أسباب التبول اللاإرادي عند الأطفال في النهار

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٢ ، ٤ أغسطس ٢٠١٨
أسباب التبول اللاإرادي عند الأطفال في النهار


التبول اللاإرادي أو ما يسمى بسلس البول؛ هي عدم قدرة الطفل السيطرة على عضلات مثانته مما يؤدي إلى حدوث انسياب تلقائي للبول، وهي تعدّ حالة مرضية قائمة بحد ذاتها في حال عجز الطفل ذو الأربعة أعوام عن التحكم في حركة البول الخاص به، وعلى الرغم من وجود ثلاثة أنواع للتبول اللاإرادي إلا أن أكثرها انتشارًا التبول الليلي أثناء النوم، ولكن يوجد أيضًا نوع التبول النهاري الذي يعد أقل شيوعًا من التبول الليلي والذي يحدث أثناء ساعات النهار كما يوجد نوع التبول النهاري الليلي الذي يتضمن التبول خلا ساعات النهار وأثناء النوم، وسنخصص هذا المقال للحديث بإسهاب عن التبول اللاإرادي النهاري عند الأطفال وأسبابه.

حيث تعد العوامل التي تؤدي إلى المعاناة من مشكلة التبول اللاإرادي النهاري عوامل نفسية إلى جانب العوامل الفسيولوجية، وفيما يلي سنذكر أهم الأسباب التي ينجم عنها تعرض الطفل لمثل هذه المشكلة:

- تدريب الطفل على استخدام الحمام في سن مبكرة جدًا يكون فيها جهاز الإخراج لديه غير مكتمل النمو بحيث يصعب عليه التحكم بحركة البول.

- اتباع أساليب تدريب على استخدام الحمام خاطئة كمحاولة لسع الطفل بالنار أو ضربه الأمر الذي يفاقم من مشكلة التبول اللاإرادي لديه بسبب خوفه.

- معاناة الطفل من بعض المشاكل الصحية في جهاز إخراجه والتي تسبب التبول اللاإرادي النهاري لديه كالتهابات المثانة وإصابته بعدى المسالك البولية.

- المعاناة من الإمساك الذي يؤدي إلى احتباس البراز في القولون بجانب المثانة.

- كبح الطفل نفسه لفترات طويلة وحبس البول حتى الدقيقة الأخيرة مما يؤدي إلى قلة مرات التبول بسبب انشغاله بالتلفاز أو الألعاب الأمر الذي يسبب زيادة خطر الإنتان في المسالك البولية.

- إصابة الطفل بالغيرة، خصوصًا في ظل إنجاب طفل جديد.

- إهمال تدريب الطفل على استعمال الحمام حتى سن كبيرة مما يجعله يعتمد على وجود فوطة لحمايته، عندها يستصعب فكرة اعتماده بشكل كلي على نفسه.

- اضطراب في الهرمونات التي قد تؤدي إلى وجود نقص في الهرمون المسؤول عن التحكم في التبول.

- عوامل الوراثة التي تلعب دورًا رئيسيًا في إنجاب طفل يعاني من هذه المشكلة بسبب امتلاكه تاريخ عائلي يحوي على بعض الإصابات بهذه الحالة.

- إصابة الطفل بداء السكري الذي يزيد من العطش وحاجة الجسم إلى الماء.

- الأطفال الذين يعانون من ظروف صحية خاصة والتي يصعب معها السيطرة على حركة البول كالشلل الدماغي أو متلازمة داون.

ومن الجدير بالذكر أن أنواع التبول اللاإرادي الثلاثة تخضع لتصنيف يحدد ما إذا كان التبول أوليًا أو ثانويًا، حيث يعدّ التبول أوليًّا في حال عدم قدرة الطفل التحكم بحركة البول منذ الولادة، ويعدّ ثانويًا في حال تحكم الطفل بحركة البول لفترة من ثم عودته للتبول اللاإرادي..