مفهوم التاريخ فلسفيا

مفهوم التاريخ فلسفيا

مفهوم التاريخ في الفلسفة

يُعرف التاريخ بأنّه الأحداث والوقائع التي حدثت بالماضي خلال حقبةٍ معينةٍ من الزمن، أو دراسة الأحداث الماضية ووصفها وغالبًا ما تقترن تلك الدراسات بحساباتٍ وتواريخ، أمّا التاريخ في الفلسفة أو ما يُسمى فلسفة التاريخ فهو دراسة الأمور التاريخية وتطورها باستخدام أسلوب فلسفي بحت يستخدمه مؤرخي التاريخ لفهم فلسفتهم، وقد اختلف الدارسين في معنى فهم التاريخ في الفلسفة لأكثر من معنى فمنهم من وضح التاريخ الفلسفي بمعناه التقليدي ومحور الحدث التاريخي وأهدافه، وأبعاده، والبعض الآخر قصد به النظرة التأملية للتاريخ بطوله، وتنوعه، وتحليله، ونقده، [١] إذ تهتم فلسفة التاريخ بدراسة الأسس النظرية للتاريخ كعلمٍ قائمٍ بحد ذاته مستندةً على نظريات أساسية للفلسفة

كالميتافيزيقيا ودراسة جوهر الحقائق، ومعرفة ماهية الأشياء والأخلاق لمعرفة ما إذا كان التاريخ دُوِّن بشكل عشوائي أو أنّه قُيّد بمبادئ ونُظم، ومن الجدير بالذكر أنّ التاريخ في الفلسفة يبحث في الأحداث المؤرّخة الفريدة والمميزة في الموضوع بداية من نشأتها، وغالبًا ما يدرسها الفلاسفة بشغفٍ، ودافعٍ داخلي، مستندين على أدلةٍ في دراساتهم.[٢]


نظريات فلسفة التاريخ

عمِدتالبشرية من أجل صناعة التاريخ منذ أكثر من مليون سنة بدايةً من الإغريق، وخلال تلك الفترة نشأت نظريات فلسفة التاريخ المختلفة، والتي سنوضحها لك كما يلي:[٣]

  • نظرية الإله العظيم: أسموها نظرية اللاهوتية العظمى، فقد شرحت هذه النظرية أصل وتطور الإنسان والعالم الذي يحيى به، واختُلقت الكثير من أساطير خلق الإنسان واندمجت بين الثقافات المتوارثة والأساطير التي تُروى بين الشعوب القديمة منذ زمن الإغريق، وبالرغم من أن أغلبها ليس لها أساسٍ من الصحة، وقد تكون أقرب للخيال، وربّما بعضها قد يكون صحيحًا بما يتماشى مع ما ذُكر في الكتب السماوية عن بداية الخلق، وتكوين السماء والأرض، ونسبتها إلى الخالق أو الربّ إذ جُمِّعت المعلومات الأولية ودُون التاريخ لأول مرة، وكان ذلك في ظل تعاقب حضارات وادي النهر في الشرق الأدنى، وفي الهند، والصين، إذ دُمجت جميع المعلومات معًا في سجلات التاريخ القديمة مستندة على بعض الأساطير القديمة بالاعتقاد بوجود إله هو خالق الإنسان والكون، وأكد الإغريق بأنّ هناك إله يدير شؤون الكون والإنسان، وقد طُورت هذه النظرية فيما بعد من قبل البابلين والسومريين وقدامى المصريين وغيرهم من الشعوب.
  • نظرية الرجل العظيم: نشأت هذه النظرية من تفكُّك النظرية السابقة نظرية الألوهية إذ اعتقدوا بأنّ نظرية الألوهية هي أقرب للروحانيات وساذجة حسب اعتقادهم، فحاولوا التعمق بالنظرية التالية ومن خلالها اعتقدوا بأنّ قوة بعض الآلهة تتجسد في الشخصيات العظيمة الذين يُشكلون رأس الدولة وأعيانها، والذين يمثلون بعض المناصب العليا، واعتقدوا أن بمقدور هذا الشخص العظيم أنّ يتحكم بالأحداث كيفما يشاء وكيفما يريد، ومن خلال نظريتهم اعتقد أنّ هناك أشخاص لهم وقعٌ مؤثر بتحديد مسار التاريخ، وهم المُشكلين للتاريخ البشري.
  • نظرية العقل العظيم: توماس كارليل هو أشهر من فسّر هذه النظرية ومن بعض كتاباته "تاريخ العالم ليس إلا سيرة الرجال العظماء"، فهو يعتقد بأنّ أبعاد التاريخ تُرسم بواسطة قوى مثالية تحركه وتوصله للغايات المطلوبة والمحددة مسبقًا، واعتقد أنّ العقل هو محرك الكون، وأنّ الطبقة العليا من الأشخاص هم من يتحكمون بالسلطة والقيادة السياسية.
  • نظرية أفضل الناس: وتُمثل هذه النظرية بأنّ هناك نخبة من الناس هم مميزون عن الأمم الأخرى، وهم من الطبقة الحاكمة وهم صناع التاريخ، إذ اعتقدت الشعوب القديمة أنّ كل شعب يخصهم هم الأفضل، وهم الفئة المنتقاة عن غيرهم وكلٍّ فسر النظرية من منظوره.
  • نظرية الطبيعة البشرية: بينت هذه النظرية بأن الطبيعة البشرية كالطبيعة ذاتها لا يمكن أنّ تتغير من جيلٍ لجيل آخر، فقد قام بعض المؤرخين بذكر بعض سمات الشخصية وبينوها بأنّها ثابتة في التكوين البشري، ومنها انطلقت نقطة البداية لبعض الفلاسفة للتنظير الاجتماعي.

ملاحظة: استمرت نطريات فلسفة التاريخ لقرون عديدة بعد الإغريق؛ إلا أنّها لم تبصر النور، وتعاقبت بعدها الآراء حول النظريات المختلفة وانتهت وصولًا للماركسية.[٣]

  • نظرية فلسفة التاريخ الإسلامي: اختلفت وجهات النظر في تفسير فلسفة التاريخ من المنظور الإسلامي بكل ما يحتويه من أحداثٍ ووقائع، واتفقوا على أنّه تاريخًا إسلاميًا محضا، وقد بين المؤرخين الإسلاميين بأنّ الإسلام ديانةً أحدثت فرقًا وثورةً اجتماعية وحضارية قدمت للعرب هويتهم، وتاريخهم، وحضارتهم، وثقافتهم.[٤]


ما أهمية دراسة التاريخ؟

تكمن أهمية دراسة التاريخ في معرفة الماضي، والحاضر، والمستقبل فمن خلال دراسته يمكن فهم كيف تطور العالم، وكيف بُنيت المجتمعات، وتطورت الثقافات، وكذلك فهم الماضي وتغيُّره وكيف وصلنا للعالم بصورته في الوقت الحالي، ومن خلال دراسته يمكن معرفة جميع جوانب الحياة المختلفة، كما يمكن الاستفادة منه بالعديد من الدروس فالتاريخ يزخر بالقصص التي قد يكون بعضها مُلهمة ومشجعة على فهم أوجه الاختلاف سواء كانت جيدة أو سيئة، ومعرفة كيفية إندماج المجتمعات معًا وتعايشها، ومنها ما يكون تحذيريًا بتجنب تكرار الأحداث الخاطئة، ومن خلاله يمكن اكتشاف هوية المكان الذي يعيش به الشخص، وبدراسته تُطوّر المهارات، ويُنمّى الفكر، وتُوسّع المدارك لتحليل كل معلومة من أجل الحصول على نتيجة واضحة متوازنة.[٥]

أما بالنسبة لأهمية دراسة تاريخ الفلسفة فيعود ذلك لأهميته في المساهمة باستمرارية البحث الفلسفي المستمر من خلال عرض المواقف، والأنظمة، والمبادئ مُدعّمة بحججٍ فلسفية للعديد من الفلاسفة، وبالتالي شرحها وتحليلها ونقدها ضمن سياقاتٍ تاريخية لحقبةٍ معينة من الزمن، معتمدين على مصطلحاتٍ يمكن فهمها من قبل دارسي فلسفة التاريخ، والاطلاع على وجهات النظر الفلسفية المختلفة، بل يمكن الاستفادة من دراسته بأبعادٍ أعمق وهي اشتقاق رؤى جديدة تساهم في حل المشاكل الحديثة في علم فلسفة التاريخ.[٦]


قد يُهِمُّكَ: كيفية دراسة التاريخ

يُدرس التاريخ بعددٍ من الطرق نبينها لك فيما يلي: [٥]

  • دمج الأحداث وربطها معًا: يدرس التاريخ بمعرفة الأحداث الرئيسية التي ساهمت في تشكيل الحدث، وقد يُدمج بقائمة من الأحداث الزمنية، والتواريخ، والأرقام، والأشخاص، وربطها جميعا معًا.
  • عرض المعلومات الرئيسية الأكثر قيمة: يُدرس التاريخ بالتركيز على الأحداث المميزة الأكثر قيمة، فهو لا يقتصر فقط على سرد الحقائق وتعاقب عدد من التواريخ.
  • الاطلاع على الكتب والأفلام : يمتلئ التاريخ بقصص قد لا يصدقها البعض، تروى من جيل لجيل، وقد يُجسدها مؤلف في رواية أو كتاب، وقد يلجأ آخرين لتجسيدها بين أحداث فيلم ما أو مسلسل معين، لذا قد يكون الاطلاع على الكتب التي تُدون التاريخ كالروايات، والقصص، ومشاهدة الأفلام التي تعرض حقائق التاريخ فرصةً جيدة لتعلمه أو دراسته.

المراجع

  1. BY Patrick Lancaster Gardiner, "Philosophy of history", britannica, Retrieved 26/1/2021. Edited.
  2. Anthony K. Jensen, "Philosophy of History", iep.utm, Retrieved 26/1/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Major Theories Of History From The Greeks To Marxism", marxists, Retrieved 26/1/2021. Edited.
  4. قيس حاتم ، فلسفة التاريخ في الإسلام، صفحة 46. بتصرّف.
  5. ^ أ ب "Why is it Important to Study History?", nordangliaeducation, 29/4/2020, Retrieved 26/1/2021. Edited.
  6. Richard A. Watson (4/10/2002), "What is the History of Philosophy and Why is it Important?", muse.jhu, Retrieved 26/1/2021. Edited.