أسباب تأخر الزواج عند الرجل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٢ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
أسباب تأخر الزواج عند الرجل

في العقود الأخيرة من القرن الحالي ازداد عدد الأفراد العازفين عن الزواج من كلا الجنسين ولذلك ارتفعت نسبة الأفراد غير المتزوجين في كثير من البلدان العربية؛ الأمر الذي أصاب فزع الأهالي من عدم زواج أولادهم أو بناتهم في القريب وهو ما يسمّى "العنوسة". في الموضوع التالي تم تسليط الضوء على بعض الأسباب والعوامل التي ساهمت في رفع معدلات تأخر الزواج في وقتنا الحاضر.

عند النظر في موضوع الشباب نرى أن هناك الكثير من الأسباب التي من الممكن أن تحول بينه وبين الزواج، الأمر الذي يجعل المشكلة أخف وطأةً عليه من الفتاة فهي لا تحتاج إلى إيجاد العمل المناسب الذي يمكنها من إعالة زوجها وأطفالها كحال الزوج، بالإضافة إلى المشكلات التعليمية والمادية الأخرى  التي تجد للرجل بعض الأعذار إذا ما تأخر في الزواج.

أشارت بعض الدراسات الحديثة إلى أن هناك ارتفاعًا ملحوظًا في عدد الفتيات العازبات في الوطن العربي في الآونة الأخيرة حيث بلغت نسبتهن ما يقارب الثلاثين بالمئة. ومن جهة أخرى، بعض الدراسات التي أُقيمت في مصر بينت أن ارتفاع نسبة الشابات غير المتزوجات تعود بشكل رئيسي إلى ارتفاع معدلات البطالة بين الشباب المصري.

 

فيما يلي بعض الأسباب والعوامل البارزة التي تساهم في تأخر الزواج عند الرجل:

  • اختلاف العادات والتقاليد القديمة والتي كانت تستوجب الزواج في سن معينة، فالشباب في الماضي كانوا يحرصون على تأسيس حياتهم الزوجية واللجوء إلى الاستقرار بعد الحصول على العمل المناسب إلا أن هذه الأولويات تغيرت في أيامنا الحالية، فنرى الشاب يبحث عن متع الحياة الأخرى وعن تحقيق طموحاته وأحلامه بعيدًا عن الزواج ومسؤولياته.

وفي هذا الموضوع يضيف أحد الأفراد قائلًا: إنّ العادات والتقاليد اختلفت عن الماضي ففي هذه الأيام أصبح من الطبيعي وصول الشاب أو الفتاة سن التاسعة والعشرون دون زواج وهذا الأمر كان غريبًا جدًّا في الماضي.

  • العادات والتقاليد القديمة أصبحت لا تتماشى مع أوضاع الحياة الراهنة، ففي الحياة اليوم ارتفعت نسب الطلاق بمعدلات كبيرة جدًّا، وذلك لأن الشباب غير قادرين على تحمل المسؤولية والقيام بأعباء المنزل اليومية كما الماضي، الأمر الذي يجعل الانفصال الخيار الأول عند مواجهة أي عائق أو مشكلة أمام الطرفين.
  • من جهة أخرى، ازدياد نسب الطلاق بشكل كبير أدت إلى تغير صورة الزواج التي يحلم بها الأفراد في كافة الفئات العمرية، ولذلك أصبح هناك تردد من قبل الشباب والفتيات على الزواج.
  • غلاء المهور أصبحت من أكثر الأسباب التي تصعب الزواج على الرجل الذي لا يقدر على تكاليفه ماديًّا، فنرى آباء الفتيات يضعون الشروط التعجيزية على العريس من مهر ومنزل وخدمات أخرى، وفي ظل الأوضاع المادية السائدة في مجتمعاتنا العربية وما تعانيه من ركود اقتصادي يواجه الشاب تحديًا كبيرًا في إجابة تلك المتطلبات.