كيفية استخدام الساونا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٢ ، ٢٦ فبراير ٢٠٢٠
كيفية استخدام الساونا

حمامات الساونا

تُعرف الساونا على أنها غرف صغيرة تتراوح درجة الحرارة فيها ما بين 65 -90 درجة مئوية، وتتراوح درجة رطوبتها ما بين 10% -60%،[١]وتكون مصنوعة عادةً من الخشب غير المطلي، وتوجد فيها لوحات للتحكم في الحرارة، وقد تحتوي غرف الساونا أيضًا على بعض الحجارة، كعنصر حراري لامتصاص الحرارة وإشعاعها، كما يمكن سكب الماء على هذه الحجارة لتوليد البخار، وتوجد العديد من أنواع الساونا، كالساونا الفنلندية التي تستخدم الحرارة الجافة، أما الساونا التركية فتستخدم الحرارة الرطبة وتعرف باسم غرف البخار.

وتستخدم غرف الساونا كنوع من النشاط الترفيهي عند البعض، أما عند البعض الآخر فهي روتين مضاف إلى ممارسة التمارين الرياضية بعد الذهاب إلى الصالات الرياضية، وتقدم الساونا الراحة والعديد من الفوائد الصحية للجسم؛ كالتخلص من بعض الآلام الطفيفة.[٢]وتعتمد غرف الساونا على العلاج بالتعرق؛ وهي طريقة علاجية تستخدم منذ آلاف السنين ومن عدة حضارات حول العالم.[٣]


كيفية استخدام الساونا

يمتلك البعض غرف الساونا في بيتوهم، وبالتالي فهم يحافظون على خصوصيتهم فيها، بينما يشارك البعض الآخر هذه الغرف مع الآخرين، وتلك الفئة من الأشخاص يجب عليهم مراعاة ما يلي:[٢]

  • الاستحمام سريعًا قبل الدخول إلى الساونا.
  • الدخول والخروج إلى غرفة الساونا سريعًا؛ للحفاظ على الحرارة في الداخل.
  • التجرد من الملابس والدخول إلى الساونا، مع وضع منشفة حول منطقة الخصر.
  • وضع منشفة أخرى على المقعد قبل الجلوس عليه داخل الغرفة، والحرص على أخذ هذه المنشفة وغسلها عند الخروج.
  • عدم التمدد إذا كانت الغرفة مزدحمة.
  • مشاورة الجميع وأخذ قرار بالإجماع عند محاولة تغيير درجة الحرارة سواءً بالرفع أو بالتخفيض.
  • التخفيف من المحادثات قدر الإمكان، إذ يعد هذا المكان للراحة.
  • عدم الحلاقة أو تسريح الشعر أثناء التواجد في تلك الغرف.
  • عدم ترك أي أغراض شخصية أو غير شخصية داخل هذه الغرف، مثل الدبابيس والضمادات.

وفيما يلي بعض خطوات استخدام الساونا الفنلندية:[٢]

  • الاستحمام وشرب كأسين من الماء قبل الدخول إلى غرفة الساونا.
  • تدفئة الجسم داخل غرف الساونا الجافة لمدة عشر دقائق، قبل إضافة أي رطوبة.
  • الاستحمام عند الخروج مرة أخرى، وتبريد الجسم بشرب السوائل المنعشة.
  • الدخول مرة أخرى إلى الساونا لمدة عشر دقائق إضافية، مع سكب الماء على الحجارة لإضافة البخار.
  • تدليك الجسم باستخدام بعض الزيوت الأساسية لمن يرغب.
  • الخروج مرة أخرى وتبريد الجسم بالاستحمام وشرب السوائل.
  • الدخول مرة أخيرة للساونا لمدة عشر دقائق، ومن ثم الخروج وتبريد الجسم.
  • الاستلقاء خارج الغرفة والاسترخاء.
  • شرب كأس من الماء، وتناول وجبة خفيفة.
  • ارتداء الملابس بعد الشعور بأن الجسم برد بما يكفي لذلك.


فوائد استخدام الساونا

لا يختلف تأثير الساونا على الجسم باختلاف نوع الساونا أو درجة الرطوبة فيها، إذ إن الجلوس في الساونا يزيد من ضربات القلب، ويوسع الأوعية الدموية، مما يحسن من الدورة الدموية،[٤]ومن فوائد الساونا ما يلي:[٤]

  • التخفيف من الألم: يساعد تحسين أداء الدورة الدموية على تقليل ألم العضلات، وتحسين حركة المفاصل، والتخفيف من أعراض التهاب المفاصل.
  • تقليل التوتر النفسي: تساعد الساونا على الاسترخاء، بالإضافة إلى تحسين الدورة الدموية، مما يؤدي في النهاية إلى التخفيف من حدة التوتر النفسي.
  • تحسين صحة القلب: ترتبط قلة التوترعند استخدام الساونا بخفض احتمالية الإصابة بأمراض القلب، وهو ما أثبتته الدراسات الفنلندية، كما ترتبط الساونا بخفض ضغط الدم، وتحسين وظيفة القلب.
  • مشاكل الجلد: يساعد استخدام الساونا الجافة على جفاف الجلد، وهو ما يساعد على التخفيف من أعراض الصدفية، ولا ينصح باستخدام الساونا نهائيًا من قبل الأشخاص المصابين بالتهاب الجلد التأتبي.
  • الربو: يلاحظ المصابون بالربو بأن أعراضه تقل بعد استخدام الساونا، إذ تساعد الساونا على فتح الممرات الهوائية، والتخلص من البلغم.
  • الزهايمر: وجدت إحدى الدراسات التي أُجريت في فنلندا بأن استخدام الساونا المطول قد يقي من الإصابة بالعته أو الزهايمر، ولكن هذه الدراسة لا تكفي لتأكيد هذا الامر.
  • دعم جهاز المناعة: يُفضل استخدام الساونا في موسم الشتاء عندما تزيد نسب الإصابة بالإنفلونزا ونزلات البرد، إذ يزيد استخدام الساونا من عدد كريات الدم البيضاء، مما يزيد من قدرة الجهاز المناعي.[٥]


أنواع حمامات الساونا

يوجد العديد من أنواع حمامات الساونا، وفيما يلي توضيح لهذه الأنواع:[١]

  • الساونا الحارقة للخشب: يستخدم هذا النوع من الساونا الحجارة والخشب لتوليد الحرارة، وهو شبيه جدًا بالساونا الفنلندية، ويتحكم مستخدمو هذا النوع بالحرارة عن طريق تعديل معدل الحرق.
  • الساونا الكهربائية: تولد الحرارة في هذا النوع باستخدام سخان كهربائي معلق على الحائط أو على الأرض، وتعدل درجات حرارة هذه الغرف بواسطة جهاز التحكم عن بعد.
  • غرف الساونا الخشبية: وهي وحدة قائمة بذاتها تصنع بالعادة من عدة أنواع من الخشب، مثل؛ خشب شجرة ألدر، أو الصنوبر.
  • الساونا الدخانية: تستخدم هذه الساونا موقدًا بدون مدخنة لحرق الخشب، وتسخين الحجارة، وتفتح هذه الغرف لتهويتها قبل دخول المستخدمين إليها.
  • الساونا التي تستخدم الأشعة تحت الحمراء: وتُعرف أيضًا باسم غرف العلاج بالأشعة تحت الحمراء، ويعكس العنصر الحراري الموجود في هذه الغرف الحرارة على شكل أشعة مسلطة مباشرة على جسد المستخدم، وتستخدم عادةً هذه الغرف من قبل الرياضيين، أو الذين يسعون للحصول على فوائد ممارسة التمارين الرياضية، وتستخدم هذه الغرف لدراسة تأثير الساونا على جهاز الدورة الدموية والقلب.


تأثير الساونا على الرجال

تفيد الساونا الجهاز الدوراني في جسم الإنسان، ولكنها قد تضر في إنتاج الحيوانات المنوية، وقد أظهرت دراسة جديدة بأن الزيارة المتكررة لغرف الساونا تضر بإنتاج الحيوانات المنوية مؤقتًا، وقد أُجريت هذه الدراسة على 10 أشخاص لا يعانون من مشاكل في إنتاج الحيوانات المنوية، وقد طُبق عليهم روتين لاستخدام الساونا لمدة 15 دقيقة لكل جلسة مرتين أسبوعيًا، ولمدة 3 أشهر، وكانت النتائج أن عدد وتركيز الحيوانات المنوية قد قل بعد هذه الفترة، وبقي الرجال يعانون من هذا الأمر إلى ما بعد 3 أشهر من التوقف عن استخدام الساونا.

ويُلاحظ من هذه الدراسة أن الحرارة المرتفعة تؤثر سلبًا على إنتاج الحيوانات المنوية، وهو ما يفسر الأمر ذاته عند الرجال الذين يرتدون ملابس ضيقة، أو يستحمون كثيرًا بالماء الساخن، أو يضعون الحاسب الشخصي في أحضانهم، وقد أظهر أحد الأبحاث التي أُجريت مؤخرًا أن إنتاج الحيوانات المنوية يكون في أعلى مستوياته خلال فصل الشتاء، ومع ذلك فإن الساونا لا تؤثر على خصوبة أو عقم الرجال، إذ يعتمد هذا الأمر على حركة وسرعة الحيوانات المنوية وليس عددها فقط.[٦]


نصائح استخدام حمامات الساونا

توجد بعض الاحتياطات التي يجب اتباعها عند استخدام الساونا، سواءً أكان ذلك من قبل الأشخاص الأصحاء أو المصابين بأمراض القلب، وهي كما يلي:[٣]

  • تجنب شرب الكحول قبل وبعد استخدام الساونا.
  • عدم الجلوس لفترة طويلة في داخل هذه الغرف، إذ يُفضل البقاء فيها ما بين 15-20 دقيقة فقط.
  • تبريد الجسم تدريجيًا بعد الخروج من الغرفة، وعدم تبريده فورًا ومباشرةً لتجنب إجهاد الدورة الدموية.
  • التوقف عن استخدام الساونا مباشرةً عند الشعور بالإعياء وعدم تحمل الجسم.
  • عدم استخدام الساونا عند الشعور بالمرض.
  • شرب من 2 -4 كؤوس من الماء بعد الخروج من الغرفة لتجنب الجفاف.


المراجع

  1. ^ أ ب Malia Frey (January 10, 2020), "Are Saunas and Steam Rooms Good for Your Health?"، verywellfit, Retrieved 2-2-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت Corey Whelan ( January 7, 2019), "How and Why to Use a Sauna"، healthline, Retrieved 2-2-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Sauna Health Benefits: Are saunas healthy or harmful?", health.harvard, July 18, 2018، Retrieved 2-2-2020. Edited.
  4. ^ أ ب MaryAnn De Pietro ( June 17, 2019), "What are the benefits and risks of a sauna?"، medicalnewstoday, Retrieved 2-2-2020. Edited.
  5. Kaitlyn Pirie (Aug 14, 2019), "7 Surprising Health Benefits of Using a Sauna"، prevention, Retrieved 2-2-2020. Edited.
  6. Ashik Siddique (Mar 25, 2013), "Sauna Health Effect: Heat Lowers Sperm Count in Men"، medicaldaily, Retrieved 2-2-2020. Edited.