فطريات في الفم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٨ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
فطريات في الفم

بواسطة: وفاء العابور

 

الفم من الأعضاء دائمة الرطوبة في الجسم بفعل إفراز اللعاب بشكل مستمر، ما يجعلها عرضًة للإصابة بالفطريّات والتي هي عبارة عن كائنات حيّة دقيقة لا ترى بالعين المجرّدة تعيش متطفّلة في الأماكن المظلمة الرطبة، وتتغذى على السكّريات التي تعطيها الطاقة لاستهلاك الخلايا الميّتة والضعيفة معطّلًة بذلك تجديد نمو الخلايا، وعندما يتزامن ضعف مناعة الجسم مع وجود الفطريّات فهي تعطيها فرصة أكبر للانتشار على مساحة أكبر.

 

أسباب الإصابة بفطريّات في الفم

يحتوي الفم بشكل طبيعي على بعض الفطريات، وهو امر صحي واعتيادي، وفي الحالة الطبيعية يعمل جهاز المناعة على ابقاء اعداد الفطريات وغيرها من الكائنات الدقيق في الفم تحت السيطرة، ولكن عند تعرض الفم لمرض او التهاب يختل هذا التوازن بسبب إضعاف المرض لجهاز المناعة، وتبدأ الفطريات بالنمو بتسارع وتخرج عن السيطرة وتوجد العديد من الأسباب التي تُخل بهذا التوازن وتسبب انتشار الفطريات داخل الفم وبعض العوامل تكون هي السبب المباشر وراء ظهور الفطريّات في الفم، وبعضها يكون سببًا ثانويًا، ومن أهمّها:

  • داء السكّري، إذ يعتقد أن ارتفاع نسبة السكر في الدم يغذي نمو الفطريات بشكل متسارع..
  • ملامسة الحيوانات الأليفة المصابة بالفطريّات.
  • تناول جرعات كبيرة ولفترات طويلة من المضادات الحيوية التي من المعروف أن مهمتها الأساسية مكافحة جمعيع الجراثيم والبكتيريا التي تدخل الجسم، وهي لا تفرّق ما بين البكتيريا الضارة والمفيدة، وهذه الأخيرة هي التي تكافح الفطريّات وتجعلها تحت السيطرة.
  • نقص مناعة الجسم.
  • مشاركة الشخص المصاب لأدواته الشخصية مثل المنشفة.
  • نقص في مستويات الفيتامنات عن حدّها الطبيعي اللازم للجسم.
  • عدم الاهتمام بنظافة الفم والأسنان.
  • التهاب اللثة.
  • التهابات المعدة.
  • انخفاض نسبة إفراز اللعاب مما يؤدي إلى جفاف الفم، الأمر الذي يشجّع ظهور الفطريات في الفم.
  • التدخين وإدمان التبغ.
  • المشروبات الكحولية.
  • قلّة تناول الماء.
  • تعرض للعلاج الكيماوي أو الإشعاعي الذي يقتل الكثير من الكائنات التي تقاوم انتشار الفطريات داخل الفم.
  • الأمراض التي تهاجم مناعة الجسم مثل الأيدز واللوكيميا.

 

أعراض الإصابة بالفطريات في الفم

من أهم العلامات والأعراض التي تدل على الإصابة بفطريات في الفم ما يلي:

  • انتشار بقع بيضاء اللون على اللّسان وبطانة الخدين واللثة واللوزتين.
  • الشعور بصعوبة في البلع.
  • الشعور بالألم في أماكن البقع.
  • جفاف وتشقق البشرة المحيطة بالفم.
  • انتشار بقع صفراء على سقف الحلق وجانبي الفم.
  • الشعور -في بعض الأحيان- بحرقة ووخز في الفم.
  • فقدان حاسّة التذوّق فيغدو الغذاء بلا طعم ولا فرق بين الأصناف المختلفة.

قد تحدث مضاعفات عند المصابين بالفطريات في الفم إذا كانوا يعانون من ضعف في المناعة، فقد تدخل الفطريات إلى مجرى الدم وتنتشر في الجسم، وهذا يقود إلى العديد من المشاكل في القلب والدماغ والكبد، وقد يعاني الأطفال من طفح حفاضة حاد بسبب هذه الحالة.

 

علاج فطريات الفم

  • الاهتمام بالتغذية الصحية التي تحتوي على سكريّات أقل وألياف أكثر، والإكثار من الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن.
  • الاهتمام بنظافة الفم والأسنان، واستعمال الفرشاة والمعجون مرتين في اليوم بالإضافة إلى غسول الفم.
  • المضمضة ببعض الأعشاب الطبيعية الطبية المفيدة مثل منقوع الميرمية.
  • استخدام السواك في تفريش الأسنان وتدليك اللثة واللسان به.
  • المضمضة بمحلول الخل والليمون يقضي على فطريّات الفم.
  • التقليل من التدخين ومضغ التبغ قدر الإمكان ولو على الأقل إلى حين الشفاء من الفطريات.
  • تناول دواء فلوكونازول، وهو مضاد للفطريات.
  • تناول دواء كلوتريمازول، وهو دواء يترك في الفم حتى يذوب وهو مضاد للفطريات.
  • نيستاتين، وهو غسول فم مقاوم للفطريات.
  • اتراكونازول، يستخدم عند المصابين الذين يملكون مناعة ضد الأدوية الأخرى مثل مرضى الأيدز.
  • امفوتيرسين ب، وهو دواء يستخدم في علاج الالتهابات الحادة.

 

فطريّات الفم عند حديثي الولادة

من أكثر الفئات التي تستهدفها الفطريّات هم الأطفال حديثي الولادة للأسباب التالية:

  • يقتصر غذاء حديثي الولادة على الحليب، وعندما يعتمد الرضيع على الحليب الخارجي أكثر من حليب الأم تظهر عنده فطريّات على اللسان، بسبب احتواء الحليب على الخمائر التي تتكوّن منها الفطريّات في الأساس.
  • مناعة جسم الأطفال حديثي الولادة تكون غير مكتملة بعد، وبالتالي قلّة مقاومتهم للالتهابات يؤدي إلى إصابتهم بالفطريّات في الفم.
  • تعرّض حديثي الولادة للأمراض يدفع الطبيب لصرف مضادات حيوية لشفائهم، وهذه المضادات تقلل من معدّل البكتيريا النافعة في فم المواليد والتي مهمّتها الأساسية السيطرة على الفطريات والقضاء عليها.
  • تناول الأم لمضادات حيوية لعلاج التهاب ما، وانتقالها للطفل عبر الرضاعة.
  • عدم إعطاء حديثي الرضاعة كمية كافية من الماء.

 

علاج فطريّات الفم لدى حديثي الولادة

لا تعتبر الفطريات التي تظهر في فم المواليد الجدد من الحالات الصحية الخطيرة، فهي لا تستدعي القلق ولا تسبب ألمًا للطفل، ويمكن التوجه للطبيب لصرف العلاج اللازم أو تنفيذ الخطوات التالية:

  • الاهتمام بنظافة زجاجة الرضاعة واللهايات الخاصة بالرضيع بشكل جيد وبانتظام.
  • تدليك تجويف فم المولود بقطعة قماش نظيفة ورطبة ويفضّل القطن الطبي.
  • الاهتمام بنظافة حلمة الثدي إن كان الطفل يرضع من الأم.