كيفية التعامل مع الشخصية اللئيمة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٥ ، ١٥ سبتمبر ٢٠١٩

الشخص اللئيم

اللؤم هو صفة موجودة لدى العديد من الناس، وهي من الصفات السيئة والمذمومة، وعكس اللؤم هو الكرم والطيبة والمروءة والشرف، والشخص اللئيم هو الشخص الذي يُقدّم مصالحه على مصلحة الآخرين بطريقة أنانية، ويتخذ هذا النمط في حياته عمومًا حتى لو تسبب بضرر الآخرين نتيجة لذلك، ويتمنى الشخص اللئيم في داخله التعاسة للآخرين، حتى وإن كان هو سعيدًا في حياته لأنه شخص غير متصالح مع نفسه، ويُعرف الشخص اللئيم بتصرفاته وطباعه الدنيئة، وافتقاره للعديد من القيم والأخلاق، كما أنه يعاني من الاختلالات النفسية التي تجعل منه إنسانًا غير سوي.[١]


كيفية التعامل مع الشخصية اللئيمة

يختلف الأفراد في شخصياتهم كاختلاف أصابع اليد؛ إذ يمتلك كل شخص عدة أطباع وصفات وسلوكيات خاصة به تميزه عن الآخرين، ولكن مع ذلك يجب على الأفراد كافةً التعاون معًا لمعرفة الطريقة المناسبة في التعامل مع شخصية كل فرد، وتعد الشخصية اللئيمة من أصعب الشخصيات التي من الممكن أن تواجه الإنسان فى حياته سواء فى بيئة العمل أو الدراسة أو حتى أحد أفراد العائلة فهو يسبب إحساسًا بعدم الراحة تجاه الآخرين، لذلك وضح مجموعة من خبراء علم النفس أفضل الطرق في كيفية التعامل مع الشخص اللئيم وهي كالتالي:[٢]

  • المحاولة الدائمة لإشعار الشخص اللئيم بالاحتواء المستمر.
  • إعطاء اللئيم الفرصة في التعبيرعن أفكاره وأحاسيسه بصورة مستمرة ودون انتقاده أو توبيخه.
  • وضع حدود في التعامل عن طريق عدم السماح له بالتدخل في الشؤون الخاصة.
  • يجب على المرء أن يجعل لنفسه شخصية قوية وحازمة تجعل الشخص اللئيم يخشى من مضايقته بتصرفات سيئة.
  • التأكد من أنه لا ينشر الإشاعات الكاذبة عنك وعن أفراد عائلتك.
  • الحذر فى التعامل معه وعدم الثقة فيه ثقة عمياء.


نصائح للتعامل مع الأشخاص اللئيمين

توضح النقاط التالية بعض النصائح التي يمكن من خلالها معرفة كيفية التعامل مع اللئيم:[٣]

  • البدء بالتعامل مع هؤلاء الأشخاص على أنهم يعطوك قدرًا بسيطًا من دائرة اهتمامهم، إذ إن كل تركيزهم على أنفسهم فقط، وتظهر أهميتك عندهم فقط في حال الوقوف في طريقهم صوب تحقيق أهدافهم، أو عند حاجتهم إلى خدماتك للوصول إلى ما يريدون.
  • إدراك ومعرفة أن هؤلاء الأشخاص لن يتغيروا من تلقاء أنفسهم، وللأسف لن تتمكن من تغييرهم ببساطة، والأخذ بعين الاعتبار أن استعدادهم العقلي نحو عدم التغيير جعل من تصرفهم أمرًا يمكن التنبؤ به غالبًا، وبما أنك لا تتوقع الكثير من هؤلاء الأشخاص فيجب على الأقل تجهيز نفسك لبعض المواجهات السهلة معهم.
  • عدم إعطاء أصحاب الشخصية اللئيمة حجمًا أكبر من حجمهم الحقيقي، ولا قيمة أكبر من قيمتهم، ويتحقق من خلال معرفة وإدراك أنهم قِلّة قليلة، والتركيز على الأصدقاء والأقارب والزملاء الذين تجد السعادة بالتعامل معهم.


آثار اللُّؤْم

للؤم آثار سلبية تقود صاحبها للخيبة والخسران، ومن هذه الآثار:[٤]

  • صاحب الشخصية اللئيمة بطيء المودة، وسريع العداوة.
  • صاحب الشخصية اللئيمة لا يلبي الحاجة ديانة ولا مروءة، وإنَّما يلبيها -إذا لباها- طلبًا للذِّكر و الثناء من النَّاس.
  • صاحب الشخصية اللئيمة أكثر الناس صبرًا في طاعة أهوائه وشهواته، وأقلُّهم صبرًا في طاعة الله عز وجل.
  • صاحب الشخصية اللئيمة يتبع الهفوات ويعرض عن الحسنات.
  • يقود اللؤم صاحبه إلى الفحش والسب وبذاءة اللسان.
  • صاحب الشخصية اللئيمة قليل المروءة.
  • الاختلاط بالشخص اللئيم يفسد الأخلاق.
  • يقود اللُّؤم صاحبه إلى المطامع الخبيثة.
  • يزداد صاحب الشخصية اللئيمة لؤمًا مع النعمة.
  • صاحب الشخصية اللئيمة جاحدٌ للفضيلة.
  • يتصف صاحب الشخصية اللئيمة بالقساوة والجفاء في طبعه.


الصفات التي يتميز بها الشخص اللئيم

يتميز صاحب الشخصية اللئيمة بعدد من الخصال والصفات التي تميزه عن غيره وهي كالتالي:[١]

  • إفشاء أسرار الآخرين والبوح بها، لأن صاحب الشخصية اللئيمة من الشخصيات التي يجب أن لا تؤتمن على الأسرار، لأنه غير جدير بهذه الثقة.
  • الشماتة في الناس، وهذا التصرف محرم في الدين والشرع، وعلى الرغم من ذلك فإن صاحب الشخصية اللئيمة لديه هذا السلوك.
  • يرفض صاحب الشخصية اللئيمة أن يساعد الآخرين حتى في حال قدرته على تقديم يد المساعدة، لأنه في الأصل يتمنى بداخله الأذى للآخرين.
  • ذكر عيوب الآخرين أمام الغرباء ونشرها، وفي الوقت ذاته يخفي أي محاسن موجودة في الطرف الآخر، أي إنه شخص ناكر للمعروف.
  • عدم الالتزام بالوعود التي يقطعها للآخرين.
  • يتصف صاحب الشخصية اللئيمة بسلاطة اللسان، وبذاءة القول.
  • يتصف صاحب الشخصية اللئيمة بالجحود وإنكار الجميل.
  • يتصف صاحب الشخصية اللئيمة بالتسلط وخلوه من مشاعر الرحمة.
  • يكون صاحب الشخصية اللئيمة غالبًا غير متسامح، ولا يقبل الأعذار من الآخرين.
  • يتصف صاحب الشخصية اللئيمة غالبًا بالبخل؛ إذ إنه لا يرغب بإعطاء الآخرين على الإطلاق، بل يرغب بالأخذ فقط.


المراجع

  1. ^ أ ب "كيف أتعامل مع اللئيم"، almrsal، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-12. بتصرّف.
  2. "اكتشف طرف التعامل مع الشخصية اللئيمة"، cairodar، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-11. بتصرّف.
  3. "الشخص اللئيم هل هو غبى ام ذكى ؟"، الحياة، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-11. بتصرّف.
  4. "آثار اللُّؤْم"، dorar، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-11. بتصرّف.