فوائد نبات الجرجير

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٢٩ ، ٧ ديسمبر ٢٠١٩
فوائد نبات الجرجير

نبات الجرجير

الجرجير من الخضروات الورقية التي تنتمي إلى الفصيلة الكرنبية، وهو شبيه جدًا بالفجل واللفت القرنبيط، وينمو نبات الجرجير إلى ارتفاع يتراوح بين 20 و100 سم، ويمكن للشخص أن يميزه عبر أزهاره الصغيرة ذات اللون الأبيض، وتكون أوراق نبات الجرجير مفصصة بوجود ما بين 4 و10 فصوص جانبية، ويزرع حول العالم على نطاق واسع، بيد أنه موجود في البرية كغيره من النباتات، ويشيع استخدامه عمومًا في الأمريكيتين وأوروبا وشمالي أفريقيا.


فوائد الجرجير

يوجد في نبات الجرجير عناصر غذائية كثيرة ذات أهمية علاجية تحافظ على الصحة العامة للإنسان، وتشمل قائمة أهم فوائد الجرجير ما يلي: [١]

  • الوقاية من السرطان: خلال الأعوام الثلاثين الماضية، كثرت الأدلة العلمية حول وجود صلة بين تناول كميات كبيرة من الخضراوات الصليبية، ومن ضمنها الجرجير، وبين انخفاض خطر الإصابة بأمراض السرطان، وخصوصًا سرطان الرئة والقولون، وقد أشارت الدراسات الحديثة إلى أن مركب السلفورافان في تلك الخضروات مسؤول عن مذاقها المر وقدرتها على مكافحة السرطان، وخلص باحثون إلى أن هذا المركب قد يضطلع بدور في تثبيط إنزيم HDAC، الذي يساهم في نمو الخلايا السرطانية، وهذا الأمر قد يجعل مركب السلفورافان عنصرًا رئيسًا في أدوية علاج السرطان المستقبلية، ويحتوي الجرجير أيضًا على مركب الكلوروفيل، الذي ثبتت فعاليته في الحد من التأثيرات السرطانية للأمينات الحلقية غير المتجانسة، التي تنتج عن شيّ الطعام.
  • الوقاية من السكري: تحتوي الخضروات الورقية على مضادات الأكسدة المعروفة بحمض ألفا ليبويك، الذي تبين أنه ذو تأثير فعال في خفض مستويات الجلوكوز، وزيادة حساسية الإنسولين والحد من التغيرات الناجمة عن الإجهاد التأكسدي عند مرضى السكري، وقد أظهرت عدة دراسات أن تناول حمض ألفا ليبويك ساهم في انخفاض تلف الأعصاب الطرفية عند مرضى السكري.
  • الوقاية من هشاشة العظام: يوجد تناسب طردي بين انخفاض تناول فيتامين (ك) وزيادة خطر الإصابة بهشاشة العظام، لذا يوصي خبراء الصحة بضرورة تناول كميات كافية منه ضمن النظام الغذائي اليومي، ففيتامين (ك) يساهم في الحفاظ على صحة العظام لتأديته دور المعدل لبروتينات أغشية العظام، فضلًا عن تحسينه امتصاص الكالسيوم في الجسم والحد من إفرازه عبر البول، وهنا يأتي دور الجرجير لاحتوائه على فيتامين (ك) والكالسيوم معًا.
  • تنظيف الجسم من السموم: يشكل الجرجير مصدرًا غنيًا بمضادات الأكسدة، لذا قد يؤدي تناوله إلى زيادة قيمة قدرة التقاط جذور الأكسجين ORAC عند الشخص، وهو فحص يستخدم لقياس قدرات مضادات الأكسدة، التي تكمن مهمتها في المحافظة على التوازن الصحي بين تفاعلات الإنزيمات داخل الخلايا، ومكافحة الجذور الحرة والأضرار الناجمة عنها، ولذلك كان تناول الجرجير ضمن النظام الغذائي مفيدًا لوظيفة جهاز المناعة، خصوصًا أن مضادات الأكسدة تعزز مناعة الجسم تجاه الأمراض الخفيفة، مثل نزلات البرد، والأمراض الخطيرة مثل السرطان وأمراض القلب والشيخوخة المبكرة.
  • تعزيز عملية الأيض: لمّا كان الجرجير يحتوي على مجموعة متنوعة من فيتامينات (ب) المركب، كان تناوله مفيدًا في تعزيز عملية الأيض؛ ففيتامينات (ب) تشارك في جميع الأنشطة الخلوية التي تشمل إنتاج الطاقة، وتكوين الدهون، وإنتاج كريات الدم الحمراء وغيرها من العمليات الحيوية. [٢]


القيمة الغذائية للجرجير

يحتوي الكوب الواحد من الجرجير على العناصر الغذائية التالية: [٣]

  • 5 سعرات حرارية.
  • أقل من غرام من البروتين والسكر والدهون.
  • غرام واحد من الألياف الغذائية.
  • 22 ملغ من فيتامين (ك)، أو ما نسبته 28% من احتياجات الجسم اليومية.
  • 475 ملغ من فيتامين (أ)، أو ما نسبته % من احتياجات الجسم اليومية.
  • 19 ملغ من حمض الفوليك، أو ما نسبته 4% من احتياجات الجسم اليومية.
  • 6 ملغ من فيتامين C، أو ما نسبته 4% من من احتياجات الجسم اليومية.
  • 23 ملغ من الكالسيوم، أو ما نسبته 4% من احتياجات الجسم اليومية.
  • 0.06 ملغ من المنغنيز، أو ما نسبته 4% من احتياجات الجسم اليومية.


المراجع

  1. Megan Ware (2017-11-2), "Everything you need to know about arugula"، medicalnewstoday, Retrieved 2018-10-10. Edited.
  2. Kiran Patil, "10 Interesting Benefits Of Arugula"، organicfacts, Retrieved 2018-10-10. Edited.
  3. Jillian Levy (2015-6-2), "What Is an Arugula Salad a Good Source Of?"، draxe, Retrieved 2018-10-10. Edited.