فوائد السواك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٥ ، ١٠ ديسمبر ٢٠١٨
فوائد السواك

فوائد السّواك

السّواك هو عود يُستخدَم لتنظيف الأسنان، ويُصنَع من جذور شجرة الأراك، ويعود استخدامه إلى 7000 سنة، فالبابليّون هم أول من اكتشفوه، واستخدموه، وبعد ذلك استخدمه الإغريقيون، والرومان، والمصريون القدامى، والعرب. ولم يَعد استخدامه في هذه الأيام شائعًا إلى حد ما؛ ويرجع ذلك إلى ابتكار الفرشاة ومعجون الأسنان. ومع ذلك فلا يزال السواك مستخدمًا في إفريقيا، وآسيا (وبخاصّة في الدول الإسلامية)؛ وذلك بسبب أهميته من حيث الحفاظ على صحة الفم والأسنان، والمعتقدات الدينية؛ إذ يعدّ استخدامه سنّة نبوية.[١]


فوائد السّواك

للسّواك فوائد عديدة، ومن ضمنها ما يأتي:

  • يقي من الإصابة بتسوس الأسنان: يزيد السواك إفراز اللُّعاب، الذي يساعد على مكافحة تسوس الأسنان من خلال منع تراكم الأحماض، التي تتسبب بتآكل طبقة المينا، التي تفرزها البكتيريا باستخدام النشاء، ولاستخدام وتحليل السكر الموجود في الطعام. علاوة على ذلك، فإنّ تنظيف الأسنان بالسواك يقوي طبقة المينا؛ وذلك بفضل كلوريد الصّوديوم، وبيكربونات الصوديوم، وأكسيد الكالسيوم.
  • يحول دون تراكم البكتيريا على الأسنان واللِّثة: تتشكل طبقة رقيقة، عديمة الرائحة على الأسنان واللِّثة بفعل نمو البكتيريا وتكاثرها، وفي حين أن التنظيف الدوري للأسنان يمكن أن يزيل هذه الطبقة بسهولة، إلا أنّ تراكمها يمكن أن يؤدي إلى أن يعلو الأسنان، واللثة قُلاحٌ (أي صُفرة أو خضرة)، الأمر الذي قد يؤدي إلى أمراض في اللثة أو فقدان الأسنان في المستقبل، وهنا يأتي دور السواك إذ إن التنظيف الدوري للأسنان به، وعلى الوجه الصحيح من شأنه أن يمنع تراكم البكتيريا، وبالتالي نشوء القُلاح؛ ويرجع ذلك إلى اشتمال هذا العود على خصائص مضادة للبكتيريا.[٢]
  • يزيل رائحة النَّفَس الكريهة: لعل رائحة الفم الكريهة من أشد الأمور إحراجًا، غير أنّ تنظيف الأسنان بالسواك يمكن أن يخفف هذه المشكلة، فالرائحة الكريهة للفم (أو البَخَر كما هو معروف طبيًا) لها مسبَّبات عديدة، مثل: تناول الأطعمة شديدة الرائحة، وتسوس الأسنان، وأمراض اللثة، وأيًا كانت المسببات فإنّ الرائحة الكريهة هي عادةً مؤشر على وجود خلل ما داخل الفم، بيد أنّ السواك يمتاز بخصائص مضادة للبكتيريا، ويساعد على زيادة إفراز اللُّعاب؛ وبذلك فهو علاج ناجع لرائحة الفم الكريهة.
  • يحمي اللّثة ويقّويها: إنّ تراكم البكتيريا على اللِّثة يزيد من فرص إصابتها بالالتهاب، وعندما يصبح الالتهاب حادًا فإنّ الحالة تتطور لتؤثر على بنية عظم الفك، وتعرف هذه الحالة بالتهاب دواعم السن، فاللِّثة قد تكون عرضة للخطر عندما يشعر الشخص بألم في أسنانه مع كل مرة يتناول فيها شيئًا باردًا أو ساخنًا، غير أنّ تنظيف الأسنان بالسواك يمكن أن يمنع تشكل البكتيريا على اللّثة؛ وبالتالي يحد من فرص الإصابة بالتهاب اللّثة، والتهاب دواعم السن.
  • يخفِّف ألم اللثة: يمتاز السواك بخصائصه المُسكِّنة للآلام، التي تساعد على تخفيف الالتهابات.
  • يشتمل على خصائص مضادة للسرطان: لا تقتصر فوائد السواك على صحة الفم، والأسنان، فالحقيقة أن الأبحاث تشير إلى أنّ السواك يشتمل على مركبات مضادة للأكسدة، مثل: البيروكسيداز، والكاتالاز، وأكسيداز البوليفينول التي تمتاز بخصائصها المضادة للسرطان؛ وبالتالي تحد من خطر الإصابة بالسرطان. وفي حين أن من المحتمل ألاّ يُحدِث السواك فرقًا لدى المرضى الذين تفشى مرض السرطان في أجسادهم، إلاّ أنّه يمكن اتخاذ السواك كإجراء وقائي لمنع حدوثه من الأساس.[٣]
  • يُنعش نَفَسَ الفم بعد استخدامه: يزخر السواك بعدد وافر من المركبات الطيَّارة ذات الرائحة العطرة، التي توجد طبيعيًا فيه؛ لذا فإنّه يمنح الشعور بالنظافة، ويُخلِّف نَفَسًا منعشًا؛ يضاهي أي غسول فمٍ متوفر في الأسواق.[٢]
  • لا يُلحِق الضَّرر بالبيئة: إنّ السواك قابل للتحلل بنسبة 100%، فهو لا يسهم في زيادة المُخلَّفات، على عكس فرشاة الأسنان التي تعد ضارة بالبيئة، ففي كل عام تُلقى 4.7 مليار فرشاة أسنان بلاستيكية في مكبات النفايات.[١]


كيفية استخدام السواك

لاستعمال السواك بطريقة فعّالة، يُؤخَد بعين الاعتبار الأمور التالية:

  • يمضغ المرء أو يقلم أحد طرفي السواك.
  • يواصل المضع حتى يصبح الطرف طريا، وتتشكل شُعَيْرات غليظة على رأس السواك، ولتسهيل هذه العملية يمكن ترطيب السواك بغمسه في الماء.[٢]
  • يُمسِك المرء السواك بيده اليمنى بحيث يضع الخِنْصَر تحت عَجُز السواك، والإبهام أسفل رأس السواك، وبقية الأصابع فوق السواك.[٤]
  • ينظف أسنانه بالسواك كما يفعل عند تنظيفها بالفرشاة.
  • يُقطع طرف السواك عندما تبلى الشعيرات مع كثرة الاستعمال، ليتمكن من مواصلة استخدامه من جديد.
  • يغسل المرء السواك بعناية بعد الاستياك، ويحفظه في مكان معتدل البرودة، وجاف.[٢]
  • ^ أ ب HTV Editorial Team (01/01/2018), "Miswak – The Natural Toothbrush"، HTV - Health Taste Vitality, Retrieved 07/11/2018.
  • ^ أ ب ت ث Daphne Rose (11/04/2018), "7 Amazing Health Benefits Of Miswak"، StyleCraze, Retrieved 06/11/2018.
  • Lydia Noyes (30/04/2018), "12 Reasons To Brush Your Teeth With A Miswak Stick"، Natural Living Ideas, Retrieved 08/11/2018.
  • n/a (n/a), "Approved How to Use Miswak"، wikiHow, Retrieved 07/11/2018.