من أين يصنع المسك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٧ ، ١٢ ديسمبر ٢٠١٩
من أين يصنع المسك

العطر

يستخدم البشر روائح العطور المستخلصة من الطبيعة منذ العصور القديمة، ويُنتج البشر مجموعة من الروائح العطرية المختلفة، كالأعشاب المجففة أو الأخشاب المعطّرة أو الزيوت العطرية المضغوطة، ويستخدم البشر في الوقت الحاضر مختلف أنواع العطور يوميًا مثل؛ العطور الموجودة في الصابون، ومستحضرات التنظيف، والشموع وهي منتشرة كثيرًا، كما أن العطور تستخرج في غالبية الحالات استخراجًا.

تميزت الحضارات القديمة كالحضارة المصرية وحضارة بلاد فارس وحضارة روما والصين بكونها تستَخدم العطور لأسباب مختلفة أكثر من كونها مستحضرات لغايات التجميل فقط، على سبيل المثال كانوا يستخدمون مختلف أصناف وأشكال العطور لمسح الجسد والقداسة من خلال مجموعة من الطقوس والاحتفالات الخاصة، وقد اُضيفت زيوت هذه العطور إلى الماء ولعدد من السوائل الأخرى وفقًا لما اقتضت الحاجة من تجميل وأغراض دينية، وتطورت طرق استخراج العطور على مر العصور المختلفة، بالإضافة لتطور أسالب التصنيع، ولم يقتصر الأمر على أن تكون هذه العطور عبارة عن مستحضرات تجميل تستخدم في الاحتفالات أو المناسبات الرمزية، بل أصبح لها وكيان خاص يتمثل بتجارتها.[١]


صناعة المسك

يُعد المسك مادة يمكن الحصول عليها من ذكر الغزلان، كما يُعد المسك أحد أجود أنواع العطور على مستوى العالم، نتيجةً لخصائصه المميزة من رائحةٍ فريدة والقدرة على البقاء في أماكن وضعها لفترات طويلة من الزمن، وتختلف نوعية المسك المُستخرج وفقًا لعمر الحيوان المُستَخرَج منه، وجدير بالذكر أن أجزاء من الشرق الأقصى والهند أثبتت وجود أثر للمسك كمضاد لحالات متعددة من التشنج، ويحصل المختصون على المسك من غدة أو كيس تحت جلد بطن الغزال، ويتميز المسك الطازج بكونه سائلًا إلى حدٍ ما، ولكن يجف هذا السائل تدريجيًا ليصبح على شكل مسحوق، وعادةً ما يُعد المسك للاستخدام من خلال خلطه مع الكحول النقي، ثم يُترك لعدة أشهر دون أي تعديل، وتنتج بعد ذلك الرائعة الفواحة والإثارة والجمال من هذا العطر الفريد.[٢]

حُظِرَ استخدام المسك الطبيعي في عام 1979م لحماية الغزلان المنتِجة له، وجاء هذا القرار وفقًا لما تعرّض له غزال المسك من تهديدات بالانقراض، ويُعد المسك الأبيض اليوم أكثر المكونات العطرية شيوعًا في صناعة العطور، إذ يقدّم مجموعة من الخصائص المشابهة للمسك الطبيعي وبكلفة أقل من ذلك، وتتميز رائحة المسك الطبيعية بالتعقيد، كما أنها توصف عادةً بالعديد من السمات؛ فقد تكون رائحة المسك الطبيعي حلوة، أو قوية، وتنبعث رائحة المسك الطبيعية الجميلة من صبغة المسك الطبيعية بمجرد تبخر الأجزاء السائلة، مما يسمح بمعاينة المسك الحقيقي.[٣]


غزال المسك

يُعد غزال المسك حيوانًا من الثدييات ويعيش في المناطق الجبلية، وتحديدًا في سيبيريا على قمم جبال الهيمالايا، ويُعرف بكونه حيوانًا خجولًا ومنعزلًا، ويمتلك غزال المسك أُذنين كبيرتين وذيل قصير للغاية، كما أنها لا تمتلك القرون مثل الأنواع الأخرى من الغزلان، ويكون لون هذا الغزال عادة بنيًا غامقًا، ويمتلك شعرًا طويلًا ويتميز بالخشونة، وجدير بالذكر أن طوله يتراوح بين 50-60 سم، وتتميز ذكور هذا الغزال بامتلاكها لأسنان طويلة تمتد لخارج الفم تظهر أسفل الفك السفلي، كما أنها تمتلك عضوًا خاصًا بإنتاج المسك أو الغدة المسكية كما تُعرف بالقرب من بطنها، ويُستَخلص المسك من هذا الحيوان للاستخدامات المتعددة كالعطور والصابون وغيرها.[٤]


المسك عبر التاريخ

استُخدِم المسك الغزال منذ العصور القديمة، وتشير بعض المراجع القديمة لاستخدامه في صناعة العطور من قِبَل صانعي العطور العرب والبيزنطيين خلال القرن السادس الملادي، واستخدِم هذا العطر بسخاء من قِبَل الخلفاء الحاكمين في بغداد، العراق، ويحظى بمكانة كبير بين العرب القدامى والحاضرين. وأُضيفت هذه المادة العطرة (المسك ) إلى جدران المساجد أثناء بنائها لتطييب المكان وتجميل رائحته، وقد تصدر رائحة هذا العطر الرائع كلما ارتفعت درجة حرارته، وذكر الكندي وهو فيلسوف عربي شهير كتب المئات من الأطروحات والكتب والرسائل حول عدد كبير من الموضوعات المختلفة، بما في ذلك العطور، وأحدها المسك، وهو المكون من مجموعة من المواد الثمينة، مما يجعله واحدًا من السلع الفاخرة غالية الثمن، ومع ذلك لم يُستَخدَم المسك فقط لغايات التطيب والتعطّر، ولكن أيضًا لأهميته في علاج بعض الأمور، فقد استخدمه المعالجون العرب والتبتيون منشطًا لصحة الرجال.[٣]


استخدامات المسك

تعتمد كمية المسك المناسبة على عدة عوامل، مثل عمر المستخدم وصحته والعديد من الحالات الأخرى، ولا توجد في زماننا معلومات علمية كافية لتحديد كمية أو مقدار المسك المناسب لضمان تلافي أي مضاعفات جانبية، وجدير بالذكر أن المنتجات الطبيعية ليست آمنة دائمًا، لذا يتوجب معرفة الكمية المطلوبة في أي من الاستخدامات، ويُنصح باتباع الإرشادات المرفقة مع المنتج قبل الاستخدام، ولا توجد أدلة كافة على دور المسك في علاجه لبعض الأمراض التالية، ومنها: السكتة الدماغية، والغيبوبة، ومشاكل الأعصاب، والتشنجات، وآلام القلب، والقروح، وبعض الأمراض الأخرى، كما أنه لا توجد أدلة كافية على فعالية المسك كعلاج طبيعي وآمن أو فعاليته عند استخدامه خلال فترات الحمل أو سرطان الثدي، بينما قد يسبب الحساسية لبعض الأشخاص.[٥]


فوائد المسك للبشرة

يمتلك زيت المسك مجموعة من الفوائد المهمة للبشرة، وفيما يلي بعض أهم هذه الفوائد:[٦]

  • يحتوي زيت المسك على فوائد متعددة لامتلاكه العديد من الخصائص، مثل الخصائص المُضادة للأكسدة والفطريات، كما أن بعضها يستخدم كمطهر، وبالتالي يُمكن استخدامه لعلاج اضطرابات الجلد ومشاكله، مثل حب الشباب والصدفية والأكزيما، كما أنّه يحتوي على فيتامين أ الذي يتميز بأنه يُساعد على إزالة الحبوب والندوب وتجديد الخلايا وبالتالي مُعالجة حب الشباب.
  • يمنع زيت المسك الجلد من الجفاف، إذ إنه يحتوي على العديد من الأحماض الدهنية، كما أنّه يُساعد البشرة على الاحتفاظ بالماء داخلها وبالتالي تغذية الجلد وإبقائه رطبًا قدر الإمكان.
  • يُساعد على الحفاظ على نسيج الجلد وإبقائه مرنًا، ويُطهّر مساماته المسدودة.
  • يحتوي زيت المسك على أحماض اللينوليك وأحماض الألفا لينوليك، الأمر الذي يساعد على الحفاظ على مرونة الجلد، وتأخير الشيخوخة وإزالة خطوط الوجه والتجاعيد.
  • يُساعد زيت المسك على إزالة علامات التمدد والتشققات، إلى جانب أنّها تُزيل ندوب حب الشباب.
  • يساهم زيت المسك في إصلاح الأنسجة الداخلية عند حروق الجلد.


المراجع

  1. Leanna Serras (26-4-2019), "How Is Perfume Made? The Perfume Manufacturing Guide"، fragrancex, Retrieved 4-12-2019. Edited.
  2. "Musk", britannica, Retrieved 4-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Musk", fragrantica, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  4. The Editors of Encyclopaedia Britannica, "Musk deer"، britannica, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  5. "Musk", emedicinehealth, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  6. "Health Benefits of Musk oil", theresearchpedia, Retrieved 8-12-2019. Edited.