فوائد غرفة البخار

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٧ ، ٢٨ أكتوبر ٢٠١٨
فوائد غرفة البخار

الساونا وغرف البخار

غرف البخار عبارة عن مساحات مغلقة مسخّنة بالبخار، إذ إن درجات الحرارة تختلف من غرفة إلى أخرى لكنها عادةً تبقي ضمن درجة حرارة 80-90 سيلسيوس، وغالبًا ما تخصص نوادي اللياقة البدنية غرف الساونا وجلسات المساج. وغرف البخار متشابهة مع الساونا؛ فكلاهما عبارة عن مكان صغير ودافئ وكلاهما لديه فوائد لصحة الإنسان، لكن الفرق الكبير يكمن في نوع ومصدر الحرارة المستخدمة، فالساونا تستخدم حرارة جافة عادةً تأتي من الصخور الساخنة أو الأفران المغلقة، أما غرف البخار فتُسخّن عن طريق مولد كهربائي يملؤها بالمياه المغلية. وفيما تساعد الساونا العضلات على الاسترخاء والراحة، فإنها وبالرغم من ذلك لا تحقق الفوائد الصحية نفسها المرجوة من غرف البخار، فأساس ميزة الغرف البخارية وفوائدها الحصرية للصحة يأتي من اعتمادها على عنصر الرطوبة.


الفوائد الصحية لغرف البخار

تعزز غرف البخار الصحة بعدة طرق منها: [١].

  • تحسيين جريان الدم: إذ يحسن الجلوس في الغرف البخارية عملية جريان الدم في الجسم، ومن المعروف أن تحسين دوران الدم في الجسم يقلل ضغط الدم ويعزز صحة القلب.
  • تقليل ضغط الدم: أظهرت الأبحاث[٢] أنه داخل غرف البخار تفرز أجساد بعض الناس هرمونات تغّير من معدل خفقان القلب، وأهم هذه الهرمونات هو الكورتزول المسؤول عن تنظيم ضغط الدم، وبسبب ذلك يشعر الكثير من الناس بالاسترخاء أثناء جلوسهم داخل غرف البخار.
  • تقليل الضغط النفسي: إذ إن الجلوس في غرف البخار يقلل إنتاج الجسم لمادة الكورتزول، وهو الهرمون الذي ينظم مستويات الشعور بالتوتر والضغط داخل الجسم، وعندما ينخفض مستواه يشعر الشخص بالسيطرة والارتياح النفسي والذهني، لذلك فإن قضاء بعض الوقت داخل غرف البخار لا يحسّن الصحة الجسدية فحسب بل يعود أثره أيضًا في تسكين وعلاج الذهن وتقوية التركيز.
  • تقليل الاحتقان: والمقصود هو احتقان الرئتين والجيوب الأنفية، إذ تخلق غرف البخار بيئة تدفّئ الغشاء المخاطي وتشجع على التنفس العميق، ونتيجة لذلك يقل الاحتقان داخل الرئة والجيوب الأنفية. ومن الجديد بالذكر أن العلاج بالبخار المنزلي المستعمل لمعالجة نزلات البرد وعدوى الجيوب الأنفية هو قضية جدلية بسبب احتمال حرق الشخص لنفسه في حال إساءة استعمالها على غير الوجه الصحيح، فغرف البخار أكثر أمانًا، بشرط عدم إطالة الجلوس في داخلها أكثر من اللاّزم. ويُذكر أن دراسة[٣] أجريت على مجموعة من الأطفال وجدت أن الأطفال المصابين بالتهاباتٍ في الجهاز التنفسي قد شفوا بسرعة أكبر بعد العلاج البخاري مقارنة بالأطفال الذين لم يخضعوا له.
  • تعزيز صحة البشرة: خلال التعرض للبيئة الخارجية يمكن للكثير من السموم الدخول والبقاء أسفل جلد البشرة، وهنا يأتي دور غرف البخار في تخليص البشرة من السموم عن طريق تفتيح المسامات، وتلعب الحرارة دورًا هامًا في إزالة الأوساخ وقشور الجلد الميتة وتفتيح المسامات، وفي النهاية يلاحظ الشخص أن بشرته أصبحت أكثر تفتحًا ونضارةً.
  • حرق السعرات الحرارية: يزداد معدل خفقان القلب عند الجلوس في غرف البخار، وإذا كان الشخص قد مارس قبلها مباشرة بعض التمارين الهوائية؛ إذ إن معدل خفقان قلبه مرتفع، فإن غرف البخار تطيل مدة خفقان القلب على تلك الوتيرة، وكل هذا يعني التأثير على الوزن في الجسم، وبالإضافة إلى ذلك فإن استعمال غرف البخار مع التمارين الرياضية بعد الجيم يجعل الحمية الغذائية -إن وجدت- والتمارين المتبعة أكثر فعالية في تحقيق أهدافها المرجوة.
  • تحسين مناعة الجسم: عند تعريض الجسم للماء الدافئ، تتحفز بداخله الكريات البيضاء الخاصة بجهاز المناعة، وهي الخلايا المسؤولة عن محاربة الأمراض والعدوى، وعلى الرغم من أن الجلوس في الغرف البخارية لا يؤهل أن يكون خط الدفاع الرئيسي للحماية من الأمراض أو علاجها، إلا أن الاستعمال المنتظم لها يعزز جهاز المناعة الذي قد يفيد في تقليل احتمالات الإصابة بالأمراض.

أخيرًا يجب معرفة أن الاستعمال الزائد أو الخاطئ لغرف البخار يؤدي إلى آثار غير حميدة، لذلك يجب على الشخصألا يكتفي فقط بمعرفة فوائدها، لكن يجب أيضًا تعلم الطرق المناسبة لاستخدامها.


المراجع

  1. Debra Rose Wilson (1-6-2017), "Steam Room Benefits for Your Health"، healthline, Retrieved 17-10-2018.
  2. Fiziol Cheloveka (1-4-2011), "Effect of steam bath on gastric secretion and some endocrine changes of athlete-fighters"، NCBI, Retrieved 17-10-2018.
  3. Indian Pediatr (27-9-1990), "Evaluation of steam therapy in acute lower respiratory tract infections: a pilot study"، NCBI, Retrieved 17-10-2018.