كيف تتأقلم مع العيش وحدك؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٧ ، ٨ يوليو ٢٠٢٠
كيف تتأقلم مع العيش وحدك؟

العيش وحيدًا

إنك غالبًا ما تتشارك البيت مع الآخرين، فأنتَ تنشأ في بيت يحتوي على عائلة من أم وأب وإخوة وأخوات، ثم تنتقل للعيش مع شريكة الحياة في منزل الزوجية، وقد تتشارك السكن الجامعي مع مجموعة من الأصدقاء خلال مراحل الدراسة المختلفة، لكن هل فكرت بالعيش بمفردك من قبل؟ لربما لم تخطر الفكرة على بالك من قبل، ولو كنتَ تفكر بتجربتها فسنطلعك مسبقًا على المراحل التي قد تمر بها أثناء عيشك وحيدًا، وهي:[١]

  • مرحلة الندم: فبعد أن تهدأ الضجة من حولك ويغيب صوت الجميع، ستجلس لتناول الطعام لوحدك ولن تعثر على شخص لتشاطره فكرة مجنونة خطرت ببالك فجأة، وسيطغى عليك شعور الوحدة ليجعلك تنسى استقلاليتك.
  • مرحلة الحرية: إذ ستبدأ بملاحظة الأمور الإيجابية بالعيش منفردًا مثل ترك الأطباق في حوض المطبخ دون الحاجة لغسلها في الوقت، كما أنك لن تهتم بشأن الأغراض التي ستضعها في مكان ما لتعثر عليها مجددًا في نفس المكان.
  • مرحلة النسيان: فستفكر أن جميع من حولك قد نسوك بالفعل مما سيؤثر سلبيًا عليك، وستحتاج لوقت كبير كي تتمكن من إعادة تنظيم التقويم الاجتماعي الخاص بحياتك.
  • مرحلة القوة: فستشعر بطاقة وقوة ونضج كافٍ لتفكر بقوتك ومقدرتك على إنجاح الأمر والعيش بمفردك وستبدأ بتنظيم أمورك الاجتماعية شيئًا فشيئًا.
  • مرحلة النجاح: إذ ستكتشف أن العيش بمفردك أصبح ممكنًا فأنت الآن قادر على عيش الحياة التي تريد واتخاذ القرارات التي تناسبك.


كيف تتأقلم مع العيش وحدك؟

على الأغلب فقد أنهيت قراءة السطور السابقة خلال أقل من دقيقتين، لكن الواقع يختلف تمامًا فهنالك وقت طويل تتطلبه المراحل الخمس حتى تتمكن من الصمود في المنزل لوحدك، وطريقة التأقلم مع ذلك هي:[٢]

  • اهتم بنفسك من خلال الانخراط مع العالم، وابذل الجهد من أجل عزل الأفكار السلبية عن رأسك، واملأ وقتك بالذهاب إلى المقهى أو الخروج مع الأصدقاء أو الذهاب إلى النادي.
  • تعرف إلى نفسك جيدًا؛ فالعيش منفردًا يمنحك ذلك، ويمكنك من اكتشاف النقاط الفريدة التي تميز شخصيتك وتجعلك مختلفًا عن الآخرين.
  • تبنى حيوانًا أليفًا؛ فذلك سيقلل من شعور الوحدة، وسيلبي حاجتك إلى الاندماج مع الحياة، كما أن الدراسات أظهرت أن الأشخاص الذين يمتلكون حيوانات أليفة يكونون أكثر صحة ويعيشون لوقت أطول.
  • مارس الانضباط الذاتي مثل الاستحمام في أوقات مخصصة والاهتمام بنظافتك الشخصية وممارسة الرياضة وتناول الطعام الصحي.
  • ضع خطة مسبقة في حال شعرت بالمرض فمن الجيد أن تمتلك صيدلية صغيرة لمساعدتك على العناية بنفسك.
  • تعلم الطهو لشخص واحد فهنالك العديد من المواقع التي تعلمك كيفية الطهو وبطرق سهلة ومبسطة وسريعة أيضًا.
  • علم نفسك كيف تشعر بالسعادة والرضا عن نفسك وقد تكون البداية في ذلك من خلال تكوين علاقات صداقة مع الآخرين والحفاظ عليها إلى الأبد.


أنشطة يمكنك فعلها وحدك

عليكَ أن تسعى لملء وقتك قدر الإمكان بكل ما هو جيد ومفيد وممتع عندما تعيش لوحدك، وإلا فإنك قد تشعر بالكآبة و الوحدة المطلقة، وسنزودك بلائحة بالعديد من الأمور التي تلبي ذلك، وهي:[٣]

  • تحقق من القرى أو المواقع المجاورة لمكان سكنك، دلل نفسك في استكشاف المطاعم وأماكن التسوق القريبة منك.
  • اصنع مخططًا زمنيًا يعكس حياتك وآمالك وطموحاتك المستقبلية وذلك من خلال صور المجلات أو الجرائد أو المقالات الإخبارية.
  • تعلم مهارة جديدة فالعيش لوحدك سيمنحك فسحة من الوقت والمكان للتعرف على الهوايات الجديدة الموجودة داخلك.
  • اقرأ العديد من الكتب التي تحب، إذ يمكنك فعل ذلك في المنزل في جو هادئ تمامًا، أو في الحديقة القريبة من منزلك.
  • صمم حديقة صغيرة خاصة بمنزلك وازرع فيها الأعشاب أو الأزهار أو الخضراوات واجعلها مكانًا دافئًا ومناسبًا للاسترخاء.
  • العب مع حيوانك الأليف فذلك الرابط الذي تسعى لتوثيقه معه سيساعدك على تقليل التوتر وسيحسن لياقتك البدنية.
  • اكتب على دفتر صغير تخصصه لتسجيل أفكارك العميقة الشخصية ومشاريعك ومعالجة الأمور المفصلية في حياتك.
  • نظم منزلك وغير من الديكور الخاص به؛ فذلك قد يكون بمثابة علاج يخلصك من الشعور بالانعزال والوحدة، كما أن التخلص مما لا تحتاجه سيشعرك بالرضا.
  • اكتب أغنية خاصة وعاطفية تتعلق بحياتك والأمور التي مررت بها، واحرص على ابتكار الموسيقى الخاصة التي تتلاءم مع كلماتك.


قد يُهِمُّكَ

هنالك الكثير من الأمور الإيجابية التي ستحققها عند العيش لوحدك، منها:[٤]

  • يمكنك الآن وضع القواعد الخاصة بك في المنزل، فإذا كنتَ محبًا للسكينة والهدوء فستصنع الأجواء الملائمة مع ذلك في منزلك، أما إذا كنتَ محبًا للحركة والصخب فبإمكانك القيام بحفلة خاصة بك، فإن العيش وحيدًا سيمنحك الحرية.
  • يعلمك العيش منفردًا التأمل مما يجعلك تدرك متعة العيش لوحدك، وفي المقابل فإن العيش لوحدك سيكون مفيدًا جدًا إذا كنتَ من النوع الانطوائي المحب للعزلة.
  • ستواجه العديد من مخاوفك؛ إذ سيتطلب منك العيش لوحدك القدرة على التغلب على المخاوف البسيطة التي لطالما أثرت عليك مثل الأصوات الغريبة أو المخيفة.
  • سيقوي العيش منفردًا من شخصيتك إذ أنك ستصبح ملزمًا للتعامل مع العديد من الأمور التي لم تعهدها من قبل مثل فواتير الكهرباء والماء وغيرها.
  • ستتعرف على مدى القدرة الحقيقية في داخلك، فقد تضطر لمواجهة الفشل في الإعداد للميزانية وسيكون عليك إيجاد الحلول للخروج من ذلك، كما أنك قد تمرض وتصاب بالقشعريرة والحمى ولن تجد من يرعاك سواك.
  • ستصبح أكثر راحة مع نفسك وستشعر بالسلام الكبير وستكون ممتنًا للغاية لتجربة العيش بمفردك في المنزل.
  • الشعور بالاستقلالية التامة من خلال اختيار الديكور الخاص بك وطلاء الجدران باللون الذي تحب وإلصاق المطبوعات والصور التي تريد، فهذه مساحتك الخاصة بالتأكيد.


المراجع

  1. "The 5 Stages of Living Alone for the First Time", unpakt, Retrieved 2020-7-2. Edited.
  2. "How to Live Alone Happily", wikihow, Retrieved 2020-7-2. Edited.
  3. "31 Fun Things To Do By Yourself", liveboldandbloom, Retrieved 2020-7-2. Edited.
  4. "15 Reasons You Should Live Alone At Least Once In Your Life", huffpost, Retrieved 2020-7-2. Edited.