أسباب زواج الرجل من زوجة ثانية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٣ ، ١٧ ديسمبر ٢٠١٩
أسباب زواج الرجل من زوجة ثانية

مفهوم الزواج

يعد الزواج شكل من أشكال الاتحادات المتنوعة، فهو اتحاد بين شخصين من جنسين مُختلفين كزوج أو زوجة في علاقة تعاقدية وتوافقية وذلك بموجب القانون، إذ يعد الزواج عقدًا اجتماعيًا وقانونيًا بين شخصين تُوحَد جميع مبادئهم الحياتية، والاقتصادية، والعاطفية، وفي الغالب يشير اتفاق الزواج التعاقدي أن للزوجين حقوق وواجبات قانونية تجاه بعضهم البعض، وتبقى هذه الواجبات طوال حياتهم إلى أن يقرروا الانفصال، ويُنظر للزواج بأن له دور رئيسي في الحفاظ على الحضارة والأخلاق، ولتشكيل رابطة عائلية معترف بها دينيًا، وقانونيًا، واجتماعيًا.[١]


أسباب زواج الرجل من زوجة ثانية

يُسمح للرجل بالزواج من أربع زوجات وفقًا لما جاء في الشريعة الإسلامية، إذ يعد تعدد الزوجات أمرًا قانونيًا في غالبية العالم العربي،[٢] وفيما يلي سنذكر أسباب زواج الرجل من زوجة ثانية وهي كالتالي: [٣]

  • يلجأ غالبية الرجال للزواج من زوجة ثانية لزيادة احتمالية إنجاب الأطفال، وخاصة عندما تكون الزوجة تلد الإناث فقط، أو في حال عدم قدرتها على إنجاب أطفال ذكور يحملون اسم الأب مستقبلًا، أو عندما تكون الزوجة عاقرًا أي أنها لا تنُجب إطلاقًا، ففي هذه الحالة يلجأ الرجل للزواج من زوجة ثانية.
  • توسيع نطاق مُصاهرات الرجل، وذلك لتمكنه من الحصول على منصب قيادي عن طريق إجراء التّحالفات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.
  • التعامل مع مشكلة كبيرة وهي وجود عدد هائل من النساء، مما يجذب الرجال ويسمح لهم بتعدد الزوجات.
  • توفير الرضا الجنسي عند عدد معين من الرجال.


إيجابيات وسلبيات تعدد الزوجات

يعد تعدد الزوجات عاملًا مهمًا في السماح للرجل بإنجاب عدد أكبر من الأبناء، فاليوم تؤيد معظم الدول فكرة تعدد الزوجات، وهي ذات أغلبية مسلمة أو أقلية إسلامية كبيرة مثل: الهند، إذ يعد تعدد الزوجات قانونيًا للمسلمين فقط، لكن في روسيا وجنوب إفريقيا يعد أمرًا غير قانوني، ويمكن للرجل أن يتزوج ما يصل إلى أربع زوجات بشرط المعاملة على قدر من المساواة، ومن أهم إيجابيات تعدد الزوجات ما يلي: أنه يُرضي بعض من دوافعه الجنسية، وفي الغالب يشعر بالسعادة تجاه نفسه، ويشير إلى مكانته الاجتماعية العالية، ويعد تعدد الزوجات مكلفًا للغاية، ولكن عند التفكير على المدى الطويل، يجعل الرجل الثري أكثر ثراءً، أما بالنسبة لسلبيات تعدد الزوجات وهي كالتالي: يدعم عدم المساواة بين الجنسين، وعلى الرغم من أن الزوج يجب عليه من ناحية المبدأ أن يعامل زوجاته على قدر من المساواة، لكن من ناحية أخرى أو من ناحية علمية سيفضل الرجل واحدة على الأخرى، كما يميل تعدد الزوجات إلى حدوث أضرار بالنسل.[٤]


المزايا الصحية للزواج

وفقًا للعديد من الدراسات والأبحاث التي أُجريت، فإن المتزوجين يتمتعون بصحة أفضل من الأشخاص العازبين، إذ يمكن أن يكونوا المتزوجين أقل عرضة للإصابة بالسرطان، ولديهم فرصة أقل للاكتئاب، وعدد أقل من السكتات الدماغية والنوبات القلبية، ولكن هذا لا يعني أن الزواج يوفر هذه الفوائد الصحية، إذ من الممكن أن يكونوا الأشخاص الذين يعيشون علاقات مرهقة وغير سعيدة أسوأ حالًا من الأشخاص العازبين.[٥] ويعد الزواج عاملًا مهمًا في التخلص من مشاعر الوحدة، بالإضافة إلى أن المتزوجات يتمتعن برفاهية نفسية وحُب وألفة أكثر من العازبات، فالسعي وراء الصحة أصبحت ظاهرة ثقافية، إذ لوحظ أن الزواج الجيد هو أفضل رهان لجميع الرجال والنساء على حدّ سواء للعيش بحياة صحية وطويلة، إذ من المرجح أن المتزوجين يتمتعون بصحة عقلية وجسدية أكثر، كما أشارت الدراسات أنهم يتعافون من المرض بصورة أسرع، إذ يعيش المتزوجون لفترة أطول لأنهم يتمتعون بصحة بدنية أفضل، فأحد الأسباب المهمة التي تجعل للزواج فوائد صحية قوية هي أن الزوجين يدركان ويتأثران بخيارات بعضهما، كما يعد الدعم العاطفي ذا تأثير قوي على الحياة الصحية، إذ يمكن أن يساعد على الشفاء من جميع الأمراض البسيطة والخطرة، ويواجه غالبية الأمراض المزمنة، لذلك تعد العلاقات الزوجية ذات تأثير كبير على الحياة الصحية، فهي تعزز نظام المناعة.[٦].

كما أشارت الدراسات إلى أن الزواج يشجع السلوك الأكثر أمانًا، فالأزواج أقل عرضة للانخراط في السلوك المحفوف بالعديد من المخاطر مثل: تعاطي المخدرات، أو القيادة الخطرة، إذ ينخفض ميل الأشخاص إلى الانغماس بجميع الملاحقات الخطرة بمجرد انتقالهم للعيش معًا، وبالتالي فالمتزوجون يُعدون أكثر وعيًا لوجود شخص يعتمدون عليه، مما يدفعهم إلى الحفاظ على أنفسهم، كما يعد الزواج السعيد مفيدًا لنومك، أما إذ كان غير سعيد فمن الممكن أن يتسبب بالعديد المشاكل، ويشكل عامل خطر لاضطرابات النوم، فهو يزيد من مستويات الإحباط ويقلل من مستويات التسامح، ويعد تأثير الرضا الزوجي عاملًا مهمًا وضروريًا، فهو لا يقل أهمية عن البقاء على قيد الحياة، فتعد الزوجة الداعم الأول ومفتاح التعافي من جميع الإجراءات الطبية، فالرضا الزوجي يساهم في الحفاظ على ضغط الدم من الارتفاع، كما أشارت بعض التقارير وجود رابطة قوية طويلة الأجل بإمكانها أن تغير كافة الهرمونات بطريقة تؤثر على الإجهاد، فالزواج يخفض مستويات التوتر، وله تأثير قوي على استجابات الكورتيزول للضغط النفسي، وبالتالي يمكن أن يكون بمثابة عازل للإجهاد، فهو يقلل فرصة حدوث الأزمات القلبية، أي أنه يقلل من خطر النوبات القلبية لكل من الرجال والنساء، وحسب ما أشارت إليه الدراسات في عام 2008 أن الزواج يقلل من مخاطر الأحداث الحادة والموت، وأن المتزوجين ربما يكونوا أفضل حالًا من الناحية المادية، فيعيشون حياة صحية مليئة بالحب والدعم الاجتماعي. [٧]


المراجع

  1. "What Is the Definition of Marriage?"، thespruce،2019-11-18، Retrieved 2019-12-1. Edited.
  2. "10 Questions You Always Wanted to Ask a Second Wife"، vice،2017-12-7، Retrieved 2019-12-1. Edited.
  3. ""The Practice of and Reasons for Polygamy""، religioustolerance، Retrieved 2019-12-1. Edited.
  4. "The Pros and Cons of Polygamy"، psychologytoday،2018-1-4، Retrieved 2019-12-1. Edited.
  5. "The health advantages of marriage"، health،2016-11-30، Retrieved 2019-12-1. Edited.
  6. "THE HEALTH BENEFITS OF MARRIAGE"، focusonthefamily،2012-10-8، Retrieved 2019-12-1. Edited.
  7. "Marriage makes you stronger - and eight other health benefits of tying the knot"، telegraph،2019-1-24، Retrieved 2019-12-1. Edited.