كيف تقضي وقت الفراغ

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٤١ ، ٧ ديسمبر ٢٠١٩

وقت الفراغ

على الرغم من تسارع الأحداث في الحياة والأعباء والمسؤوليات المُوكلة لكل منا، إلا أننا قد نجد بين الحين والآخر مساحةً ووقتًا فارغًا غير مُستغل، إذ تكمن المهارة حينما تستطيع استغلال وقت الفراغ وتستفيد منه بالطريقة الأمثل أينما كنت[١]، إذ عندما تفكر في النجاح المهني، تفكر في الاستراتيجيات والسلوكيات التي يجسدها الأشخاص أثناء العمل، وتفكر فيما يفعله الناس خلال ساعات العمل الـ 9-5، وما إذا كانوا يمددون تلك الساعات عن طريق القدوم مبكرًا أو البقاء لوقت متأخر لمعالجة المشاريع، ولكن ما يفعلونه عندما يصلون إلى المنزل أو في عطلات نهاية الأسبوع، وعندما يكونون خارج المكتب وبعيدًا عن أجهزة الحاسوب الخاصة بهم، هذا ما يُسمّى بوقت الفراغ، إذ إنّ استغلال هذا الوقت يمكن أن يكون له تأثيرًا كبيرًا على النّجاح والتّفوّق والتّميّز.[٢]


كيفية قضاء وقت الفراغ

تؤثر الطريقة التي يقضي بها الأشخاص وقت فراغهم تأثيرًا كبيرًا على نجاحهم في العالم المهني، فيختلف الأشخاص في الطريقة التي يميلون لها في استغلال وقت فراغهم، وفيما يأتي ذكر الأمور التي يُمكنك فعلها للاستفادة في استغلال وقتك صحيحًا[٢]:

  • القراءة والمطالعة: مع تزايد الإقبال على وسائل الاتصال الحديثة والتكنولوجية تراجعت أعداد المقبلين على القراءة والمطالعة، والقراءة مهارة مفيدة لمدى الحياة، والأشخاص الناجحون لا يتوقفون أبدًا عن قراءة الكتب؛ سواء أكانت خيالية أم واقعية، فإن الكتب تساعد في توفير فهم أكبر للعالم من حولك، وتتعرف من خلال القراءة على بيئات وثقافات وفلسفات وأفكار جديدة، وربما يساعدك على بناء مهارات جديدة، لهذا ننصحك بحمل الكتاب أينما ذهبت، واستغلال أي وقت لمطالعته سواء في المنزل أو الحافلة، وكي تمسي هذه عادةً دائمةً ويوميةً بالنسبة لك اختر موضوعًا محببًا إلى نفسك للقراءة حوله وناقش الآخرين به، أو يمكنك القراءة بتحميل ملفات على جهازك النقال، إذ إن القراءة تُساعدك على تطوير مهاراتك في التحدث، واستخدام مفردات لغوية جديدة، مما يُسهل عملية التواصل مع الآخرين في شتّى المواضيع.
  • الهوايات: تتعلق الهوايات بما تحب فعله دون ضغوطات، وباختيارك للهواية المحببة إلى نفسك لن تشعر بوقت الفراغ الضائع، وعندما تُرهق نفسك في العمل ستحتاج لأمر يُخفف عنك أثر التوتر الناجم عن الضغط، فيكون بممارسة الهوايات التي تُحبها في نهاية كل أسبوع مثلًا بمثابة إعادة شحن لطاقتك فتبدأ أسبوعك بكامل قوتك وتركيزك، ومن الأمثلة على الهوايات الجديدة التي قد تحب تجربتها؛ صناعة الفخار، أو الأشغال اليدوية، أو النحت، أو الرسم، أو العزف على آلة موسيقية، أو ممارسة الرياضات المختلفة.
  • العلاقات الاجتماعية: تعتمد العديد من العلاقات الاجتماعية خارج إطار العمل على قضاء الوقت معًا، لذا يجب ألا تكون من الأشخاص الذين يُفوّتون تلك المناسبات، وفي الحقيقة يخصص الأشخاص النّاجحون بعض الوقت للخروج من منطقة الرّاحة الخاصة بهم، والتعرّف على أشخاص جدد سواء على الصعيد المهني أو الشخصي، والاستمتاع برفقتهم والتحدث معهم، كُلما كبرت دائرة معارفك كلما ازدادت فرصك في تحقيق النجاحات.
  • التطوع: يُمكنك استثمار أوقات الفراغ بالبحث عن أعمال تطوعية في الحي أو المدينة التي تقطن بها، وليس من المهم أن تكون أعمالك مقترنةً بجهة رسمية، فزراعة أشجار صغيرة في الشارع يعد عملًا تطوعيًا، وتنظيف الحي، وإقامة بازار خيري، وطلاء الأسس والعلامات المرورية في الشارع وغيرها الكثير، ويُمثل العمل التطوعي فرصةً لمعرفة الأشخاص بطريقة أو بأخرى، بالإضافة إلى مساعدتك في دفع حياتك المهنية إلى الأمام.
  • ممارسة الرياضة: تعد ممارسة الرياضة البدنية مهمةً للصحة البدنية والعقلية، إذ إنها تعطي الجسم الشكل والمظهر الجذّابين وتمده باللياقة اللازمة، ممارسة الرياضة صباحًا قبل الذهاب للعمل أو الدراسة سيساعدك في التخفيف من التوتر الناجم عن الضغط، كالمشي لنصف ساعة، أو أداء بعض التمرينات المكانية لعضلات الساعدين والفخذين، إذ سوف تبدو أفضل وتشعر بتحسن، مما يمنحك ثقة أكبر بنفسك.
  • قضاء الوقت مع العائلة والأصدقاء: إذا كنت تريد أن تكون ناجحًا في الحياة، فعليك إعطاء الأولوية لعلاقاتك الشخصية، وارتباطك بأصدقائك وأفراد عائلتك بغض النظر عن مدى رغبتك في النجاح وتسلُّق سُلّم الشركة بسرعة، إذ لا يمكنك إهمال أصدقائك وعائلتك بقضاء وقت فراغك بالانشغال بالعمل بدلًا من عيش حياتك الطبيعية.


أهمية وقت الفراغ

يضمن لك وقت الفراغ أن يكون لديك ما تنتظر فعله بعد انتهائك من العمل، إذ يُحفز ذلك مركز السّعادة في العقل، ووفقًا للعلم الحديث؛ فإن التفكير في المرح والاسترخاء يعد ممتعًا، وعند وضعك خطةً لما تريد فعله في وقت فراغك لن يكون مضيعةً للوقت، حتى لا تخسر الوقت بعد ذلك في الاستلقاء على الأريكة للتفكير فيما تريد فعله، إضافةً لأن وضع الخطط يُقلل من الشعور بالقلق فيما يتعلق بما تريد فعله لاحقًا، مما يضمن لك السيطرة على زمام الأمور في حياتك[٣].


أنشطة في وقت الفراغ

يعد تخصيص الوقت لممارسة الأنشطة من شأنه أن يُحسن لياقتك البدنية، إضافةً لتحسين المزاج، إذ توجد أنواع مختلفة من الأنشطة، بعضها ممتع تمامًا وكذلك مهدئ للذات، بينما يساعدنا البعض الآخر على تعزيز قيمة النفس أو إنجاز مهمة أو هدف[٤]، وفيما يأتي أمثلة على تلك الأنشطة:

  • مارس اليوغا.
  • اذهب الى المتحف.
  • نظف منزلك.
  • اصنع قائمة بالمهام التي تريد تحقيقها.
  • اقرأ كتابًا.
  • شاهد التلفاز.
  • حضّر وجبتك المفضلة.
  • مارس الاسترخاء.
  • مارس الأنشطة التطوعية.
  • اقضِ بعض الوقت مع الأصدقاء.
  • استمع للموسيقى الكلاسيكية.


المراجع

  1. LAURA VANDERKAM (2015-01-14), "7 Smart Ways To Use Unexpected Free Time"، fastcompany, Retrieved 2019-12-02. Edited.
  2. ^ أ ب Jayson DeMers (2015-06-23), "7 Ways Successful People Spend Their Free Time"، inc, Retrieved 2019-12-02. Edited.
  3. Amanda Collins (2016-10-10), "Why you should schedule in free time (and what to do with it)"، opencolleges, Retrieved 2019-12-03. Edited.
  4. Daphnée Lévesque (2016-12-06), "Mind your mind: How to make having too much free time constructive"، ubyssey, Retrieved 2019-12-03. Edited.