مفهوم الرقابة الداخلية

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٢ ، ٢٩ ديسمبر ٢٠٢٠
مفهوم الرقابة الداخلية

مفهوم الرقابة الداخلية

الرّقابة الدّاخليّة هي الضّوابط الداخليّة التي يضعها أعضاء مجلس إدارة مُنشأة أو منظمة بهدف حمايتها، وضمان تحقيق أهدافها على عدّة مستويات متداخلة، وتقليل المخاطر التي من المتوقّع أن تتعرّض لها المنشأة، وتجنّبها بأقل الأضرار الممكنة، وتحفيز الموظّفين على الالتزام بسياستها ولوائحها وقوانينها التي تضعها لتحقيق هذه الغايات، وبلغة مبسّطة أكثر فإنّ الرّقابة الدّاخليّة هي وسيلة مُدراء وقادة المنشأة لتحقيق أهدافها التشغيليّة والماليّة، وضمان موثوقيّة سجلّاتها الحسابيّة، وضمان انضباط الموظّفين بالأخلاقيّات المهنيّة داخل بيئة العمل بما يضمن استمراريّة المنشأة في السّوق بعيدًا عن الأخطاء المهنيّة أو الأخلاقيّة.[١]


ما أهمية الرقابة الداخلية؟

تنبع أهميّة الرقابة الداخليّة للمنشأة من ضمان تحقيقها للأهداف التي وضعتها، وفيما يلي توضيحٌ لها:[٢]

  • حماية الأصول: تحمي الرقابة الداخليّة أصول المنشأة المنقولة وغير المنقولة من السّرقة، أو التعرّض للاحتيال عند حدوثه، وحتّى من الأخطاء غير المقصودة.
  • ضمان موثوقيّة التّقارير الماليّة: أكثر التّقارير التي يولي لها المدراء وأصحاب المنشأة أهميّة كبيرة هي التّقارير الماليّة، فصحّتها تعني صحّة الكثير من الخطط التي ترسمها من أجل زيادة إنتاجيّتها، أو توسّعها، أو ضمان بقائها في السّوق، بالإضافة إلى اتّخاذ قرارات صائبة وتقليل نسبة الخطأ المُحتمل فيها، وهو ما تقدمه الرّقابة الدّاخليّة، فهي تضمن موثوقيّة البيانات الماليّة للمنشأة بدقّة متناهية، فهامش الخطأ فيها معدوم أوقليل ولا يُذكر.
  • ضمان الإيفاء بالالتزامات الماليّة: موثوقيّة البيانات الماليّة التي تحدّثنا عنها في النّقطة السّابقة تضمن صحّة وموثوقيّة التّقارير الماليّة التي تساعد المنشأة على الوفاء بالتزاماتها مثل الإقرار الضّريبي، والمقدرة على سداد القروض.
  • ضمان تحقيق الكفاءة التّشغيليّة: من خلال الرّقابة الدّاخليّة القويّة يمكن فهم آليّة العمل بدقّة، والعمل على تقليل الخطوات المكلفة، أو دمج المكرّر منها، وتطوير العمل من الآليّة اليدويّة إلى مثيلتها الإلكترونيّة، وفي النهاية تصبّ جميعها في بند تقليل التّكلفة التّشغيليّة إلى أدنى مستوياتها مع بقاء الكفاءة التشغيليّة في مستوى عالٍ من الجودة، إذ إنّ موثوقيّة البيانات الماليّة التي تحرص الرّقابة على ضمانها، تسهّل على مجلس الإدارة الوصول إليها، وفهمها بشكل واضح لا يحتمل اللّبس، ويمكّنها من التحقّق من أنّ الأنشطة داخل المنشأة تتماشى مع أهداف العمل.


ما أنواع الرقابة الداخلية؟

للرّقابة الدّاخليّة ثلاثة أنواع رئيسيّة، تعرّف عليها فيما يلي:[٣]

  • الرّقابة الدّاخليّة الكشفيّة: أو الرقابة الكاشفة، وهي الإجراءات التي تسنّها المنشأة لاكتشاف الأخطاء بعد وقوعها، وينعكس قوّة ونجاح هذا النّوع من الرّقابة على مدى كفاءة السّياسات المتّخذة لكشف الأخطاء عند وقوعها بسهولة وسرعة، مثل المراجعة غير الدوريّة لمخزون المستودعات، واستمراريّة مراجعة السجلّات الحسابيّة وأخذ الموافقات عليها بأوقات متفاوتة وغير منتظمة، والتّدقيق الدّاخلي لهذه السجلّات، والقيام بمراجعة الصّناديق النقديّة بشكل مفاجئ وغير دوري منتظم لضمان صدق المسؤولين عن هذه الصّناديق وأمانتهم، ومثلها أمانة المسؤولين عن المستودعات، والسجلّات الحاسبيّة.
  • الرّقابة الدّاخليّة الوقائيّة: أو الرقابة الحمائيّة، وهي القوانين والأنظمة التي تضعها المنشأة كخطوة استباقيّة لمنع حدوث الأخطاء والمخالفات، وتعتمد الرّقابة الدّاخليّة الوقائيّة على إجراءات وممارسات دوريّة، ومكرّرة بانتظام، مثل التأكّد من قفل المبنى أو المكتب قبل مغادرته، والتأكّد من إدخال كلمة المرور قبل إتمام المعاملة، والحصول على الموافقة قبل معالجتها، والتأكّد من صحّة الخطابات الكتابيّة، والحرص على الاحتفاظ بنسخة احتياطيّة لبيانات الكمبيوتر، وضمان تأمين الأموال في الخزنة، وكذلكَ الإجراءات التي تتّخذها المنشأة بحق موظّفيها للتأكّد من كفاءتهم لشغل الوظائف مثل اختبارات تعاطي المخدّرات، والإشراف على برامج تدريبهم، وفصل المهام، وقوانين الإجازات القسريّة، وغيرها الكثير من العمليّات الضّروريّة لمنع حدوث أي خطأ أو مخالفة سواء كانت مقصودة أو غير مقصودة.
  • الرّقابة الدّاخليّة التّصحيحيّة: عندما تكتشف الرّقابة الدّاخليّة الكشفيّة خطئًا أو مخالفة ما، من الضّروري تصحيحها، وتصويب أوضاع المنشأة وهو جوهر الرّقابة الدّاخليّة التّصحيحية التي يُحتّم على الموظّفين اتّخاذ إجراءات معيّنة عند اكتشاف خطأ أو مخالفة ما، مثل إبلاغ المسؤول عن وجود إشكالية ما تعيق سير العمل، وكذلك يدخل ضمن صلاحيّتها عقد دورات تدريبيّة لتدريب الموظّفين على متابعة سير العمل وكشف الأخطاء حال وقوعها وكيفيّة تصحيحها.


جهات الرقابة الداخلية

قد تختلف تسميات جهات أو هيئات الرّقابة الدّاخليّة من منشأة إلى أخرى، ولكنّها على اختلاف مسمّياتها تتشارك في نفس الواجبات والمسؤوليّات، ونستطيع أن نوجز جهات الرّقابة الدّاخليّة الأساسيّة بالهيئات أو المستويات التّالية:[٤]

  • مجلس إدارة المنشأة.
  • مدير الرّقابة الدّاخليّة، أو مدير إدارة المخاطر.
  • هيئة إدارة المخاطر، والاستدامة والتحكّم.
  • مجلس المراجعين القانونيّين.
  • قسم التّدقيق: يقدّم هذا القسم ضمانات واستشارات مستقلة وموضوعية هدفها تحسين العمليات التجارية للمنشأة وذلك باتباع نهج منظم ومهني موجّه لخلق قيمة مضافة.
  • المدير المالي: المسؤول عن إعداد التّقارير الماليّة، ومتابعة صحّة وموثوقيّة السجلّات الحاسبيّة للمنشأة.
  • مدير التّدقيق الدّاخلي: ويخضع لرقابة مجلس الإدارة، وهو المسؤول عن إدارة المخاطر، وضمان ملاءمة نظام الرّقابة الدّاخليّة، وضمان فعاليّته والالتزام به داخل المنشأة بكافّة أقسامها ودوائرها.
  • الهيئة الرّقابيّة: المسؤولة عن مراقبة ومتابعة مدى كفاءة نظام المنشأة الدّاخلي، بهدف تحديد المخاطر التي من الممكن أن تتعرّض لها المنشأة.


قد يُهِمُّكَ: عناصر الرقابة الداخلية

للرقابة الداخليّة خمسة عناصر يجب توفّرها لضمان كفاءة عملها، وفعاليّتها، وهذه العناصر هي:[٥]

  • بيئة الرّقابة: يجب أن تُعنى الرّقابة الدّاخليّة بتقييم أساسيّات النّزاهة في بيئة العمل، ومدى تطبيق القيم الأخلاقيّة، وسياسات الإدارة، وكيفيّة سير العمل، وتقسيم المسؤوليّات والسّلطات.
  • تقييم المخاطر: على جهات الرّقابة الدّاخليّة أن تحدّد المخاطر داخل المنشأة، وتدقّق سير الأعمال يوميًّا، ومن ثمّ تحليلها والخروج بتوصيات لكيفيّة تلافيها وتقليل أخطارها.
  • السّياسات الرّقابيّة: وهي الإجراءات عالية المستوى لتدقيق سير العمل داخل المنشأة، واستمرارية تحديث الإجراءات المتّبعة بوضع تصوّرات حديثة للرّقابة تضمن الفصل بين المهام وبنفس الوقت تنوّع تدفق المسؤوليّات والمهام بين الموظّفين.
  • تبادل المعلومات: يجب أن تضمن هيئات الرّقابة الدّاخليّة تدفق المعلومات بكلا الاتجاهين من الإدارة باتجاه الموظّفين، ومن الموظّفين باتّجاه الإدارة، لضمان نجاح عمليّة الرّقابة الدّاخليّة وضمان تنفيذ مسؤوليات الجميع بنجاح.
  • المراقبة: وهذه المهمّة تقع على عاتق مجلس إدارة المنشأة والتي تتمثّل بمراقبة أداء الرّقابة الدّاخليّة، وتقييمه وتحديد مدى كفاءته، إلى جانب الإشراف على الميزانيّة العامّة المنشأة واعتمادها، ومراجعة كافّة السجلّات الماليّة الأخرى.


المراجع

  1. "What Is Internal Control?", mtu, Retrieved 28/12/2020. Edited.
  2. "Why Strong Internal Controls Are Necessary for a Healthy Business", cricpa, Retrieved 28/12/2020. Edited.
  3. "Types of Internal Controls in Accounting", bizfluent, Retrieved 28/12/2020. Edited.
  4. "INTERNAL CONTROL AND RISK MANAGEMENT SYSTEM", monclergroup, Retrieved 28/12/2020. Edited.
  5. "5 Key Elements of Good Internal Controls", beenegarter, Retrieved 28/12/2020. Edited.