كيفية استخدام الترمس المر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٣ ، ١ يوليو ٢٠٢٠
كيفية استخدام الترمس المر

الترمس

يعدّ الترمس نوعًا من أنواع البقوليات التي تُزرع منذ آلاف السّنين في جميع أنحاء العالم وفي ظروف متنوعة من التّربة، وهو من البقوليات التي تحتوي على مجموعة كبيرة من العناصر الغذائية؛ إذ يحتوي على كميات كبيرة من البروتين والأحماض الأمينية، بالإضافة إلى أنه يحتوي على كمية كبيرة من الكربوهيدرات غير القابلة للهضم والألياف، وهذا يجعله أكثر استخدامًا في النظام الغذائي؛ فعلى سبيل المثال يدخل في تصنيع الخبز، واستبدال البروتينات الحيوانية كاللحوم والبيض، ويوفر الترمس العديد من الفوائد الصحية؛ فهو يخفض مستويات البروتين الدهني منخفض الكثافة، وسيوفر الغذاء والبروتين لسكان العالم في العقود القليلة القادمة، ويُنتج الترمس في العديد من الدّول، أكثرها أستراليا التي تمثل 60% من الإنتاج العالمي له.[١]

 

استخدام الترمس المر

تشير الأبحاث إلى أنّ الترمس يساعد على إنقاص الوزن؛ وذلك لأنّه يحتوي على كمية كبيرة من الألياف، لذا فإنّ تناوله يولّد شعورًا بالشبع مدةً طويلةً، وهذا يجعل الأشخاص الذين يتناولونه يتناولون كميات أقل من الطعام، لذا يقلل من الوزن، وقد لاحظ الأشخاص الذين تناولوا الترمس انخفاضًا في كمية الدّهون في الجسم، بالتحديد الدهون الموجودة في محيط الخصر، بالإضافة إلى انخفاض مؤشر كتلة الجسم،[٢]كما أنه له فوائد صحية تنعكس إيجابًا على الجسم، تتضمّن الآتي:[٢]

  • الوقاية من اضطرابات الجهاز الهضمي: يعزز تناول الترمس صحة الأمعاء؛ كونه يساعد على علاج الإمساك ومتلازمة القولون العصبي والحالات المرضية الأخرى المرتبطة بالجهاز الهضمي، كما أنّ الألياف الموجودة فيه تجعله خيارًا جيدًا للبروبايوتيك، وهي المواد التي تغذي البكتيريا الجيدة في الأمعاء، وأشارت الأبحاث إلى وجود صلة بين استخدامها وصحة الجهاز المناعي.
  • تخفيض مستويات ضغط الدّم المرتفعة: إنّ السبب الرئيس في ارتفاع مستويات ضغط الدّم هو وجود خلل في البطانة الداخلية للأوعية الدّموية، وأمراض الكلى، وزيادة مستويات الصوديوم في الدّم، وقد أشارت الدراسات إلى أنّ البروتين الموجود في الترمس يخفف ضعف البطانة الوعائية للأوعية الدّموية، كما يساعد على إرخاء الأوعية الدّموية بطريقة صحيحة، مما يساعد على خفض ضغط الدّم، وتجدر الإشارة إلى أنّ ارتفاع ضغط الدّم يسبب النوبة القلبية، والسكتة الدّماغية، وضعف الرؤية.
  • علاج فقر الدّم: تحتوي حبوب الترمس على كمية جيدة من الحديد، الذي يساعد على تكوين الهيموغلوبين، كما أنّها تحتوي على فيتامين (ج)، الذي يساعد على امتصاص الحديد، وكون فقر الدّم يتسبب بالعديد من المشكلات كالتعب والإرهاق وضيق التنفس وشحوب الوجه فإنّ الترمس يساعد أيضًا على تخفيف الأعراض.
  • تعزيز صحة البشرة: تحتوي حبوب الترمس على مضادات الأكسدة، التي تقاوم الجذور الحرة التي قد تلحق ضررًا بالبشرة وتؤدي إلى الشيخوخة المبكرة وظهور التجاعيد والبقع في سن مبكرة، مما يمنع الشيخوخة المبكرة، كما أنّ الفيتامينات والمعادن الموجودة في الترمس تغذي البشرة وتجعلها صحيّةً.
  • تقوية جهاز المناعة: تكمن أهمية صحة الجهاز المناعي في أنّه المسؤول عن محاربة جميع أنواع الالتهابات، ويمكن تعزيز صحته من خلال اتباع نظام غذائي صحي غني بالفيتامينات والمعادن، التي تتواجد بكميات جيدة في الترمس، بما فيها فيتامين أ، وفيتامين (ب)، وفيتامين (ج) الذي يقوّي جهاز المناعة بنسبة كبيرة ليكون قادرًا على مكافحة العدوى، مثل: نزلات البرد، والإنفلونزا.
  • مفيد لصحة الشعر: ذلك لاحتوائه على البروتينات التي تساهم في تكوين بنية الشعر، كما أنّ الكميات الكبيرة من البروتينات تجعل الشعر أكثر قوّةً وسمكًا، ويصبح من الصعب تكسّره.
  • تعزيز صحة القلب: يُمكن لبروتين الترمس أن يُساعد على تقليل احتماليّة الإصابة ببعض أمراض القلب، بما فيها تصلب الشرايين، بالإضافة إلى أنه يساهم في الحفاظ على مستويات طبيعية من السكر والكوليسترول، التي يعدّ ارتفاعها عاملًا خطيرًا يزيد من احتمالية الإصابة بأمراض القلب.
  • تقوية العظام: إذ إنّ الحفاظ على صحة العظام أمر مهم لتجنب الإصابة بهشاشتها والكسور وغيرها، ويعدّ الكالسيوم والفسفور الموجودان في الترمس ضروريان لذلك بالإضافة إلى تعزيز صحة الأسنان؛ إذ إنّ الفسفور موجود بنسبة 85% في العظام والأسنان.


القيمة الغذائية للترمس

تتمثل القيمة الغذائية للترمس بما يأتي:[٣]

  • الألياف والكربوهيدرات والدهون: يحتوي كوب واحد من الترمس على 198 سعرةً حراريّةً؛ كمية قليلة منها من الدّهون وكميات أكبر من البروتينات والكربوهيدرات، فكوب واحد منه يحتوي على 26 غرامًا من البروتين، الذي يساعد على نمو الخلايا الجديدة، أمّا بالنسبة للكربوهيدرات فيحتوي كوب منه على 16.4 غرامًا، من بينها 4.6 من الألياف تشكّل 12% من احتياجك اليوميّ لها.
  • الفولات والثيامين: يوفر الترمس كميّةً جيّدةً من الثيامين؛ إذ إنّ كوبًا واحدًا منه يحتوي على 0.22 ملليغرام، ما يشكّل 18% من احتياجك للثيامين، كما يحتوي الترمس على الفولات الضروري للجسم؛ كونه يساعد الخلايا على استقلاب البروتينات.
  • المنغنيز والزنك: يحتوي الترمس على 2.3 مللغرام من الزنك، الذي يعزز المناعة، ويزيد من قدرتك على الإنجاب، وينظم نشاط الجينات، ويشكل هذا المقدار 21% من احتياجك اليومي له، كما يمنع المنغنيز الموجود في الترمس الجذور الحرة التي تتلف الخلايا وتسبب الإصابة بالعديد من الأمراض.
  • المغنيسيوم والنحاس: يعدّ الترمس مصدرًا جيدًا للمغنيسيوم؛ إذ إنّ كوبًا واحدًا منه يحتوي على 90 ملليغرامًا، وهو ما يشكل 21% من احتياجك اليومي له، كما يدعم المغنيسيوم وظيفة العضلات، ويعزز صحة العظام، أمّا النحاس فهو ضروري لصحة الدماغ والحبل الشوكي والأوعية الدموية.


الآثار الجانبية للترمس

عندما يؤخذ الترمس ذو اللون الأصفر فمويًا فهو غير آمن؛ إذ إنّه قد يسبّب العديد من التأثيرات الجانبية، بما فيها التقيؤ، وكثرة إفراز اللعاب، ومواجهة مشكلات في البلع والتنفس، ومشكلات القلب، بالإضافة إلى الشلل، ومن الممكن أن تكون المشكلات التنفسيّة خطيرةً لدرجة تؤدّي إلى الوفاة.

كما أبلغ بعض الأشخاص عن إصابة بعض الحيوانات بتسمم الترمس؛ وذلك نتيجة الفطريات التي تنمو عليه، ولا توجد معلومات كافية لمعرفة إذا ما كان وضع الترمس على الجلد آمنًا أم لا، كما تعتمد الجرعة المناسبة منه على عدة عوامل، كعمر الشخص وحالته الصحية، لذا لا توجد معلومات كافية في الوقت الحالي لتحديدها، وتجدر الإشارة إلى أنّ المنتجات الطبيعية ليست آمنةً في جميع الحالات، كما أنّ الجرعات مهمة في بعض الأحيان، لذا ينبغي استشارة الطبيب قبل استخدامها.[٤]


المراجع

  1. M. van de Noort (2017-), "Lupin"، sciencedirect., Retrieved 2020-1-23. Edited.
  2. ^ أ ب staff healthbenefitstimes, "Health Benefits of Lupin Beans"، healthbenefitstimes, Retrieved 2020-1-22. Edited.
  3. Sylvie Tremblay, "The Nutrition in Lupine Seeds"، livestrong, Retrieved 2020-1-22. Edited.
  4. staff webmd., "YELLOW LUPIN"، webmd, Retrieved 2020-1-22. Edited.