ما هو أفضل علاج للإمساك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٣ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
ما هو أفضل علاج للإمساك

 

الإمساك، هو من الأمراض التي لا يحب الكثير منا التعرض لها، رغم بساطته بحيث لا يعد مشكلة كبيرة إلا أنه مؤلم بدرجة عالية، ويعد مصدرًا كبيرًا للقلق والشعور بعدم الراحة، وأكثر الفئات المعرضة هم النساء والكبار في السن، يحدث الإمساك بسبب خلل في وظيفة الأمعاء، ويتجلى هذا الخلل في ضعف حركة الأمعاء وإخلائها بشكل منتظم من البراز.

 هنالك عدة أسباب للإمساك، الذي يتمثل بانخفاض عدد مرات التبرز في الأسبوع إلى أقل من ثلاث مرات وقد يصل لمرة واحدة فقط، أو إذا لم يكن التبرز كاملًا أو في حال هنالك شعور بانسداد، وهي ما يلي:

  1. وجود تقلصات في كل من عضلات البطن والأمعاء.
  2. خلو الأمعاء من المواد التي تعمل على تليين البراز مثل الماء والسوائل.
  3. الطقس قد يكون له ولتغيراته دور في حدوث عملية الإمساك.
  4. الإفراط في التدريبات الرياضية قد يتسبب في حدوث الإمساك، وذلك بسبب فقد كميات كبيرة من سوائل الجسم.
  5. التناول المفرط للأطعمة المحتوية على للدهون والسكر المكرر والسكريات كذلك.
  6. تناول الموز غير الناضج.
  7. عدم الانتظام في دخول المرحاض.
  8. قلة الحركة تؤثر سلبًا على عملية التبرز حيث تصبح أكثر صعوبة.
  9. قد تسبب البواسير الإمساك بسبب تهرب المصاب من الإخراج تفاديًا للآلام المصاحبة له مما يؤدي إلى الإمساك.
  10. قلة استهلاك السوائل.
  11. تناول الأطعمة التي تسبب صلابة البراز مثل الأجبان.
  12. تناول بعض الأدوية الذي يعد الإمساك أحد تأثيراتها الجانبية مثل: مضادات الحموضة، مضادات الاكتئاب، فيتامينات الحديد، وبعض أدوية ارتفاع ضغط الدم.
  13. الحالات العصبية الحادة مثل: مرض الشلل الرعاش والتصلب المتعدد.
  14. الأشهر الأخيرة من الحمل.

طرق علاج الإمساك:

  1. شرب من 2-4 أكواب إضافية من الماء يوميًا.
  2. تناول المشروبات الدافئة خاصة في الصباح.
  3. تناول كمية وافرة من الألياف المتوفرة بالخضار والفواكه، أي أكل ما لا يقل عن 38 غ من الألياف الغذائية يوميًا.
  4. الصيام لمدة 3 أيام، والإفطار على أغذية غنية بالألياف الغذائية.
  5. كما يمكن الاستعانة بمكملات الألياف فإن لها دورًا كبيرًا في الحد من الإمساك.
  6. تناول زيت الخروع، فقد ثبت علميًا أن زيت الخروع يعمل كملين قوي لعلاج الإمساك.

مضاعفات الإمساك:

التأخر عن علاج أي مرض مهما كان بسيطًا يؤدي إلى ظهور مضاعفات تفاقِم المرض إلى أمراض أخرى قد تكون أخطر على الجسم، فعند تأخر علاج مرض الإمساك قد يخلف للمريض مشاكل في الجهاز الهضمي أو قد يؤدي إلى الإصابة بالبواسير وتشقق الشرج.

لذلك من الضروري أخذ الحيطة والحذر ومحاولة حل المشكلة قبل تفاقمها بشكل يصعب علاجه..