ما حكم عمل الحواجب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٥٣ ، ١٠ أبريل ٢٠١٩
ما حكم عمل الحواجب

الحواجب

إن شعر الحواجب هو الشعر النابت على منطقة العظم المستديرة التي تقع أعلى العين، التي تُعرف باسم عظمة الحجاج، ومن الحواجب ما يكون رفيعًا ذا رسمه دقيقة، ومنها ما يكون كثيفًا ومنتشرًا إلى الجبهة، ونمو شعر الحاجب من الأمور المعتادة التي لا تعد من العيوب الجسدية بل يعد من أسباب زيادة الجمال، التي لا تستدعي الرغبة في إزالته في الوضع الطبيعي، لأن العيوب وحدها هي التي تُزال. [١]


حكم عمل الحواجب

اختلفت الآراء الخاصة في حكم عمل الحواجب، وفيما يلي بيان تلك الآراء:[٢]

  • المذهب الحنفي: ذهب علماء هذا المذهب إلى الحكم في جواز إزالة بعض من شعر الحاجب، في حال كان الغرض الأساسي منه هو أن تتزين المرأة لزوجها، وأخذوا بحكم النهي عنه وحرمته في حال كان الغرض منه هو التزيين أمام غير المحارم والرجال الأجانب، فقالوا إن تحريم عمل الحواجب للتجمل من أجل الزوج أمر مستبعد؛ لأن تزين المرأة أمر لازم، وهو من حقه عليها.
  • المذهب المالكي: ذهب علماء هذا المذهب إلى الحكم بجواز إزالة جميع شعر الجسم للمرأة باستثناء شعر الرأس، بما في ذلك عمل الحاجب، وذهبوا في تحريم عمل الحاجب إلى المرأة المنهية عن التزين، وهي الأرملة التي مات عنها زوجها.
  • المذهب الشافعي : قال علماء هذا المذهب بالحكم في جواز عمل حواجب المرأة لغاية تحسين شكلها، بشرط أخذ الإذن من زوجها، إلّا أنّه قد ثبت أن الإمام النووي -رحمه الله- خالف المذهب الشافعي في ذلك الحكم، فكان حكمه هو حُرمة عمل الحواجب والأخذ من أصلها، ولم يحكم بالجواز إلّا من أجل إزالة شعر اللحية أو شعر الشارب في حال نبتا على وجه المرأة.
  • المذهب الحنبلي: ذهب علماء هذا المذهب إلى الحكم في حرمة عمل الحواجب أو حفها، وكان الدليل على ذلك ما ورد من اللعن في حق من تفعل ذلك، لأن اللعن لا يترتب سوى على ما حُرِّم من الأفعال، وقد أجاز ابن الجوزي -رحمه الله- عمل الحواجب، إلا أنه حرم عمل الحواجب في ثلاثة حالات فقط، الأولى أن يكون عمل الحواجب دلالة على الفاجرات والسيئات، أن يكون القصد من عمل الحواجب هو خداع الرجل، أو أن يكون به تغيير لما خلق الله الإنسان عليه.

ويرجع في حكم عمل الحواجب والأخذ من أصل الحواجب أو تنظيفه هو رأي المذهب الحنبلي وهو التحريم، لأنه هو الأحوط، ، ويستثنى من ذلك الحكم ما كان له سبب مشروع للأخذ من الحاجب، منها أن يكون الحاجبان غليظين يشبهان حواجب الرجل، لذا من الممكن تهذيبهما، أو أن يكونا متصلين ببعضهما البعض، فمن الممكن التخلص من ذلك الاتصال، ومن الممكن أن تزيل المرأة ما يشين أو يؤثر على جمالها بطريقة سلبية، أو ما كان يسبب الإحراج لها، ويشمل ذلك ما زاد عن حاجبها سواء أكان أسفل أو أعلى الحواجب، خصوصًا إن كان بإذن الزوج. [٣]


المراجع

  1. "تحديد شعر الحاجبين الذي لا يجوز نتفه"، www. fatwa.islamweb.net، 18-7-2013، اطّلع عليه بتاريخ 13-3-2019. بتصرّف.
  2. "تنظيف الحواجب"، www.fatwa.islamonline.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-3-13. بتصرّف.
  3. " حكم إزالة الشعر الزائد عن الحواجب"، www.aliftaa.jo، 2010-8-19، اطّلع عليه بتاريخ 2019-3-13. بتصرّف.