فوائد عصير الجريب فروت

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٨ ، ٢٠ مارس ٢٠٢٠
فوائد عصير الجريب فروت

الجريب فروت

تعرف فاكهة الجريب فروت بأنها من الفواكه الحمضية الاستوائية التي زُرعت في القرن الثامن عشر عن طريق هيجنة فاكهة البرتقال مع البوملي، وتتميز فاكهة الجريب فروت بمذاقها الذي يتراوح بين الحامض والمر إلى الحلو، ويتوافر الجريب فروت بعدّة ألوان مختلفة؛ مثل الأصفر، أو الأبيض إلى الوردي، أو الأحمر الذي يتميز باحتوائه نسبة عالية من المركبات النشطة، وفيتامين أ، بالإضافة إلى العديد من مضادات الأكسدة مقارنة مع نوع الجريب فروت الأصفر أو الأبيض، وتجدر الإشارة إلى أنَّه ينصح باختيار الحبات الناضجة ذات الحجم الثقيل لنضوجها وجودتها العالية، ويتوفر الجريب فروت في فصل الشتاء، ونظرًا لاحتواء فاكهة الجريب فروت على العديد من العناصر الغذائية والمعادن والمركبات النباتية، فأنه يعود على الجسم بالكثير من الفوائد الصحية، وسنتعرف في هذا المقال عن أهم فوائد الجريب فروت.[١][٢]


فوائد الجريب فروت

يوفر الجريب فروت العديد من الفوائد الصحية للجسم؛ نظرًا لاحتوائه على العديد من العناصر الغذائية المهمة للجسم، ولعل من أبرز هذه الفوائد نذكر ما يلي:[١]

  • المحافظة على صحة الجهاز المناعي: يحتوي الجريب فروت على فيتامين أ الذي يفيد بدوره في الوقاية من الإصابة بالالتهابات والعدوى، بالإضافة إلى احتوائه على نسبة عالية فيتامين ج الذي يتميز بامتلاكه خصائص مضادة للأكسدة التي تفيد في حماية خلايا الجسم من الفيروسات والبكتيريا الضارة، وكذلك يحتوي الجريب فروت على بعض العناصر مثل الزنك، والنحاس، وفيتامينات ب وغيرها من العناصر الغذائية التي تساهم في تعزيز صحة الجهاز المناعي.
  • المساهمة في تنظيم الشهية: يتميز الجريب فروت باحتوائه على كمية جيدة من الألياف الغذائية، إذ أظهرت بعض الدراسات التي أجريت أنّ الأنظمة الغذائية التي تحتوي على كميات كبيرة من الفواكه الغنية بالألياف تفيد بدورها في تحفيز الشعور بالامتلاء والشبع؛ لأنّها تبطئ من عملية إفراغ المعدة، بالإضافة إلى أن تناول كميات كافية من الألياف الغذائية يفيد في التقليل السعرات الحرارية المتناولة.
  • المساهمة في خسارة الوزن: يحتوي الجريب فروت على كمية منخفضة من السعرات الحرارية، ويحتوي أيضًا على نسبة كبيرة من الماء، إذ يفيد بدوره في فقدان الوزن الزائد، وتجدر الإشارة إلى أنّ الألياف الغذائية الموجودة في الجريب فروت تفيد في التقليل من السعرات الحرارية المُتناولة، وفي الحقيقة أنّ تناول الجريب فروت لا يؤدي إلى خسارة الوزن وحده، بل يجب إرفاقه بنظامٍ غذائي صحي لتحقيق الهدف المطلوب.
  • تحسين مشكلة مقاومة الإنسولين والسكري في الدم: يفيد تناول الجريب فروت بانتظام في الوقاية من مقاومة الإنسولين، وكذلك يفيد في تحسين مستوى السكر في الدم، وبالتالي الوقاية خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، وقد أظهرت دراسة واحدة أن تناول نصف حبة الجريب فروت قبل الطعام يفيد في تخفيض نسبة الأنسولين ومقاومته.
  • المحافظة على صحة القلب: أشارت بعض الدراسات التي أجريت إلى أنّ تناول الجريب فروت 3 مرات يوميًا وعلى مدار 6 أسابيع يفيد في خفض ضغط الدم، وتحسين مستوى الكولسترول الضار والكولسترول الكلّي؛ بفضل احتوائه على البوتاسيوم والألياف الغذائية والمركبات المضادة للأكسدة، وتجدر الإشارة إلى أن تناول فاكهة الجريب فروت بانتظام كجزءٍ من نظامٍ غذائيٍّ متوازن يفيد في الوقاية من احتمالية الإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية.
  • مصدر غنيٌّ بمضادات الأكسدة: يحتوي الجريب فروت على العديد من مضادات الأكسدة مثل؛ الفلافونونات، وفيتامين ج، ومركبات البيتا-كاروتين، والليكوبين، إذ تساهم هذه المركبات في توفير الحماية للخلايا من الأضرار الناجمة عن الجذور الحرة، ويمكن تفصيل أهميتها كما يلي:
    • فيتامين ج: يحتوي عصير الجريب فروت على نسبة عالية من فيتامين ج، والذي يفيد في توفير الحماية الكاملة للخلايا من الأضرار التي يمكن ان تؤدي للإصابة بمرض السرطان وأمراض القلب.
    • البيتا كاروتين: ويعرف بأنه عبارة عن مركبٌ يتحول إلى فيتامين أ في الجسم، إذ إنه يفيد في الوقاية من خطر الإصابة ببعض الأمراض المزمنة مثل: مرض السرطان، وأمراض القلب، ومرض التنكس البقعي.
    • الليكوبين: إذ يتميز بقدرته في الحد من تطوّر بعض أنواع من مرض السرطان؛ كسرطان البروستاتا، بالإضافة إلى أنّه يفيد في إبطاء نموّ الأورام، وأيضًا التقليل من الأعراض الجانبيّة لبعض أدوية السرطان.
  • الوقاية من خطر الإصابة بحصى الكلى: يتميز الجريب فروت باحتوائه على حمض الستريك، والذي يعرف بأنه عبارة عن مركب يزيد من حجم البول ودرجة حموضته، بالإضافة إلى أنّه يساهم في الارتباط بالكالسيوم داخل الكلى ويخرجه من الجسم، والذي يفيد بدوره في الوقاية من خطر تشكل الحصى من نوع أكسالات الكالسيوم في الكلى.


الآثار الجانبية للجريب فروت

في الحقيقة يعد تناول الجريب فروت آمنًا لأغلب الأشخاص، إذ على الرغم من فوائده المتنوعة إلا أنه توجد بعض التحذيرات والتنبيهات حول تناوله لبعض الفئات، ومن أهم هذه الفئات نذكر ما يلي:[٣][٢]

  • الأشخاص المصابون بالتهابات الكلى: إذ يمكن أن يؤدي تناول كميات كبيرة من البوتاسيوم إلى ضرر عند الأشخاص الذين لا تعمل كليتهم جيّدًا، إذ يمكن أن يتسبب بمشاكل تهدد الحياة في حال عدم القدرة على التخلص البوتاسيوم الزائد من الدم.
  • الأشخاص المصابون بالارتجاع المعدي المريئي: من المحتمل أن يؤدي تناول الجريب فروت إلى زيادة احتمالية حدوث بعض الأعراض كالحرقة وارتداد الحمض من المعدة؛ وذلك نتيجة حموضته العالية، وتجدر الإشارة إلى أن ردّة الفعل تختلف من شخص لآخر.
  • التداخلات الدوائية: يمكن أن يؤدي تناول الجريب فروت إلى التداخل مع فعالية بعض الأدوية، إذ يجب الابتعاد عن تناول الجريب فروت مع بعض أنواع الأدوية؛ لأنَّه يؤدي إلى انتقال الدواء عبر مجرى الدم بسرعة، مما يتسبب بحدوث ارتفاع في مستوى الدواء في الجسم كثيرًا وتراكمه لفترة طويلة، أو يمكن أن يؤدي إلى خفض كمية الدواء في الجسم، مما يؤثر على عمله بالصورة الصحيحة، ومن الجدير بالذكر أنه قد يؤدي إلى بعض التأثيرات الجانبية؛ كزيادة احتمالية الإصابة بالفشل الكلوي، وفي الحقيقة تختلف شدّة التداخل الدوائي من شخص لآخر باختلاف كمية العصير المتناولة ونوع الدواء، ولعل من أهم الأدوية التي تتفاعل مع الجريب فروت ما يلي:
    • أدوية الستاتين: تستعمل لعلاج ارتفاع مستوى الكولسترول في الدم، مثل: دواء أتورفاستاتين، وسيمفاستاتين.
    • بعض أنواع من الأدوية المخفضة لضغط الدم، مثل: دواء نيفيديبين.
    • بعض أنواع من الأدوية المضادة للقلق، مثل: دواء بوسبيرون.
    • بعض أنواع من الأدوية المضادة للهستامين التي تستعمل لعلاج أعراض الحساسية، مثل: دواء فيكسوفينادين.
    • بعض أنواع من الأدوية التي تستعمل في علاج اضطراب دقات القلب، كدواء أميودارون.
    • بعض أنواع من الأدوية المثبطة للمناعة، والتي تستعمل بعد عمليات زراعة الأعضاء، كدواء سيكلوسبورين.
    • بعض أنواع من أدوية الكورتيكوستيرويد التي تستعمل في علاج التهاب القولون التقرحي، ومرض كرون، مثل: دواء بيوديسونيد.


القيمة الغذائية لعصير الجريب الفروت

يتميز الجريب فروت باحتوائه على العديد من العناصر الغذائية المهمة للجسم، والتي تتمثل بالدهون، والبروتين، والكربوهيدرات، والسكريات، والألياف الغذائية، والسكريات، والكالسيوم، والحديد، والمغنيسيوم، والصوديوم، والزنك، والنحاس، والفسفور، والبوتاسيوم، بالإضافة إلى مجموعة من الفيتامينات مثل فيتامين ج، والثيامين، والريبوفلافين، والنياسين، وحمض البانتوثنيك، والفولات، وفيتامين ب6، وفيتامين أ وفيتامين ب12 وفيتامين هـ.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب "10 Science-Based Benefits of Grapefruit", healthline, Retrieved 2019-12-25. Edited.
  2. ^ أ ب "Why is grapefruit good for you?", medicalnewstoday, Retrieved 2019-12-25. Edited.
  3. "Grapefruit Juice and Some Drugs Don't Mix", fda, Retrieved 2019-12-25. Edited.
  4. "Grapefruit, raw, pink and red, all areas", fdc.nal.usda, Retrieved 2019-12-25. Edited.