اسماء جبال عمان

اسماء جبال عمان
اسماء جبال عمان

مدينة عمان

مدنية عمان هي عاصمة المملكة الأردنية الهاشمية وأكبر مدنها على الإطلاق بعدد السكان والمساحة، وأكثرها تقدمًا في بنيتها التحتية وطرقها وأحيائها وأبنيتها، إذ بلغ عدد سكان محافظة عمان في عام 2018م حوالي أربعة ملايين وثلاثمائة ألف نسمة أي ما يشكل حوالي 33% من مجموع السكان في المملكة، ومساحتها حوالي سبعة آلاف وخمسمائة متر مربع أي ما يشكل 8.5% من إجمالي مساحة المملكة، أما موقعها فتقع وسط المملكة ولكنها تميل للشمال قليلًا، ومن الناحية الإدارية تعد من محافظات الوسط الأردني، ولها موقع متميز إذ لا تبعد عن العاصمة الفلسطينية القدس سوى 80 كم، في حين تبعد عن العاصمة السورية دمشق سوى 180 كم، وتكمن أهمية عمان كونها تضم معظم الأنشطة التجارية والتعليمية والاقتصادية في المملكة، وقد تنامت في عدد سكانها ومساحتها نتيجة للتدفق الفلسطيني إليها بعد عامي 1948م و1967م، بالإضافة إلى هجرة العراقيين إليها بعد حرب الخليج الأولى عام 1991م، وهجرة السوريين في عام 2011 بعد الثورة السورية، فشمل الازدهار مؤخرًا العديد من المجالات ما جعلها من أجمل وأنظف العواصم العربية، وربما في منطقة الشرق الأوسط، فهي المدينة الآمنة التي تستقطب الجاليات العربية لما فيها من أنشطة في العديد من المجالات لا سيما السياحية منها، وفي مجال السياحة العلاجية التي تنفرد بها هذه العاصمة، بالإضافة لمستوى عالٍ من الخدمات والأمن الذي يلمسه أي زائر بمجرد الدخول إليها، ونظرًا لتاريخ المدينة الحافل بتعاقب الحضارات عليها، فهي تذخر بالعديد من المعالم الأثرية التي تستهوي الزوار من حول العالم؛ كالمدرج الروماني، وجبل القلعة، والمسجد الحسيني.[١][٢]


أسماء جبال عمان

أُطلق على عمان منذ أربعينيات القرن الماضي بمدينة الجبال السبع، فقد بُنيت على سبعة جبال تشكل اليوم أهم أحيائها، ومن الجدير ذكره أن عمان اليوم تخطت في مساحتها هذه الجبال وامتدت لتشمل لما بعدها، وفيما يأتي أسماء هذه الجبال ونبذة بسيطة عن كل منها:[٣]

  • جبل الحسين: سُمي بالحسين نسبةً لكلية الحسين، وهي مدرسة ثانوية عريقة فيه يعود تسميتها للشريف الحسين بن علي الذي قاد الثورة العربية الكبرى ضد الدولة التركية في بداية القرن الماضي، فالجبل من المناطق القديمة الراقية في عمان، وما يدل على ذلك طبيعة الأبنية القديمة التي ما زالت إلى اليوم شاهدة على رقيه.
  • جبل الجوف: عُرف الجبل منذ القدم بجبل الكهوف، وفي تسمية أخرى جبل مغارات القبور، ومن صخوره كانت تُقطع الحجارة التي تستخدم في بناء البيوت في عمان قديمًا، ونتيجة لتجوف مقدمة الجبل باتجاه المدرج الروماني أصبح يُسمى جبل الجوفة.
  • جبل عمان: سُمي بجبل عمان الجديد في خمسينيات القرن الماضي، إذ كان قديمًا يُطلق عليه بجبل الملفوف؛ لوجود أبراج عمونية على شكل دائري ملفوف، ويضم الجبل العديد من المباني الهامة، فهو مكان سكن الساسة، بالإضافة إلى طبقة الأثرياء وأكبر تجار عمان.
  • جبل التاج: كان يُسمى قديمًا بجبل الخريطة، ويحتوي على مقطع مخروق لتمر منه سكة الحديد.
  • جبل الأشرفية: سُمي بالأشرفية كونه يشرف على أغلب مناطق وسط عمان، إذ يمكن رؤية أسواق عمان القديمة والساحة الهاشمية من قمته.
  • جبل النظيف: يرجح بأن أسمه يعود بالنظيف لسببين، فالأول يعود لأحد سكانه وهو مهندس يدعى نظيف، والثاني أن الملك عبد الله الأول أطلق عليه هذا الاسم لهوائه النقي المفيد للتنفس، ويقع جبل النظيف في وسط عمان تقريبًا، وهو من المناطق التي فيها كثافة سكانية عالية، إذ يفوق عدد سكانه عن 150 ألف نسمة، وفيه مقبرة إسلامية قديمة.
  • جبل اللويبدة: ينسب اسم الجبل لنبتة كانت تنمو بكثافة في الجبل اسمها " لويبدة"، وفي مقولة أخرى تفيد بأنه سمي بذلك لأن الرعاة كانوا يصعدون الجبل هروبًا من سيول عمان ويتلبدون عباءاتهم من البرد، وقد زادت أهمية الجبل في بداية التسعينات من القرن الماضي، إذ أصبح يضم العديد من الأنشطة الثقافية والفنية، ففيه مقر لرابطة الكتاب الأردنيين والفنانين التشكيليين ونقابة للفنانين ومركز للدراما والفنون وجميعة لأصدقاء جبل اللويبدة، فجمال الجبل وطبيعته استقطبت العديد من الفنانيين التشكيليين ليمارسوا فنهم فيه وعلى سفوحه.[٤]
  • جبل القلعة: يعد الجبل من أعرق جبال عمان القديمة، فيه إرث حضاري وتاريخي ملفت، يعود تاريخه لبداية الوجود البشري في الأردن، فقد كان مقر لحكم العمونيين والرومان والإغريق وحتى للدولة الأموية، وفيه أبراج وبعض الهياكل الرومانية واليونانية، ومعبد وآثار لتمثال هرقل، بالإضافة إلى قصر أموي منحوت من الصخر وكنيسة بيزنطية.[٥]


تاريخ العاصمة الأردنية عمان

يرجح بأن تاريخ مدينة عمان يعود للقرن 7 ق.م، فالحيثيون والهكسوس وقبائل العماليق هم أول من توطن فيها وسكنها، أما العمونيون فهم من سكنوها وسموها "ربة عمون" أي دار الملك، ولاحقًا تعاقبت عليها الحضارات من آشوريين وبابليون ثم الفرس، كما كان للإمبراطورية اليونانية عام 332 ق.م سيطرة عليها، وسموها آنذاك "فلادلفيا" نسبة للقائد "فيلادلفيوس"، وقد وصلها الفتح الإسلامي في عام 635 م على يد الصحابي يزيد بن أبي سفيان، وأسماها "عمان" منذ ذلك الحين، فاهتم بها الأمويون وبنوا فيها قصرًا ما زالت آثاره حتى اليوم في جبل القلعة، وأصبحت ممرًا للقوافل التجارية والحجاج، وأخيرًا ازدهرت المدينة بصورة ملحوظة في العهد العثماني، فهاجر إليها الشركس والشيشان في القرن الماضي، وأقام العثمانيون فيها محطة لسكة حديد الحجاز، الأمر الذي زاد من أهميتها، وأخيرًا أُنشأ فيها عام 1909م أول مجلس بلدي، ليتخذها الأمير عبد الله بن الحسين عاصمة لإمارة شرق الأردن في عام 1921م.[٢]


مناخ عمان وجبالها السبعة

مناخ عمان عمومًا يتبع لمناخ الحوض الشرقي للبحر الأبيض المتوسط، والذي يتصف بالبرودة شتاءً والاعتدال صيفًا، ولكن ثمة تباين في درجات الحرارة بين جبال عمان، إذ تعتمد درجات الحرارة فيها على ارتفاعها عن سطح البحر، إذ يبلغ متوسط ارتفاعها حوالي 825 مترًا، وأقل جبالها ارتفاعاً يبدأ من 750 مترًا، وفي حين يصل ارتفاع بعض جبالها إلى 870 مترًا، فكلما ارتفع الجبل عن مستوى سطح الأرض كان أكثر برودة، أما كمية الأمطار السنوية فيبلغ معدلها حوالي 375 ملم، ومعدل درجة الحرارة صيفًا يبلغ 31 درجة مئوية، وفي الشتاء 11 درجة مئوية.[٦]


المراجع

  1. "أين تقع عمان"، arabfeed، 3-11-2015، اطّلع عليه بتاريخ 27-10-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "عمان"، aljazeera، اطّلع عليه بتاريخ 27-10-2019. بتصرّف.
  3. "ما لا تعرفه عن جبال عمان وشوارعها"، alrai، 5-6-2015، اطّلع عليه بتاريخ 27-10-2019. بتصرّف.
  4. "جبل اللويبدة: ذاكرة عمان"، alghad، 25-6-2011، اطّلع عليه بتاريخ 28-10-2019. بتصرّف.
  5. "تعرف على جبل القلعة عمان"، omallqura، اطّلع عليه بتاريخ 27-10-2019. بتصرّف.
  6. "ما هي جبال عمان السبعة؟"، arabiaweather، 3-7-2013، اطّلع عليه بتاريخ 27-10-2019. بتصرّف.

484 مشاهدة