام من شخص ما قد أساء إليك في يوم من الأيام؟
  • ما هي طريقة الانتقام التي تفكر بها؟
  • لو خيرت بين اثنين حبيبك وصديقك فمن تختار؟
  • هل تخفي أي أسرار عن شريك حياتك؟
  • هل تغار على شريك أو شريكتك بشكل كبير أو مبالغ فيه؟
  • هل تحب أن يكون لشريك أو شريكة حياتك صديق أو صديقة؟


أنواع الأسئلة الشخصية

يوجد العديد من الأسئلة التي قد يطرحها الأشخاص المتطفلون على الفرد بحيث يواجه صعوبة في الإجابة عنها، ومن أبرزها ما يأتي:[٢]

  • الأسئلة التي تتعلق بالحياة الشخصية والعاطفية للإنسان: كقول أحدهم: "هل سبق وأن مررت بتجربة حب؟ أو ما هي حالتك العاطفية؟"، أو الأسئلة المتعلقة بتفاصيل في حياته الشخصية لا يرغب الشخص بالحديث عنها، وخاصةً في المجتمعات المحافظة، فإنها قد تعد خطًا أحمر لا يجب الاقتراب منه أو تجاوزه.
  • الأسئلة التي تتعلق بتاريخ الإنسان وماضيه: عادةً ما يرغب الناس بتجاوز مواقف سابقة في حياتهم، ولا يحبون تذكر هذه التفاصيل كل حينٍ في حياتهم، والبعض قد يستسلم للانفعال والعصبية بسبب تذكيرهم بماضٍ أو تجربة ما، وقد يعود الموقف بالبعض بتذكر حالتهم النفسية التي كانوا عليها في ما مضى، مما يعيد لهم تلك المشاعر السلبية.
  • الأسئلة المبنية على التجربة: البعض من الناس يرغب بفرد عضلاته وسؤال غيره عن مواقف قد يمرّ بها وكيف يتصرف بها، وعادةً مثل هذه الأسئلة لا يرغبها الناس لما فيها من مثالية وإحراج، خاصةً أنّ إجابة مثل هذه الأسئلة تُبنى على التوقعات، والشخص يُجيب بما يظن أنه سيتصرف به.


اختلاف الشخصيات

تختلف الشخصيات البشرية في عمومها، وبالتالي تختلف نظرتهم وآراؤهم وأفكارهم وطريقة تعاملهم مع الأمور والأشياء التي تجري من حولهم، فمثلًا يوجد أشخاص يتصرفون بطريقة معينة في المواقف الاجتماعية، قد تكون هذه الطريقة ودية أو غير ودية، أو قد يكون الشخص واثقًا من نفسه أو خجولًا، لذلك عندما نتحدث عن أي شخص ما بشكل جيد أم بشكل سيء أوبشكل صادق أو غير صادق، فإن ذلك يعبر عن شخصية ذلك الإنسان عامة، فالأمر الذي قد يزعج أحدًا ما ليس بالضرورة أن يكون مزعجًا أيضًا لشخص آخر، ومصدر السعادة والراحة لأحدهم ليس بالضرورة أن يكون مصدر السعادة والفرح لشخصٍ آخرَ.

وقد تختلف ردود الفعل تجاه المواقف الشخصية اليومية على حسب طبيعة من يتعرض لها، ومن هنا تكمن وجود اختلافات أخرى وعديدة بين الأفراد أنفسهم، حتى لو كانوا إخوة قد تربوا في بيتٍ واحد لذات الأب و لذات الأم، وقد أرجع أطباء علم النفس هذه الاختلافات في المواقف الشخصية تِبعًا للشخصية وما تهتم به في حياتها، فالإنسان الممتلئ في يومه وفي فكره يبدي ردة فعل اتجاه سفاسف وصغائر الأمور أقل حدة واهتمامًا من شخصٍ آخر لا يوجد له أي اهتمام في حياته أو أي فكرة تشغل يومه، ومن جهةٍ أخرى يمكن القول بأنّ لطارح السؤال دورًا هامًا أيضًا، فالإنسان قد يتقبل سؤالًا مُحرجًا وصعبًا من شخصٍ قريب عليه، لكن سيكون من الصعب عليه تقبله مثل ذلك السؤال من شخصٍ بعيد عنه أو من شخص لا يعني له شيئًا.[٤][٥]


كيفية تفادي الأسئلة الشخصية الصعبة والمحرجة

بالتأكيد جميعنا قد تعرض في يوم من الأيام لأسئلة محرجة من قبل بعض الناس المتطفلين، تلك الأسئلة الشخصية المحرجة والصعبة والتي تكون فى أغلبها على طابع التحقيقات عن الحياة التي يعيشها الشخص والتقصي عن كل شيء يخصه، والتطفل على حياته بصورة فجة ومزعجة ومنفرة، وتترك هذه الأسئلة الشخص مصدومًا من مدى الجرأة التي يمتلكها طارح هذه الأسئلة التي لم تناقش أجوبتها حتى مع أقرب المقربين للشخص، فيقف الإنسان في حينها موقف الشخص العاجز عن الرد والمحرج من الإجابة.

ولتفادي الوقوع في فخ الأسئلة الشخصية يجب على الإنسان أن يكون ذو شخصية قوية، وأن يحدد هو الطريقة التي يراها مناسبة لكي يتعامل غيره معه، وأن لا يسمح لأي أحد بالتعدي على حدوده الشخصية، فإذا كان الإنسان لا يرغب في الحديث عن أي شيء يخصه أو عن أي موقف قد حصل معه، أو عن شيء مر في حياته، فلا بأس أبدًا أن تخبر الشخص المتطفل أن هذه المواضيع خارج نطاق الحدود التي ترحب بها.[٦]


المراجع

[[تصنيف:منوعات]

  1. "Examples of Attributes", yourdictionary, Retrieved 2019-10-31. Edited.
  2. ^ أ ب "52 Personal Questions to Ask a Girl – Spark deep conversations.", mantelligence, Retrieved 2019-10-9. Edited.
  3. "45 Personal Questions To Ask Someone If You Want To Test How Compatible You Really Are", thoughtcatalog, Retrieved 2019-10-9. Edited.
  4. "Personality vs. Character", psychologytoday, Retrieved 26-11-2019. Edited.
  5. "General words for a person's character - thesaurus", macmillandictionary, Retrieved 2019-10-31. Edited.
  6. "Avoid Answering Personal Questions By Thinking Like A Lawyer", bucketorange, Retrieved 2019-10-9. Edited.

501 مشاهدة