هل يجوز صيام 6 شوال قبل القضاء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٠ ، ١٤ فبراير ٢٠١٩
هل يجوز صيام 6 شوال قبل القضاء

صيام النّافلة

النّافلة في الإسلام هي الزّيادة المشروعة على الفرائض، ويُقالُ صيامُ النّفل أو التّطوع؛ أي ما شُرِع فعله دون وجه الإلزام، فهو صيامٌ مستحبٌ غير واجب على المسلم لا يُعاقب من تركه، لكن فيه زيادة في الأجر والثواب، والتّقرُّب من الله سبحانه وتعالى، فقد وعدَ الله من قام به بأن يُباعدَ بينه وبين النار سبعين خريفًا، وأفضل أنواع صيام النّفل هو الصّيام مثل بني الله داوود عليه السّلام؛ فقد كان يصومُ يومًا ويفطر يومًا، وقد يكون صيامُ النّفل بِصيام يومي الاثنين والخميس من كلّ أسبوع، وصيامُ ستّة أيّام من شهر شوّال، وصيامُ يوم عرفة لغير الحجاج، والأيام البيض (وهي ثلاثة أيام من كل شهر) وغيرها، فقد جعلَ اللهُ تعالى أيام السّنة كُلها محلاً للصّوم، باسثناء ما جاء فيه نهي، أو إفراد.


حكم صيام 6 شوال قبل القضاء

اجمعَ جمهورُ العلماء على أنّ الأصلَ في صيام الأيام السّتة من شوال، أن يكون المسلمُ قد أتمَّ صيام شهر رمضان كاملاً، وإلا فإنّ الواجب عليه أن يقضي ما فاته منه أولاً، ثم يشرع في صيام النافلة، إلا إن كان سببُ الإفطار في رمضان له عذرٌ شرعيٌّ مباحٌ؛ مثل: الحيض، والنّفاس، فللمرأة أن تصومَ شوال قبل القضاء، وفي حال صيام المسلم للأيام السّت مع وجود أيام ينبغي عليه قضاؤها أولاً بسبب عدم وجود عذرٍ شرعيٍّ عنها، فإنّ صيامه صحيح لكن مع بقاء الإثم عليه، وهذا الحكمُ جائزٌ بلا كراهية عند مذهب الحنفية، متكئًا على أنّ القضاءَ له وقت طويل، وجائزٌ فيه التّمهل والتّراخي، على عكس صيام أيام شوال فهي محددةٌ وإن فاتت يفوت فضلها، أمّا بالنّسبة لمذهبي المالكية والشافعية؛ فهو جائزٌ مع الكراهية.


فضل صيام 6 شوال

يأتي صيام ال6 من شوال مباشرةً بعد الانتهاء من صيام شهر رمضان، ويفصلُ بينهما أوّل يوم في عيد الفطر فقط، فهو يومٌ يُحرَّم فيه الصّيام، إذ بالإمكان أداء هذه الفريضة متفرقةً أو متتابعةً، وقد ثبت عن نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم أنّ صيامَ هذه الأيام له فضلٌ كبيرٌ كصيام سنة كاملة؛ لما ورد عن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من صامَ ستَّةَ أيَّامٍ بَعدَ الفطرِ كانَ تَمامَ السَّنةِ { مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا })، [خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما]، كما أنّ الله تعالى خصّ الصّيامُ بشهر شوال ليكون جابرًا لأيّ نقصٍ حصل من المسلم في صيامه لشهر رمضان المبارك.


فضل الصيام الواجب والنفل

عبادة الصّيام لها فضائل مَنَّ الله بها المسلمين، وفيما يلي بعضها:

  • تكفير للسّيئات، وغفران للذّنوب.
  • السّتر والوقاية من المعاصي والنار، فهو جُنّة.
  • تهذيب النّفس وشهوتها.
  • التّعود على حمل المشقة.
  • طريق للجنة، فقد جعل الله تعالى لها بابًا يدخل منه الصائمون يقال له "باب الريّان".
  • الصيام شفيع للمسلم يوم القيامة.
43 مشاهدة