اعراض الحساسية في الحلق

اعراض الحساسية في الحلق

حساسية الحلق

تظهر حساسية الحلق عادةً على شكل حكة في الحلق، وتعد حكة الحلق من العلامات الشائعة لحساسية الحلق، وهي رد فعل تحسسي لمسبب معين أو علامة مبكرة للمرض، وإذا استنشق أي نوع من أنواع المهيجات فيمكن أن تزيد من حدة الحساسية في الحلق مسببة الشعور بالحكة والشعور بعدم الراحة للمريض، وتحدث الحساسية غالبًا عند الأشخاص الذين يعانون من الحساسية الموسمية أو ما تعرف بحساسية الربيع، وتعد الحساسية واحدة من أكثر الأسباب شيوعًا لالتهاب الحلق، بحيث تسبب مسببات الحساسية تحفيز جهاز المناعة، والذي بدوره يستجيب ضد هذه المادة. [١]،[٢]


أعراض حساسية الحلق

تشمل علامات وأعراض حساسية الحلق العلامات التي تظهر في التهاب الحلق، وهي كما يلي:[٣]

  • ألم في الحلق أو الشعور بخشونة في الحلق.
  • ألم يزداد عند البلع أو أثناء الكلام.
  • صعوبة في البلع.
  • بقع بيضاء واحمرار في اللوزتين.
  • احتقان، وانتفاخ في العقد الليمفاوية في الرقبة أو الفك.
  • يصبح الصوت مبحوحًا أو مكتومًا.


أسباب حساسية الحلق

يوجد أسباب كثيرة قد تسبب حساسية للحلق، ومن أهم هذه الأسباب ما يلي:[٣]

  • التهاب في الجيوب الأنفية.
  • المهيجات: التي تجفف الغشاء المخاطي البلعومي، والجفاف الشديد في الحلق.
  • المهيجات الكيميائية: مثل: الإفراط في شرب الكحول، والمواد الكيميائية الصناعية، والهواء الملوث، ودخان السجائر، وقد تسبب هذه المهيجات تهيج والتهاب الحلق والشعور بالحكة.
  • مرض الارتداد المعدي المريئي: تؤدي الحرقة التي تنتج من ارتداد أحماض المعدة إلى التهاب الحلق.
  • الاستخدام المفرط للصوت: مثل: الغناء، والصراخ؛ إذ يؤدي ذلك في بعض الأحيان إلى التهاب الحلق.


علاج حساسية الحلق

يوجد مجموعة من البدائل الطبيعية التي تخفف من أعراض الحساسية، وهي كما يلي:[٤]

  • مضادات الهستامين: وهي نوع من الأدوية التي تعالج أعراض الحساسية، مثل: العطس، وسيلان الأنف.
  • مزيلات الاحتقان: وهي نوع من الأدوية يساعد على التخفيف من الاحتقان داخل الممرات الأنفية.
  • مضادات الالتهاب أو مسكنات الألم: وهي أدوية تستخدم لعلاج وتخفيف الأوجاع أو الآلام أو الحمى.
  • الراحة: إذ أن النوم الكافي، والراحة من الجهد البدني تسهم في التقليل من حدة الأعراض.
  • السوائل: إن شرب الكثير من السوائل، مثل: عصير البرتقال، والماء يساعد في تنظيف الجيوب الأنفية التي قد يكون التهابها سببًا في التهاب وحساسية الحلق.
  • استخدام الغرغرة بالماء الدافئ والمالح: يساعد هذا الإجراء على التخفيف من آلام الحلق الخفيفة.
  • تجنب الاتصال المباشر مع مسببات الحساسية: ومن أمثلة مسببات الحساسية وبر الحيوانات، وعث الغبار، والصراصير، ويمكن تجنبها بوضع كمامات لتغطية الأنف والفم، والأقنعة الواقية من الغبار، فهي تعمل كحاجزًا ماديًا بين افم وأنف الشخص ومسببات الحساسية المحتملة في البيئة المحيطة.
  • الحفاظ على ترطيب الحلق اللازم: وذلك بشرب السوائل الساخنة، فهي تساعد في التخفيف من حدة الألم، والضيق الذي يشعر به المريض، مثل: شرب الشاي، والأعشاب، والليمون.


الفرق بين حساسية الحلق والزكام

يوجد العديد من الاختلافات بين نزلات البرد وحساسية الحلق، وغالبًا ما تكون حكة العينين ورغرغتها من العلامات الواضحة التي تميز حساسية الحلق عن الزكام ونزلات البرد، ومن الممككن أن تحدث كلا الحالتين معًا، وتعد آلام الجسم من العلامات التي تميز مرض الزكام ونزلات البرد عن حساسية الحلق، كما أن التهاب الحلق من الأعراض المصاحبة لحساسية الحلق، إلا أنها حالة أكثر شيوعًا عند الإصابة بنزلات البرد.

ويعد بدء تاريخ ظهور الأعراض من الطرق الرئيسية للتمييز بين البرد والحساسية، ففي حال الإصابة بحساسية الحلق تظهر الأعراض خلال موسم معين، كما تأتي وتذهب بناءً على البيئة التي يتواجد فيها الشخص، فإذا ظهرت الأعراض فجأة عندما يكون الشخص حول الحيوانات أو العشب، فهذا يدل على الإصابة بحساسية الحلق؛ إذ تحدث الإصابة بحساسية الحلق فجأة وفي مواقف أو مواسم معينة كموسم الربيع، وتحدث الاستجابة التحسسية فورًا بمجرد الاتصال بمسبب الحساسية.

أما بالنسبة لنزلات البرد؛ فهي حالة تنشأ ببطء وتشفى تدريجيًا، وذلك باستخدام بخاخ الأنف، والمسكنات، وأدوية السعال، والراحة، ولكن حساسية الحلق تكون مصحوبة بحكة في الحلق، أو احمرار وتغرغر في العينين، بالإضافة إلى ذلك فإن المخاط الناتج عن الإصابة بالحساسية غالبًا ما يكون شفافًا، على عكس المخاط الناتج عن الزكام فإنه أصفر مائل للأخضر.[٥]


الأعراض المشتركة بين حساسية الحلق والزكام

يوجد الكثير من الأعراض المشتركة بين حساسية الحلق والزكام، ومن أمثلة هذه الأعراض ما يلي:[٥]

  • رشح أو سيلان الأنف.
  • انسداد الأنف و احتقانه.
  • صعوبة في التنفس.
  • تورم الأغشية المخاطية.
  • الشعور بالإرهاق والإنهاك في الجسم.
  • السعال والحمى.
  • الشعور بالصداع.


المراجع

  1. Rachel Nall, RN, BSN (2019-8-6), "Everything You Need to Know About Throat Irritation"، www.healthline.com, Retrieved 2019-12-2. Edited.
  2. Marygrace Taylor (2019-2-18), "Is It Normal to Get a Sore Throat When You Have Spring Allergies?"، prevention, Retrieved 2019-12-2.
  3. ^ أ ب "Sore throat", www.mayoclinic.org, Retrieved 4-12-2019. Edited.
  4. Warrensburg, "Breathe, Sleep, and Hear"، entofwarrensburg.com, Retrieved 2019-12-3. Edited.
  5. ^ أ ب MaryAnn De Pietro, CRT (2017-2-12), "How to tell the difference between allergies and a cold"،www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2019-12-3. Edited.