ما سبب رائحة العرق الكريهة؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٠ ، ٩ نوفمبر ٢٠١٩
ما سبب رائحة العرق الكريهة؟

التعرّق

يعرّف التعرّق بأنه عملية إطلاق سائل ملحي من غدد العرق الموجودة في الجسم، التي تساعد على تخليص الجسم من السموم، ومساعدة الجسم على البقاء هادئًا، ومن أهم المناطق التي تُصدر العرق؛ أسفل الذراعين، والقدمان، وراحتا اليدين، ويعتمد مقدار العرق على عدد الغدد العرقية الموجودة في جسم الإنسان، إذ يولد الإنسان وهو يمتلك من اثنين إلى أربعة ملايين غدة عرقية، تنشط كليًا خلال فترة البلوغ، وتكون الغدد العرقية عند الرجال أكثر نشاطًا من الغدد العرقية الموجودة عند النساء، وفي المقال الآتي توضيح أسباب ظهور رائحة العرق، بالإضافة إلى طرق التخلص منها، وأخيرًا ذكر فوائد التعرق ومكوناته.[١]


أسباب ظهور رائحة للعرق

يوجد للعرق أسباب تتباين في شدّة تأثيرها، في ما يأتي ذكرها:[٢][٣]

  • أسباب تحتاج لمعالجة: قد يصاب الشخص بأمراض معينة تكون سببًا من أسباب التعرّق، ومنها:
    • البكتيريا والفطريات: لو اسستحممت كل ربع ساعة لن يجديك ذلك نفعًا إن لم تستخدم صابونًا مضادًا للبكتيريا.
    • البدانة: إذ يشكو الأشخاص ذوو الوزن الزائد من رائحة العرق الكريهة بسبب تكون ثنايا وزوايا جلدية تشكّل بيئة خصبة لنمو البكتيريا والفطريات والجراثيم والتي تؤدي بدورها إلى ظهور رائحة العرق الكريهة.
    • السكريّ: يعد مريض السكريّ من أكثر من يعانون من رائحة العرق الكريهة، خاصة في الأوقات التي ترتفع فيها نسبة السكر لديه، لذا تجدر به المحافظة على حميته الغذائية، إن لم يكن لأجل صحته فلأجل مظهره الاجتماعي.
    • التهاب الأعضاء التناسلية؛ الداخلية أو الخارجية: يؤدي التهاب الأعضاء التناسليّة إلى ظهور رائحة عرق كريهة في تلك المنطقة، كما أن غسل المنطقة التناسلية بإسراف يسبب الالتهاب.
  • أسباب عضويّة: يمكن أن يعاني الشخص من خلل عضوي معين يكون سببًا في التعرّق، ومن ذلك:
    • كسل في ظائف الكبد: هذا الكسل يؤدي إلى عدم قدرة الكبد على إتمام مهمته في التخلص من السموم، مما يؤدي إلى خروجها من خلال العرق مما يُكسب العرق رائحة كريهة.
    • خلل في الغدّة الدرقيّة والغدّة الصماء: يؤثر ذلك على عمل الغدد العرقيّة ويجعلها منتجة أكثر للعرق.
    • اضطراب هرموني وانقطاع الطمث عند النساء: تشكل حياة النساء فترة غير متناهية التأرجح في مستوى الهرمونات وذلك يؤثر في وظائف الجسد جميعها، خاصة في فترة سن الأمل حين ينقطع الطمث.
  • أسباب مؤقتة: يوجد للتعرق أسباب تكون مؤقتةً، ومن ذلك ما يأتي:
    • نوع الطعام: توجد بعض الأطعمة تسبب رائحة كريهة مثل البصل والثوم والزهرة والكمون وغيرها من التوابل.
    • تناول الأدوية: بعض أنواع الأدوية لا يستطيع الجسم تقبلها، مما يؤدي إلى إخراجها عن طريق التعرق، مما قد يسبب تغيرًا في لون العرق ورائحته.


طرق التخلص من رائحة العرق

يمكن التخلص من رائحة الإبط من خلال الآتي:[٤]

  • المحافظة على نظافة الإبطين: وذلك من خلال غسلهما بانتظام بواسطة صابون مضاد للبكتيريا، مما يؤدي إلى تقليل عدد البكتيريا وبالتالي تقليل الرائحة.
  • التخلص من الشعر: يُبطئ الشعر الموجود تحت الإبط من تبخر العرق، مما يساهم في انتشار البكتيريا، ومن ثم التسبّب برائحة كريهة.
  • استخدام مزيل العرق: يجعل مزيل العرق الجلد أكثر حمضية، مما يجعله مكانًا غير مناسب لنموها.

وتوجد طرق طبيعية للتخلص من رائحة العرق، يمكن إجمالها في ما يأتي:[٥]

  • الخل الطبيعي: يعد الخل الطبيعي علاجًا جيدًا للتعرق الزائد، ويمكن الاستفادة منه من خلال وضع ملعقتين من الخل الطبيعي وملعقة من خل التفاح ثلاث مرات يوميًا على معدة فارغة أو نصف ساعة على الأقل قبل الوجبة الغذائية أو بعدها.
  • عصير الطماطم: يساعد شرب كوب واحد من عصير الطماطم يوميًا في التخلص من رائحة العرق.
  • الأعشاب: تقلل الأعشاب من نشاط الغدد العرقية، وبالتالي تقلل من عملية التعرق.
  • البطاطس: يمكن الاستفادة من البطاطس للتخفيف من العرق بغض النظر عن طريقة تقطيعها، وذلك من خلال فرك منطقة تحت الإبطين بالبطاطس.
  • نشا الذرة والبيكنج صودا: وذلك بخلط ملعقتين من نشا الذرة، ونصف كوب من البيكنج صودا، وإضافة بضع قطرات من الزيت العطري، وخلط المكونات ببعضها البعض جيدًا، واستخدامها كمزيل عرق.


فوائد التعرق للجسم

توجد للتعرق عدة فوائد تعود على الجسم، في ما يأتي إجمالها:[٦]

  • التحكم في المزاج: مثل أي تمرين آخر، من الممكن للتعرق أن يكون سببًا في إطلاق الإندورفين، وهو من الهرمونات التي تثير مشاعر إيجابية في الجسم.
  • الجلد: مثلما يمكن للعرق أن يطرد بعض السموم، فإنه بإمكانه كذلك أن يطرد الشوائب، مثل الأوساخ، والملوثات التي توجد في الجلد، ومن خلال التعرق كذلك من الممكن تحسين لون البشرة ونقائها وملمسها، وهو معروف كذلك بتحسين الدورة الدموية وتنشيطها، وهذا مفيد للبشرة.
  • استعادة العضلات: على الرغم من أنه لن تساعد جلسة العرق على بناء العضلات، إلا أنها قد تساهم في استعادة العضلات، إذ إن التعرق يعزز الدورة الدموية ويساعد في التخلص من حمض اللبنيك، الأمر الذي يساعد في تسريع عملية الانتعاش لبناء العضلات.
  • الحصانة: يعد الجلد خط الدفاع الأول في جسم الإنسان، ولذلك يُعد التعرق من الأساليب الدفاعية الهامة ضد الجراثيم والبكتيريا، وذلك لأنه يحتوي على بروتين يقضي على مسببات الأمراض.


مكونات العرق

من الجدير بالذكر أن التركيب الكيميائي للعرق يختلف من شخص لآخر، ويعتمد ذلك أيضًا على ما يشربه الأشخاص ويأكلونه، والسبب في تعرقهم من تمرينات رياضية أو الحمى أو غيرها من الأسباب، ومدة تعرضهم للتعرق، فضلًا عن عدة عوامل أخرى، ويتألف العرق من عدة مكونات، وهي:[٧]

  • التركيب العام للعرق: يتكون العرق بتركيبه العام من الماء والمعادن واللاكتات واليوريا، والتركيب المعدني للعرق هو:
    • الصوديوم بنسبة 0.9 غرام / لتر.
    • البوتاسيوم بنسبة 0.2 غرام / لتر.
    • الكالسيوم بنسبة 0.015 غرام / لتر.
    • المغنيسيوم بنسبة 0.0013 غرام / لتر.
  • المعادن النزرة التي يفرزها الجسم في العرق تشمل:
    • الزنك بنسبة 0.4 مللي غرام / لتر.
    • النحاس بنسبة من 0.3 إلى 0.8 مللي غرام / لتر.
    • حديد بنسبة 1 مللي غرام / لتر.
    • كروم بنسبة 0.1 مللي غرام / لتر.
    • نيكل بنسبة 0.05 مللي غرام / لتر.
    • الرصاص بنسبة 0.05 مللي غرام / لتر.


المراجع

  1. "Sweating", medlineplus, Retrieved 31-10-2019.
  2. "Why Has My Body Odor Suddenly Changed", healthline, Retrieved 2019-10-12. Edited.
  3. "Diaphoresis: What causes excessive sweating?", medicalnewstoday, Retrieved 31-10-2019. Edited.
  4. "What's to know about body odor?", medicalnewstoday, Retrieved 31-10-2019. Edited.
  5. "Excessively sweating? Here are 12 home remedies that just might help", abc13,13-2-2017، Retrieved 31-10-2019. Edited.
  6. "benefits of sweating", mydomaine, Retrieved 2019-10-12. Edited.
  7. "General Composition of Perspiration", thoughtco, Retrieved 2019-10-12. Edited.