كيف تكون ذكيًا في حياتك؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:١٣ ، ٢٢ يونيو ٢٠٢٠
كيف تكون ذكيًا في حياتك؟

الذكاء البشري

يتفاوت مستوى الذكاء البشري وفقًا للقدرة على التعلم من خلال التجارب، والتكيف مع المواقف الجديدة، بالإضافة لفهم ومعالجة المفاهيم المجردة، واستخدام المعرفة في شتّى نواحي الحياة، فعلى سبيل المثال؛ نرى الكثير من الإثارة والتشويق في عمل المحققين؛ نتيجة لاعتماد عملهم بالكامل على الذكاء، وقد اختلف الكثيرون حول مفهوم الذكاء، فخلال ندوة عُقدت في عام 1921م، اختلف كل من عالم النفس الأمريكي لويس م. ترمان وإدوارد ل. ثورندايك حول تعريف الذكاء.

وخلال تلك الندوة أكّدَ ترمان على أن الذكاء هو القدرة على التفكير المجرد، أما ثورنديك فقد ذكر أن الذكاء هو القدرة على التعلم والقدرة على إعطاء ردود جيدة على الأسئلة المطروحة، وقد أجمع علماء النفس عمومًا على أن التكيف مع البيئة هو المفتاح الرئيسي لفهم ماهية الذكاء وماذا يفعل، فعلى سبيل المثال يتعلم الطالب في المدرسة المواد التي يحتاج إلى معرفتها للحصول على درجات جيدة في الاختبار، ويعالج الطبيب المريض وفقًا لما بدا عليه من الأعراض للتعرّف على نوعية المرض، ويحتاج التكيف مع هذه البيئة إجراء بعض التغيرات أحيانًا من أجل التعامل بفاعلية أكبر مع البيئة، وفي حال لم يرغب أي منا في إجراء هذه التغيرات، فالحل هو تغيير البيئة أو إيجاد بيئة جديدة تمامًا.[١]


كيفية اكتساب الذكاء في الحياة

يواجه الكثيرون صعوبات عدة في إمكانية التعامل مع الصعوبات والمسائل اليومية، ويعود ذلك لافتقار بعض المهارات الهامة التي تجعل الحياة أكثر راحة عند التعامل معها بذكاء، ويمكن النظر إلى هذا الهدف على أنه وسيلة للوصول لما يعرف بالذكاء الاجتماعي، والذي يعتمد على الخبرة التي يكونها الفرد في حياته الشخصية وعلاقاته مع الآخرين، ويمكن أن تكون ذكيًا في حياتك باتباع مجموعة من الطرق، وفيما يلي أبرز تلك الطرق:[٢]

  • تجربة أمور مختلفة: وذلك بأن يقضي الشخص يومًا متنوعًا بعيدًا عن الروتين، ويكون ذلك من خلال تقسيم الوقت لإجراءات مناسبة لإنجاز مهام مختلفة، ويُفضّل قضاء 30 دقيقة في مهمة واحدة والانتقال إلى أخرى للاستفادة من هذه الخطوة، وينتج عمّا سبق طريقة مميزة في التخلّص من الملل، بالإضافة إلى إكساب العقل فترة راحة من المهمة المُنجزة.
  • إدارة الوقت بحكمة: فنحن الآن في عصر الإنترنت أو عصر التكنولوجيا، ومن السهل خلال هذا العصر أن ينسى الشخص نفسه لساعات طويلة دون النظر إلى الوقت، فعلى سبيل المثال، يمتلك أي منَّا هاتفًا ذكيًا، ومن شأن هذا الجهاز أن يصرف انتباه الشخص إليه بين الحين والآخر لتفقّد الإشعارات الواردة مثلًا، أو لتصفح موقعًا معينًا دون الاكتراث للوقت، فلذلك تُعد إدارة الوقت إحدى أكثر الطرق المساهمة في جعل الإنسان أكثر ذكاءً أو أقل.
  • مراجعة المعلومات بين الفترة والأخرى: إذ إنه وبمجرد أن يتعلم الشخص أمرًا، يتوجب عليه مراجعته في حال أراد زيادة مستوى الذكاء لديه، فلربما ينتج النسيان عن عدم مراجعة الإنسان لمعلوماته.
  • البدء بتعلّم لغة جديدة: فربما يكون هذا الأمر صعبًا لدى الكثير منا، ولكنه مع الممارسة سيكون أسهل مما نتخيل، إذ يُعد تعلم لغة أخرى على غرار اللغة الأم واحدًا من أهم الأمور التي من شأنها جعل الأشخاص أذكياء، فقد يستغرق الأمر سنوات من العمل لإتقان لغة أخرى، لكنّها مهمة للغاية في وقتنا الحالي.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام: فمن شأن التمارين الرياضية المنتظمة جعل الأشخاص أكثر ذكاءً، ويكون ذلك على الأقل لمدة نصف ساعة يوميًا لتحريك الدم في الجسم.
  • تناول الأطعمة المساعدة على الذكاء: لا أحد منا لا يحتاج إلى الطعام، ولكن يختلف كل منا عن الآخر في حاجته للأطعمة، فبعضنا يُفضل الخضراوات، والبعض الآخر يفضّل اللحوم، وعلى غرار ذلك يتوفر بعض الأطعمة التي تساعد على تعزيز قوة الدماغ لدى الأشخاص، ويُنصح لمن أراد رفع مستوى الذكاء الاستعانة ببعض هذه الأطعمة.
  • التأمل: إذ إن التأمل لفترات قصيرة خلال اليوم يمكن أن يعزز من تركيز الأشخاص وانتباههم وإبداعهم وذكائهم، وتتعدد الدراسات التي تشير إلى وجود علاقة وصلة مباشرة بين التأمل وزيادة نشاط الدماغ لدى الإنسان.


أطعمة لزيادة مستوى الذكاء

تتميز بعض الأطعمة برفعها لمستوى الذكاء وقوة الدماغ لدى بعض الأشخاص، ووفقًا لدراسة حديثة أجرتها جامعة لندن، والتي توصل الباحثون من خلالها إلى استنتاج مفاده أن الأطفال الذين يتناولون الوجبات السريعة على الدوام من المحتمل أن يكون مستوى الذكاء لديهم في اختبار IQ أقل من أولئك الذين يتناولون وجبات طازجة مطبوخة، ومن الجدير بالذكر أن الأطفال الهنود كثيرًا ما يتناولون هذه الوجبات السريعة.

وقد ركز القدماء على تناول الأطعمة الطازجة دون علمهم بفائدتها الكبيرة، فتناول الفاكهة الجافة والخضروات الخضراء الطازجة يوميًا يساعد على رفع مستوى الذكاء، ويُعد اللوز عنصرًا هامًا في تزويد الدماغ بما يحتاجه من عناصر غذائية، بالإضافة لأنه يحسن مستويات الطاقة في الدماغ، ووفقًا للعديد من الأبحاث العلمية، فقد أظهرت تلك الأبحاث أن اللوز يحتوي على بروتينات ضرورية لطاقة الدماغ، ومن شأنه المساهمة في إصلاح خلايا الدماغ، وتتوفر الكثير من الأطعمة المفيدة لعقل الإنسان، فالجوز ضروري ومهم لعمل الذاكرة، ويُعد كل من؛ الجوز، واللوز، والبذور المرنة أفضل المواد الغذائية المساهِمة في رفع مستوى الذكاء لدى الطفل.[٣]


اختبارات الذكاء

تُساعد اختبارات الذكاء المُصممة من قبل المختصّين على قياس درجات الذكاء وقوة التفكير لدى الأفراد، ومن الجدير بالذكر أن الدراسات المتعددة في مجال علم النّفس أظهرت تناسبًا وارتباطًا وثيقًا بين درجة الذكاء التي تُقاس ومدى كفاءة الأداء الأكاديمي والوظيفي للأفراد، وبالإضافة إلى ذلك، فإن اختبارات الذكاء تلك تساعد على التنبؤ بالسمات الشخصية للأفراد؛ كالحكمة، والقدرة على ضبط النفس، والمخاطرة، بالإضافة إلى التنبؤ بدرجة التحصيل العلمي، والتنبؤ بالحالة العاطفية والاجتماعية والاقتصادية، وغيرها من السمات التي تميز كل فرد عن غيره.[٤]


تمارين الذكاء

يوجد عدد كبير من التمارين التي من الممكن أن يمارسها الإنسان ليزيد من ذكائه، وهنا نذكر بعضًا من هذه التمارين:[٥]

  • تعزيز القراءة والمصطلحات: تعدّ القراءة واكتساب المصطلحات، والكلمات المختلفة من أهم التمارين العقلية التي تنشط الذكاء، وتزيده، وذلك بغض النظر عن نوع الكتاب، أو الكلمات المقروءة، فقد تكون قراءة الصحيفة يوميًا، أو قراءة بعض الروايات، والقصص، أو حتى قراءة المواضيع الموجودة في الكتب المدرسية، أو الجامعية، والبحث عنها، ولكن من الجدير بالذكر أنه كلما زادت صعوبة المقال، أو الورقة، أو الكتاب المقروء كلما استطاع تمرين عقله، وذكائه بنسبةٍ أكبر، فمن المهم أن يقرأ الشخص شيئًا سيتعلم منه أمرًا جديدًا، ومسليًا، لذلك فإن من أفضل أنواع القراءات هي التي يستطيع الشخص تأديتها يوميًا وهي قراءة بعض الكلمات الجديدة من المعجم الخاص بالكلمات، لأن ذلك سيزيد من قدرة الدماغ على أن يتسع للمعلومات الجديدة.
  • ممارسة الألعاب المفيدة للدماغ: يوجد عدد كبير من الألعاب التي تساعد على زيادة ذكاء الإنسان، وذلك لأنها تعدّ وسيلة لتمرين العقل، وتنشيطه، ومن هذه الألعاب يوجد لعبة الكلمات المتقاطعة التي يراها الإنسان في العديد من الكتب، والجرائد الموجودة من حوله، وحتى على الإنترنت، كما يوجد ألعاب الأحجية، والألغاز التي من الممكن أن تأخذ وقتًا كبيرًا لحلها قد يصل إلى أسبوع أو أسبوعين أو أكثر وذلك بحسب حجم الأحجية المطلوب حلها، وكمية الألغاز الموجودة، ومن الجدير بالذكر أنه كلما زادت صعوبتها، والفترة اللازمة لحلها كلما زاد نشاط العقل والذكاء لدى الإنسان.


أنواع الذكاء

لا يقتصر الذكاء على نوع أو شكل معين بل يوجد أنواع مختلفة من الذكاء التي من الممكن أن عددًا كبيرًا من الناس لم يسمع بها مسبقًا، وهنا نذكر بعضًا من أنواع الذكاء المختلفة:[٦][٧]

  • الذكاء الرياضي المنطقي: يعتمد هذا النوع من الذكاء على قدرة عقل الإنسان على إجراء العمليات الرياضية، والحسابية المختلفة، كتأدية عمليات الجمع، والطرح، والحسابات، وفهم النظريات الرياضية، والقدرة على حل عمليات حسابية كاملة، إذ يساعدنا هذا النوع من الذكاء على تصور وتوقع العلاقات المختلفة والروابط الموجودة بين الأشياء، والأرقام، وغيرها من الأمور في حياتنا، كما يستطيع الشخص من خلالها فهم الرموز المتطورة بسبب طريقة تفكيره، وعقليته، وبالتالي اكتساب مهارات جديدة ومن الجدير بالذكر أن هذا النوع من الذكاء يستخدم بكثرة في مواد الرياضيات، والفيزياء، وعدد من العلوم الأخرى.
  • الذكاء في التعامل مع الآخرين: قد يعتقد البعض أن تعامل الأشخاص مع بعضهم أمر سهل، ولا يحتاج أي نوع من الذكاء، إلّا أن هذا الأمر غير صحيح، وذلك لأن الشخص يحتاج إلى الذكاء، والتفكير المنطقي، والعقلاني ليكون قادرًا على التعامل مع الآخرين، وفهم ما يرغبون بقوله، أو حتى فعله، ومن الممكن أن يكون هذا النوع من التواصل عن طريق استخدام الكلمات أو حتى دون استخدامها، بالإضافة إلى أنه من الضروري أن يمتلك الشخص الذكاء الكافي، والقدرة على الإحساس بمشاعر الأشخاص الآخرين من حوله.
  • الذكاء اللغوي: القدرة على توظيف الكلمات بمهارة عالية والتعبير عن الأفكار بطلاقة، ويتمتع الأفراد الذين لديهم ذكاء لغوي بمهارات سمعية عالية والقدرة على التفكير بالكلمات وكتابة الشعر والقصص.
  • الذكاء البصري الفراغي: القدرة على نقل العالم الحيزي- المرئي، وقدرة الفرد على التفكير والتعلم من خلال الصور، ويتمتع المهندسون المعماريون والبحارة بالذكاء البصري.
  • الذكاء الموسيقي: يعني الأذن الموسيقية القادرة على التعايش مع الأصوات والانسجام معها، ويفضل الأفراد التعلم مع وجود خلفية موسيقية أو التعلم من خلال الموسيقى وتلحين الكلمات.
  • الذكاء الحسي الجسدي: وهو الذكاء الرياضي ومدى البراعة في إتقان الحركات الرياضية والتفوق بها، والقدرة على استخدام الجسم بفاعلية والقدرة على التواصل من خلال لغة الجسد، ويعد النشاط البدني والتجربة العملية من أساليب التعلم التي يفضلها الأفراد الذين يتمتعون بذكاء حسّي.


المراجع

  1. "Human intelligence", britannica, Retrieved 8-2-2020. Edited.
  2. "Top 10 Easy Daily Habits to Become More Intelligent", vistacollege,27-5-2016، Retrieved 8-2-2020. Edited.
  3. "Foods that help improve your IQ", deccanherald, Retrieved 10-2-2020. Edited.
  4. "How To Accurately Judge Someone’s Intelligence", fastcompany,26-10-2015، Retrieved 9-2-2020. Edited.
  5. "How to Exercise Your Brain", wikihow, Retrieved 18-11-2019. Edited.
  6. "The 8 Types of Multiple Intelligences and Its Principles", ezinearticles, Retrieved 18-11-2019. Edited.
  7. "Multiple Intelligences", www.tecweb.org, Retrieved 20-11-2019. Edited.