ما معنى التنمية البشرية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:١٠ ، ٢٦ نوفمبر ٢٠١٩
ما معنى التنمية البشرية

التنمية البشرية

يتمتع الكثير من الأفراد بكم هائل من المهارات والخبرات ولكنهم لا يجيدون توظيفها توظيفًا بنّاء بحيث تمكّنهم من الوصول إلى تحقيق أهدافهم بنجاح، وهنا يأتي دور التنمية البشرية وهي العملية التي تأخذ بيد الفرد حتى ينظّم أفكاره بأسلوب منهجي علمي يمكّنه من توظيف مهاراته بالشكل الذي يستطيع معه إحداث فرق وتغيير إيجابي سواء في حياته العلمية أو العملية أو في المجتمع ككل، ولا تقف تنمية الفرد فقط على توظيف مهاراته بل تتعدّاها إلى تطويرها ومساعدته في اكتشاف قدرات جديدة لديه وتنميتها والتركيز على بذل مجهود في هذا المجال للارتقاء به إلى مستوى معيشي أفضل يضمن له الحصول على المعرفة التي يرغب بالحصول عليها أو يحتاجها، ويوفّر له حياة كريمة صحية.[١][٢]

ظهر مفهوم التنمية البشرية بتركيزه على الإنسان بعد الحرب العالمية الثانية وما خلّفته من دمار واسع وصادم، وما نتج عنها من كم هائل من الخسائر في الأرواح البشرية إلى جانب الهدر الكبير في الموارد الاقتصادية، وما عانت منه المجتمعات خاصّة الخاسرة للحرب على المستوى الأخلاقي والسياسي والاجتماعي، وكان الهدف الأساسي من استحداث الأمم المتحدة لمصطلح التنمية البشرية هو التصدّي للآثار السلبية للحرب العالمية الثانية، فكانت أولى خطوات الإصلاح والنهوض بالمجتمعات عن طريق التركيز على التنمية الاقتصادية التي تلتها مباشرة التنمية البشرية التي ترفد النمو الاقتصادي وتقويه، باعتبار أن الإنسان هو الثروة الحقيقية للمجتمعات وعليه تقوم مسؤولية بنائها وتقدّمها وتطورها.[١][٢]


أهداف التنمية البشرية

تعتمد التنمية البشرية على البعد الإنساني والبعد الاقتصادي أو الاستثماري في تحقيق الأهداف المرجوة منها، والتي من أبرزها:[٣]

  • المشاركة في صقل شخصية الفرد بالشكل الذي يضمن مواكبته للتقدّم والتطوّر ويساعده على تخطي العقبات والصمود أمام التحديات والصعوبات.
  • الارتقاء بالفرد نحو التفكير الإيجابي والعمل بموجبه ونبذ النظرة السوداوية التشاؤمية.
  • تعزيز روح الفريق ومشاركة الفرد غيره مهاراته وخبراته، وتقوية مهارات الاتصال من خلال القدرة على فهم الآخر، وتعزيز قدرته على التعبير عن نفسه دون صعوبة.
  • زيادة ثقة الفرد وتشجيعه على اتخاذ القرارات المصيرية وعدم الاكتفاء بالتفكير بها فقط.
  • تعزيز ثقافة احترام الوقت وتنظيمه والتركيز على أهميته، وتحديد الطريقة الأمثل لاستغلاله دون ضياعه بغير المفيد.
  • تعليم الفرد كيفية حل المشكلات؛ إذ تكمن الخطوة الأولى بالتفكير بالمشكلة وتقسيمها إلى أقسام وإيجاد حل مناسب للمشكلة والأخذ بالاعتبار تنوّع الطرق لحل المشاكل وتعدّدها، فلا يوجد ما يسمى حل أوحد، فقد يكون الحل مباشرًا أو غير مباشر.


جوانب التنمية البشرية

في تسعينات القرن الماضي وبعد عدة تقارير على تأثير التنمية البشرية وجد أن لها دورًا فعالًا في النهوض برفاهية الإنسان، والنهج الذي تقوم عليه التنمية البشرية قائم على إثراء الحياة البشرية، وهنا ليس المقصود الجانب الاقتصادي فقط في حياة الأفراد، إنما نهج جل تركيزه على الأفراد وفرصهم وخياراتهم، وهذه هي الجوانب الثلاث التي ستفصل:[٤]

  • الأشخاص: إن جل تركيز الأفراد في حياتهم قائم على تحسين النمو الاقتصادي للفرد، لكن الواقع بالأمر أن ليس كل الأشخاص يتمكنون من تحقيق مبتغاهم المادي في الحياة، لذلك تقوم التنمية البشرية على تحسين رفاهية الحياة التي يعيشها الأفراد بغض النظر عن التحسن الاقتصادي بدلًا من ربط الرفاهية دائمًا بالنمو الاقتصادي، ولا ضير بأن النمو الاقتصادي للفرد يعد وسيلة للتنمية، لكن ليس غاية في حد ذاته.
  • الفرص: إن جزءًا من التنمية البشرية يدعم النمو الاقتصادي، بالإضافة لذلك هي معنية بإعطاء الأفراد الحرية في العيش ضمن نطاق الحياة التي يقدرون على تحقيقها، وهذا يحصل في واقع الأمر بتنمية قدرات الأفراد وفرص استخدامها، مثلًا، من شأن التعليم للفتاة أن تبني من مهاراتها، لكن ما الفائدة من هذا التعليم إذا حرمت من الوصول للوظيفة، أو لم يكن لديها القدرة على مطابقة المهارات المناسبة لسوق العمل المحلي، ولا تنفي التنمية البشرية أسسها الأولية، سواء أن يعيش الفرد حياة طويلة وصحية، أو أن يكون على دراية بالمتطلبات الحياتية الأساسية، أو الحصول على الموارد اللازمة لمستوى معيشي لائق، ويوجد أسس أخرى مهمة في عالم التنمية البشرية الحديثة، وهي تهيئة الظروف المناسبة لحياة أفضل
  • الاختيار: التنمية البشرية في أساس الأمر تدور حول صنع المزيد من الخيارات، وتزويد الناس بالفرص إن أمكن، وليس الإصرار على الاستفادة منها، لعدم وجود أحد يستطيع أن يضمن السعادة الإنسانية، والخيارات التي يتخذها الأفراد هي ضمن اهتمامهم الخاص، ودور التنمية البشرية يكمن في خلق بيئة خصبة للأفراد سواء على الصعيد الفردي أو الجماعي، والسبب في ذلك تنمية قدراتهم ورؤية الفرص التي تناسب اهتماماتهم ليعيشوا حياة منتجة وإبداعية.


فوائد التنمية البشرية

يوجد عدة فوائد للتنمية البشرية منها:[٥]

  • تساعد على فهم النفس بشكل أفضل ويساعد على فهم مراحل حياة الفرد.
  • تساعد على تعلم المزيد عن الأطفال، فسواء كان الفرد ممن يملكون أطفالًا أو ممن يخططون لذلك في المستقبل، فإن دراسة التنمية البشرية يمكن أن تعلم الكثير عن الأطفال، وتساعد على جعل الفرد أفضل، فهو يساعد على اكستاب معلومات عن كيفية التصرف مع الأطفال.
  • تساعد على فهم كيفية التفاعل مع الأطفال، وفهم مراحل تطور الأطفال يجعل الفرد يشعر بمزيد من الراحة في التحدث واللعب والتعامل مع اطفاله.
  • الحصول على قدر أكبر للتنمية طوال الحياة، لأن التنمية تعد عملية متكاملة ومستمرة تستمر طوال الحياة.
  • يكون لدى الفرد فهم أعمق لما هو طبيعي وما هو ليس كذلك.


المراجع

  1. ^ أ ب "Human Development", sciencedirect, Retrieved 2019-10-14. Edited.
  2. ^ أ ب "UN Human Development Index (HDI)", thoughtco, Retrieved 26-11-2019. Edited.
  3. Adela Belin (2019-9-2), "The Importance of Self Improvement No Matter How Old You Are"، lifehack, Retrieved 2019-10-14. Edited.
  4. "About Human Development", hdr.undp, Retrieved 2019-10-14. Edited.
  5. Kendra Cherry (2019-11-1), "5 Reasons to Study Human Development"، verywellmind, Retrieved 2019-11-5. Edited.