كيف تعرف أن ضغطك مرتفع أم منخفض؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٤ ، ٢٢ يونيو ٢٠٢٠
كيف تعرف أن ضغطك مرتفع أم منخفض؟

ضغط الدم

يُعرف ضغط الدم بأنه القوة التي تحرك الدم من خلال نظام الدورة الدموية، ويُعد أحد الأمور الحيوية والمهمة للحياة؛ إذ يساعد الدم على التدفق في جميع أنحاء الجسم لإيصال كمية كافية من الأكسجين أو المواد الغذائية من خلال الشرايين إلى أنسجة الجسم والأعضاء.

إضافةً إلى دوره في توفير خلايا الدم البيضاء والأجسام المضادة من أجل المناعة، والهرمونات مثل؛ الإنسولين للسيطرة على ارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم، إلّا أنّه في بعض الأحيان ونتيجة الإصابة ببعض الأمراض، قد يتأثر ضغط الدم، ويُصبح إمّا مرتفعًا وإمّا منخفضًا، الأمر الذي يؤثر على الوظائف الحيوية في الجسم.[١]


معرفة ضغط الدم المرتفع أو المنخفض

عادةً ما يُتسدَل على ارتفاع ضغط الدم أو انخفاضه من خلال فحص ضغط الدم وقياسه بالأجهزة المناسبة بانتظام، إذ لا تظهر علامات وأعراض ضغط الدم دائمًا على المُصاب، فمثلًا ثلث المُصابين بارتفاع ضغط الدم لا يعلمون ذلك لغياب ظهور العلامات والأعراض الدالة عليه، إلّا أنَّ الأعراض الظاهرة تبقى إحدى الطرق للاستدلال على الإصابة بارتفاع أو انخفاض ضغط الدم، ولكن تبقى الطريقة الأساسية هي قياسه، وفيما يأتي ذكر الأعراض:[٢][٣]

  • أعراض وعلامات ارتفاع ضغط الدم: تظهر الأعراض فقط في الحالات الشديدة من ارتفاع ضغط الدم، وتتضمن ما يأتي:
    • مشكلات في الرؤيا.
    • ألم في الصدر.
    • التعب أو الارتباك.
    • صداع شديد.
    • صعوبة في التنفس.
    • عدم انتظام ضربات القلب.
    • ألم في الصدر أو الأذن أو الرقبة.
    • النوبات الصرعية.

يُشير خبراء آخرون إلى إمكانية أن يُؤدي ارتفاع ضغط الدم الشديد إلى نزول بعض الدم من الأنف أيضًا، كما لا يخفى عن أحد أن ارتفاع ضغط الدم إلى أقصى مستوياته، يُمكن أن يؤدي إلى فقدان الوعي، أو فقدان الذاكرة، أو الجلطات الدماغية، أو النوبات القلبية، بالإضافة إلى تضرر العينين والكليتين، وربما تسلخ أو تمزق الشريان الأبهر أيضًا، لذا لا بد من الاتصال على خدمات الطوارئ سريعًا عن الاشتباه بأن أحدهم قد أُصيب بنوبة فرط الضغط[٤].

  • أعراض وعلامات انخفاض ضغط الدم: وتتضمن ما يأتي:[٥]
    • الإغماء.
    • لون الجلد الشاحب.
    • التعب والإعياء.
    • الغثيان.
    • عدم وضوح الرؤيا.
    • الدوار والدوخة وعدم الثبات.
    • برودة الجلد ورطوبته.


تشخيص ضغط الدم

يُشخص الطبيب ضغط الدم عن طريق النظر في التاريخ الطبي الخاص بالمصاب وعمره والأعراض والظروف التي حدثت معه في الفترة الأخيرة، بعدها سيُجري الفحص الجسدي، ويقيس ضغط الدم، ومعدل نبضات القلب أكثر من مرة، وقد يلجأ إلى استخدام مخطط القلب الكهربائي لإجراء رسم القلب الكهربائي، وقياس معدل ضربات القلب، وقد تُساعد بعض الاختبارات الأخرى في التشخيص مثل؛ نسبة السكر في الدم أو فقر الدم، وعادةً ما ينصح بمراقبة ضغط الدم باستمرار في المنزل عن طريق جهاز قياس الضغط المنزلي، لتجنب المضاعفات الخطيرة التي تحدث عند انخفاض ضغط الدم.[٦]

أما بالنسبة لارتفاع ضغط الدم فيُشخص بأخذ قراءات ضغط الدم باستمرار، وتُسجل القراءة كرقمين:[٧][٨]

  • ضغط الدم الانقباضي: وهو الرقم العلوي، ويشير إلى مقدار الضغط الذي يمارسه الدم على جدران الشرايين أثناء انقباض القلب.
  • ضغط الدم الانبساطي: وهو الرقم السفلي، ويشير إلى مقدار الضغط الواقع على جدران الشريان خلال فترات القلب بين النبضات.

ومن الجدير بالذكر أن ارتفاع ضغط الدم لمرة واحدة لا يعني بالضرورة الإصابة بارتفاع ضغط الدم؛ إذ يمكن أن يتقلب ضغط الدم طوال اليوم نتيجة عدة عوامل مثل؛ القلق، والإجهاد، وفيما يأتي أهم قراءات ضغط الدم:

  • ضغط الدم المرتفع: يُعد ضغط الدم مرتفعًا في حال كانت قراءة الضغط الانبساطي أقل من 80 ملم زئبق، ويتراوح الضغط الانقباضي ما بين 120-129 ملم زئبق باستمرار.
  • ضغط الدم المرتفع المرحلة الأولى: يكون ارتفاع ضغط الدم في المرحلة الأولى عندما يبلغ ضغط الدم الانباسطي 80-89 ملم زئبق، والانقباضي 130-139 ملم زئبق.
  • ضغط الدم المرتفع المرحلة الثانية: يكون ارتفاع ضغط الدم في المرحلة الثانية عندما تبلغ قراءات الدم باستمرار 140\90 ملم زئبق أو أعلى من ذلك باستمرار.
  • فرط ضغط الدم الخبيث: عادةً ما يتطلب فرط ضغط الدم الخبيث الرعاية الطبية الطارئة، ويحدث عندما تتجاوز قراءات ضغط الدم 180\120 ملم زئبق، وعادةً ما ينصح بالانتظار لمدة خمس دقائق وتكرار قياس الضغط مرة أخرى للتأكد من القراءة، وينصح بالاتصال بالطوارىء في حال بدء أي من الأعراض الأتية:
    • ألم في الصدر.
    • ضيق في التنفس.
    • صعوبة في التحدث ومشكلات في الرؤيا.
    • ألم في الظهر أو تنميل في الأطراف.


أسباب انخفاض وارتفاع ضغط الدم

فيما يأتي أهم أسباب انخفاض وارتفاع ضغط الدم:

  • أسباب انخفاض ضغط الدم: قد تتغير قراءات الضغط في أوقات مختلفة من اليوم، فقد يكون الضغط منخفضًا في الصباح أو عند الاسترخاء، أو قد يكون ناجمًا عن بعض الحالات الطبية، وتجدر الإشارة إلى أنَّ ظهور قراءات ضغط الدم أقل من 90/60 ملليمتر زئبقي، مع ظهور أعراض لانخفاض ضغط الدم تُشير إلى الإصابة به، ومن أهم مُسبِّبات انخفاض ضغط الدم ما يأتي:[٩]
    • مشكلات قلبية: قد تؤدي الإصابة ببعض الأمراض القلبية إلى انخفاض ضغط الدم، الذي يتضمن انخفاض معدل ضربات القلب، أو مشكلات في صمام القلب، أو النوبات القلبية.
    • الجفاف: يؤدي عدم شرب كميات كافية من السوائل أو فقدان كمية كبيرة منها، أو ممارسة التمارين الرياضية أو الإصابة بالإسهال أو التقيؤ الشديد إلى الإصابة بالجفاف.
    • تسمم الدم: قد يسبب دخول عدوى لمجرى الدم إلى انخفاض شديد في ضغط الدم، الأمر الذي يُعرف بالصدمة الإنتانية.
    • مشكلات الغدد الصماء: قد تسبب بعض الحالات الصحية مثل؛ أمراض الغدة الدرقية أو انخفاض نسبة السكر في الدم، أو قصور الغدة الكظرية إلى انخفاض ضغط الدم.
    • فقدان الدم: قد يؤدي التعرض لإصابة كبيرة أو نزيف داخلي في الجسم إلى فقدان كمية كبيرة من الدم، مما يقلل من كمية الدم في الجسم، ممّا يُؤدي إلى انخفاض حاد في ضغط الدم.
    • نقص بعض المواد الغذائية: قد يؤثر انخفاض نسبة فيتامين ب12 والفولات على كمية إنتاج الجسم لخلايا الدم الحمراء، ممّا يُسبب انخفاض ضغط الدم.
    • ردّ فعل تحسسي شديد: قد يُسبب تناول بعض أنواع الطعام أو الأدوية والسموم إلى التسبب بحساسية مفرطة، ومن أهم أعراضها؛ انخفاض ضغط الدم.
    • تناول بعض أنواع الأدوية: قد يسبب تناول بعض أنواع الأدوية إلى انخفاض ضغط الدم، مثل؛ حاصرات ألفا وبيتا، والأدوية الخاصة بالانتصاب، وبعض أنواع أدوية الاكتئاب، وأدوية مرض باركنسون.
  • أسباب ارتفاع ضغط الدم: لا يُعرَف السبب الدقيق للإصابة بارتفاع ضغط الدم في العديد من الحالات، إلا أنَّه يمكِّن بيان العوامل المُسبِّبة لزيادة خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم على النحو الآتي:[٧]
    • الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا.
    • النظام الغذائي المتبع، والذي يعتمد على تناول كميات كبيرة من الأملاح وعدم الحصول على كمية كافية من الخضراوات والفواكه.
    • الإفراط في المشروبات الكحولية أو المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل القهوة.
    • عوامل وراثية، مثل؛ إصابة أحد المقربين بارتفاع ضغط الدم.
    • زيادة وزن الجسم.
    • عدم ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
    • التدخين.
    • عدم الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم باستمرار.


حقائق مهمة عن ارتفاع ضغط الدم

يتحدث بعض الباحثين عن وجود بعض الحقائق المهمة التي يجهلها الكثير من الناس حول ارتفاع ضغط الدم، منها الآتي[١٠]:

  • ضغط الدم هو مرض خطير: يعتقد البعض بأن ارتفاع ضغط الدم ليس بالمرض الخطير بسبب قلة الأعراض الناجمة عنه، وهذا بالطبع غير صحيح؛ لإن لارتفاع ضغط الدم مقدرة على التسبب بالوفاة على المدى البعيد بسبب الآثار السيئة التي يخلفها ارتفاع ضغط الدم على الكليتين، والقلب، والدماغ.
  • بالإمكان وقاية النفس من ضغط الدم: يرى الأطباء أن بوسع جميع الناس تجنيب أنفسهم خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم عبر اتباع بعض الخطوات البسيطة؛ كخسارة الوزن الزائد، وتناول الأطعمة الصحية، وتجنب المأكولات المالحة، وتجنب التدخين والتوتر والكحوليات، وممارسة الأنشطة البدنية بانتظام.
  • جميع أرقام ضغط الدم هي مهمة: ينصب اهتمام بعض الناس على الرقم العلوي من ضغط الدم ويتجاهلون الرقم السفلي، وهذا بالطبع ليس بالأمر المناسب على الإطلاق؛ لإن ارتفاع كِلا الرقمين هو مؤشر على حصول ارتفاع في ضغط الدم ويجب المسارعة في علاجه قدر المستطاع.


المراجع

  1. Markus MacGill (6-2-2019), "What is a normal blood pressure?"، medicalnewstoday, Retrieved 13-1-2020. Edited.
  2. Suzanne R. Steinbaum (23-5-2015), "Symptoms of High Blood Pressure"، webmd, Retrieved 15-1-2020. Edited.
  3. Sheldon G. Sheps, M.D. (26-1-2019), "Hypertensive crisis: What are the symptoms?"، Mayo Clinic, Retrieved 16-9-2019. Edited.
  4. "Hypertensive Crisis: When You Should Call 9-1-1 for High Blood Pressure", American Heart Association,30-11-2017، Retrieved 16-9-2019. Edited.
  5. "Understanding Low Blood Pressure -- Symptoms", webmd,3-7-2019، Retrieved 13-1-2020. Edited.
  6. "Understanding Low Blood Pressure -- Diagnosis and Treatment", webmd,3-7-2019، Retrieved 13-1-2020. Edited.
  7. ^ أ ب "High blood pressure (hypertension)", nhs,23-10-2019، Retrieved 13-1-2020. Edited.
  8. "Understanding Blood Pressure Readings", heart,30-11-017، Retrieved 13-1-2020. Edited.
  9. "Low blood pressure (hypotension)", mayoclinic,10-3-2018، Retrieved 13-1-2020. Edited.
  10. Suzanne R. Steinbaum, MD (30-6-2019), "5 Misconceptions About High Blood Pressure"، Webmd, Retrieved 16-9-2019. Edited.