معلومات عن مدينة القاهرة

معلومات عن مدينة القاهرة
معلومات عن مدينة القاهرة

مصر

تقع دولة مصر والمعروفة باسم جمهورية مصر العربية في شمال أفريقيا وجنوب غرب اَسيا، كما تقع غالبية البلاد في شمال شرق أفريقيا، ولكن شبه جزيرة سيناء تمتد إلى جنوب غرب اَسيا، وتربط القارتين، وتشترك دولة مصر في حدودها مع قطاع غزة وإسرائيل، وليبيا، والسودان، كما تمتلك الدولة أيضًا حدودًا مائية على طول البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر.

وتبلغ مساحة البلاد 390.120.66 ميلًا مربعًا، كما يبلغ عدد سكانها 92 مليون نسمة، مما يجعلها تحتل المرتبة 15 بين دول العالم من حيث عدد سكان، كما يعد موقع البلاد إستراتيجيًا، إذ تقع على أطراف أفريقيا وأوروبا واَسيا، مما جعلها قوة عالمية مهمة، وتعد مصر جزءًا من الشرق الأوسط والعالم العربي، ثقافيًا وسياسيًا، وهي مهد الحضارة، إذ شهدت في العصور القديمة بعض التطورات في مجالات الكتابة، والمسائل المتعلقة بالحكومة المركزية، والتوسع الحضري، والزراعة، وتعد مصر اليوم قوة إقليمية، ولدى الأمة تأثير ثقافي وعسكري كبير في مناطق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وكذلك في العالم الإسلامي.[١]


معلومات عن مدينة القاهرة

مدينة القاهرة

تعد مدينة القاهرة العاصمة الوطنية لمصر، وهي أكبر مدينة في العالم العربي، وأكبر منطقة حضرية في أفريقيا بأكملها، وتقع على نهر النيل في الشمال الشرقي من البلاد، كما تبعد حوالي 170 كيلو متر عن جنوب ساحل البحر الأبيض المتوسط في مصر، وبنيت مدينة القاهرة في القرن العاشر على بقايا العواصم السابقة، وهي بقايا قلعة بابل الرومانية القديمة وموقع الفسطاط الأصلي أول مستوطنة عربية في مصر، وقد كانت مدينة القاهرة منذ تأسيسها مركز القوة السياسية والحياة الثقافية، ويطلق على المدينة اسم مدينة الألف مئذنة، وذلك بسبب غلبة العمارة الإسلامية، ويبلغ عدد سكان المدينة حوالي 7 ملايين نسمة، وتعد اللغة العربية اللغة الرسمية في المدينة، وتعد أيضًا موطنًا لجامعة الأزهر وهي مؤسسة للتعليم العالي، وهي ثاني أقدم جامعة في العالم، كما يقع في القاهرة أقدم وأكبر وأشهر صناعات الأفلام والموسيقى في العالم العربي.[٢]


مناخ مدينة القاهرة

يعد مناخ مدينة القاهرة مناخًا صحراويًا، شبه استوائي، إذ يكون فصل الشتاء معتدلًا، وفصل الصيف حارًا ومشمسًا، وتقع مدينة القاهرة بالقرب من الدلتا الكبيرة لنهر النيل، وتهب الرياح الصحراوية الحارة الخماسينية في فصل الربيع، مما يؤدي إلى ارتفاع درجة الحرارة المصحوبة بالغبار والرمال، وتتجاوز درجة الحرارة 40 درجة مئوية من شهر مايو إلى شهر سبتمبر، كما تصل لـ 38/37 درجة مئوية في شهر أبريل وأكتوبر، ويعد معدل هطول الأمطار نادرًا في المدينة، وذلك لأنه يصل إلى حوالي 25 مللميتر سنويًا، وفي أكثر السنوات الممطرة تجاوز معدل هطول الأمطار قليلًا 100 مللميتر، ويكون فصل الشتاء في المدينة من شهر ديسمبر إلى شهر فبراير، وتبلغ درجة الحرارة حوالي 20 درجة مئوية، كما يكون فصل الصيف من منتصف شهر مايو إلى منتصف شهر سبتمبر، وتعد أفضل الأوقات لزيارة المدينة هي من شهر أكتوبر إلى شهر مارس.[٣]

اقتصاد مدينة القاهرة

اعتمد اقتصاد مدينة القاهرة على الوظائف الحكومية، والتجارة، والإنتاج الصناعي، ومنذ منتصف القرن العشرين توسع القطاع الإنتاجي لمدينة القاهرة بشكل كبير، ومنذ ثورة عام 1952 اعتمد التصنيع في المدينة على التطورات السابقة في المنسوجات، وذلك باستخدام القطن طويل التيلة الذي تشتهر به مصر، وتصنيع الأغذية من تعليب وتجميد مجموعة واسعة من الفواكة والخضروات المزروعة في دلتا، كما اعتمد أيضًا على معالجة قصب السكر الذي يزرع في صعيد مصر، بالإضافة إلى إنتاج الحديد والصلب، كما تُصنع السلع الاستهلاكية وخاصة الأجهزة في المصانع القريبة.[٤]


المعالم السياحية في مدينة القاهرة

توجد العديد من المعالم السياحية في مدينة القاهرة، ومن أبرزها:[٥][٦]

  • جامع الأزهر: تأسس الجامع في عام 970، كمركز للمدينة الفاطمية التي أُنشئت حديثًا، كما يعد أحد المساجد السابقة في القاهرة، ويعد شيخها أعلى سلطة لاهوتية للمسلمين المصريين.
  • المتحف القبطي: تأسس المتحف في عام 1908، كما يضم الفن القطبي منذ الأيام الأولى للمسيحية في مصر وحتى أوائل الإسلام، كما يعد مكانًا جميلًا للنحت الخشبي المتقن في جميع صالات العرض.
  • برج القاهرة: بني البرج في عام 1961، ويبلغ ارتفاعه 187 مترًا، كما يعد من أشهر معالم مدينة القاهرة بعد الأهرامات.
  • قصر عائشة فهمي: بني قصر عائشة فهمي في عام 1907 لصالح الأرستقراطي المصري علي فهمي، الذي كان قائدًا لجيش الملك فاروق، وأُعيد افتتاح القصر كمركز للفنون في منتصف عام 2017.
  • متحف الفن المصري: يقع في قلب العاصمة شمالي ميدان التحرير، وقد سمي بهذا الاسم لأنه يضم العديد من القطع الأثرية الخاصة بمصر والتي يصل عددها إلى 150 ألف قطعة، وعليه فإنه يضم أكبر مجموعة من القطع الأثرية النفيسة على مستوى العام، وهي مرتبة زمنيًا بدءًا من عصور ما قبل التاريخ وما تضمه من أدوات صيد، وقطع فخارية، ثم عصر التأسيس، ثم عصر الدولة القديمة، وهكذا وصولًا إلى العصور الحديثة.
  • متحف الفن الإسلامي: يقع في باب الحلق بني سنة 1320 هجرية، وكان في بدايته مجرد متحف بسيط يضم قطعة أثرية مهداة، ثم زادت خزينته بفضل ما قدمته الأسرة العلوية من هبات وتبرعات بما في ذلك الأختام، السجاد التركي والإيراني، أدوات جراحة كانت تستخدم في الحجامة، أدوات فلك وهندسة، كما يضم مجموعات واسعة من فنون الإسلام في دول عديدة لا تقتصر على مصر بل شملت الأندلس، الصين، الهند، الجزيرة العربية، شمال أفريقيا، وغيرها.
  • المتحف المصري الكبير: يقع غربي المدينة قرب أهرامات الجيزة، بني سنة 2002م، سمي بهذا الاسم نسبة إلى بنائه العملاق والذي يضاهي الأهرامات إلى حد كبير، حتى أنه يستوعب ما يزيد عن 5 ملايين شخص.
  • المتحف الجيولوجي المصري: يقع عند كورنيش المعادي، وبني سنة 1901 فيما فتح أبوابه أمام العامة بعد 3 سنوات، يضم 3 صالات عرض: الأولى تشمل أحافير اللافقاريات، والثانية تشمل أحافير الفقاريات، وأما الثالثة فهي مخصصة للمعادن والصخور الموجودة على القشرة الأرضية كالجرانيت، المرمر، وتتميز بعرض هيكل ديناصور الواحات البحرية العملاق، وهو ثاني أضخم ديناصور في العالم.
  • المتحف الحربي بالقلعة: عبارة عن قصر داخل قلعة صلاح الدين، يحكي عن تاريخ مصر العسكري منذ الحقبة الفرعونية حتى العصر الحديث، وذلك من خلال الأزياء العسكرية، المدافع، الأسلحة وغيرها مما يوضح قصص الكفاح والحروب.
  • حديقة الأزهر: تقع في قلب القاهرة القديمة، تعد من أكبر وأجمل الحدائق عالميًا، مساحتها 80 فدانًا، تضم الكثير من المطاعم، والكافيهات والجلسات المميزة وسط ساحات النخيل، ناهيك عن المنطقة المخصصة لألعاب الأطفال.
  • الحديقة الدولية: تقع في شارع عباس العقاد في مدينة نصر، سميت بهذا الاسم لأنها مقسمة بين عدة دول، فهناك قسم خاص بالإمارات، وثانٍ للسعودية، وثالث لليابان، وغيرها، يمكن للزائر الاستمتاع بركوب القطار فيها والتعرف على أجزائها من علو، وزيارة حديقة الحيوانات التي تضم الطاووس، والنعام الأفريقي، وطيورًا غريبة.
  • حديقة الحيوانات: تقع في الجيزة، وتأسست سنة 1819م بإيعاز من الخديوي إسماعيل، فيما افتتحها الخديوي محمد توفيق وتعرض أزهارًا ونباتات مستوردة، بالإضافة إلى 6 آلاف حيوان من 1.755 نوعًا ما بين التماسيح، الأبقار، الفيلة، وغيرها وتعد أكبر حديقة حيوانات في مصر والشرق الأوسط، كما تعد الأولى في أفريقيا، بل كانت تسمى جوهرة التاج لحدائق الحيوان في أفريقيا.
  • حديقة الأسماك: تقع في الزمالك، تأسست سنة 1867 بإيعاز من الخديوي إسماعيل، شهدت أعمال صيانة وتطور ثم فتحت أبوابها للجمهور رسميًا سنة 1983م، تضم 49 حوضًا للأسماك، ومساحات خضراء مزروع فيها أشجار نادرة من مدغشقر وأستراليا وتايلاند.
  • أهرامات الجيزة: تقع على هضبة الجيزة، تشمل 3 أهرامات هي خوفو، خفرع، ومنقرع، بنيت قبل 25 قرنًا قبل الميلاد كمقابر خاصة بالملوك فكل قبر يحمل اسم الملك الذي بناه ودفن فيه، وتعد من عجائب الدنيا السبع كونها لغزًا ما زال يحير الكثيرين.
  • تمثال أبو الهول: هو تمثال لمخلوق خرافي رأسه على هيئة إنسان، وأما جسده على هيئة أسد، قيل إنه بني في عهد خفرغ خلال الفترة الممتدة بين الأعوام 2558 - 2532 قبل الميلاد، وهو من أقدم المنحوتات الضخمة المعروفة.
  • القرية الفرعونيّة في القاهرة: تعد وجهة مثالية للتعرف على التاريخ المصري الفرعوني ونمط الحياة آنذاك، فالقرية تحاكي قرى الفراعنة قديمًا فيشعر الزائر وكأنه في زمان غير هذا الزمان.
  • دار الأوبرا المصرية: تعرف باسم المركز الثقافي القومي، فتحت أبوابها للجمهور سنة 1988، تحتضن العديد من الفعاليات والمراكز الثقافية والترفيهية والأعمال الفنية.


المعالم السياحية في مصر

توجد العديد من المعالم السياحية في مصر، ومن أبرزها:[٧]

  • وادي الملوك: يقع وادي الملوك بالقرب من الأقصر، وهو عبارة عن وادٍ حيث مقابر المالطين والنبلاء المميزين في المملكة الحديثة، وذلك لفترة تقارب 500 عام، أي من القرن السادس عشر إلى القرن الحادي عشر قبل الميلاد، كما يحتوي الوادي على 63 مقبرة وغرفة، ويتراوح حجمها من حفرة بسيطة إلى قبر معقد يضم أكثر من 120 غرفة، وقد زُينت المقابر الملكية بمشاهد من الأساطير المصرية، وهي تعطي أدلة على المعتقدات والطقوس الجنائزية في تلك الفترة، وفي العصور القديمة فُتحت جميع المقابر وسُرقت باستثناء قبر توت عنخ اَمون الشهير.
  • نهر النيل كروز: المبحرة في النيل تعد وسيلة شائعة لزيارة مصر العليا، إذ كان نهر النيل شريان الحياة في مصر منذ العصور القديمة، كما أنه لا توجد طريقة أفضل لتتبع مرور تاريخ مصر من اتباع مجرى النيل.
  • البحر الأحمر ريف: يقع البحر الأحمر قبالة ساحل مصر، وهو من أجمل الأماكن في العالم للغطس، كما تشتهر مياه البحر الأحمر برؤيتها المذهلة، وتتميز ببعض أكثر المناظر البحرية غرابةً مع امتدادها الواسع لتشكيل المرجان على الشعاب المرجانية، فهي تعد موطنًا لاَلاف الكائنات البحرية المختلفة.
  • الكرنك: يعد الكرنك أكبر موقع ديني قديم بُني على الإطلاق، كما أنه يمثل الإنجاز المشترك لأجيال عديدة من البنائين المصريين، ويتكون المعبد من ثلاثة معابد رئيسية ومعابد صغيرة مغلقة، وعدة معابد خارجية تقع على بعد حوالي 2.5 كيلو متر شمال الأقصر، كما تعد قاعة Hypostyle Hall من أشهر الهياكل في الكرنك، وتبلغ مساحتها 5000 متر، مع 134 عمودًا ضخمًا مرتبًا في 16 صفًا.
  • مقبرة الجيزة: أهرامات الجيزة تقع في المنطقة المجاورة للضواحي الجنوبية الغربية من مدينة القاهرة، وهي تعد أهم مناطق الجذب السياحي في مصر، وقد بنيت أهرامات الجيزة على مدى ثلاثة أجيال من قبل خوفو، وابنه الثاني الحاكم خافر ومنكاور، ويعد الهرم الأكبر هو هرم خوفو، ويبلغ طوله 139 مترًا، مما يجعله أكبر هرم في مصر.


المراجع

  1. "egypt-location", mapsofworld, Retrieved 28-12-2019. Edited.
  2. "About the City of Cairo", nationsonline., Retrieved 28-12-2019. Edited.
  3. "Climate - Cairo Giza", climatestotravel, Retrieved 28-12-2019. Edited.
  4. "Cairo", britannica, Retrieved 28-12-2019. Edited.
  5. "Cairo attractions", lonelyplanet, Retrieved 28-12-2019. Edited.
  6. كاريمان أنور، "السياحة في القاهرة وأهم 37 مكان يستحق زيارتك"، تور فلاج، اطّلع عليه بتاريخ 5-5-2019. بتصرّف.
  7. "10 Top Tourist Attractions in Egypt", touropia, Retrieved 28-12-2019. Edited.

628 مشاهدة