ما سبب حرقة البول

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٩ ، ٨ يناير ٢٠١٩
ما سبب حرقة البول

حرقة البول

تُعرفُ حرقة البول أيضًا باسم عسر البول، وهي تشيرُ إلى الشّعور بالألم أو الحرقة أثناء التّبول، وغالبًا ما يشعرُ بها الفرد في الإحليل البولي، الذي ينقل البول من المثانة إلى خارج الجسم، وقد يشعر بها أيضًا في المنطقة المحيطة بالأعضاء التناسلية، أي ما يُعرفُ بمنطقة "العجان"، ويشيرُ الخبراء إلى أنّ المصابين بحرقة البول عادةً ما يشعرون بها عند التّوقف عن التبول وليس أثناء التبول[١].


أسباب حرقة البول

توجد أسبابٌ أخرى تؤدي إلى الشّعور بحرقة أو ألم عند التّبول، مثل الإصابة بحصى المثانة، أو الخضوع لإجراء علاجي أو تشخيصي يخصُّ الجهاز البولي[٢]، أو الخضوع للعلاج الإشعاعي، الذي يُسبّب أحيانًا ما يُعرف بالتهاب المثانة الإشعاعي[٣]. لكنّ أغلب هذه الأسباب بالإمكان شفاؤها، وتتضمّن ما يلي[٤]:

  • التهاب المسالك البولية: تنجم التهابات المسالك البولية عن تجمع البكتيريا في أحد مناطق المسالك البولية التي تمتدُّ من الكليتين إلى الإحليل البولي، وعادةً ما يشعر الفرد بأعراض أخرى عند إصابته بالتهاب المسالك البولية، منها الحاجة المتكررة للتبول، وتغير لون ورائحة البول، والحمى.
  • الأمراض المنقولة جنسيًا: يُمكن لأمراض منقولة جنسيًا، مثل الكلاميديا أو المتدثرة، والسيلان، والهربس، أن تؤدي إلى الشّعور بحرقة عند التّبول، ومن المعروف أنّ لكلٍّ منها أعراضها الأخرى الخاصة بها؛ فالإصابةُ بالهربس -على سبيل المثال – تؤدي إلى ظهور آفات جلدية شبيهة بالبثور فوق المناطق التناسلية.
  • التهاب البروستاتا: تنجمُ الإصابة بالتهاب البروستاتا عن العديد من الأسباب، منها الإصابة بعدوى بكتيريّة أو الإصابة بالتهاب ناجم عن أمراض أخرى؛ كالأمراض الجنسية مثلاً، وعادةً ما تتسبّب الإصابة بالتهاب البروستاتا بظهور أعراضٍ أخرى غير حرقة البول، مثل صعوبات التّبول والقذف.
  • حصى الكلى: تُعرف حصى الكلى بكونها تجمعاتٍ من معادن أو أحماض معيّنة في الكلى، وأحيانًا ما تلتصق هذه الحصى بالقرب من المنطقة التي يدخل بها البول من الكلى إلى المثانة، ممّا يؤدي إلى ألم عند التبول، وغيرها من الأعراض الأخرى، مثل الألم في الظهر أو الخصر، وتغير لون البول، والحمى.
  • أكياس المبيض: تُصيب أكياس المبيض أحد أو كِلا المبيضين عند النّساء، وهي تولد ضغطًا فوق المثانة يجعل من التبول أمرًا مؤلمًا عندهن، لكن يوجدُ أعراضٌ أخرى تُصاحب الإصابة بهذا المرض، مثل النزيف المهبلي، وصعوبة تمييز فيما إذا كانت المثانة فارغة بعد التبول أم لا، والشّ

عور بألم في الثديين، وغيرها من الأعراض.

  • التهاب المثانة الخلالي: تؤدي الإصابة بهذا المرض إلى حصول تهيُّج مزمن في المثانة يدوم إلى أكثر من 6 أسابيع دون وجود أي شكل من أشكال العدوى الأخرى، لذلك فإنّ البعض يُطلق على هذا المرض تسمية متلازمة ألم المثانة، ومن بين الأعراض الأخرى المصاحبة لهذا المرض كل من الشعور بضغط في منطقة المثانة، والشّعور بألم أثناء العملية الجنسيّة، والشّعور بألم في كيس الصّفن عند الرّجال، والشعور بألم في المهبل عند النساء.
  • التهاب أو تهيج المهبل: تُصاب النساء بالتهاب المهبل بسبب تكاثر البكتيريا أو الفطريات في تلك المنطقة، أو بسبب الإصابة بمرض منقول جنسيًا يُدعى بداء المشعرات، وتؤدي الإصابة بالتهاب المهبل إلى حصول أعراضٍ أخرى بجانب حرقة البول، مثل الشعور بألم أثناء العملية الجنسيّة، وخروج رائحة كريهة أو خراج من المهبل، أو نزيف المهبل.
  • سرطان المثانة: تُصاب المثانة بالسّرطان كما باقي أعضاء الجسم الأخرى، ويُعدُّ الشعور بألم أثناء التّبول علامةً مبكرةً على الإصابة بهذا المرض، لكن قد يُلاحظ المريض أيضًا نزول للدم في البول أيضًا، ومن بين الأعراض الأخرى التي قد يُعاني منها المُصاب بسرطان المثانة الشّعور بالرّغبة المتكررة بالتّبول، وصعوبة التبول، وألم أسفل الظهر، وفقدان الوزن، وتورّم القدمين.
  • الأدوية: تمتلكُ بعض الأدوية التي يصفها الأطباء لعلاج أمراض أخرى، كسرطان المثانة، أعراضًا جانبية من بينها حصول تهيج والتهاب في أنسجة المثانة، وبالتالي حدوث ألم عند التّبول، كما أنّه يوجدُ العديد من الأعراض الجانبيّة الأخرى للأدوية، وهي تتباين من دواء إلى آخر، لذلك فإنّ الحصولَ على معلومات عن الأعراض الجانبية للأدوية التي يستهلكها المريض هو أمرٌ مهمٌّ للتّفرقة بين الأعراض الجانبية لهذه الادوية والأمراض الفعليّة التي يُمكن أن يكون الفردُ مصابًا بها.
  • الحساسية من المواد الكيماوية: تحتوي بعض المنتجات، كالعطور، والصابون، والمرطبات المهبليّة، على مواد كيمائيّة لديها القدرة على التّسبب بتهيج للخلايا الجسمية، وقد يظهر هذا التّهيج كثيرًا على شكل ألم أثناء التبول، أو على شكل أعراضٍ أخرى، كالتّورمات والحكّة الجلدية.


أسباب حرقة البول عند الأطفال

يشيرُ الخبراء إلى أنّ أكثر أسباب حرقة البول شيوعًا عند الأطفال تُنسب إلى تهيج الإحليل البولي الناجم عن التّعرض لمواد كيماوية، كالمراهم الجلدية والصابون، لكن يوجد أسباب أخرى قد تؤدي إلى حدوث حرقة البول عند الأطفال، منها ما يلي[٥]:

  • التهاب المثانة البكتيري أو الفيروسي.
  • الالتصاقات الشفرية عند الإناث.
  • التعرض لإصابة مباشرة.
  • التعرض لاعتداء جنسي.


المراجع

  1. Susan Olender, MD (25-3-2018), "When You Have Painful Urination and Burning (Dysuria)"، Very Well Health, Retrieved 24-12-2018. Edited.
  2. "Painful urination (dysuria)", Mayo Clinic,11-1-2018، Retrieved 24-12-2018. Edited.
  3. Graham Rogers, MD (18-10-2016), "What Causes Painful Urination?"، Healthline, Retrieved 24-12-2018. Edited.
  4. Alana Biggers, MD, MPH (18-9-2018), "What can make urination painful?"، Medical News Today, Retrieved 24-12-2018. Edited.
  5. Robert Jasmer, MD (25-9-2018), "What Does Burning or Painful Urination (Dysuria) Mean?"، Everyday Health, Retrieved 24-12-2018. Edited.