كم عدد كلمات الفاتحة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٤ ، ٣٠ مايو ٢٠١٩

الفاتحة

سميت بهذا الاسم بسبب بدء الصلاة بقراءتها، وعند البدء بترتيب المصحف وضعت أول سورة في أول جزءٍ من القرآن، واختلف العلماء على زمن تنزيل هذه السورة فبعضهم صنفها بالمكية والبعض الآخر صنفها بالمدنية، ونزلت الفاتحة على رسول الله عندما جاءه رجل معلنًا إسلامه بنطق الشهادة وفي اللحظة نفسها بدأ الرسول بقراءتها بصوتٍ مرتفع وطلب من الرجل أن يردد معه، وأطلق عليها الكثير من الأسماء أبرزها أم القرآن التي أطلقها الرسول صلى لله عليه وسلم من خلال الحديث: هي أمُّ القرآن، وهي السبع المثاني، وهي القرآن العظيم [رواه البخاري| خلاصة حكم المحدث: صحيح] وسميت بذلك بسبب احتوائها على نص متكامل يوضح أساسيات العقيدة بأكملها من خلال سبع آيات قصيرات.[١]


عدد كلمات سورة الفاتحة وتفسيرها

تتكون سورة الفاتحة من مجموعة من الكلمات التي يبلغ عددها خمسًا وعشرين كلمة ومئة وثلاثة عشر حرفًا، وعلى الرغم من قلة هذه الأعداد إلا أن تفسير هذه السورة غنيّ بالمعاني القيمة منذ البداية حتى النهاية من نص الآية الممثل بقول الله تعالى: الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ *الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ *مَٰـلِكِ يَوْمِ الدِّينِ *إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ*اهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ.

تبدأ سورة الفاتحة بالحمد لله؛ فشكر الله من صفة المؤمن يرددها دائمًا، ويستشعر فيها فضل الله عليه بالسراء والضراء، رب العالمين يقر ويعترف المؤمن أن الله رب كل شيء ولا إله غيره ولا معه، الرحمن الرحيم اسم من أسماء الله العظيم واللذان يعظمان الله ويطلب المسلم من خلال الآية الرحمة من الله، مالك يوم الدين تشكل إقرارًا واعترافًا من نفس المؤمن بأن الله تعالى من يملك القدرة على توقيف الحياة على الأرض، وتحديد موعد يوم القيامة ولا أحد يعلمها غيره والملك بها فقط لله وحده، والآية التي تليها توضح أن المؤمن لا يعبد إلا الله ولا يستعين إلا بخ=ه وحده لأنه بيده كل شيء وهو الوحيد الذي يستحق ذلك، الصراط المستقيم هو الطريق الفاصل بين الجنة والنار ويمر عليه جميع الناس يوم القيامة فيسير عليه المؤمن بطريقة سهلة وسريعة متجهًا إلى الجنة، ويقع الكافر عنه منذ بداية طريقه إلى النار وفي الآية يطلب المسلم من الله تسهيل طريقه بالمرور عليه، وفي آخرة آية يطلب المؤمن من الله الرضا عنه وهديه إلى الإيمان.[٢]


فضائل سورة الفاتحة

توجد الكثير من الفضائل والفوائد والميزات التي ترتبط بهذه السورة أبرزها:[٣]

  • استخدامها من قبل الصحابة في الرقية، وذلك بهدف إزالة العين والسحر عن الإنسان وتحصينه ليبتعد الشيطان عن طريقه.
  • تيسير الله تعالى لأمور المؤمن الذي يقرأها، لذلك يلجأ الناس إلى قراءتها عند عقد الاتفاقيات والصفقات وفي بداية خطوات الزواج.
  • فتح أبواب السماء عند نزولها، بسبب عظمتها الكبيرة ومكانتها العالية عند الله سبحانه وتعالى، موضحًا ذلك في حديث ابن عباس رضي الله عنه قائلًا: بينما جبريل قاعد عند النبي صلى الله عليه وسلم سمع نقيضًا من فوقه، فرفع رأسه فقال: هذا باب من السماء فُتح اليوم، ولم يُفتح قط إلا اليوم، فنزل منه ملك فقال: هذا ملك نزل إلى الأرض، ولم ينزل قط إلا اليوم، فسلم وقال: أبشر بنورين أوتيتهما، لم يؤتهما نبي قبلك: فاتحة الكتاب وخواتيم سورة البقرة، لن تقرأ بحرف منها إلا أعطيته [رواه مسلم| خلاصة حكم المحدث: صحيح ].
  • لا تصح الصلاة إلا بقراءتها، فهي شرط من شروط قبول الصلاة، وأوضح رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك في حديثه: لا صلاة لمن لا يقرأ بفاتحة الكتاب [رواه المسلم والبخاري| خلاصة حكم المحدث: الصحيح].
  • تمييز الله القرآن عن غيره من الكتب السماوية بسورة الفاتحة، فلم تذكر هذه الآية في أي كتاب قبل القرآن وأوضح رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه لأبي بن كعب قائلًا: أتحب أن أعلمك سورة لم ينزل في التوراة ولا في الإنجيل ولا في الزبور ولا في الفرقان مثلها؟ قال: نعم يا رسول الله، قال: كيف تقرأ في الصلاة؟ فقرأ أم القرآن، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: والذي نفسي بيده ما أنزل في التوراة ولا في الإنجيل ولا في الزبور ولا في الفرقان مثلها [رواه الترميذي| خلاصة حكم المحدث: صحيح].
  • أعظم سورة بالقرآن، توضح ذلك من خلال عدد من الأحاديث النبوية الشريفة، في كتب كلٍ من الترميذي والبخاري ومسلم.
  • الوقاية من العديد من الأمراض، فأشار العلماء وفقهاء الدين إلى أن قراءتها سبع مرات في الصباح وسبع مرات عند بلوغ المساء يؤدي ذلك إلى الشفاء من العديد من الأمراض أبرزها آلام الرأس الشديدة.
  • حماية القلب من الفساد، بناءً على إشارة ابن القيم في السورة فالدعاء أثناء قراءتها بالبعد عن الضلال والغضب فهذا يجعل من قلب المؤمن قلبًا صالحًا بعيدًا عن طرق الفساد والإجرام وسوء الأخلاق.
  • تسهيل دخول العبد إلى الجنة، فالمسلم يرددها أثناء أدائه الفروض الخمسة خلال اليوم الواحد راجيًا من خلاله بلوغ الجنة بطريقة سهلة سريعة عن الصراط المستقيم.
  • قراءتها على ماء زمزم، تجلب الكثير من الفوائد أهمها شفاء جميع آلام الجسم المزمنة مثل آلام الأرجل فذكر ابن قيم في كتابه أنه حينما شعر بآلام شديدة نتيجة التعب والإرهاق من الطواف حول الكعبة قرأها على ماء زمزم وشربها فلم يشعر بعدها بألم على الإطلاق وأحس بالشفاء فورًا.


المراجع

  1. "أسباب نزول سورة الفاتحة وأسرارها وفضائلها"، أخبارك، 30-10-2018، اطّلع عليه بتاريخ 24-4-2019.
  2. "1-سورة الفاتحة"، القران الكريم، اطّلع عليه بتاريخ 24-4-2019.
  3. "الفاتحة"، تفسير ابن الكثير، اطّلع عليه بتاريخ 24-4-2019.