ما فوائد العسل للكبد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٦ ، ١٣ أبريل ٢٠٢٠
ما فوائد العسل للكبد

العسل

يعرف العسل بأنه سائل شفاف حلو المذاق متدرج بلونه الكهرماني الذهبي المتراوح بين الداكن إلى الفاتح، تنتجه النحل من رحيق الأزهار، وتعتمد نكهة العسل أساسًا على نوع الزهرة التي يستخلص النحل رحيقها، ومن الجدير بالذكر أن العسل الخام الناتج قد يُحصد من خلايا النحل مباشرةً ويُعبأ بمكوناته التي تتضمن الشمع وغبار الطلع، ويُعتقد أنه قد يساعد في علاج الحساسية الموسمية بسبب تكرار تعريض الجسم لمصادر الحساسية، ويُبستر العسل بتعريضه لدرجات الحرارة المرتفعة وعمليات المعالجة الأخرى لتنقيته من الشوائب، ويتكون العسل من السكريات الأحادية، والجلوكوز، والفركتوز، وتبلغ نسبة السكريات فيه بين 70-80%، ويمتلك العديد من الخصائص المعقمة والمضادة للبكتيريا.[١]


فوائد العسل للكبد

توجد العديد من الفوائد الصحية التي يقدمها العسل للكبد، وفيما يأتي ذكرها:[٢]

  • حماية الكبد من السموم: تشير إحدى الدراسات المنشورة من قبل المجلة العلمية للطب البديل والتكميلي والتي تناولت فعالية العسل في حماية الكبد من السموم، بأن فئران التجارب التي أُعطيت مواد سامة للكبد بالإضافة إلى العسل لم يتضرر لديها الكبد والكليتين وتحسن مستوى الكوليسترول مقارنةً بالفئران التي لم تُعطى العسل، وأظهرت ارتفاعًا كبيرًا في إنزيمات الكبد، مما يدل على إصابة الكبد بالضرر، وقد يعزى السبب لخصائص العسل الوقائية لاحتوائه على مركبات الفينول.
  • الوقاية من انسداد القناة الصفراوية وتضررها: تُصنع مادة الصفراء في الكبد وتُنقل عبر القنوات الصفراوية إلى المرارة، وتساعد المادة في هضم الطعام، وقد تصاب القناة الصفراوية بعدة مشاكل صحية مثل؛ حصوات المرارة، أو التهاب القناة الصفراوية، أو نمو ورم ما بداخلها، إذ تؤدي جميع العوامل والمشاكل إلى انسداد القناة الصفراوية وإلحاق الضرر بالكبد، وأشارت إحدى الدراسات الحيوانية المنشورة من قبل مجلة طب الجهاز الهضمي أن إعطاء العسل للفئران المصابة بانسداد القناة الصفراوية قد ساعد على وقاية الكبد من الضرر اللاحق به إثر انسداد القناة الصفراوية.
  • تعزيز قدرة الكبد في السيطرة على مستوى الجلوكوز: يقدم العسل فوائد محتملة في تعزيز قدرة الكبد بالسيطرة على مستوى سكر الدم، فقد أشارت إحدى الدراسات المنشورة من قبل مجلة العلوم الحيوية أن الإصابة بمرض السكري تُعزى إلى تضرر الكبد، إذ إن الكبد والبنكرياس ينظمان مستوى سكر الدم، وأن تناول العسل قد يعزز قدرة الكبد في السيطرة على مستوى سكر الدم.


الفوائد الصحية الأخرى للعسل

توجد العديد من الفوائد التي يقدمها العسل للصحة العامة للجسم، وفيما يأتي ذكرها:[٣]

  • مصدرٌ غنيٌ بمضادات الأكسدة: يحتوي العسل على العديد من المركبات النباتية ذات الخصائص المضادة للأكسدة، خاصةً البوليفينولات التي تقي الجسم من أمراض القلب وتضرر الخلايا بفعل الجذور الحرة الضارة التي تؤدي إلى تسارع عملية الشيخوخة والإصابة بالأمراض المزمنة مثل؛ أمراض القلب والسرطان، كما تعزز المركبات النباتية مناعة الجسم، ويخلو العسل المبستر من المركبات النباتية نظرًا لخضوعه لعمليات التكرير والمعالجة.
  • القضاء على الفطريات والبكتيريا: تشير الدراسات إلى أن العسل يمتلك خصائص مضادة للبكتيريا والفطريات؛ وذلك لاحتوائه في الطبيعة على مركبات معقمة مثل؛ بيروكسيد الهيدروجين، وتعتمد كفاءة العسل في القضاء على الفطريات والبكتيريا كثيرًا على نوع العسل المستهلك.
  • تعزيز شفاء الجروح الجلدية: يُستخدم عسل المانوكا طبيًا لعلاج الجروح؛ بسبب خصائصه عالية الفعالية في القضاء على الجراثيم وتحفيز تماثل الأنسجة للشفاء، إذ تشير الدراسات إلى أنه يساعد على تعافي الجروح بسرعة، ويقلل من إصابة الجرح بالعدوى والتهابه، ويخضع العسل المستخدم طبيًا لعمليات التعقيم والمعالجة للأهداف الطبية، لذا يُنصح بتجنب وضع العسل المباع في المتاجر على الجروح.
  • التخفيف من السعال والتهاب الحلق: يمتلك العسل خصائص تساعد على تثبيط السعال، إذ تشير الدراسات أنه يمتلك فعاليةً تساوي العلاجات الدوائية للسعال مثل دواء الديكستروميثروفان، إذ ينصح بتناول ملعقة أو ملعقتين منه لتهدئة السعال.
  • علاج اضطرابات الجهاز الهضمي: يُستخدم العسل أحيانًا لعلاج بعض الاضطرابات الهضمية مثل الإسهال على الرغم من عدم وجود الكثير من الأبحاث لإثبات فعاليته في ذلك، كما أنه فعّال في القضاء على البكتيريا الحلزونية المسببة لقرحة المعدة، ويعد مصدرًا للبريبايوتيك، أي أنه يُغذي البكتيريا النافعة في الأمعاء.
  • الاستعاضة عن السكر بالعسل: يعد العسل أحد المحليّات الطبيعية التي يمكن إضافتها إلى المشروبات والحلويات؛ وذلك لاحتوائه على 69% من الجلوكوز والفركتوز.[٤]
  • تعزيز وتنشيط الذاكرة: نظرًا لمحتوى العسل بمركبات البوليفينول المعززة لوظائف الدماغ، إذ تشير إحدى الدراسات إلى فعالية العسل في تحسين بنية الدماغ، كما أنه يعدل على التيارات العصبية في الدماغ، مما يعزز وظائف الذاكرة.[٤]
  • تزويد الجسم بالطاقة: تحتوي ملعقة كبيرة من العسل على 64 سعرةً حراريةً، ولهذا السبب يُستهلك لتزويد الجسم بالطاقة نظرًا لسهولة تحويل الكربوهيدرات في العسل إلى الجلوكوز وسهولة هضمه، وبالمقابل تحتوي ملعقة صغيرة من السكر على 15 سعرةً حراريةً.[٤]


الآثار الجانبية للعسل

على الرغم من الفوائد الصحية التي يقدمها العسل للصحة، إلاّ أنه يُنصح باستهلاكه باعتدال نظرًا لكونه أحد مشتقات السكر، فوفقًا لتوصيات جمعية القلب الأمريكية يُنصح بتجنب استهلاك أكثر 150 سعرةً حراريةً من السكر المضاف من قبل الرجال؛ أي ما يعادل 3 ملاعق كبيرة من السكر، [١]كما يجدر التنبيه إلى عدم تقديم أي نوع من العسل للأطفال الرضع دون سنّ 12 شهرًا سواء أكان مبسترًا أو خامًا؛ وذلك لاحتوائه على بكتيريا المِطَثِّيَّةُ الوَشِيْقِيَّة (كلوستريديوم بوتولينيوم) الخَطِرَة خاصةً الرضع، إذ إنها تسبب الإصابة بما يعرف بالتسمم السُّجقي أو التسمم الممباري والتي تظهر أعراضه على الرضع كما يأتي:[٣]

  • الإمساك.
  • تباطؤ معدل التنفس.
  • ترهل جفن العين.
  • فقدان القدرة على التحكم بالرأس.
  • شلل الجسم الممتد إلى الأسفل.
  • صعوبة الرضاعة.
  • الخمول.

وتظهر أعراض التسمم الممباري عند البالغين بالإسهال قصير المدى، والتقيؤ المتبوع بالإصابة بالإمساك، وتشوش الرؤية، وضعف العضلات، ويُنصح بمراجعة الطبيب عند ظهور الأعراض عقب تناول العسل الخام.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب Joseph Nordqvist (14-2-2018), "www.medicalnewstoday.com"، .medicalnewstoday., Retrieved 26-12-2019. Edited.
  2. Janet Renee, "Is Honey Good for Your Liver?"، .livestrong., Retrieved 27-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت Rena Goldman (13-12-2018), "The Top 6 Raw Honey Benefits"، .healthline., Retrieved 27-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت Meenakshi Nagdeve (21-12-2019), "12 Surprising Benefits Of Honey"، .organicfacts., Retrieved 27-12-2019. Edited.