مراحل صناعة الورق

مراحل صناعة الورق
مراحل صناعة الورق

الورق

يعرف الورق على أنه مادة رقيقة مسطحة تتكون بالأساس من السليولوز، ويصنع لب الورق عن طريق ضغط الألياف السيليلوزية، وتكون هذه الألياف طبيعية، ويستخدم الورق في الكتابة، والطباعة، وتغليف جدران المنازل، وأكياس المطابخ، ويصنع الورق إما يدويًا أو باستخدام الآلات، ويوجد اختلاف واضح بين الورق المصنوع بالآلات والورق يدوي الصنع من حيث القوة، ففي التصنيع اليدوي تستخدم المصفاة؛ وتتشابك الألياف عشوائيًا وهذا ما يزيد من قوة الورق، بينما في التصنيع بالآلات تستخدم أسطوانة دائمة الدوران، وتسبب حركة دوران الآلة في محاذاة الألياف لبعضها في اتجاه واحد، وهذا ما يجعل الورق أضعف مقارنة بالورق الناتج من الطريقة اليدوية.[١]


مراحل صناعة الورق

يوجد عدد من الخطوات لتحويل الخشب إلى لب وهو جزء من عملية صناعة الورق، لكن في هذا المقال سيركز على كيفية تحويل خليط الأوراق أو اللب إلى ورق، ومن الجدير بالذكر أن عرض ماكينة الورق يتراوح عادة بين 10 إلى 25 قدمًا، ويمكن أن يتراوح طولها من 50 ياردة إلى 100 ياردة، فالجهاز يحتوي على جزأين رئيسين، وهما: النهاية الرطبة، والنهاية الجافة، ويوجد عدة مراحل يمر بها الورق خلال تصنيعه، وهي كالآتي:[٢]

  • قطع الأشجار: يوجد حاجة إلى الخشب بكميات كبيرة للصناعة، بالإضافة إلى جذوع الأشجار المقطوعة.[٣]
  • التجريد: وتجرى هذه الخطوة باستخدام آلة التجريد، إذ يجرد لحاء الأشجار بإزالة اللحاء بسرعة وكفاءة كبيرة.[٣]
  • التقطيع: ينقل بعد ذلك الخشب إلى وحدة التقطيع التي تطحن وتفتت الخشب وتمزقه إلى شرائح صغيرة من أجل الحصول على جزيئات صغيرة تسمى الألياف الخشبية.[٣]
  • غلي وترسيب اللب: يغلى اللب مع الماء في غلايات الضغط الكبيرة، ثم يزال معظم الماء عبر شبكة أو شاشة للتصفية.[٣]
  • التجفيف: تمرر بعد ذلك الطبقة الورقية الليفية الخام المتبقية عبر العديد من أسطوانات التجفيف من أجل ترسيخ هيكلها.[٣]
  • الضغط: يسخن الورق ويضغط في سلسلة من الأسطوانات مما يجعله مستويًا وناعمًا.[٣]
  • إزالة الوزن الثقيل من فوق الورق: ومن ثم لفه على شكل رولات كبيرة، تقسم إلى عدة أحجام وأشكال مختلفة،[٣] ويجب استخدام محلول النشا الذي يساعد على تجنب امتصاص الحبر الزائد أثناء عملية الطباعة.[٣]


تاريخ صناعة الورق

الورق هو أحد الاختراعات الصينية، واكتشف قبل حوالي 200 سنة، وتشير السجلات إلى أن إمبراطور هان الشرقية في الصين الذي يعرف بدي تساي، هو أول من اخترع الورق، إذ كسر تساي لحاء شجرة التوت إلى ألياف وقصفها على شكل الورقة، وفي وقت لاحق اكتشف أنه يمكن تحسين جودة الورق كثيرًا بإضافة القنب إلى اللب، وسرعان ما استخدمت الورقة على نطاق واسع في الصين وانتشرت إلى بقية أرجاء العالم عبر طريق الحرير.

وفي العصور القديمة كانت الكتابة باستحدام الخيزران أو قطع من الحرير، ولكن الحرير كان من المواد باهظة الثمن، فكان لا بد من استخدام مواد أخرى للكتابة، وفي عام 105 قدم تقرير إلى الإمبراطور حول عملية صنع الورق، وحظي بإشادة كبيرة وسميت هذه الورقة بورقة ماركيز تساي، فبدأ الصينيون في استخدام الورق للكتابة، وبحلول عام 740 بعد الميلاد، ظهرت أول صحيفة مطبوعة في الصين، فيما بعد انتقلت صناعة الورق إلى كوريا، فبدأ إنتاج الورق في أوائل القرن السادس الميلادي، من خلال تحضير اللب من ألياف القنب والروطان والتوت والخيزران وقش الأرز والأعشاب البحرية، ووفقًا للتقاليد أحضر راهب كوري يدعى دون-كو صناعة الورق إلى اليابان من خلال تبادل معرفته مع القصر الإمبراطوري.

ولكن في عام 751 هُزم جيش تانغ على يد الأتراك العثمانيين في معركة قوية في نهر تالاس، وأسر بعض الجنود الصينيين وصناع الورق ونقلوا إلى سمرقند، فتَعَلَمَ العرب صناعة الورق من الأسرى الصينيين وبنوا أول مكان لصناعة الورق في بغداد عام 793 بعد الميلاد، كما أنهم أبقوا الموضوع سرًا فلم يتعلم الأوروبيون كيفية صنع الورق إلا بعد عدة قرون، ثم تعلم المصريون صنع الورق من العرب في أوائل القرن العاشر، وبحلول عام 1150 م وصلت صناعة الورق إلى إسبانيا نتيجة الحروب الصليبية، وأنشئ أول مصنع لصناعة الورق في أوروبا، وفي عام 1453 م اخترع يوهان جوتنبرج المطبعة، وبُنيت أول مطبعة للورق في أمريكا الشمالية في عام 1690.[٤]


أنواع الورق

يوجد عدة أنواع وأحجام للورق، قد يكون تحديد نوع الورق في بعض الأحيان هو الخيار الأصعب للاختيار، ومن أهم أنواع الورق وأكثرها استخدامًا ما يلي:[٥]

  • ورق السندات: تستخدم عادة في الطباعة الإلكترونية.
  • ورق البريستول: وهي عبارة عن ورق ثقيل وسميك وغير مطلي.
  • الورق المُعاد تدويره: يمكن استخدام هذا النوع من الورق لطباعة معظم المستندات المكتبية مثل المذكرات والتقارير.
  • ورق الفهرس: وهي مثالية لصنع إدخالات المجلات والبطاقات البريدية وبطاقات الفهرسة.
  • ورق الملاحظات: هذا النوع من الورق قوي ودائم، مما يجعله مثاليًا للاستخدامات المتكررة.
  • الورق المطلي: يوجد نوعان رئيسيان من الأوراق المطلية: الورق المطلي اللامع والورق المطلي غير اللامع.


استخدامات الورق

للورق العديد من الاستخدامات، منها:[٦]

  • صناعة الأكياس الورقية.
  • صناعة الأكواب.
  • دخول الورق في مجال تصاميم الديكور.
  • إدخال الورق في بعض الفنون المعمارية.


آثار صناعة الورق

للورق تأثير كبير على البيئة مما أثر على العديد من القرارات في الصناعة وكذلك السلوكيات على المستوى الشخصي ومستوى الأعمال، ونظرًا للتقدم التكنولوجي في مجال المطابع وحصد الأخشاب ارتفعت مستويات الاستهلاك والنفايات، مما أدى إلى زيادة في المشاكل البيئية، مثل: تلوث المياه والهواء، وفي العقود الأربعة الماضية ارتفع استخدام الورق بنسبة 400٪، وأصبح قطع أشجار الغابات مشكلة كبيرة، سواء في المناطق النامية أو المتقدمة، بالإضافة إلى الانبعاثات الناتجة عن الصناعات المختلفة، لذا يكون لصناعات اللب والورق تأثير كبير على البيئة، فهي تنتج أكاسيد النيتروجين وأكاسيد الكبريت وثاني أكسيد الكربون، ويعد كل من ثاني أكسيد النيتروجين والكبريت من العوامل الرئيسية المساهمة في الأمطار الحمضية، بينما يتحمل ثاني أكسيد الكربون مسؤولية تغير المناخ باعتباره أحد غازات الدفيئة. [٧]


المراجع

  1. "How paper is made ", madehow, Retrieved 2019-11-15. Edited.
  2. "8 STEPS OF THE PAPER MAKING PROCESS", paper.domtar, Retrieved 2019-11-15. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "HOW IS PAPER MADE STEP BY STEP", someinterestingfacts, Retrieved 2019-11-15. Edited.
  4. "The History of Paper", silkroadfoundation, Retrieved 2019-11-15. Edited.
  5. "What are the different types of paper", paperlinx, Retrieved 2019-11-15. Edited.
  6. "THE 5 MOST BIZARRE USES OF PAPER IN ITS 2,000-YEAR HISTORY", theprintingreport,2018-6-14، Retrieved 2019-11-15. Edited.
  7. "What Is The Environmental Impact Of Paper?", worldatlas, Retrieved 2019-11-15. Edited.

فيديو ذو صلة :

614 مشاهدة