مدينة شاموني الفرنسية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٧ ، ١٣ نوفمبر ٢٠١٨
مدينة شاموني الفرنسية

مدينة شاموني الفرنسية

مدينة شاموني، أو ما يُعرف أيضًا بمدينة الجبل الأبيض، هي عبارة عن بلدة واقعة في شرق فرنسا، وتحديدًا على سفح جبل يكتسي بالثلوج وهذا ما يفسّر سبب تسميتها، وهي واحدة من المدن الفرنسية التي تحظى بعددٍ كبير من الزيارات السياحية في كل سنة، في هذا المقال سنفصل الحديث عن هذه المدينة الفرنسية.


المناخ في مدينة شاموني الفرنسية

من المعروف بأنّ الطقس السائد فوق القمم الجبلية في هذه المدينة هو طقس قاسٍ جدًا، الأمر الذي يجعل من المعيشة فيها أمرًا شبه مستحيل، إذ إنّ درجة الحرارة فيها يمكن أن تصل إلى أربعين درجة تحت الصفر، أما بالنسبة للمناخ في المدينة نفسها فيتميّز بكونه أكثر اعتدالًا، إلا أنه شديد التغيّر والتقلّب، مع تساقط الثلوج الدائم، ويعتبر فصل الصيف هو الوقت الأنسب لزيارة المدينة.


أفضل المعالم السياحية في مدينة شاموني الفرنسية

  • منتزه شامونيه الترفيهي: الذي يعتبر واحدًا من أجمل الأماكن السياحية في المدينة؛ نظرًا لاحتوائه على العديد من الأماكن الترفيهية لكلٍ من الكبار والصغار، ولعل ما يميّزه احتواؤه على العديد من الألعاب المناسبة لكل أفراد العائلة ومن أهم هذه الألعاب مَزلقة شامونيه الصيفية.
  • قمة دي ميدي: ما يميز هذه القمة ارتفاعها الشاهق الذي يصل إلى حوالي ثلاثة آلاف وثمانمئة متر فوق سطح الأرض، ويمكن للزائر الصعود باستخدام إلى التلفريك للتمتع برؤية جمال الكهوف والمناظر الطبيعية في هذه القمة.
  • منطقة فاليه بلانش: تعتبر من أكثر المناطق الجاذبة لعشاق التزلّج في المدينة، ويمكن للمتزلجين الصعود إلى أعلى هذه المنطقة باستخدام التلفريك.
  • قمة مونت بلانك: بحيث تبعد مسافة تصل إلى أربعين كيلومترًا، وتعتبر هذه المدينة واحدة من أفضل الوجهات السياحية في المدينة؛ إذ يصل ارتفاعها إلى حوالي ثلاثة آلاف وثمانمئة واثنين وأربعين مترًا فوق سطح البحر، ويمكن الصعود إلى التلفريك لرؤية إطلالة هذه القمة الساحرة.
  • متحف الألب: الذي يضم بين جنباته ما يفوق إحدى عشرة ألف قطعة من المقتنيات الأثرية والتاريخية التي تدل على تاريخ المدينة وكذلك المناطق المحيطة بها، ومن الجدير بالذكر أنّ هذا المتحف قد تأسس في أواخر القرن التاسع عشر وذلك في عام ألفٍ وتسعمئةٍ وأربعة عشر.


التسوّق في مدينة شاموني الفرنسية

تصنّف هذه المدينة على أنها ثالث المواقع الطبيعية الأكثر زيارةً في العالم وذلك بعد جبل فوجي (الموجود في اليابان، وكذلك شلالات نياغارا الموجودة في كندا)، والسبب في ذلك يعود إلى كونها مشهورةً بأنّها عاصمة العالم في التسلق، بالإضافة إلى كونها ثلاجة التزلج الفريدة، إذ يمكن للسائح أن يمارس العديد من الأنشطة فيها بما في ذلك تسلق القمم الجليدية، وكذلك التزلج والأنشطة السياحية الأخرى، بالإضافة إلى التسوق؛ والسبب في ذلك يعود إلى احتوائها على العديد من المتاجر الراقية والمتنوعة التي ترضي كافة الأذواق بحيث يستطيع الزائر أن يشتري الهدايا التذكارية التي تدل على المدينة.