افضل حيوان اليف للمنزل

افضل حيوان اليف للمنزل

الحيوانات الأليفة

تَكثر في أيامنا هذه رغبة البعض في تربية الحيوانات الأليفة في المنزل، حتى أنها أصبحت جزءًا لا يتجزأ من حياتهم، وهي هوايةٌ ممتعةٌ بالنسبة لهم، لكن يجب مراعاة الحفاظ على النظافة الدائمة للحيوانات الأليفة، والتأكد من خلوها من أي أمراض قد تؤثر على صحة أفراد الأسرة في المنزل، إذ تعدّ الحيوانات الأليفة نوعًا من الحيوانات التي يستطيع الإنسان الاحتفاظ بها داخل منزله، وغالبًا ما يكون السبب الرئيسي لإحضار حيوان أليف إلى المنزل، هو الرغبة العاطفية للشخص، إذ إن هذا النوع من الحيوانات يقلل من إحساس الإنسان بالوحدة، ويملأ له وقته، ولا يستطيع علماء التاريخ تحديد الزمن الحقيقي الذي بدأ فيه الناس باقتناء الحيوانات الأليفة، إذ كان المزارعون والرعاة هم من يملكون الحيوانات، بالإضافة إلى أن الناس في الزمن البعيد كانوا يربون الحيوانات لتوفير الغذاء اللازم لهم، ولعائلتهم، وفي وقتٍ من الزمن كان امتلاك الحيوانات الأليفة أمرًا محددًا للأشخاص رفيعي المستوى، وأصحاب العائلات المالكة، والأشخاص الأرستقراطيين، ومُلّاك الأراضي الأغنياء، ولكن من الممكن القول أن بداية هذه الظاهر كانت في زمن الثمانينات، وذلك بسبب ظهور الطبقة الوسطى من الناس، والذين كان لديهم مال كافٍ لاقتناء الحيوانات الأليفة، وبعدها انتشر الأمر في أنحاء العالم، ليصبح أمرًا معروفًا، ومقبولًا في وقتنا الحالي.[١]


أفضل الحيوانات الأليفة في المنزل

يوجد عدد من الحيوانات الأليفة التي تناسب المنزل أكثر من غيرها، وذلك بسبب طبيعتها، ولطفها عند تواجد الإنسان، وفيما يأتي عدد من أفضل الحيوانات الأليفة في المنزل:[٢]

  • القطط: وهي أول ما يتبادر للذهن عند الحديث عن الحيوانات الأليفة، إذ تتميز بطريقة لعبها وتضفي جوًا من المرح والدعابة في المنزل، غير أنها لا تحتاج إلى عنايةٍ كبيرةٍ لأنها تنظف نفسها بنفسها، كما تعدّ القطط من أكثر الحيوانات الأليفة التي يحبها الأطفال، ولكن بالرغم من هذا يجب أن يعرف الشخص الذي ينوي اقتناء قطة، بأن القطط تحتاج إلى معاينات مستمرة لدى لطبيب البيطري، وتلقي الحُقن الملازمة للحفاظ على صحتها، وسلامة الشخص الذي يمتلكها أيضًا، ولكن من الجميل في اقتناء القطط أنها لا تحتاج إلى مساحات كبيرة في المنزل.
  • الكلاب: تتميز الكلاب بشكل عام بوفائها لأصحابها، وقدرتها على أداء وظائف كثيرةٍ تسهل على البعض نمط حياتهم، وتعد حراسة المنزل من الوظائف الرئيسية التي تختص بها الكلاب، لكنها تحتاج إلى عنايةٍ خاصةٍ من مربيها، كتوفير المسكن، والغذاء المناسب لها، والنظافة اللازمة، بالإضافة إلى أنه يجب على الشخص الذي ينوي اقتناء الكلاب، أن يختار نوعًا مناسبًا للمنزل، فبعض أنواع الكلاب تكون أكثر شراسةً، وحدةً، وتحتاج إلى ترويض، وتدريب لفترات طويلة حتى تصبح مناسبة للمنزل، خاصةً مع تواجد الأطفال فيجب أخذ الحيطة، والحذر.
  • أسماك الزينة: تعدّ أسماك الزينة من أجمل الحيوانات الأليفة التي يمكن تربيتها في المنزل، إذ تتميز بألوانها الجاذبة، والمتنوعة، إذ يوجد منها الأحمر، والبرتقالي، والأبيض، وحتى الأخضر، إذ تبعث لدى الإنسان الشعور بالراحة، والاسترخاء عند النظر إليها، ولكنها تحتاج إلى العناية أيضًا كغيرها من الحيوانات، إذ يجب الاهتمام بالحوض والحفاظ عليه نظيفًا دائمًا، وتوفير الغذاء الخاص لها، ولكن من الضروري أن يكون الشخص مُلمًا بالمعلومات العامة عن السمكة التي سيقتنيها، ومن أجمل الأسماك هو السمك المقاتل السيامي الذي عيش بالأكثر لمدة ثلاث سنوات، ويجب تغذيته بالطعام المخصص له فكل نوع من الأسماك يختلف طعامه عن الآخر، ومن الجدير بالذكر أن هذا النوع من السمك خاصةً معرض للإصابة بالبكتيريا والأمراض، لذا من الضروري تغيير المياه، وأن تكون فاترة، وليست ساخنة على الإطلاق.
  • الهامستر: يرجع الهامستر إلى سلالة القوارض، وهو من الحيوانات اللطيفة للغاية، كما يسمى الهامستر بحيوان الجيب، وذلك لصغر حجمه، ومن الجدير بالذكر أن تربية الهامستر كحيوان أليف من العادات القديمة، إذ بدأ الإنسان بتربيته منذ عام 1930م، ويعدّ الهامستر من الحيوانات التي يسهل تربيتها داخل المنزل، إذ لا تحتاج قدرًا عاليًا من العناية،.

 

فوائد تربية الحيوانات الأليفة

أُثبت علميًا أن تربية الحيوانات الأليفة من الأمور التي تساعد الإنسان في تخطي العديد من الأمور، كما لها عدة فوائد نفسية، وفيما يأتي عدد من هذه الفوائد:[٣]

  • التقليل من التوتر: يعدّ اقتناء الحيوانات الأليفة، وخاصةً الكلاب من الأسباب التي تساعد الأشخاص الذين يعانون من حالات التوتر الشديدة، والمرتفعة في التقليل من هذه المشكلة لديهم، كما أجرى عدد من الباحثين في عام 2012م دراسة علمية على عدد من الموظفين، إذ قورن الموظفون الذين يحضرون حيوانهم الأليف معهم إلى العمل، والموظفون الذين يتركون حيوانهم الأليف في المنزل، والموظفون الذين لا يمتلكون حيوانًا أليفًا بالأصل، وكانت النتيجة أن الموظفين الذين أحضروا حيوانهم الأليف معهم لم يتعرضوا إلى أي حالات من التوتر خلال العمل الأسبوعي، بينما الموظفون الذين تركوا حيواناتهم كان لديهم ارتفاع في نسب التوتر خلال الأسبوع، ولذلك فقد أثبت أن للحيوانات فائدة كبيرة في معالجة التوتر لدى الأفراد في مختلف الأعمار.
  • التحفيز على الرياضة والنشاط الجسدي: يعدّ اقتناء حيوان أليف من الفوائد التي تساعد على التحرك، والرياضة، والنشاط الجسدي، خاصةً خارج المنزل، وهذا ما يزيد من صحة الجسم، كما أثبتت بعض الدراسات أن الأشخاص الذين يملكون حيوانًا أليفًا يمارسون الرياضة بنسبة تزيد عن 54% من الأشخاص الآخرين، بالإضافة إلى الفائدة الكبيرة التي يحصلون عليها من استنشاق الهواء بشكل يومي، مثل تقليل التوتر، وتحسين المزاج، والحصول على النسبة اللازمة من فيتامين دي، وتقليل الإصابة بأمراض القلب، والعديد من الفوائد الأخرى.


سيئات تربية الحيوانات الأليفة

توجد عدد من السيئات التي تترتب على تربية الشخص للحيوانات الأليفة، منها ما يأتي:[٤]

  • عند اقتناء حيوان أليف يصبح الشخص مضطرًا على تحمل المسؤولية، وهذا قد يكون عبئًا ثقيلًا على بعض الأشخاص.
  • تُسبب بعض الحيوانات الأليفة عددًا من الحساسيات المختلفة للإنسان، لذا يجب أخذ الحيطة، والحذر.
  • إن اقتناء حيوان أليف يعني صرف مبالغ من المال، فبعض الحيوانات تحتاج إلى زيارات مستمرة للطبيب، ومصفف شعر خاص بالحيوانات.


المراجع

  1. "pets", encyclopedia, Retrieved 8-11-2019. Edited.
  2. "Top 13 Best Pets To Have At Home Or In An Apartment", vkool, Retrieved 8-11-2019. Edited.
  3. "7 Health Benefits of Owning a Pet", chopra, Retrieved 8-11-2019. Edited.
  4. "The Pros and Cons of Getting a Pet", lifehack, Retrieved 12-11-2019. Edited.