كيف تصبح نباتي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٣ ، ٥ يناير ٢٠١٩
كيف تصبح نباتي

الطعام النباتي

الطعام هو أهم العوامل المؤثرة مباشرًة على صحة الإنسان، وقديمًا قيل: "إن المعدة بيت الداء وبيت الدواء"، فكل ما يدخله الإنسان إلى معدته يؤثر على جسمه وعقله ونشاطه وقوته، وأدرك الكثير من الناس ضرورة الاهتمام بنوعية الطعام ومصادره، وذهب الكثير منهم إلى ما هو أبعد من ذلك؛ إذ إنهم تجنبوا أصنافًا كثيرة من الأطعمة للحفاظ على صحة أجسامهم ورشاقتهم، وخاصًة الطعام الحيواني؛ وحرصوا على أن يتناولوا طعامًا نباتيًا فقط؛ وهو الطعام الذي يعتمد على النباتات ومنتجاتها، من الخضروات والفواكه، والخالي تمامًا من لحوم الحيوانات وجميع مشتقاتها، كالدهون، والبيض، والحليب، والألبان.


كيف يُصبح الشخص نباتيًا

لا شك أن الطعام النباتي ضرره أقل على صحة الجسم، ولا يحتوي على الكثير من السعرات الحرارية والدهون، التي باتت سببًا مقلقًا للكثيرين؛ خوفًا من زيادة الوزن، وللاعتماد على طعام نباتي صحي بديل عن الأطعمة الحيوانية ومكوناتها يجب اتباع الخطوات الآتية:

  • الخطوة الأولى: عمل فحص طبي شامل، لأن الأمر يتعلق بصحة الجسم؛ فلا بد من معرفة رأي الطب في ذلك، والتأكد من أنه لن يؤثر سلبًا على الصحة العامة للجسم.
  • الخطوة الثانية: التدرج في التحول إلى الاعتماد الكلي على الطعام النباتي، فيبدأ الشخص بإزالة نوع واحد من الأطعمة الحيوانية، واستبداله بطعام نباتيّ يحمل قيمته الغذائية نفسها.
  • الخطوة الثالثة: السيطرة على النفس والتحكم في تصرفاتها، والتركيز على الهدف الذي يريد الشخص تحقيقه، والمحافظة على حالة الهدوء والاسترخاء، إذ إن الالتزام بقواعد معينة والسير على منهجها يُسبب بعض التوتر والقلق لدى البعض.
  • الخطوة الرابعة: الحزم في اتخاذ هذا القرار، والبدء في تطبيقه على أرض الواقع مباشرةً كي ينجح الأمر، فيتجنب الشخص المنتجات الحيوانية ويبعدها عنه متناول يديه ومرأى عينيه.
  • الخطوة الخامسة: القراءة والاطلاع على معلومات متعلقة بالمواد الغذائية وكمياتها في الأطعمة النباتية، والحصول على ثقافة عامة في هذا المجال، كي يستطيع تحضير وجبات نباتية غنية بكافة المواد الغذائية من كربوهيدرات ودهون، وأملاح، وبروتينات، ومعادن وغيرها، ومعرفة بعض البدائل النباتية التي يمكنها تعويض النقص الحاصل في ظل غياب الطعام الحيواني.


كيفية التعويض بالطعام النباتي

  • الاهتمام بنوعية الطعام النباتي والحرص على أن يحتوي كل ما يلزم الجسم من مواد غذائية متنوعة، والبحث عن أفضل البدائل النباتية.
  • تناول البروتين النباتي بدلًا من البروتين الحيواني، ومن المنتجات النباتية الغنية بالبروتين هي البقوليات كافة وأهمها الفاصولياء ومنتجاتها، والعدس بأنواعه، والمكسرات، بالإضافة إلى مساحيق البروتين النباتي، وبذور الشيا والقنب.
  • التركيز على تناول الخضروات والفواكه بدلًا من الاعتماد على بدائل أخرى غير نباتية، وعديمة الفائدة للجسم.
  • تعلم وصفات جديدة وبطرق مبتكرة، وإشراف الشخص بنفسه على إعداد وجباته كي يتأكد من خلوها تمامًا من أي مشتقات حيوانية، وابتكار وجبات صحية ولذيذة، وتجربة أنواع أطعمة غريبة لم يجربها من قبل.
  • البعد عن الحرمان، إذ إنّ الشخص النباتي شخص غير محروم من الأكل، بل على العكس هو شخص يتمتع بالصحة والرشاقة، ويتمتع بأنواع مختلفة من الأطباق، ويمكنه إضافة كثير من المنكهات الغنية بالطعم والنكهة مثل الجوز والأفوكادو، والطماطم المجففة، والريحان وغيرها الكثير.