متى وأين ظهرت الفلسفة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٣ ، ٢٠ مارس ٢٠٢٠
متى وأين ظهرت الفلسفة

الفلسفة لغةً واصطلاحًا

الفلسفة لغةً مأخوذة من اللغة اليونانية القديمة، وهو مصطلح مكون من كلمتين وهما: فيلو وتعني الحب، وسوفيا تعني الحكمة وبذلك الفلسفة تعني حب الحكمة، والحكمة في اللغة العربية تعني الرأي الصائب بخصوص مسألة معينة والمعرفة التي تعتمد على استخدام العقل والتفكير، ويُعد فيثاغورس أول من استخدم مصطلح الفلسفة.[١] والفلسفة اصطلاحًا تعني ذلك التفكير الذي يحاول الوصول للحقيقة المجردة والمعرفة الشاملة، والفيلسوف هو مصطلح أُطلق على كل شخص يدرس القضايا الإنسانية الأساسية ويبحث في ماهية الأشياء والموجودات، والفلسفة تضع التصور العام للانسان وما يجب أن يكون عليه، وتبحث في أخلاقه وطبيعته وأصله وعلاقته بالقيم كالخير والحب التربية، والفلاسفة القدماء كان أغلبهم من اليونان وهم من وضعوا اللبنة الأساسية في علم الفلسفة وحددوا قواعده.[١]


نشأة علم الفلسفة

ظهرت الفلسفة لأول مرة في مدينة أيونيا في القرن السادس قبل الميلاد، ثم تطورت الفلسفة وخرجت إلى صقليّة إلى أن وصلت إلى أثينا، وبدأت الفلسفة عند طاليس (٦٢٥-٥٤) قبل الميلاد، ولم يكن الفلاسفة الأوائل مجرد فلاسفة، بل كانوا أيضًا شعراء ومفكرين وعلماء، وكانوا يبحثون في قضية أساسية وهي أصل الوجود، وقد توصل الفلاسفة الإغريق إلى أنه يوجد عنصر ثابت هو أصل العناصر المتغيرة وهو شيء أزلي أتت منه الأشياء الأخرى، وحاولوا الإجابة على سؤال ما هو هذا الشيء، ولم يصلنا الكثير من مؤلفات الفلاسفة ما قبل سقراط الكثير؛ بسبب أنها كانت محفوظة في مكتبة الإسكندرية التي حُرِقت.[٢] وخرّجت هذه المدينة عددًا من الفلاسفة والتلاميذ الذين يُعدّون أوائل الفلاسفة، ومن هؤلاء الفلاسفة:[٣]

  • طاليس.
  • أنكسيمندر.
  • أنيكسمانس.
  • زنوفانس.
  • هراقليطس.

لم تُبنَ الفلسفة في هذا الزمن على الخرافة والأساطير؛ بل على التجربة العلمية والتفكر الطبيعي والبحث في الحضارات القديمة؛ كسفر بعض الفلاسفة إلى البلاد الأخرى لأخذ العلم من علمائها والاستفادة من علومها، وبحثت المدرسة الأيونية في أصل الوجود وكان هذا هو الاهتمام الوحيد في ذلك الحين مما مكنّها من وضع مبادئ علم الميتافيزيقيا، وعَدّ علماء هذه المدرسة أن العناصر الأربعة الماء والهواء والنار والتراب هي أصل الوجود، وأصبحت هذه النظرية التي أسسها كل من طاليس، وانكسيمندرس، وأنكسيمانس، وإميدوقليس جزءًا من نظريات أرسطو ونظريات الفلسفة العربية الإسلامية.[٣]


أشهر الفلاسفة

كَثُر تعداد الفلاسفة عبر العصور ولكن يوجد فلاسفة أثّروا تأثيرًا جوهريًّا في تفكير البشرية، وكانوا سببًا في تطور فكرهم، ولم يكونوا فلاسفةً فقط، بل شعراء وقادة، ومن هؤلاء:[٤][٥]

  • أبيقور: عاش الفيلسوف اليوناني أبيقور من عام ٣٤١ قبل الميلاد إلى عام ٢٧٠ قبل الميلاد، ويُعد أبيقور من الفلاسفة الملحدين أتباع الفيلسوف ديمقريطس، وأشهر كتبه هو: في الطبيعة.
  • سيجموند فرويد: وهو الفيسلسوف والطبيب النمساوي الحديث الذي عاش من سنة ١٨٥٦- ١٩٣٩ وهو مؤسس نظرية التحليل النفسي، وله العديد من المؤلفات منها: التحليل النفسي، والطوطم والتابو، وسيكوباتالوجيا الحياة العادية.
  • أفلاطون: وهو من أشهر الفلاسفة على مرّ العصور وهو يوناني عاش من ٤٢٧ قبل الميلاد إلى ٣١٧ قبل الميلاد، وكان من فلاسفة المثالية والموضوعية، له كتب عديدة منها: السفسطائي، والمائدة، وطيماوس.
  • أرسطو: عاش أرسطو ما بين ٣٨٤ و٣٢٢ قبل الميلاد وكان من المفكرين اليونانيين المخضرمين وكان من رواد المادية والمثالية، ومن كتبه: الميتافيزيقا، وما بعد الطبيعة، والسياسة.
  • جون لوك: وهو من أكبر الفلاسفة الليبراليين الذين ساهموا في تطوير المبادىء الإنسانية ودعم الحقوق الفردية، وهو أول من استخدم تعبير (حكم بموافقة المحكوم) وهي ما يعكس ضرورة الاهتمام بصوت الشعب.[٦]
  • ابن سينا: قد ساهم عمله في الطب بنجاح مساعيه في علم الفلسفة، فقد رفض مبدأ التنجيم والطب على مبدأ الخرافة، وراح يبحث في أسباب الأمراض وكيفية معالجتها، كما أنه تخصص في دراسة علم النفس.[٦]
  • كونفوشيوس: وهو من أبرز الفلاسفة الصينيين المؤثرين في زمانهم، فقد دارت فلسفته حول الأخلاق وضرورتها في إعلاء السلطة والابتعاد عن الفساد والرشوة، وضرورة التحقق من توافر المرونة كمبدأ حكم الإمبراطور في الدولة.[٦]


أنواع الفلسفة

سيبحر الدارس في تاريخ الفلسفة بالعديد من الأسس والمبادئ الرئيسية التي قامت عليها وأقسامها وصورتها وانتشارها، وسنبين جزءًا من ذلك فيما يأتي:[٧]

  • تفرعت من الفلسفة العديد من العلوم المهمة مثل الأحياء والطب والهندسة والرياضيات وغيرها.
  • ظهرت في العصور الوسطى فلسفة تُعرف باسم الفلسفة المعاصرة وهي قائمة على الدراسة والتحليل.
  • تتفرع الفلسفة المعاصرة إلى ثلاثة أنواع هي:
    • الفلسفة الوجودية: التي تعتمد على طرح الأسئلة والأفكار، ومن أبرز الصراعات التي واجهتها صراع الأرض والنفوذ، وقد ظهر نجمها في الفترة ما بين الحربين العالميتين الأولى والثانية.
    • الفلسفة البراغماتية: وهي قائمة على أساس صواب الفكرة، وتركز على الفائدة المرجوة منها، وتجرم الأفكار والأفعال التي تعود بالسوء والضرر على الإنسان، ومن الرواد القائمين عليها الفيلسوف جون ديوي.
    • الفلسفة البنيوية: وقد ظهرت في أوروبا في القرن العشرين، وركزت على تطبيق المنهج البنائي في فروع المعرفة المختلفة، وهي تدرس الظواهر المترابطة والمفضية إلى بعضها البعض من أجل الوصول إلى الحقيقة.


أهمية الفلسفة

عُدّت الفلسفة أم العلوم جميعها بلا استثناء منذ ظهورها، إذ كان الفيلسوف يهتم بجميع العلوم الطبيعية والإنسانية في آن واحد، ويبحث عن تفسير للظواهر الطبيعية والإنسانية معًا، وفي الغالب يكون الفيلسوف قائدًا أو سيدًا أو بمكانة سياسية مرموقة في مجتمعه، وكان يعدّ شخصًا مهمًا وقائدًا فكريًا للمجتمع بأكملة كونه عمل على ادّخارعقله وتفكيره وانشغل بالتفكير بقضايا تهم أي كائن بشري في محاولة لتفسيرها وتحليلها.[٨]


المراجع

  1. ^ أ ب سارة منصور (30-3-2019)، "الفلسفة لغة واصطلاحا"، المصطبة، اطّلع عليه بتاريخ 9-7-2019. بتصرّف.
  2. محمد الهلالي (4-3-2012)، "ميلاد الفلسفة: متى وأين ولماذا"، الحوار المتمدن، اطّلع عليه بتاريخ 9-7-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "المدرسة الأيونية"، المعرفة، اطّلع عليه بتاريخ 9-7-2019. بتصرّف.
  4. "بحث عن أعظم فلاسفة العالم"، EduBirdie، اطّلع عليه بتاريخ 9-7-2019. بتصرّف.
  5. "من هو سيجموند فرويد"، arageek، 19-6-2019، اطّلع عليه بتاريخ 9-7-2019. بتصرّف.
  6. ^ أ ب ت "عشرة من أعظم الفلاسفة على مر التاريخ"، أراجيك، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-14.
  7. "تاريخ الفلسفة المعاصرة"، المرسال، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-14.
  8. "أين ومتى ظهرت الفلسفة"، موسوعة كله لك، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-12.