أسباب الاحتلام المتكرر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٧ ، ٦ نوفمبر ٢٠١٩
أسباب الاحتلام المتكرر

الاحتلام

الاحتلام هو ظاهرة طبيعية تحدث عند أغلب الناس، وتعني خروج المني من الذكور والإفرازات المهبلية من الإناث أثناء النوم، وتحدث هذه الظاهرة على الأغلب في مرحلة المراهقة وبدايات الشباب كما يمكن أن تحدث في أي فترة أخرى من عمر الإنسان بعد مرحلة البلوغ، وقد يكون الاحتلام مصحوبًا بأحلام جنسية، ويمكن أن يحدث على الأغلب نتيجة التّعرض لمثيرات جنسية، ويحدث الاحتلام للذكور أكثر من الإناث والسبب في ذلك يعود إلى ارتفاع الرغبة والقدرة الجنسية لدى الرجل بالإضافة إلى حدوث الانتصاب طبيعيًا لدى الرجل ليلًا، وقد حدَّد الإنسان أن بداية الاحتلام ونزول المني بالفترة التي يعرف بها بلوغ الرجل، ويمكن أن يستمر الاحتلام لأشهر أو لسنوات وهذا يرهق الرجل ويمكن أن يسبب له الإحراج[١]، كما يمكن لهذا أن يكون له علاقة بنوعية الطعام أو الشراب الذي يتناوله، وفي المقال سنعرف ما هو سبب الاحتلام المتكرر الذي يحدث للرجال.

 

أسباب الاحتلام المُتكرّر

بالرغم من أن الاحتلام أمر طبيعي ولا يستدعي القلق أو يُرى وكأنه عادة سيئة، إلا أنه يوجد عدة عوامل يمكن أن تزيد من تكرار الاحتلام بما في ذلك: [٢][٣]

  • قد يكون ذلك انعكاسًا لما يحدث خلال اليوم أو الأفكار التي تراود الشخص أو رغبته في ممارسة الجنس ولكن ذلك لم يُثبت، وإنما تشير الدراسات إلى أن الاحتلام يحدث خلال فترة البلوغ عند كل من الشباب والفتيات نتيجة ارتفاع مستويات الهرمونات، نتيجة قراءة ما له علاقة بالحياة الجنسية أو مشاهدة الأفلام الإباحية أو مشاهدة مناظر إيحائية يومية.
  • يمكن أن يكون الاحتلام بسبب نقص النشاط الجنسي الحقيقي.
  • يمكن أن يكون سبب تكرار الاحتلام عضويًا وناتجًا عن تناول الأطعمة الدسمة التي تعد غنيةً بالدهون، كما تؤثر الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية التي تعد منشطات جنسية للرجل في ارتفاع نسبة حدوث الاحتلام نتيجة زيادة النشاط الجنسي.[٤]
  • يمكن أن يكون الاحتلام المتكرر نتيجة إصابة الرجل باختلال هرموني مثل ارتفاع مستويات هرمون التستوستيرون.
  • قد يرتبط الاحتلام مباشرة بالأحلام المثيرة التي يراها الشخص في منامه بالرغم من عدم وجود دليل على ذلك، وبالمثل يمكن أن يُعزى الاحتلام إلى الرغبة أو الحاجة الجنسية غير الملباة.
  • التخلص من الحيوانات المنوية الزائدة التي تنتجها الخصيتان بعد البلوغ.
  • الاعتلال العصبي أو ضعف الأعصاب التناسلية الناتجة عن أسباب طويلة الأمد، وهو ما يؤدي إلى عدم كفاية القذف أثناء هزة الجماع بعد التحفيز الجنسي مما يسبب خروج السائل المنوي أثناء الليل.
  • تحفيز الأعضاء التناسلية بشكل غير مقصود من خلال الاحتكاك بالسرير مما يؤدي إلى الانتصاب والقذف.
  • ضعف عضلة العجان مما يؤدي إلى تسريب السائل المنوي.
  • امتلاء المثانة البولية مما يؤدي إلى تحفيز القذف.
  • احتقان غدة البروستاتا.


أعراض الاحتلام

هذه الأعراض يتعرض لها الشخص بعد الاحتلام ولا تظهر في وقت حدوثه لأنّ الشخص يكون نائمًا، وأعراض الاحتلام هي:[٥][٦]

  • التعب والإرهاق.
  • ألم في المفاصل وخاصة الركب.
  • يمكن أن يصاب الشخص في بعض الأوقات بالكآبة.
  • ضعف التركيز.
  • الشعور بالدوخة.
  • ضعف النظر.
  • القلق.
  • تشنج عضلات الظهر أو القدم.


الفرق بين الاحتلام والعادة السرية

إن الفرق بين الاحتلام والعادة السرية يكمن في أن الاحتلام يحدث دون إرادة الشخص؛ يعني أنها خارجة عن سيطرته ولا يمكنه التَّحكم بها، أما العادة السرية فتحدث بإرادة الشخص؛ باستدعائه للمشاهد الجنسية وتخيّلها، ومن ثمّ مسك الأعضاء الخاصة بالعملية الجنسية للحصول على المتعة والنشوة الجنسية التي يرغب فيها.، ومن المهم أن يعرف الآباء كيفية التعامل مع هذه الحالات عند وصول أولادهم إلى سن البلوغ والمراهقة، ويمكن اللجوء إلى لأخصائي لمعرفة كيفية التعامل مع ذلك وكيفية توضيح الأمور للأطفال في هذه الأعمار تجنبًا للآثار النفسية السيئة لديهم وتجنبًا للوقوع بمخاطر أكبر.[٧]


التقليل من حدوث الاحتلام

لا يعد الاحتلام مشكلة صحية أو حالة تستدعي العلاج فهي جزء طبيعي من حياة الرجل وتحدث أثناء النوم، ولكن قد يشعر البعض بالإحراج من حدوث الاحتلام باستمرار وخاصة لدى الأطفال في بداية سن البلوغ، لذا فإنه يمكن لبعض الإجراءات أن تساعد في تقليل حدوث الاحتلام وليس إيقافه نهائيًا أو الابتعاد عن العوامل التي تزيد من حدوث الاحتلام، ويشمل ذلك كلًا مما يلي: [٣][١]

  • يمكن التخفيف من الاحتلام من خلال شغل الإنسان لنفسه ووقته والابتعاد عن مشاهدة المثيرات الجنسية التي تعد أحد الأسباب الرئيسية في الاحتلام.
  • الزواج لمن هو قادر على ذلك؛ لأن الاحتلام يرتبط كثيرًا بقلة الممارسة الجنسية كوسيلة للتخلص من السائل المنوي القديم.
  • اعتماد أساليب الاسترخاء مثل اليوغا والتأمل قبل الذهاب إلى السرير مما يقلل من الاحتلام من خلال تخفيف التوتر وتهدئة العقل والجسم.
  • أثبت بعض الدراسات فعالية استهلاك 2-3 أكواب من اللبن في اليوم في الحد من الاحتلام عند الرجال.
  • تناول الأطعمة المحتوية على مضادات الأكسدة الطبيعية مثل العنب، مما يساعد في تحسين الصحة العامة وتقليل حدوث الاحتلام.
  • التبول قبل الذهاب للنوم؛ إذ إن إبقاء المثانة فارغة أثناء النوم يساعد في تقليل حدوث الاحتلام.
  • إضافة البصل والثوم إلى السلطة نظرًا لفوائدهما في كبح مشكلة الاحتلام المتكرر.
  • إضافة الزنجبيل والموز واللوز إلى النظام الغذائي اليومي للتقليل من الاحتلام.
  • استخدام الكرفس والحلبة المفيدان في كبح عملية الاحتلام.
  • استشارة الطبيب النفسي فيما يخص الاحتلام، بالإضافة إلى أهمية استشارة الطبيب الأخصائي في حال كان الرجل يعاني من حالة تسرب السائل المنوي غير الطوعي باستمرار وفي أوقات مختلفة، إذ يمكن أن تشير أن تشير هذه الأعراض إلى وجود مشكلة في العضلات العجانية ويمكن ممارسة بعض التمارين لتقويتها.


بعض المعتقدات الخاطئة عن الاحتلام

قد يدور في أذهان البعض معتقدات خاطئة بشأن الاحتلام، فيما يلي أبرز هذه المعتقدات وتصحيحها:[١]

  • الاحتلام يقلل من عدد الحيوانات المنوية: تعد هذه من الاعتقادات الخاطئة لدى البعض؛ إذ لا يؤثر الاحتلام على عدد الحيوانات المنوية لدى الرجل، فالاحتلام هو الوسيلة التي تستخدمها الخصيتين للتخلص من الحيوانات المنوية القديمة والمساعدة في التكوين الطبيعي للحيوانات المنوية صحية جديدة في الجسم.
  • يحدث الاحتلام لدى الرجال فقط: هذه المعلومة خاطئة بل يحدث الاحتلام لدى كل من الرجال والفتيات وخاصة فترة المراهقة، ويكون عند الفتيات بخروج إفرازات مهبلية لا إرادية من المهبل، ولكن عامة فإن الرجال أكثر عرضة للاحتلام لأنها حالة طبيعية تنتج عن الانتصاب الطبيعي ليلًا.
  • يقلل الاحتلام من المناعة لدى الرجل: يعتقد البعض أن الاحتلام يمكن أن يسبب انخفاضًا في المناعة لدى الشخص، وهذه المعلومة خرافة لا أصل لها بل يساعد الاحتلام في تحسين صحة الجهاز التناسلي الذكري من خلال التخلص من الحيوانات المنوية القديمة لإنتاج أخرى جديدة.
  • يؤدي الاحتلام إلى تقلص القضيب: يعتقد البعض أن الاحتلام يقلل من حجم قضيب الشخص، ولكن لا يوجد دليل علمي على ذلك ولا توجد أمراض أو حالات أو حوادث طبيعية تؤدي إلى تقلص الجهاز التناسلي الذكري.


مراجع

  1. ^ أ ب ت Jenna Fletcher (29-3-2018), "Everything you need to know about wet dreams "، medicalnewstoday, Retrieved 17-10-2019. Edited.
  2. Brandon Peters (14-7-2014), "What Wet Dreams During Sleep Mean to Sexual Health "، verywellhealth, Retrieved 17-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Night fall in men (Wet Dreams)", metromaleclinic,4-10-2018، Retrieved 17-10-2019. Edited.
  4. "9 Ways For Men to Improve Sexual Performance", healthline,18-4-2017، Retrieved 17-10-2019. Edited.
  5. "Kasrat-e- Ihtilaam (Excessive Nocturnal Emission)", nhp,16-2-2018، Retrieved 17-10-2019. Edited.
  6. "nightfall", drakjainclinic, Retrieved 17-10-2019. Edited.
  7. "Menstruation, Wet Dreams and Related Subjects", mentalhelp, Retrieved 17-10-2019. Edited.